في عصر الهمبرغر والكنتاكي دوّر عن سمية
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

لا يزال هناك مكانًا للمحشي والفتة والممبار

في عصر الهمبرغر والكنتاكي دوّر عن سمية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - في عصر الهمبرغر والكنتاكي دوّر عن سمية

فسحة سمية
القاهرة ـ سعيد الغمراوي

لا يزال في عصر البيتزا  والهمبرغر والكنتاكي، مكانًا للمحشي والفتة والممبار، ولكن ليس في أي مكان في شارع من شوارع وسط البلد في القاهرة، حيث الأزقة تتقاطع مع بعضها البعض هناك زقاق مُتفرع  من شارع هدى شعراوي لا يمكن أن تتجاهله، فهناك توجد "فسحة سمية"  وهو مطعم لا تتجاوز مساحته الغرفة الواحدة تقدم فيه صاحبته سمية الأسيوطي أكلًا منزليًا رائعًا لا يمكنك أن تتردد عليه لمرة واحدة فقط، بدليل أنّ صاحبته تعرف كل زبون من زبائنها باسمه، وتعرف أكلته المفضلة، ولكن الغريب في الأمر أنه في فسحة سمية لا تأكل على ذوقك بل على ذوقها فكل يوم هناك عدة أطباق تصنعها بيدها أمامك، وما عليك سوى اختيار ما طبخته سمية عكاوي ممبار وفتة وملوخية، وغيرها من الأكلات المنزلية التي أصبح من النادر أن تاكلها في منزلك.

وتختار عند سمية ما تريد أن تأكله من خلال أطباق مصنوعة من ثلاثة أحجام مختلفة، تختار الحجم الذي تريده، ولكن هذا لا يكفي بالنسبة إلى سمية فهي تنظر إليك بين الحين والآخر لترى إذا أنهيت طبقك فممنوع أن تترك شيء في الطبق، وهذا من قوانين "فسحة سمية" التي لا يتجاوز مساحة مطعمها مساحة الغرفة الواحدة يوجد فيها 4 أو 5 طاولات جدرانها مزينه بلوحات مستوحاة من وسط البلد.

وتفرض سمية سطوتها على زبائنها منذ اللحظة الأولى من خلال الرعاية والسؤال المستمر إذا كان كل شيء على ما يرام، يأتي إليها الناس من كل حدب وصوب، ومن طبقات مختلفة، فتجد عندها العامل، والفلاح، والصحافي، والمثقف، ولكن لن تجد عندها من فئة رجال الأعمال، لأنها امراة ثورية بكل معنى الكلمة، ومن كثرة تردد زبائنها على مطعمها يصبحون أصدقاء مقربين، ويتكلمون مع بعضهم في كل شئ في السياسة أو الدين أو الحالة الاقتصادية والاجتماعية، وكأنك في حلقة "توك شو" سياسي، وتشاركهم سمية أطراف الحديث، وعند ما تتكلم سمية يسكت الجميع، ويستمعون إلى ما ستقوله تلك السيدة البالغة الذكاء، وصاحبة الشخصية القوية الدائمة الابتسامة.

وبالتأكيد وراء هذه الفسحة حكاية ترويها سمية إلى "فلسطين اليوم"، قائلةً أنا في الأصل لا أتقن فن الطهي أو على الأصح لم أكن أعلم أنني أملك هذه الملكة، فكان عملي في مجال السكرتارية، وسافرت مع زوجي إلى إيطاليا لمدة 10 أعوام، وهناك اكتشف زوجي أنني أطبخ بطريقة مختلفة، وكان مُعجبًا جدًا بما أقدمه له، وعند ما عُدنا إلى مصر عملت في إحدى المؤسسات، وكنت أحضر لهم أطباقًا أصنعها من صنع يدي، وكانت تلاقي استحسانهم إلى أن اندلعت ثورة 25 يناير، وكنت أطبخ للثوار في الميدان، وبعد انتهاء الثورة نصحني الجميع أن افتتح مطعمًا، وهكذا ولدت "فسحة سمية".

ولكن نريد أن نُذكرك أنك إذا أردت زيارة "فسحة سمية" لتذوق الأكل المنزلي، فعليك أن تحجز مُسبقًا أو تتصل هاتفيًا أو تنتظر أمام الفسحة وقتًا طويلًا حتى تخلو طاولة وتأخذ مكانك لتستمع بالمأكولات التي أصبح بعضها من الماضي.

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

في عصر الهمبرغر والكنتاكي دوّر عن سمية في عصر الهمبرغر والكنتاكي دوّر عن سمية



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 13:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من الخليل

GMT 09:21 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يقتحمون الأقصى

GMT 07:06 2017 الجمعة ,14 تموز / يوليو

طرق لتصميمات جلسات رائعة على أسطح المنازل

GMT 13:50 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

تتمتع بالنشاط والثقة الكافيين لإكمال مهامك بامتياز

GMT 10:16 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

حاذر ارتكاب الأخطاء والوقوع ضحيّة بعض المغرضين

GMT 07:27 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نور اللبنانية تُعلن عن تمنيها العمل مع أولاد بلدها

GMT 07:34 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

فاوتشي يرد على اتهامات ترامب بشأن أرقام وفيات "كورونا"

GMT 00:38 2018 الإثنين ,05 شباط / فبراير

رانيا يوسف تقدم شخصية فنانة مشهورة في "أسوار"

GMT 10:45 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مقتل العميد عصام زهر الدين قائد القوات السورية في دير الزور
 
palestinetoday
palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday