شاطئ الوازرية الصناعي ملاذًا مفضلًا لميسوري الحال في مراكش
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

حيث الاستمتاع وممارسة مغامرات السباحة والاستجمام

شاطئ الوازرية الصناعي ملاذًا مفضلًا لميسوري الحال في مراكش

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - شاطئ الوازرية الصناعي ملاذًا مفضلًا لميسوري الحال في مراكش

شاطئ الوازرية الصناعي
مراكش ـ ثورية ايشرم

يعتبر شاطئ الوازرية الصناعي الذي تم افتتاحه في الأعوام الأخيرة في المدينة الحمراء فضاءً مهمًا لعشاق البحر وممارسة السباحة بين الأمواج، والذي ساهم بشكل كبير في تحويل مراكش من تلك القبلة السياحية التي يقصدها الراغبين في الاستمتاع بأشعة شمسها الدافئة في فصل الربيع والحارة في فصل الصيف والاستمتاع بممارسة السباحة في المسابح الفندقية وحتى العمومية وفي المنتجعات السياحية إلى تلك المدينة التي تجتمع فيها كل خصائص ومعالم السياحة العالمية ، فهي أصبحت بفضل هذا الشاطئ الصناعي وغيره من الشواطئ التي تم انجازها في الأعوام الأخيرة على صعيد جهة مراكش ملاذًا ومقصدًا لكل من يرغب في المتعة المتكاملة .

ويعد شاطئ الوازرية مكانًا مميزًا وهادئًا يجمع الخصائص السياحية التي يبحث عنها زائر مراكش لتحقيق المتعة، لاسيما أن الشاطئ لا يختلف كثيرًا عن الشواطئ الحقيقية في المدن الساحلية، رغم أن مساحته لا يمكن مقارنتها بمساحات الشواطئ الأخرى إلا انه يعج بالزائرين والراغبين في عيش مغامرة السباحة في البحر وفي طقس مراكش حيث تحلو المتعة وتحلو الأنشطة السياحية التي تعزز اختيار المدينة والإقامة فيها وتجربة شيء جديد في فصل الصيف حيث كانت المتعة في المدينة الحمراء تقتصر فقط على السباحة في المسابح أو ممارستها في مختلف الأنهار والبحيرات والوديان المحيطة بالمدينة والتي تنتشر في مختلف مناطق إقليم الحوز .

وقد تغيرت ملامح هذا المدينة في الأعوام الأخيرة والتي انتقلت من تلك المدينة البسيطة والشعبية التي يعيش فيها الفقير المغربي عيشة كريمة وهادئة إلى عاصمة للسياحة العالمية حيث تضاهي كبريات المدن من حول العالم في استقطاب السياح وتوفر لهم مختلف الأنشطة الترفيهية والسياحية المتنوعة التي تجذبهم إليها في كل الأوقات وهذا ما ساهم بشكل كبير في التطور الكبير الذي شهدته على جميع الأصعدة دون المساس بشعبيتها وتقاليدها التي تعتبر من أهم العوامل التي يعشقها السائح ويقصد مراكش من أجل الاستمتاع بها، بل تم ذلك على مستوى المطالب ورغبات السياح بتوفير شاطئ الوازرية ومجموعة من الشواطئ الصناعية ذات المياه العذبة وبدون خيرات سمكية والذي تم تشييده في منطقة سياحية بعيدًا عن مركز المدينة وضجيجها .

وأخذ هذا الشاطئ الصناعي ميزة المدن الساحلية التي منحها للمدينة الحمراء التي تعتبر بوابة الجنوب المغربي والذي تتنوع وتتطور خدماته حسب رغبة المصطافين الذين يمكن أن يمتد بهم النهار بين جبال الأطلس والاستمتاع بمناظر الطبيعة الخلابة الخاطفة للأنظار والمتنوعة في تضاريسها وهضابها وسهولها، فضلًا عن ظلال ومياه الوديان والشلالات في منتجع أوريكا أو إمليل أو مولاي إبراهيم، ثم إنهاء المساء بين أرجاء ساحة جامع الفنا وسهراتها الليلية والاستمتاع بجمالية المآثر التاريخية والتقليدية وعبقها الفائح وكل ذلك في يوم واحد، مما يؤكد أن مدينة مراكش تتنوع السياحة فيها وفيها يجد الزائر رغبته لتحقيق المتعة التي سافر من أجلها آلاف الكيلومترات .

وإذا كانت معظم أو جميع الشواطئ في المدن الساحلية المغربية تفتح المجال أمام زوارها للاستمتاع بالسباحة من كل الشرائح المجتمعية فشاطئ الوازرية أو غيره من الشواطئ الصناعية عكس ذلك فهي ليست في متناول إلا زوار المدينة من الشريحة الميسورة والغنية وسكانها المترفين، فلا تقل تكلفة قضاء يوم واحدة لأسرة متكونة من أربعة أشخاص عن 5000 درهم ، ففي هذا الوقت الذي يشهد فيه شاطئ الوازرية ارتفاعًا صاروخيًا في نسبة الإقبال من طرف السياح الأجانب وفئة الأغنياء لاسيما مع الارتفاع الكبير في درجة الحرارة الذي تشهده المدينة الحمراء، في حين يجد أبناء الطبقات الفقيرة والمتوسطة أنفسهم عرضة لأشعة الشمس الحارقة حيث لا يجدون مفرًا منها إلا عن طريق التوجه إلى المسابح البلدية التي لا تستوعب الإعداد الهائلة التي تتوافد عليها كونها المتنفس الوحيد لسكان المدينة في فصل الصيف لاسيما المعوزين الذين لا يملكون القدرة على تغيير الوجه والسفر إلى إحدى المدن الساحلية .

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

شاطئ الوازرية الصناعي ملاذًا مفضلًا لميسوري الحال في مراكش شاطئ الوازرية الصناعي ملاذًا مفضلًا لميسوري الحال في مراكش



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 13:04 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يغلق مدخلي قرية المغير شرق رام الله

GMT 07:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

فتح تحقيق فيدرالي في وفاة ضابط شرطة في "أحداث الكونغرس"

GMT 19:16 2020 الإثنين ,04 أيار / مايو

ينعشك هذا اليوم ويجعلك مقبلاً على الحياة

GMT 13:27 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

كن هادئاً وصبوراً لتصل في النهاية إلى ما تصبو إليه

GMT 10:48 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تحمل إليك الأيام المقبلة تأثيرات ثقيلة وسلبية

GMT 00:25 2015 الإثنين ,19 كانون الثاني / يناير

مقارنة بين أنواع منتجات فرد الشعر المناسبة المختلفة

GMT 20:59 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

5 آلاف تهنئة لعمرو يوسف بعد إعلان زواجه من كندة علوش
 
palestinetoday
palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday