باميان الأفغانية تحيا من الرماد وتستقبل 20 مغامرًا أجنبيًا كل عام
آخر تحديث GMT 04:53:15
 فلسطين اليوم -

الدولة الأخطر في العالم تزينها الثلوج وتستقطب الفضوليين

باميان الأفغانية تحيا من الرماد وتستقبل 20 مغامرًا أجنبيًا كل عام

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - باميان الأفغانية تحيا من الرماد وتستقبل 20 مغامرًا أجنبيًا كل عام

مدينة باميان الأفغانية
باميان ـ جمال السعدي

تشتهر مدينة باميان الأفغانية، بأنَّها من المناطق النادرة في أفغانستان التي يجرؤ السياح على زيارتها، رغم ما تتميز به من المنحدرات والجبال التي تغطيها الثلوج. وتستقبل هذه المدينة النائية فقط 20 سائحًا سنويًا، ممن لديهم الشجاعة وحب المغامرة لبدء رحلة طويلة وسط أفغانستان، على الرغم من أنها واحدة من أكثر البلدان خطورة في العالم، علمًا أنَّ سكانها من أفقر الشعوب على وجه الأرض، كما أنَّ وسائل الإعلام العالمية صوّرت هذه المنطقة بأنَّها ساخنة بفضل الأراضي القاحلة التي عرضتها خلال الحرب التي جرت في العقد الماضي بعد هجمات 9/11 في الولايات المتحدة.

وتتواصل الجهود الشعبية والدولية من أجل تنمية هذا البلد الفقير في مجالات الرياضة وتطوير المنطقة لتصبح وجهة للسياح، لاسيما باميان التي تقع على طريق الحرير الذي يمر عبر آسيا؛ إذ تعد مكانًا خلابًا في فصل الشتاء بفضل تغطية الثلوج لجبال هندو كوش.

واستخدم السكان المحليون لأعوام طويلة، الزلاجات البدائية المصنوعة من ألواح من الخشب والأعمدة المحلية؛ للانتقال ما بين أعلى وأسفل الجبال، التي تعد موطنا لمجموعات من الأقليات المسالمة، قبل أن تتدخل منظمات وشركات دولية وتقدم المعدات الحديثة والتدريب، وتوفير فرص عمل للسكان المحليين.

وأطلقت مؤسسة "الأغا خان"، البرنامج عام 2008، مع توفير ماركة "فولك" التجارية السويسرية التي توفير معدات التزلج، كما جمع منتجع التزلج السويسري "سانت موريتز" الأموال، ودعا اثنين من المتزلجين الأفغان إلى جبال الألب للتدريب.

وتمكنت في عام 2011، شركة "أنتايمد بوردرز" البريطانية من العمل في أفغانستان بل أصبحت الشركة الأولى لجلب السياح للتزلج في أفغانستان، ومنذ ذلك الحين تستضيف  من 10 إلى 20 متزلجًا من الأجانب إلى سلسلة الجبال كل عام، مع عناية كبيرة فيما يتعلق بالسلامة والأمن.

وأوضح المؤسس المشارك في " أنتايمد بوردرز" كوثر حسين، أنَّ تكلفة كل سائح تبلغ 1700 إسترليني لرحلة لمدة 10 أيام، تشمل الإقامة والطعام والنقل المحلي وتعليمات من دليل التزلج المؤهلين دوليًا، وعادة ما ينضم إليهم المرشدون المحليون أيضا.

وأضاف حسين "إنَّ ظروف التزلج جيدة، والمسحوق الثلجي جاف جدًا، ومخاطر الانهيارات الثلجية عالية جدًا في أفغانستان، وفي أيام كثيرة علينا أن نتمسك بارتفاعات منخفضة"، موضحًا "في باميان، الشتاء يكون باردًا، تتساقط الثلوج. و في الصيف الأيام دافئة والليالي باردة".

وتابع "هذا هو التعريف الأولي للتزلج، حيث لا توجد مصاعد، و يجب على المتزلجين صعود أعلى الجبل على أرجلهم، مضيفًا "على عكس مناطق أخرى في أفغانستان؛ باميان ليست تحت تهديد الجماعات المتمردة المسلحة وهي آمنة تماما للسياح".

واستطرد "باميان واحدة من الأماكن القليلة في أفغانستان، حيث من الممكن أن تمارس مثل هذا النوع من الأنشطة في الهواء الطلق، وأفغانستان هي بوتقة تنصهر فيها الجماعات الدينية والعرقية المختلفة، ومع أنَّ هذا يعد أحد أسباب تاريخها المضطرب؛ فذلك هو السبب أيضًا في أنَّ مناطق معينة من البلاد آمنة تمامًا، أو على الأقل أقل خطورة من البلدان النامية الآسيوية الأخرى، وزيارة بعضها الآخر سيكون خطيرا للغاية".

وأبرز حسين أنَّ المجموعات السياحية تتجنب المناطق الخطرة، بما في ذلك المناطق غير المستقرة في قلب البشتون، كما يكونون حذرين عندما يسافرون إلى كابول العاصمة، التي تبتعد حوالي 100 ميلا الى الجنوب الشرقي من باميان.

واستدرك " لدينا دائما سيارة في مكان قريب عندما نسير في المدينة، و تحقق باستمرار من تقارير السلامة كما ننزل في بيوت ضيافة سرية، وليس في الفنادق الكبرى التي تعد أهداف معروفة، ومع ذلك، تغطي المدن بشكل جيد من قبل أفراد الأمن وعادة ما تكون هادئة جدا، إذا كنا نظن أنَّ هناك خطرًا كبيرًا في أي مدينة معينة فإننا نتجنب الذهاب إليها".

واستطرد "القيادة بين المدن من بين الأمور التي نتحقق منها مطولًا فيما يتعلق بالأمن، فنتحقق من تقارير تحديثات الأمان للعمال المنظمات غير الحكومية وأيضًا نسأل السائقين لنعرف أي الطرق التي علينا أن نتخذها للحفاظ على سلامة السائحين".

وأردف قائلًا "كما نتلقى المكالمات ورسائل من الأمن في حالة وجود مشاكل على الطريق، إنَّ الأمن على الطريق في الواقع حاليًا ليس سيئًا للغاية ولكنها كانت سيئة في الماضي، وكان من المنطقي عدم الإقدام على أي خطر لا مبرر له إذا كانت الرحلات المتاحة".

وواصل حسين حديثه "الكثير من الضيوف لديهم بعض المخاوف المتعلقة بالسلامة؛ لكن بعد كل شيء و بحلول نهاية رحلتهم يتغير تصورهم عن أفغانستان، من جميع الأشياء التي تساعد على تغيير مفاهيم زوار أفغانستان؛ السكان المحليون من باميان حيث يلعبون دورًا مهما، إذ لدى السياح الكثير من الفرص للتفاعل معهم كما يعمل السكان المحليين كمرشدين للتزلج، وسائقين ومنظمي الرحلات، وبعضهم يبيع المشروبات والوجبات الخفيفة".

فرصة أخرى هي سباق التزلج الأفغاني السنوي، وهو حدث لا يصدق، إذ يتنافس المتزلجون المحليون والأجانب في السباق صعودًا ونزولًا على المنحدرات، وهذا الحدث، السباق الوحيد في أفغانستان، الذي يديره نادي تزلج باميان، الذي يرتب أيضا التدريب والمعدات للمتزلجين المحلين.

وبيَّن حسين أنَّ السكان المحليين، الذين يستعملون ألواح الخشب لأقدامهم، عادة هم من يفوزون على الأجانب لأن التزلج لأعلى الجبل ومن ثم التزلج لأسفل من الأمور المعتادة لديهم، وفي الشتاء الماضي زار ثلاثة متزلجين محترفين باميان لتسجيل أول فيلم على الجليد، واصفين إياه بطريق الحرير الأبيض.

وأشار إلى أنَّه خلال فصل الصيف، تصبح باميان نقطة تجمع شعبية للسياح الأفغان، الذين يزورون البحيرات في حديقة "باند - أمير" الوطنية، موضحًا أنَّ المنطقة تجذب أولئك الذين يتنافسون فيها أو يريدون مشاهدة "بوزكاشي"، الرياضة الوطنية في البلاد،  وهي منافسة شرسة إذ يحمل الرياضيين على ظهور الخيل جثة عنزة مقطوعة الرأس، بدلًا من الكرة، ومحاولة رميها في دائرة التهديف.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

باميان الأفغانية تحيا من الرماد وتستقبل 20 مغامرًا أجنبيًا كل عام باميان الأفغانية تحيا من الرماد وتستقبل 20 مغامرًا أجنبيًا كل عام



 فلسطين اليوم -

هيفاء وهبي تتألّق بفستان مرصع بالكريستال

القاهرة - فلسطين اليوم
هيفاء وهبي خطفت الأنظار بالتزامن مع احتفالها بعيد ميلادها بأناقتها ورشاقتها التي ظهرت بها خلال حفلها الأخير الذي أحيته في قطر، حيث أبهرت النجمة اللبنانية جمهورها على المسرح بطلتها اللامعة بفستان مرصع بالكامل بحبات الكريستال، وبهذه الإطلالة تعود هيفاء وهبي لستايل الفساتين المجسمة التي تتباهي من خلالها بجمال قوامها وهو التصميم الذي كانت تفضله كثيرا أيقونة الموضة، وذلك بعد اعتمادها بشكل كبير على صيحة الجمبسوت التي أطلت بها في معظم حفلاتها السابقة. هيفاء وهبي سحرت عشاقها في أحدث ظهور لها على المسرح خلال حفلها الأخير بقطر بإطلالة جذابة بتوقيع نيكولا جبران، حيث اعتمدت أيقونة الموضة مجددا التصميم المحدد للقوام مع الخصر الذي يبرز بقصته الضيقة مع الحزام جمال قوامها، حيث تمايلت هيفاء وهبي على المسرح بأسلوبها الأنثوي المعتاد بف...المزيد

GMT 21:30 2023 الإثنين ,13 آذار/ مارس

الشرق الأوسط والموعد الصيني

GMT 20:08 2014 الإثنين ,22 كانون الأول / ديسمبر

الأتيرة تطلق حملة توعية بيئية "شركاء نحو مدن نظيفة"

GMT 08:53 2017 الإثنين ,25 أيلول / سبتمبر

أطباق تقليدية وعصرية في مطاعم "تاج محل" في الجزائر

GMT 17:20 2016 الثلاثاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

"هوندا" تطلق سيارتها الفاخرة سيفيك اس اي 2017 الرياضية

GMT 03:52 2015 الثلاثاء ,15 أيلول / سبتمبر

جمهورية الجبل الأسود تستقطب عشاق المتعة والمغامرة

GMT 23:01 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

ندى حافظ تحصد الميدالية البورنزية في بطولة بلجيكا للسلاح

GMT 19:36 2017 الإثنين ,18 أيلول / سبتمبر

فرنسا تفتح الباب لتطبيق اتفاق إيران النووى بعد 2025

GMT 15:59 2016 السبت ,15 تشرين الأول / أكتوبر

كريم كراميل بالعسل والموز
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday