جملة من الاستعدادات تشهدها مراكش لاستقبال الزوار في احتفالات أعياد الميلاد
آخر تحديث GMT 13:02:09
 فلسطين اليوم -

حلة جديدة تجعلها قبلة لعشاق التميز من السياح والمشاهير والنجوم

جملة من الاستعدادات تشهدها مراكش لاستقبال الزوار في احتفالات أعياد الميلاد

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - جملة من الاستعدادات تشهدها مراكش لاستقبال الزوار في احتفالات أعياد الميلاد

مدينة مراكش
مراكش - ثورية أيشرم

لا تتوقف مدينة مراكش طيلة الفصول السنوية عن استقبال السياح من مختلف أنحاء العالم، لا سيما في فترة احتفالات أعياد الميلاد حيث تتحول إلى قبلة مفضلة لدى الكثير من السياح الذين يختارونها لقضاء عطلة استقبال رأس السنة الميلادية والاحتفال بها في أجواء مختلفة ومتعددة تتنوع بين التقليدي والعصري والبربري المغربي، والتي لا تقتصر فقط على السياح العاديين بل حتى المشاهير والنجوم من مختلف المجالات الذين تجدهم يحجون إلى المدينة الحمراء للاستمتاع بأروع اللحظات وأجمل الأوقات رفقة ذويهم وأصدقائهم في أجواء يغمرها المرح والاستمتاع والتي تنطلق في هذه الفترة من كل عام قبل انطلاق الاحتفالات بأعياد الميلاد وبعدها كذلك .

جملة من الاستعدادات تشهدها مراكش لاستقبال الزوار في احتفالات أعياد الميلاد

تجديدات تجعل السائح لا يشعر بالملل من زيارته للمدينة

لا تتواني مختلف الإقامات السياحية والمؤسسات الفندقية والمنتجعات المنتشرة في كل أنحاء المدينة الحمراء وضواحيها إضافة إلى المقاهي والمطاعم الشعبية والعصرية والتقليدية في القيام بعدد من الإجراءات الكثيرة والمتعددة من أجل استقبال العام الجديد والراغبين في الاحتفال به من مختلف أنحاء العالم في أجواء تسودها الراحة والتجديد والاستمتاع على أعلى درجة، فأينما حللت وارتحلت في المدينة الحمراء إلا وتجد الاقامات والفنادق الفاخرة تقف على قدم وساق من اجل خلق صورة جديدة ومتجددة تجعل السائح والزائر من كل أنحاء العالم يحس باللمسات المتغيرة في المكان حتى لا يشعر بالملل منه وهي الصورة التي تختلف تماما عن العام الماضي، وذلك من أجل استقبال السياح الراغبين في قضاء عطلة واحتفالات أعياد الميلاد واستقبال العام الجديد 2016 في جو مميز ومختلف عن باقي دول العالم

جملة من الاستعدادات تشهدها مراكش لاستقبال الزوار في احتفالات أعياد الميلاد

تغيرات ملموسة تشهدها المؤسسات السياحية في مراكش

ولا يقتصر التغيير فقط على دهن الواجهة للفضاءات بل تشمل جميع اللمسات التي تنطلق بتغيير الدهانات إضافة إلى تجديد مختلف الأثاث والديكورات والإكسسوارات حتى ولو كانت بسيطة ، كما تشهد مختلف المؤسسات السياحية منها المطاعم تجديدات وترتيبات كثيرة من اجل استقبال الوافدين من السياح على المدينة التي تشرع في فتح أبوابها واستقبالهم بصدر رحب وحفاوة كبيرة ، وذلك من خلال تغيير الديكور وإضافة لمسات متعددة ومتنوعة ، فضلا عن خامات جديدة تشمل كل شيء منها تغيير بعض الأطباق في اللوائح المقدمة للزبائن وإضافة أطباق جديدة من المطبخ المغربي والعالمي وذلك من اجل استقطاب المزيد من السياح ومنحهم الفرصة للتذوق من الأطعمة ما لذ وطاب والتي تفتح نفس الرواد على اختيارها والإقبال عليها بشكل كبير، سواء تعلق الأمر بالأطباق التقليدية أو العصرية المتنوعة التي يشرف على إعدادها طاقم مطبخي متمكن من عمله ، إضافة إلى لائحة المشروبات المتعددة والمتنوعة التي تنضاف إلى جمالية سحر مراكش التي تخطف قلوب الملايين ويقبلون عليها كلما أتيحت لهم الفرصة في ذلك.

ارتداء مراكش حلة جديدة تجعلها قبلة لعشاق التميز

كما أن احتفالات أعياد الميلاد في مراكش تختلف بشكل كبير عن باقي الدول من حول العالم، فهي المناسبة التي تلبس فيها مراكش حلتها الجديدة التي تجمع بين العصري في الديكورات والتجديدات وبين التقليدي المغربي الذي تلمس بمجرد دخولك من بابها الأحمر الذي يستقبل الملايين من الزوار في هذه المناسبات ، كما أن مراكش تصبح تلك الشجرة المخصصة لاحتفالات أعياد الميلاد إذ يتم تعليق الزينة عليها وجعلها لامعة ومميزة بإطلالاتها الجديدة من حيث تلك الألوان الراقية التي تزيين أشجار ونخيلها وتزيين شوارعها الرئيسية والفرعية ومختلف الأزقة مع لمسة من الأضواء اللامعة التي تزيدها رقة وجمالية ، هذا بالإضافة إلى واجهات المحلات المتواجدة في شوارع المدينة التي زينت بمختلف العبارات و الجمل الراقية التي ترحب بالعام الجديد  مع لمسة من الرسومات المتنوعة بين الأشجار والمصابيح ولمسة طاقية " البابا نويل"  ورسومات الهدايا ، فضلا عن المراكز التجارية الكبرى التي لبت حلة جديدة راقية تشع بالأضواء والأناقة والتي تتنوع بين علب الهدايا الضخمة والدببة القطبية الكبيرة فضلا عن أشجار  الزينة التي تم اعتمادها في مختلف مداخل هذه المراكز التي يتقدمها " منارة مول " و " كارين إيدن " و مركز " المزار " وغيرها .

جملة من الاستعدادات تشهدها مراكش لاستقبال الزوار في احتفالات أعياد الميلاد

مراكش عاصمة لاحتضان مختلف التظاهرات العالمية

وحافظت مدينة النخيل عن مكانتها رغم الأزمة التي يشهدها القطاع السياحي في مختلف الدول وذلك يرجع إلى بريقها وسحرها الفاتن الذي يستقطب السياح من كل أنحاء العالم ، لا سيما أنها عاصمة المؤتمرات والتظاهرات العالمية المتنوعة بين الفن والاقتصاد والبيئة والسياسة والتعليم والرياضة وغيرها من المناسبات التي تعقد في أحضان المدينة وتجعلها وجهة يقصدها مختلف السياح سواء للمشاركة في التظاهرات أو قضاء أروع الأوقات بين أحضانها ، وهذا ما يساهم بشكل كبير في تحريك عجلة الاستثمار السياحي في المدينة الحمراء ، حيث يرى مسؤولو المجلس الجهوي للسياحة في المدينة أن المشاريع المنجزة والغلاف المالي للاستثمارات يدلان على ثقة المقاولين والمستثمرين في هذا القطاع السياحي في مستقبل النمو السياحي و مختلف آفاقه في المدينة الحمراء التي أضحت تضاهي المدن العالمية الكبرى في المجال السياحي واستقبال السياح من كل أنحاء العالم إليها .

جملة من الاستعدادات تشهدها مراكش لاستقبال الزوار في احتفالات أعياد الميلاد

مميزات وخصائص تجعل المدينة تحتل المراتب المتقدمة في السياحة

واستطاعت المدينة أن تعزز مكانتها بصفتها وجهة سياحية عالمية بفضل العديد من المميزات التي تقدمها لزوارها على الصعيد العالمي ، والتي مكنتها من الظفر بالمراتب المتقدمة وتصنيفات عالمية من قبل مؤسسات سياحية عالمية متخصصة في هذا المجال كأفضل وجهة سياحية عالمية ، وذلك أيضا إلى مجموعة من الخصائص التي تمتاز بها المدينة الحمراء عن غيرها والتي تتنوع عاما بعد عام حيث تشهد هذا الموسم تنوعا هائلا لاستقبال السياح لاسيما في احتفالات أعياد الميلاد والذي يتجلى في العروض السياحية المهمة التي تقدمها مختلف المؤسسات السياحية المتعددة والمتنوعة والتي وصفت بالتخفيض بنسبة مهمة تشجع السياح على اختيار هذه الوجهة للاحتفال برأس السنة الميلادية إما بطريقة عصرية كالحفلات الراقصة والموسيقى الصاخبة وغيرها أو الحفلات الخاصة التي تقدمها مختلف المؤسسات الفندقية والمنتجعات السياحية أو اختيار الاحتفال بطريقة مغربية شعبية وقضاء أوقات ممتعة ومميزة من خلال تقديم مجموعة من عروض الفلكلور الشعبي المغربي والبربري ومجموعة من الحفلات المتميزة والمختلفة التي يتم تنظيمها في عدد من الفضاءات المعروفة بهذه العروض كالمنتجع السياحي الأكثر شهرة في العالم " علي بالفلاح " الذي يشبه في تصميمه وجماليته الراقية وهندسته المعمارية ومختلف العروض التي يتم تقديمها فيها " تاج محل " المتواجد في الهند ،  مع تقديم لمسة من الاختلاف الذي يبحث عنه السائح والذي يجعله يشعر بالتغيير والاختلاف والرغبة في قضاء احتفالات أعياد الميلاد بهذه الطريقة المختلفة والمميزة وتناول مختلف الأطباق المغربية التقليدية والعصرية في الهواء الطلق وتحت ضوء الشموع ما يجعل الأمور أكثر رومانسية و مميزة وغاية في الروعة .

جملة من الاستعدادات تشهدها مراكش لاستقبال الزوار في احتفالات أعياد الميلاد

إجراءات واستعدادات أمنية على صعيد المدينة لاستقبال عام 2016

كما أن الخصائص الطبيعية والتاريخية والثقافية والشعبية التي تتميز بها المدينة الحمراء تجعلها مدينة سياحية تشهد هذا التوافد الكبير للسياح في كل الأوقات لا سيما فيما يخص احتفالات رأس السنة حيث تستقطب نسبة مهمة منهم من مختلف الجنسيات والشرائح المجتمعية ، وذلك لا يقتصر فقط على جمالية المدينة أو الاستعدادات العادية والتجديدات على مستوى الفنادق ومختلف المؤسسات السياحية ولكن حتى على مستوى النظام وتشديد المراقبة الأمنية حيث تجد العناصر الأمنية والسلطات المحلية تكثف جهودها أيضا من اجل توفير الراحة والأمان والسلام لزوار مراكش ، وذلك بتركيب مجموعة من كاميرات المراقبة في جميع شوارع المدينة الرئيسية والفرعية ، إضافة إلى تكثيف الدوريات الأمنية التي تجدها تصول وتجول في كل مكان من اجل الوقوف على كل كبيرة وصغيرة في المدينة وتجنبا لوقوع أية مشاكل قد لا تحمد عقباها وقد تؤدي إلى أضرار خطيرة ، كما أن العناصر الأمنية شنت مجموعة من الحملات الأمنية المكثفة منذ ما يزيد عن أسبوع من اجل تنظيف المدينة من مختلف المظاهر السلبية التي قد تشوه صورة المدينة حيث تسعى من خلالها إلى الحد من ارتكاب مجموعة من الجرائم التي يرتكبها ثلة من الخارجين عن القانون كالسرقة والاعتداءات وزرع الرعب والخوف في صفوف مواطني وزائري مراكش ، حيث تم اعتقال الكثير من المجرمين  واقتيادهم إلى مختلف الدوائر الأمنية والذين كان معظمهم متلبسين بتنفيذ جرائم مختلفة في عدد من أحياء المدينة ونقل مجموعة من المتسولين والمتشردين إلى مختلف المؤسسات الاجتماعية من اجل منح المدينة صورة تليق بها ، وحماية المواطنين  وزوار المدينة من مختلف الجنسيات من الوقوع في مواقف قد تعجل تلك الصورة السلبية للمدينة تترسخ في أذهانهم ، حيث اتخذت السلطات كل الإجراءات الأمنية لعدد من المؤسسات السياحية والحيوية والترفيهية ومختلف الشوارع المؤدية لها كما رفعت درجة اليقظة والحذر ونصبت عدد من الحواجز في مختلف مداخل المدينة لمنح السياح الاستضافة الآمنة التي تليق بهم في أحسن الأحوال وأفضل الظروف لقضاء أوقات مميزة في مراكش في سلم وآمان ودون خوف أو رعب.

أجواء مميزة تجعل مراكش قبلة للراغبين في الاحتفال برأس السنة الميلادية

ومن المنتظر أن تعيش مراكش على إيقاعات الاحتفالات التي انطلقت منذ مدة فيها والتي تستمر إلى غاية نهاية شهر كانون الأول / ديسمبر الجاري في أجواء مميزة وغاية في الروعة تخلق نوعا من الاختلاف والتميز والفرجة الممتعة التي يعشقها الكبير والصغير والتي تحول مراكش كل عام إلى قبلة للسياحة العالمية حيث يختارها السياح من مختلف الجنسيات لقضاء احتفالات رأس السنة الميلادية وحتى المشاهير من مجالات السياسة والاقتصاد والفن والرياضة وغيرها الذين يختارون مراكش للاستمتاع واستقبال العام الجديد في أجواء تتنوع بين الشعبي والعصري وكل ما هو مختلف بين أحضان مدينة يجتمع فيها بين كل ما هو تاريخي وسياحي وثقافي وفني وكل ما يجعل السائح يقضي عطلته في امن وآمان ، منتظرا الفرصة من جديد لتتاح أمامه من اجل العودة إليها بكل شغف وصدر رحب.

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جملة من الاستعدادات تشهدها مراكش لاستقبال الزوار في احتفالات أعياد الميلاد جملة من الاستعدادات تشهدها مراكش لاستقبال الزوار في احتفالات أعياد الميلاد



GMT 10:12 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

أهم نصائح السفر بأمان خلال مناسبات الاحتفال بنهاية العام
 فلسطين اليوم -

تألقت بفستان من دون أكمام تميّز بقصته الضيقة من الأعلى

أحدث إطلالات الملكة ليتيزيا الساحرة باللون "الليلكي" تعرفي عليها

مدريد ـ فلسطين اليوم
إطلالات الملكة ليتيزيا راقية وأنيقة بشكل دائم، وأحدث إطلالات الملكة ليتيزيا لم تكن مختلفة حتى ولو جاءت مكررة لكنها إختيار خالد ومميّز، وزين طقم من مجموعة دار كارولينا هيريرا Carolina Herrera لخريف وشتاء 2016 أحدث  إطلالات الملكة ليتيزيا فبدت مثالاً للأناقة والرقيّ خلال مشاركتها في حفل توزيع جوائز the Jaume I 2020 awards، في مدينة لونجا دي لوس ميركاديريس، واعتمدت الملكة ليتيزيا تسريحة الشعر المنسدل ومكياج ناعم. وتألقت الملكة ليتيزيا بفستان باللون الليلكي من دون أكمام تميّز بقصته الضيقة من الأعلى أما التنورة فجاءت واسعة ووصلت إلى حدود الركبة، وزيّن الخصر حزام من القماش نفسه معقود بأناقة حول خصرها. وأكملت الإطلالة بمعطف واسع أنيق متناسق مع الفستان.   وما زاد أناقة احدث اطلالات الملكة ليتيزيا هو بطانة الفستان والمعطف التي أتت بدرجة لون أد...المزيد

GMT 07:55 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد
 فلسطين اليوم - عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد

GMT 08:42 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020
 فلسطين اليوم - تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020

GMT 07:48 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك
 فلسطين اليوم - 3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك

GMT 08:36 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية "تاريخية"
 فلسطين اليوم - محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية "تاريخية"

GMT 07:49 2014 الأحد ,26 تشرين الأول / أكتوبر

اعدام شابة ايرانية شنقًا يثير ادانات دولية

GMT 03:02 2015 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

قرد "البابون" في ديفون ينظف أسنانه بخيوط المكنسة

GMT 20:32 2020 الأحد ,03 أيار / مايو

يبشّر هذا اليوم بفترة مليئة بالمستجدات

GMT 02:24 2015 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

بيت من صخور "الغرانيت" دون كهرباء وجهة سياحية للبرتغال

GMT 13:10 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

ممارسة الجنس تكفي لتنشيط جميع عضلات الجسم

GMT 01:50 2014 الجمعة ,19 أيلول / سبتمبر

مشكلة بروز الأسنان وإعوجاجها هو نتاج وراثي

GMT 03:51 2017 الأربعاء ,10 أيار / مايو

إطلاق السيارة الجديدة "جاكورا XF" بمواصفات أفضل

GMT 13:52 2019 السبت ,21 أيلول / سبتمبر

فيات تكشف النقاب عن سيارتها الجديدة Abarth 595 Pista
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday