جنان الباي الشاطئ الأمثل للراحة بين أحضان الطبيعة
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

رمال ذهبية مستندة على مرتفعات جبلية تجدها في "وادي بقراط"

"جنان الباي" الشاطئ الأمثل للراحة بين أحضان الطبيعة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "جنان الباي" الشاطئ الأمثل للراحة بين أحضان الطبيعة

شاطئ "وادي بقراط" في بلدية سرايدي الجبلية
الجزائر ـ سميرة عوام

صنفت السياحة الجزائرية شاطئ "وادي بقراط" في بلدية سرايدي الجبلية, المنتجع الأمثل للراحة والاستجمام، نظرًا لموقعه الساحر في أحضان جبال الأيدوغ التي تطل على مياه البحر الأبيض المتوسط, بامتداد 1008 متر طولي، حيث تغطي رمال ذهبية ناعمة سطح هذا الشاطئ الذي يستند على مرتفعات الأيدوغ الغنية بأشجار الفلين والزان وبساتين متعددة الثمار, التي تبعث في نفوس هواة الاستجمام الإحساس بمتعة الراحة والسكينة والهروب من ضوضاء المدينة.
وتتعدد الأسماء التي تطلق على هذا الموقع السياحي، وتتعدد مؤهلاته، فهو الموقع الساحر الذي تتعانق فيه زرقة السماء بزرقة مياه البحر، وتتجمع في مرتفعاته التي تطل على الشاطئ مناطق متعددة لأولياء صالحين يتبرك برؤيتهم زوار الموقع، على غرار زاوية "سيدي علي غريب" و"سيدي براهم" و"بوقنة"، حسب ما أفاد به أحد كبار أعيان بلدة سرايدي، محمد ثابت.
إلى جانب اسمه الحالي "وادي بقراط"، يعرف هذا الشاطئ الساحر باسم "الشاطئ الكبير" و"شاطئ سرايدي"، بالإضافة إلى شاطئ "جنان الباي"، لتبقى التسمية الأخيرة الأكثر تداولا في أوساط السكان الأصليين, وذلك بالنظر إلى الروايات التي لا تزال متداولة بينهم.
وتفيد نفس الروايات بأن الموقع كان يقصده في العهد العثماني في الجزائر الحاكم "باي قسنطينة"، بشكل منتظم للراحة والاستجمام صيفًا، وبعد أن اختاره وجهة صيفية من بين أجمل المواقع الساحلية في الشرق الجزائري، سمي بعدها الشاطئ بـ "جنان الباي" نسبة إليه، على حد روايات أعيان المنطقة.
فمنطقة "جنان الباي" أو "وادي بقراط" باسمه الرسمي الحالي الذي يعني وفرة المراعي وتمركز المربين منذ القدم في منطقة سرايدي الجبلية، تمثل اليوم مقصدًا للسياح من داخل وخارج البلاد.
فرواد هذا الشاطئ يتمتعون برحلة مريحة في أحضان الطبيعة، يسلكون خلالها طريقين جبليين يقطعان قلب جبال "الأيدوغ"، وسط منظر جذاب تصنعه أشجار الغابة التي تتعالى منها زقزقة طائر الحسون ويستوقف على امتدادها العابرون باعة الخضراوات الطازجة وثمار التفاح والتين الشوكي ذي النكهة المتميزة.
ويستقبل شاطئ "وادي بقراط" يوميًا بين 300 و400 سيارة تنقل أكثر من 3 آلاف مصطاف، ليتضاعف هذا العدد خلال عطل نهاية الأسبوع، حسبما ورد في إحصائيات فرقة الحماية المدنية التي تحرس الشاطئ .
وتقصد العائلات هذا الشاطئ للاستجمام نظرًا لنوعية مياهه النظيفة، حيث أن بعض المقاطع فيه لا يتجاوز عمقها المتر الواحد، وهو عمق مناسب لسباحة الأطفال، كما ذكرت إحدى الزوار السيدة ليندة، المقيمة في المهجر, والتي اختارت "سرايدي" التي وصفتها بالجذابة والفاتنة بعد أن تنقلت بين عدة مناطق استجمام جميلة، واستقرت في النهاية لقضاء عطلتها على هذا الشاطئ.
أما بالنسبة للشباب، فهذه الوجهة تعني للبعض منهم, مغامرات للصيد والاستكشاف ولحظات للسباحة والقفز من أعالي سلسلة صخرية تتخللها شواطئ صغيرة معزولة، تحدها من الجهة الشرقية الصخرتان الأكثر شهرة لدى الشباب وهواة المغامرات البحرية في عنابة، والمعروفتان باسم صخرتي "الأخوين".
وبالنظر إلى رواج الرحلات البحرية الاستكشافية باتجاه المواقع الصخرية، ازداد إقبال المصطافين على شاطئ "وادي بقراط" للنزهة عبر زوارق استجماميه مرخصة, باتجاه المواقع صخرية الغنية بالينابيع الطبيعية كمنطقة "وادي سمحون" و"ألقاب" و"عين بربر".
أما على مستوى الشاطئ الرملي المحروس طيلة موسم الصيف, فتمتد الاستراحات المرخصة, لكسر هاجس العزلة وتقديم خدمات الطعام في الشاطئ، تسهر المطاعم الخمسة التي فتحت في "وادي بقراط" على تحضير مأكولات خفيفة  لروادها، بالإضافة إلى بعث أجواء النشاط الفني الموجه للكبار والصغار.
وتتواصل السهرات الصيفية للعائلات على هذا الشاطئ إلى ساعات متأخرة من الليل، حيث يصنع الأطفال والشباب مشاهد للرقص على أنغام الموسيقي التي تنبعث من مطاعم ومقاهي الشاطئ تبعث الإحساس بالمرح في نفوس المواطنين.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جنان الباي الشاطئ الأمثل للراحة بين أحضان الطبيعة جنان الباي الشاطئ الأمثل للراحة بين أحضان الطبيعة



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 10:19 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يهاجمون مركبات المواطنين جنوب جنين

GMT 14:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من رام الله وسط مواجهات

GMT 09:59 2021 السبت ,02 كانون الثاني / يناير

ارتفاع عدد الإصابات بكورونا بين أسرى قسم 3 بالنقب إلى 16

GMT 19:36 2017 الأحد ,15 كانون الثاني / يناير

عرض فيلم "الوحش الغاضب" للنجمة الهندية بيباشا باسو

GMT 04:06 2016 السبت ,31 كانون الأول / ديسمبر

نشر صور جديدة لأكل لحوم البشر في روسيا في مجاعة 1921

GMT 08:15 2018 الأربعاء ,04 تموز / يوليو

منزل ريفي يكشف أسرار أرقى البحار في أميركا

GMT 04:31 2018 الأربعاء ,14 شباط / فبراير

جورج وسوف يستعد لمغادرة بحر صاف بعد أزمة حادة

GMT 01:56 2017 الخميس ,24 آب / أغسطس

سعر الريال القطري مقابل الدولار الأميركي
 
palestinetoday
palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday