قرية أسني وجهة عشاق الطبيعة الساحرة والمناظر الخلابة خلال الصيف
آخر تحديث GMT 11:03:55
 فلسطين اليوم -
رئيس الجمهورية الجزائري عبد المجيد تبون في الحجر الصحي لمدة 5 أيام بسبب ظهور أعراض كورونا على العديد من المسؤولين برئاسة الجمهورية والحكومة الناطق باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية يصرح بأن التحولات في المنطقة قد تدفع الفلسطينيين لتغيير مواقفهم تجاه السلام وصول وفد إماراتي رفيع المستوى على متن طائرة إماراتية إلى مطار تل أبيب الكاظمي يعلن نثمن التعاون الألماني في ملف المقاتلين الأجانب وملف إعادة النازحين أمير الكويت يؤكد أن الانتخابات المقبلة مسؤولية وطنية لاختيار ممثلي الأمة وضمان سلامة أداء البرلمان وفد حكومي إماراتي يتوجه إلى إسرائيل في أول زيارة رسمية وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا
أخر الأخبار

يتميز سكانها بإتقان الفرنسية رغم عدم إجادتهم اللغة العربية

قرية أسني وجهة عشاق الطبيعة الساحرة والمناظر الخلابة خلال الصيف

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - قرية أسني وجهة عشاق الطبيعة الساحرة والمناظر الخلابة خلال الصيف

قرية أسني
مراكش- ثورية ايشرم

أسني تلك القرية الصغيرة والبسيطة التي لا تبعد عن مدينة مراكش إلا بنحو 40 كيلومترًا على الطريق الرابط بين مراكش ومنطقة أمزميز السياحية، وهي من القرى الرائعة والمميزة بجمالها الطبيعي الخلاب والساحر، الذي يعد من أهم العوامل الأساسية التي تستقطب السياح الأجانب من مختلف الجنسيات للاستمتاع بين أحضانها وقضاء أروع اللحظات برفقة سكانها الذين تغلب عليهم الطيبة وحسن الضيافة والأصالة المغربية، فتجدهم يرحبون بالسائح ويستقبلونه بالأحضان ولا يهم جنسيته أو دينه المهم أنه ضيف ويجب إكرامه.

ولقد اشتهرت قرية أسني على مدار السنين بجماليتها الطبيعية التي تختلف من فصل إلى آخر، والتي تستقطب السياح على مدار العام لمنحهم فرصة للاستمتاع بمختلف الخصائص الطبيعية الساحرة التي تتنوع وتختلف في كل فصل على حدة، وهذا ما يساهم بشكل كبير في استقبال الوفود السياحية من مختلف الجنسيات وفي كل الأوقات بشكل كبير، لاسيما في فصل الصيف حيث عرفت المنطقة منذ بداية فصل الصيف لموسم 2015 توافد الكثير من السياح الأجانب لاسيما الفرنسيين على المنطقة لعيش مغامرة فريدة ومميزة بين أحضان الطبيعة الرائعة، التي تتنوع وتمنح الراحة النفسية والنشاط والحيوية لكل عشاقها والوافدين عليها.

وتعتبر هذه القرية الصغيرة والبسيطة التي تلمس بساطتها في كل شيء فيها من أجمل القرى السياحية في إقليم الحوز وتتميز بعدة خصائص؛ أولها الهدوء والراحة وتعيد الإحساس لزائرها برائحة الطبيعة ونقاوتها وصفائها وجماليتها الخضراء الخلابة المزركشة بتلك الألوان الساحرة والزاهية التي تضفي نوعا من الجمالية الطبيعية والبيئية على المكان وتنعش الروح وتمنح الإحساس والشعور بالراحة النفسية وتجديد نشاط الجسم ، لاسيما بعد القيام بجولة صباحية في أرجاء القرية والتجول بين وديانها وأشجارها الخضراء ونباتاتها المتنوعة وأعشابها الطرية التي تغمر رائحتها الزكية المكان بأسره.

لاسيما أنها تبعد عن صخب المدينة وضجيجها ورغم صغر المساحة فيها وكثافة سكانها التي تعتبر قليلة إلا أنها تتوافر على مجموعة من الخصائص التي تجعلها قبلة سياحية مميزة تحقق نسبة إقبال كبيرة على مدار الفصول السنوية، إذ تتوافر على مؤسسات سياحية وفنادق مميزة ومطاعم ومقاهٍ راقية عمل أصحابها والمختصين في مجال السياحة بجهد كبير لاستقطاب السياح من مختلف الجنسيات ومن كل بقاع العالم.

ولا تقتصر السياحة في منطقة أسني وبالضبط في القرية البسيطة على السياح الأجانب، بل هي قبلة يقصدها المغاربة أيضًا، وبهذا تلعب القرية دورًا مهمًا في إنعاش السياحة الداخلية والخارجية، لاسيما عندما ترتفع درجة الحرارة في مراكش، حيث تتحول قرية أسني إلى وجهة يقصدها المراكشيين هربًا من حرارة المدينة وبحثًا عن المتعة في الطقس الهادئ والمعتدل وعيش تجربة مميزة وممتعة وهي الخصائص التي تقدمها هذه القرية التي أصبحت ذائعة الصيت في كل مكان، لاسيما أنها تمتاز بفئة سكانية تتقن التحدث باللغة الفرنسية رغم أنها فئة لا تعرف القراءة ولا الكتابة، إلا أن الاحتكاك الدائم بالأجانب مكنهم من إتقان هذه اللغة التي يستعملونها للتواصل معهم ويعتمدون عليها حتى في ترجمة الأغاني والأهازيغ البربرية التي يستقبلون بها السياح.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قرية أسني وجهة عشاق الطبيعة الساحرة والمناظر الخلابة خلال الصيف قرية أسني وجهة عشاق الطبيعة الساحرة والمناظر الخلابة خلال الصيف



أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية في متناول اليد تعرفي عليها

لندن ـ فلسطين اليوم
على الرغم أن خزانة ملابس سيدات العائلات الملكية تحتوي على فساتين باهظة الثمن، لكن هن أيضا يتألقن بأزياء بأسعار ذات ثمن قليل وفي متناول اليد، ويمكن لأي من السيدات الوصول لها بسهولة في العلامات التجارية المختلفة مثل زارا "Zara"، وجاب " Gap" وتوب شوب "Topshop" وغيرها المنتشرة في جميع أنحاء العالم، ونستعرض معًا في السطور التالية 10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار، لتبقى في متناول اليد. كيت ميدلتون في أول ظهور لكيت ميدلتون دوقة كامبريدج، في إجازة شهر العسل، طلت بفستان أزرق من زارا "Zara " بحوالي 90 دولار، وهو لم يبقى على الموقع الإلكتروني للعلامة التجارية كثيرا، إذ نفذ من الأسواق سريعا، وفي زيارة لدوقة كامبريدج، إلى نيوزيلندا ارتدت قميص كاروهات مريح من "Gap"، وهو عادة يباع بسعر 54.95 دولار، إلا أن ...المزيد

GMT 10:00 2020 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

أفضل ديكورات حفل الزفاف لعروس خريف 2020 تعرفي عليها
 فلسطين اليوم - أفضل ديكورات حفل الزفاف لعروس خريف 2020 تعرفي عليها

GMT 12:47 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

يبدأ الشهر بيوم مناسب لك ويتناغم مع طموحاتك

GMT 22:01 2015 الجمعة ,30 تشرين الأول / أكتوبر

أسعار ومواصفات هوندا سيفيك 2016 في فلسطين

GMT 05:36 2015 الخميس ,05 آذار/ مارس

ماريا ولوسي أغرب توأم على وجه الأرض

GMT 14:17 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

يحاول أحد الزملاء أن يوقعك في مؤامرة خطيرة

GMT 06:02 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 09:09 2014 الثلاثاء ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

مصوّر روسيّ يلتقط صور "سيلفي" من أعلى ناطحات السحاب

GMT 15:03 2018 الثلاثاء ,12 حزيران / يونيو

تفسير قوله تعالى "ولقد كرمنا بني آدم"

GMT 23:20 2018 الثلاثاء ,02 كانون الثاني / يناير

نصائح لتشعري براحة أكبر عند ارتداء حذاء كعب عالي

GMT 00:32 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

ولاء الداري تكشف عن جديدها من رسومات الطبيعة

GMT 13:10 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

يولد بعض الجدل مع أحد الزملاء أو أحد المقربين
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday