دراسة جديدة تؤكد أن طريقة الثعابين في السباحة الأقوى والأسرع
آخر تحديث GMT 08:04:31
 فلسطين اليوم -
رئيس الجمهورية الجزائري عبد المجيد تبون في الحجر الصحي لمدة 5 أيام بسبب ظهور أعراض كورونا على العديد من المسؤولين برئاسة الجمهورية والحكومة الناطق باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية يصرح بأن التحولات في المنطقة قد تدفع الفلسطينيين لتغيير مواقفهم تجاه السلام وصول وفد إماراتي رفيع المستوى على متن طائرة إماراتية إلى مطار تل أبيب الكاظمي يعلن نثمن التعاون الألماني في ملف المقاتلين الأجانب وملف إعادة النازحين أمير الكويت يؤكد أن الانتخابات المقبلة مسؤولية وطنية لاختيار ممثلي الأمة وضمان سلامة أداء البرلمان وفد حكومي إماراتي يتوجه إلى إسرائيل في أول زيارة رسمية وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا
أخر الأخبار

توصي المشاركين في الأولمبياد بإتباعها عند النزول إلى الماء

دراسة جديدة تؤكد أن طريقة الثعابين في السباحة الأقوى والأسرع

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - دراسة جديدة تؤكد أن طريقة الثعابين في السباحة الأقوى والأسرع

طريقة الثعابين في السباحة
لندن - ماريا طبراني

كشفت دراسة جديدة، أن التموج والتلوي داخل الماء يعتبر الوسيلة الأكثر فاعلية عندما يقدم الإنسان على تعلم السباحة، بدلا من الرش والركل للخلف، حيث يتم تلقين السباحين أن النزوح من المياه هو سر التقدم، ويعتقد أن السباحة بأسلوب التجديف إلى الزحف إلى ركلة الضفدعة، أفضل طريقة للتحرك إلى الأمام في الماء حيث تكون بتحريك الماء للخلف والاندفاع للأمام.

وعلى ما يبدو أن هذه ليست الطريقة المثالية، فقد تراجعت مفاهيم الأجيال حول السباحة، بسبب الباحثين الذين درسوا عادات الثعابين، حيث سبحت بعض الثعابين بطريقة الثعابين، بينما اعتمد البعض الآخر على تحريك نهاية ذيله فقط، لتسبح مثل البشر، وملأ الباحثون خزانا ضحلًا بملايين الخرز الزجاجي التي تم تصويرها لتتبع حركة الخرز عندما تمر الثعابين من بينها.

ومكنتهم المعلومات التي جمعوها من حساب الضغط في الماء من الوصول إلى تقنيات جديدة لأسلوب السباحة، وكانت المفاجأة، تموجات الثعابين والضغط المنخفض للجيوب التي تكونت داخل كل منعطف من أجسامها، حيث يتم شفط الماء للخلف، لتسمح للثعبان بالتموج إلى الأمام.

وصرَّح بروفيسور الهندسة الميكانيكية والبيئية جون دابيري، الذي جمع تقرير البحث، أنه لقرابة 100 عام كان يفترض محاكاة السباحة الطبيعية بإيجاد طرق لتعميم الضغط العالي ودفع الماء باتجاه الخلف، والآن كل شيء يتعلق بعملية الشفط.

وأوضح  محاضر البيومكيانيكا في جامعة إيدنبرغ ستليوس سيكراكيس، أنَّ هذا يشبه ما يفعله السباحون تحت الماء عندما يحاكون ركلة الدولفين، ويرى أن البحث له اكتشافات شيقة بالفعل، قائلًا: "يمكنك أن تنظر إلى صور مايكل فيليبس عندما يؤدي هذه الحركة، حيث أن الذراعين متمددان للأمام، واليدين متشابكتان، والركبتين منحنيتان، والقدمين معكوستان،  وشكل جسده لا يختلف عن شكل ثعبان".

واستدرك سيكراكيس: "إلا أنه في تطور محزن تم حظر ركلات الدولفين من قبل الفينا (منظمة السباحة العالمية) لسباقات أول 15 مترا، ولنشهد كفاءة وفضل هذه الحركة يمكن مشاهدة "هيل تايلور" الذي حطم الرقم القياسي الثاني في 2011 مستخدمًا ركلة الدولفين من طريقه عبر الجامعة حتى منطقة السباق الخاصة به، وقد تم استبعاده في وقتٍ لاحق". 

وأضاف أنَّ "النتيجة تحتاج للشرح على بقية الحيوانات الموجودة في البيئة المائية، فهناك أربعة أنواع مختلفة من الحركات الموجية، التي لم يختبر الباحثون سوى واحدة فقط منها وهي السباحة الأنجويلية".

وتابع: "في نفس الوقت إذا حاولت السباحة مثل الثعبان فهنا تستخدم دليل المدرب هارلي هيكس، وتخيل أنك تقوم بلوي الوركين للأمام وللخلف، وتبدأ الحركة بالصدر، أي تبدأ بالصدر مرورا بالوركين وتنتهي بأصابع القدم، إنها طريقة تحتاج للشرح والتوضيح".

واسترسل: "بالنسبة إلى لجزء العلوي من جسدك: تضغط أذنيك بالذراعين وتضع سعفة أعلى اليد الأخرى، والأصابع متشابكة، والإبهام مستديرًا للجانب، واجعل جسمك كما لو كان محاطا بمزلاج في مكانه، ثم ابدأ السباحة، ولنلتقي في مسابقات السباحة في الأولمبياد المقبلة".

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسة جديدة تؤكد أن طريقة الثعابين في السباحة الأقوى والأسرع دراسة جديدة تؤكد أن طريقة الثعابين في السباحة الأقوى والأسرع



أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية في متناول اليد تعرفي عليها

لندن ـ فلسطين اليوم
على الرغم أن خزانة ملابس سيدات العائلات الملكية تحتوي على فساتين باهظة الثمن، لكن هن أيضا يتألقن بأزياء بأسعار ذات ثمن قليل وفي متناول اليد، ويمكن لأي من السيدات الوصول لها بسهولة في العلامات التجارية المختلفة مثل زارا "Zara"، وجاب " Gap" وتوب شوب "Topshop" وغيرها المنتشرة في جميع أنحاء العالم، ونستعرض معًا في السطور التالية 10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار، لتبقى في متناول اليد. كيت ميدلتون في أول ظهور لكيت ميدلتون دوقة كامبريدج، في إجازة شهر العسل، طلت بفستان أزرق من زارا "Zara " بحوالي 90 دولار، وهو لم يبقى على الموقع الإلكتروني للعلامة التجارية كثيرا، إذ نفذ من الأسواق سريعا، وفي زيارة لدوقة كامبريدج، إلى نيوزيلندا ارتدت قميص كاروهات مريح من "Gap"، وهو عادة يباع بسعر 54.95 دولار، إلا أن ...المزيد

GMT 07:40 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

فساتين زفاف لربيع عام 2021 بتصاميم مختلفة ومميَّزة
 فلسطين اليوم - فساتين زفاف لربيع عام 2021 بتصاميم مختلفة ومميَّزة

GMT 06:41 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تكن لجوجاً في بعض الأمور

GMT 18:33 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الزعتر لطرد الغازات من المعدة

GMT 05:58 2018 الجمعة ,08 حزيران / يونيو

أفضل المطاعم والمقاهي بجلسات خارجية في الرياض

GMT 07:54 2018 الثلاثاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أشهر وأهم المطاعم في ماليزيا

GMT 03:19 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

سعر الشيكل الإسرائيلي مقابل الدولار الأميركي الإثنين

GMT 15:52 2017 الجمعة ,06 تشرين الأول / أكتوبر

الفنانة ياسمين صبري تعلن عن مشروعاتها المقبلة

GMT 09:36 2016 الخميس ,10 آذار/ مارس

الكرتون أخبار الثمانية

GMT 11:15 2017 الثلاثاء ,24 كانون الثاني / يناير

نسرين طافش تُقدّم أولى أغنياتها تزامنًا مع عيد الحب

GMT 16:09 2018 الجمعة ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

خواتم ألماس من أرقى دور المجوهرات العالمية لمختلف السهرات
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday