حديقة مولاي عبد السلام أبرز المساحات الخضراء الخلابة للسياحة في مراكش
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

غير متأثرة بطقس المدينة الحمراء الحار والمشمس على مدار العام

حديقة "مولاي عبد السلام" أبرز المساحات الخضراء الخلابة للسياحة في مراكش

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - حديقة "مولاي عبد السلام" أبرز المساحات الخضراء الخلابة للسياحة في مراكش

حديقة مولاي عبد
مراكش_ثورية ايشرم

تمتاز مدينة مراكش بعدد من المساحات الخضراء، وتعتبر "عرصة مولاي عبد السلام"، كما يطلق عليها باللهجة المغربية، التي يعود تاريخ تأسيسها إلى أعوام قديمة جدا، واحدة من أهم هذه المساحات، والتي تم تشييدها على يد "مولاي عبد السلام" أمير السلالة العلوية قبل 300 عام، وهي من الحدائق التاريخية التي شهدت فترات زمنية مهمة عايشتها مدينة مراكش وسكانها، واعتاد المراكشيون على زيارتها والاستمتاع بمناظرها الخلابة التي تبقى خضراء ورائعة طوال العام، لاسيما بعد أن شهدت عددا من الترميمات والأعمال التي حولتها من مجرد حديقة عادية توجد قرب مسجد الكتبة، إلى مزار وملاذ لعشاق الطبيعة والسياحة الطبيعة .

ولم يعد دور الحديقة يقتصر فقط على منح المنظر الأخضر والطبيعي البيئي للمكان، إنما تحولت إلى فضاء لممارسة مختلف الأنشطة الثقافية والترفيهية، إذ تحتوي على مسرح في الهواء الطلق، كما أنها تحتضن معارض ولقاءات ثقافية. ويبقى "متحف الاتصالات" الموجود عند مدخل الحديقة، فرصة للزائر للتعرف على تاريخ الاتصالات في المغرب، حيث يخال الزائر نفسه يشاهد تحفا عمرها آلاف الأعوام، وفيها تنظم معظم التظاهرات الثقافية والترفيهية البيئية الخاصة بالأطفال ومختلف المؤسسات التعليمية، وكذا الجمعيات العاملة في مجال المحافظة على البيئة في مختلف المناسبات، خصوصًا أن العرصة تعد جسرا للذاكرة ونقل للقيم التاريخية.

كما أن " العرصة " هي ملاذ للسياح الأجانب للاختباء من حرارة مراكش، لاسيما أثناء الصيف، وذلك لما توفره من خصائص طبيعية مميزة تجعل الزائر لا يشعر بالوقت أثناء تواجده بين فضاءاتها المتنوعة، كما أنها تحتوي على نوافير مائية مميزة تجعلها ترسم لوحتها التاريخية القديمة التي يعتز بها كل مراكشي، إضافة إلى التنوع الذي تعرفه على مستوى النباتات والغطاء النباتي الذي تمتاز به والذي يمنحها ذلك الإقبال الكبير من طرف الزوار، لاسيما أنها توجد في موقع استراتيجي يجعلها وجهة لكل من حط رحاله في ساحة جامع الفنا إذ تبعد بخطوات قليلة فقط عن الساحة التي تستقبل يوميا ملاين الزوار .

وقد أصبح هذا الفضاء يمثل متحفا للفنون الروحانية وللحدائق العربية، التي تجتمع فيها مختلف الأشجار والنباتات المتنوعة والكثيفة التي تزيدها ظلا وتجعلها قبلة للمراكشيين وزوار المدينة من كل الجنسيات ومن كل دول العالم، فهي الفضاء الذي يستوحي جماله من لمسة الجنان المغربي، الذي تمتاز به منذ القديم القصور الملكية وبيوت السلاطين في القرن الثامن عشر، وهي ذات مساحات كبيرة تمتد إلى 8 هكتارات بشكل يجعلها رحابا كبيرا وفردوسا اخضر في قلب المدينة الحمراء.

هذه الحديقة تفتح أبوابها أمام الزوار على مدار 24 ساعة في اليوم، للاستمتاع بجمال المناظر الخضراء التي تمتاز بها مدينة مراكش، وعلى الرغم من أن الشمس تسكن سطحها وسماءها على مدار السنة، فإن هذه الحديقة ظلت على غرار باقي الحدائق المتواجدة في المدينة الحمراء، تثير التعجب والحيرة لدى كل من يؤمن بأن الشمس مرادف للجفاف والأرض الجرداء القاحلة، وهو ما دفع عشاق مراكش، إلى إعطائها لقب المدينة الخضراء وذلك لما تحتويه من حدائق غناء وساحات و فضاءات خضراء طيلة العام، لا تؤثر فيها عوامل الطقس المتغيرة مهما كانت، حيث تعد هذه "العرصة" من بين أكثر الحدائق خضرة وإقبالا من طرف الزوار المغاربة والأجانب .

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حديقة مولاي عبد السلام أبرز المساحات الخضراء الخلابة للسياحة في مراكش حديقة مولاي عبد السلام أبرز المساحات الخضراء الخلابة للسياحة في مراكش



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 07:12 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يستولي على جرافة وجرار في فروش بيت دجن

GMT 09:57 2020 الثلاثاء ,22 كانون الأول / ديسمبر

108 مستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى وينفذون جولات استفزازية

GMT 09:51 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنين ويفتش منازل في الخليل

GMT 09:13 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء متوترة وصاخبة في حياتك العاطفية

GMT 06:25 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تجنّب أيّ فوضى وبلبلة في محيطك

GMT 10:15 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تحمل إليك الأيام المقبلة تأثيرات ثقيلة وسلبية تعاكس توجهاتك

GMT 12:18 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

اشتية يؤكد الحكومة تتحضر للانتخابات التي طال انتظارها
 
palestinetoday
palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday