تعرَف على مدى خوفك من الموت وتأثيره على أسلوبك وتصرَفاتك
آخر تحديث GMT 04:53:15
 فلسطين اليوم -

التفكير فيه يدفع الجميع للتحوَل إلى الدين بطرق خفية

تعرَف على مدى خوفك من الموت وتأثيره على أسلوبك وتصرَفاتك

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - تعرَف على مدى خوفك من الموت وتأثيره على أسلوبك وتصرَفاتك

فوبيا الموت
لندن ـ كارين إليان

تناولت صحيفة "الإندبندنت" البريطانية موضوعًا شائكًا يُعاني منه البعض، خصوصًا مع تقدم العمر، فعند الخروج من سن الشباب، يُصبح البعض مهووسًا بالحديث عن فكرة الموت، والبعض الآخر يُعبَر صراحة عن الخوف من تلك الفكرة. وأوضحت الصحيفة "إذا حكمنا من خلال الدراسات التي تستخدم استبيانات، يبدو أننا أكثر انزعاجا من احتمال فقدان أحبائنا أكثر من الخوف على أنفسنا من الموت، وتظهر هذه الدراسات أيضا أن علينا أن نقلق أكثر حول عملية الموت، الألم والشعور بالوحدة المعنية".

وأضافت الإندبندت "بشكل عام، عندما نسأل إذا كنا نخشى الموت، معظمنا ينكر ذلك، ونفيد بأن لدينا مستويات معتدلة من القلق. الأقلية الذين يقرون أن لديهم مستويات عالية من القلق إزاء الموت، يعتبرون غير طبيعيين من الناحية النفسية، وتشخص حالتهم بـ "فوبيا الموت"، وينصحون بتلقي العلاج".

 وتابعت "من ناحية أخرى، لدينا ميل للتعبير عن مستويات منخفضة فقط من قلق الموت، قد تكون نتيجة لعدم رغبتنا في الاعتراف بخوفنا إلى الآخرين وأنفسنا. وبناء على هذه الفرضية، علماء النفس الاجتماعي درسوا الآثار الاجتماعية والنفسية لمواجهة فكرة موتنا".

وأجريت التجارب على أكثر من 200 شخصًا، والذين طلب منهم تصور موتهم. وأجريت الدراسة الأولى من نوعها على قضاة المحاكم البلدية في الولايات المتحدة الأميركية، والذين طلب منهم وضع كفالة لعاملة جنس مزعومة في سيناريو افتراضي، وقد حكم القضاة الذين ووجهوا بحقيقة اقتراب وفاتهم بكفالة أعلى بكثير من أولئك الذين لم يواجهوا، 455 دولارًا مقابل 50 دولارًا.

 وذكرت الصحيفة البريطانية "وإلى جانب أنه يجعلنا نميل أكثر للعقاب، فالتفكير في الموت يزيد أيضا لدينا التحيز القومي، يجعلنا أكثر تحيزا ضد الجماعات العرقية والدينية والعمرية الأخرى، فذكر الموت يقوي روابطنا مع المجموعات التي ننتمي إليها، وذلك على حساب أولئك الذين يختلفون عنا. ويؤثر تذكيرنا بالموت أيضا على معتقداتنا السياسية والدينية بطرق مثيرة للاهتمام".

ووجدت هذه الدراسات أيضا أن التفكير في الموت يغرينا جميعا بالتحول إلى الدين بطرق خفية. ولكن ماذا تعني هذه النتائج؟. وفقا للعديد من المنظرين، التذكير بالوفاة يجبرنا على طلب الخلود، العديد من الأديان تقدم الخلود الحرفي، ولكن عندما يكون لدينا انتماءات علمانية، مثل دولنا والمجموعات العرقية، يمكن أن توفر خلود رمزي، فهذه الجماعات وتقاليدهم هم جزء من هويتنا، والدفاع عن المعايير الثقافية لدينا يمكن أن تعزز لدينا الشعور بالانتماء ونصبح أكثر عقابية ضد الأفراد الذين ينتهكون القواعد الثقافية.

وأوضح الباحثون تماشيا مع هذا التفسير، أيضا أن تذكيرنا بالوفاة يزيد رغبتنا في الشهرة والأطفال، وكلاهما يرتبط عادة بالخلود الرمزي، حيث اتضح أننا نرغب أن نخلد من خلال عملنا والحمض النووي. ولكن هناك حدود لصلاحيات الاستقراء لدينا، فنحن سيئون جدا في التنبؤ كيف سنشعر أو سنتصرف في بعض السيناريوهات المستقبلية، لذلك يبدو أن جلب الموت لسطح عقولنا هو فتح صندوق باندورا. وتكون طريقة العلاج في التعرض لمخاوفك، وفضح مصدر قلقك بعناية، حتى تقلل من خوفك وتتغلب عليه.

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تعرَف على مدى خوفك من الموت وتأثيره على أسلوبك وتصرَفاتك تعرَف على مدى خوفك من الموت وتأثيره على أسلوبك وتصرَفاتك



هيفاء وهبي تتألّق بفستان مرصع بالكريستال

القاهرة - فلسطين اليوم
هيفاء وهبي خطفت الأنظار بالتزامن مع احتفالها بعيد ميلادها بأناقتها ورشاقتها التي ظهرت بها خلال حفلها الأخير الذي أحيته في قطر، حيث أبهرت النجمة اللبنانية جمهورها على المسرح بطلتها اللامعة بفستان مرصع بالكامل بحبات الكريستال، وبهذه الإطلالة تعود هيفاء وهبي لستايل الفساتين المجسمة التي تتباهي من خلالها بجمال قوامها وهو التصميم الذي كانت تفضله كثيرا أيقونة الموضة، وذلك بعد اعتمادها بشكل كبير على صيحة الجمبسوت التي أطلت بها في معظم حفلاتها السابقة. هيفاء وهبي سحرت عشاقها في أحدث ظهور لها على المسرح خلال حفلها الأخير بقطر بإطلالة جذابة بتوقيع نيكولا جبران، حيث اعتمدت أيقونة الموضة مجددا التصميم المحدد للقوام مع الخصر الذي يبرز بقصته الضيقة مع الحزام جمال قوامها، حيث تمايلت هيفاء وهبي على المسرح بأسلوبها الأنثوي المعتاد بف...المزيد

GMT 10:02 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

كن دبلوماسياً ومتفهماً وحافظ على معنوياتك

GMT 07:08 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

شهر بطيء الوتيرة وربما مخيب للأمل

GMT 15:07 2016 الإثنين ,12 كانون الأول / ديسمبر

نسرين طافش تحتفل بالعام الجديد

GMT 21:39 2016 الجمعة ,08 إبريل / نيسان

فوائد الخيار الرائعة للجسم والوجه وللحامل

GMT 00:09 2020 الأحد ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

مواجهات مع الاحتلال على الحاجز الشمالي لقلقيلية

GMT 17:32 2019 السبت ,30 آذار/ مارس

آمال وحظوظ وآفاق جديدة في الطريق إليك
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday