أفضل ثلاثة أماكن في مراكش تتحول إلى قبلة للسياحة العالمية
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

خصائصها المتعددة أهلتها لانتزاع المراتب الأولى من الدول

أفضل ثلاثة أماكن في مراكش تتحول إلى قبلة للسياحة العالمية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - أفضل ثلاثة أماكن في مراكش تتحول إلى قبلة للسياحة العالمية

ساحة جامع الفنا في مراكش
مراكش ـ ثورية ايشرم

لا يمكن أن يختلف اثنان على أن المدينة الحمراء هي تلك القبلة السياحية التي يفضلها الكثيرون ما جعلها تحتل المراتب المتقدمة في الأعوام الأخيرة بل وصلت إلى أن تنتزع المرتبة الأولى وتضاهي مجموعة من الدول العالمية لتصبح في المقدمة.  ويرجع ذلك إلى خصائص عدة يجدها السائح في هذه المدينة والتي تختلف عن باقي دول ومدن العالم والتي تجعله يعيد الزيارة كلما أتيحت له الفرصة دون تفكير، والتي تختلف وتتنوع بين الخصائص السياحية المميزة من إقامة في الفنادق الفخمة والراقية وكذلك الإقامة في دور الضيافة العتيقة لكل عشاق الإقامة التقليدية، أو اختيار أحد المنتجعات السياحية الراقية التي تخطف الأنظار بجمالها ورقيها وطبيعتها الساحرة، فيما يختار البعض الإقامة خارج المدينة وذلك باختيار إحدى الضواحي وعيش تجربة فريدة من نوعها.

وتتوفر مراكش على مجموعة الأفضية التي تجعل السياحة فيها تنتعش على مدار العام والتي تتنوع بين الحدائق الخضراء والمميزة فضلًا عن المعالم والمآثر التاريخية، إضافة إلى مجموعة من المرافق كالمطاعم والمقاهي ومختلف الأفضية الأخرى التي توفر للسائح كل ما يرغب فيه حتى تكون عطلته وإقامته في مراكش متكاملة ولا ينقصها شيء.
 ويعد من بين أفضل الأماكن التي لا تهدأ ولا تعرف السكينة طيلة العام في المدينة الحمراء ثلاثة أفضة لا يمكن أن تحذفك الساعة فيها دون أن تجدها تعج بالزوار، لاسيما السياح الأجانب من مختلف الجنسيات، وأولها حديقة ماغوريل التي تعتبر من أقدم وأروع الحدائق في أفريقيا وهي الحديقة التي أطلق عليها اسم الحديقة المائية إذ تتوفر على نباتات مميزة وغريبة لا يمكن أن تنمو إلا في المياه، إضافة إلى أنها أكثر الحدائق جمالا وجذبا للسياح لما تتمتع به من دقة في التصميم ومزج متفرد بين الألوان والطبيعة.

وتحوي الحديقة على نباتات متنوعة ونادرة من القارات الخمس، سميت بهذا الاسم نسبة إلى الفنان الفرنسي جاك ماغوريل الذي خطط ونفذ تصميمها والذي منح مراكش هذه المعلمة البيئية والسياحية والطبيعية والتاريخية الجميلة التي لا يوجد لها مثيل في العالم، فهي تعد من المعالم المميزة في المدينة الحمراء التي لا يمكن لأي زائر أن يحط رحاله في مراكش دون المرور على هذه الحديقة الرائعة واكتشافها والتعرف على جمالها ومختلف نباتاتها التي يصل طول بعضها إلى سبعة أمتار.

ولا يمكن ذكر مراكش دون ذكر ساحة جامع الفنا التي تعتبر من أكبر وأشهر الساحات العالمية التي يصل فيها عدد الزوار خصوصًا في الفترة المسائية إلى الملايين، وهذا لا يقتصر على موسم محدد من العام بل تجد الساحة تعج بالزوار في كل المواسم وفي مختلف الأوقات إلا أن الفترة المسائية تتحول إلى القبلة التي يتوجه إليها كل زوار مراكش سواء عرب أو أجانب فهي فضاء شعبي للفرجة وعبارة عن مسرح مفتوح في الهواء الطلق وملتقى لمختلف الجنسيات والثقافات العالمية، وهي ذلك الفضاء الخاص بالترفيه للسكان المحليين والسياح في مدينة ما يجعلها القلب النابض لمدينة مراكش حيث كانت وما زالت نقطة التقاء بين المدينة والقصبة المخزنية والملاح، ومقصدًا للزوار من كل أنحاء العالم للاستمتاع بمشاهدة عروض مشوقة لمروضي الأفاعي ورواة الأحاجي والقصص، والموسيقيين إلى غير ذلك من مظاهر الفرجة الشعبية التي تختزل تراثًا غنيًا وفريدًا كان من وراء إدراج هذه الساحة في قائمة التراث اللامادي الإنساني التي أعلنتها منظمة اليونسكو، كما أن الساحة هي عبارة عن سوق شعبي حيث توجد قربها مجموعة من المحلات التجارية الخاصة ببيع التحف التقليدية المغربية مختلف الأشياء المتعلقة بالثقافة المراكشية من ملابس وبهارات وحلي وإكسسوارات وديكورات وغيرها دون إغفال المطاعم الشعبية التي تنتشر في الساحة والتي تقدم ما لذ وطاب من المأكولات المغربية عامة والمراكشية خاصة التي يتقدمها طبق الطنجية المراكشية والتي تساهم بشكل كبير في إنعاش السياحة في هذه الساحة.

ولا يقتصر زوار المدينة من مختلف الجنسيات على الساحة فقط بل تجدهم كذلك بشكل كبير وكثيف في حدائق المنارة التي ترمز إلى المدينة الحمراء كذلك بجمالها الطبيعي الأخضر وأشجارها الكثيفة التي تنتشر على مساحة كبيرة من الهكتارات والتي تعتبر القلب الطبيعي الساحر للمدينة الحمراء، لاسيما أنها أصبحت كذلك ذائعة الصيت في العالم ولا يمكن للزوار مراكش أن يغفلوا هذا المكان دون منحه القليل من وقتهم للاستمتاع بجماله واكتشاف طبيعته وتاريخيه.
وتعتبر من بين المزارات التي يستمتع بها السائح في مدينة مراكش واكتشاف ذلك الصهريج المائي الكبير الذي يأتيه الماء عبر قنوات متصلة بجبال الأطلس المتوسط التي تظهر من بعيد، والذي استعمل في عهد الموحدين كمدرسة عسكرية يتدرب فيها الجيش على السباحة وذلك لحماية السواحل المغربية من الأعداء، إضافة إلى ذلك الجناح الذي يسمى جناح المنارة وتلك البناية الصغيرة والبسيطة ذات قبة هرمية الشكل مغطاة "بالقرمود" الأخضر، تأسست في القرن 19، وهي بناية من طابقين بها كتابات دينية.

وصنع سقف البناية من خشب الأرز به زخرفة وهندسة جميلة، وفي الطابق العلوي يوجد فبو كبير في نوافذ مفتوحة على كل الجهات، وله شرفة تطل على صهريج الماء وعلى مغرب الشمس، وكلها خصائص تجعل حدائق المنارة الكبيرة المساحة ملتقى للزوار من مختلف الجنسيات وفضاء أو منتزها كما يطلق عليه المراكشيين لقضاء مختلف الأوقات وأجملها رفقة العائلة أو الأصدقاء تحت ظل أشجار الحديقة والاستمتاع بجمال الطبيعة الخلابة، إضافة إلى أنها مزار وقبلة مفضلة لدى السياح الأجانب والراغبين في اكتشاف هذا الجمال والتاريخ العريق.
ويذكر أن تخصيص هذه الأفضية الثلاثة لا يعني إقصاء باقي المعالم المتواجدة في مراكش على العكس فجميعها سواء كانت معالم تاريخية أو سياحية أو طبيعية ومتاحف المدينة القديمة لا تخلو من عشاقها وزوارها الذين يقصدونها لاكتشاف جمالها وتاريخيها العتيق الذي يشع به كل ركن من أركان مراكش، وهي خصائص تمتاز بها مراكش عن غيرها ما يؤدي إلى إنعاش السياحة فيها على مدار العام حتى وإن شهدت ارتفاعًا مفرطًا في درجة الحرارة فهذا لا يمنع من الإقبال عليها بشكل مكثف وكبير.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أفضل ثلاثة أماكن في مراكش تتحول إلى قبلة للسياحة العالمية أفضل ثلاثة أماكن في مراكش تتحول إلى قبلة للسياحة العالمية



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 13:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من الخليل

GMT 07:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

فتح تحقيق فيدرالي في وفاة ضابط شرطة في "أحداث الكونغرس"

GMT 09:59 2021 السبت ,02 كانون الثاني / يناير

ارتفاع عدد الإصابات بكورونا بين أسرى قسم 3 بالنقب إلى 16

GMT 13:20 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

تنجح في عمل درسته جيداً وأخذ منك الكثير من الوقت

GMT 10:24 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يرشقون مركبات المواطنين بالحجارة جنوب نابلس

GMT 11:33 2019 الأربعاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

"الطنبورة" تحتفل بذكرى انتصار بورسعيد على العدوان الثلاثي
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday