كيثيرا أجمل جزيرة ينصح بزيارتها للتمتع بجمالها الفريد للغاية
آخر تحديث GMT 16:43:26
 فلسطين اليوم -

تقدم سلسلة من المفاجآت ومناظر مدهشة وجولات استثنائية

"كيثيرا" أجمل جزيرة ينصح بزيارتها للتمتع بجمالها الفريد للغاية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "كيثيرا" أجمل جزيرة ينصح بزيارتها للتمتع بجمالها الفريد للغاية

جزيرة كيثيرا
أثينا ـ سلوى عمر

أمضى أندرو بوستوك جزءًا كبيرًا من حياته يعيش ويكتب أدلة سياحية عن اليونان؛ ولكنه عندما كتب عن جزيرة "كيثيرا" ذات الأودية والشلالات الشواطئ المثالية؛ وجد اللحن الذيطالما حلم به، مؤكدًا:"أمضيت 30 عامًا، من حياتي في محاولة العثور على الجزيرة اليونانية المثالية، وزرت نحو 40 جزيرة منها؛ ولكن مسعاي هذا شهد مشاكل مرتبطة ومتلازمة".

وأوضح بوستوك: "أولى المشاكل كان في أنّ عددًا من هذه الجزر اتبع إلى حد ما؛ نمطًا معينًا عبارة عن بلدة رئيسة صغيرة أو ميناء، واثنين أو ثلاثة شواطئ مذهلة، وإذا كنت محظوظًا فستجد بقايا كنيسة قديمة على قمة تلة الجزيرة الوحيدة، وبالنسبة إلى الكثيرين فإن هذا كل المطلوب لتمضية أسبوع أو أسبوعين في إجازة؛ ولكني طالما تطلعت إلى أكثر من ذلك".

وأضاف: "المشكلة الثانية؛ أنّ أكبر الجزر يمكن أن يقصدها كثير من الزوار، فالمسافرون الذين يبحثون عن مساحتهم الخاصة من الجنة؛ يذهبون إلى جزر معزولة ونائية؛ لكن إيجاد هذا النوع من الجزر أصبح أقل وأقل، وهذا ما أدى إلى تفاقم المشكلة الأولى، وهذا العام أخذت في نصيحة أصدقاء يونانيين وذهبت إلى "كيثيرا"، وأعتقد بأن بحثي عن الجزيرة المثالية انتهى".

وتابع: "يمكن أن يكون الوصول الى جزيرة "كيثيرا" صعبًا بعض الشيء؛ لكن هذا يضفي إليها ميزة إيجابية في سباق الجزيرة الأمثل، فهي ليست قريبة من أي من الجزر المعروفة حيث إنها تمتد في الجزء السفلي من شبه جزيرة "بيلوبونير"، ويمكنك أن تستقل الطائرة للوصول إليها؛ ولكن فقط عبر الرحلات المحلية؛ إلا أنّ القارب يعتبر الطريقة الأفضل للوصول إليها، ويمكن فعل ذلك عبر طريق غير مباشر من أثينا أو طريق أكثر امتاعًا من الميناء الجنوبي في نابولي بعد جولة في شبه جزيرة "بيلوبونيز" نفسها".

وزاد: "اتخذنا أنا وابنتي جيميما البالغة من العمر تسعة أعوام، الخيار الأخير إلى أن وصلنا إلى الميناء الجديد للجزيرة والموطن المثالي للرمال البيضاء والمياه الكرستالية الزرقاء "دياكوفتي"، وأيضًا إلى حطام سفينة كبيرة، وهناك وللمرة الأولى؛ لاحظنا واحدة من مفاجآت "كيثيرا"؛ طغيان اللهجات الأسترالية، ففي أوائل القرن العشرين هاجر عدد من سكان الجزر الى أسترالية أو "كيثيرا" الكبيرة كما تعرف هنا، وكثير من أحفادهم يعودون كل صيف وحتى السكان المحليين غالبًا ما يتكلمون الانجليزية بلهجة استرالية، وفيما عدا ذلك الأمر تستقبل الجزيرة القليل من السياح".

وأردف: "وإذا اتجهت غرب الجزيرة؛ يظهر لك منظر صخري من دون أشجار يتخلله الوديان والممرات الضيقة التي يمكن أن تحفي كنوزا سرية، وسرعان ما نزلنا إلى واحدة من هذه الكنوز فوق قرية مايلبوتاموس عبر اتباعنا لصف من الأشجار على الطريق التي تؤدي إلى ما يمكن أن يكون القرية اليونانية المثالية، ويعني اسم القرية "نهر المطاحن"، وتقع حول بركة بط متنافرة بعض الشيء تحت منبع النهر حيث جلسنا وتناولنا وجبة المساء في حانة بلاتانوس".

واسترسل: "ويعني الاسم "الأشجار الطائرة"؛ علامة جيدة لما سيأتي، فالأشجار الظليلة في كل مكان تبدو معلقة فوق كل ساحة القربة، وهذه الحانة التي تقدم أطباقًا ومأكولات محلية تحت الأشجار لأكثر من 130 عامًا؛ لم تخيب أمالنا أبدًا، أما في وقت لاحق فاكتشفنا التقاليد اليونانية التي تنص على تغيير مكان تناول الحلوى، حيث انتقلنا إلى النهر في جوار بركة البط، وجلسنا في مقهى كماري لتناول القهوة والآيس كريم".
واستكمل"وفي الصباح، مشينا مع النهر في اتجاه الأسفل إلى أن وصلنا إلى أنقاض عدد من المطاحن التي كانت تطحن في يوم من الأيام القمح المحلي، و وجدنا أول شلال بعد مشي لخمس دقائق على الأقدام، ويحمل أسماء لم نستطع أن نقرر أيهما نفضل: "نيراديا" أي حوريات الماء الأسطورية و"فونيسا" وتعني القاتلة، و كان الناس يسبحون؛ ولكننا فضلنا أن نواصل الطريق إلى الأسفل حيث وجدنا واحدة من المطاحن التي رممت على نحو كامل".

واستأنف: "والتقينا مع المالك والمرمم قيليبس زيرفوس الذي أخذنا في جولة حول المطحنة شارحًا تاريخها حيث بناها جده الذي يحمل اسمها نفسه، وبعد ذلك أرشدنا كي نسير كيلو متر واحد إلى أسفل الطريق، حيث وجدنا شلالًا آخر كان ساحرًا أكثر من الأول".

وأبرز: "ومع دليل ومعدات مناسبة؛ يمكنك أن تسير أكثر في الممرات الضيقة كي تصل إلى شاطئ معزول يسمى "كالامي" الذي يعتبر قطعة صغيرة جدًا من الجنة، ويصعب الوصول إليه تمامًا، كما يتوجب على الجنة أن تكون، وإن كنت لا تهوى التجديف في الوديان الضيفة؛ فسيكون البديل زيادة تنتهى بجرف يبلغ ارتفاعه 30 مترًا، حيث يوجد حبل لمساعدة الشجعان على التسلق؛ ولكننا اكتفينا قانعين في النظر إلى كهف مهجور من فوق، وطلب مني الإشارة إلى أنني أنا من خفت وليست جميما، واكتشفنا كهفًا قريبًا من أجيا صوفيا، ممتلئ على نحو لافت بالتسريبات الكلسية التي تظهر في سقف الكهوف، فضلًا عن لوحة جدارية عمرها 700 عام".

وبيّن: "اضطرت إلى السباحة في البحر على أن ننتظر على مضض حتى نصل مايلبوتماس، وكان صديق لي أرسل عبر البريد الاكتروني قائمة تضم أفضل سبعة شواطئ علي رؤيتها، ومن بينها شاطئ الرمال البيضاء "دياكوفي" و"كالامي" الذي يصعب الوصول إليه، فقبل أن أصل إلى الجزيرة؛ اعتقدت بأن هذه القائمة ستشمل معظم شواطئ الجزيرة؛ ولكن عندما تتبعت الخريطة أدركت أن هذه كانت مجموعة صغيرة تتألف من أكثر من 30 شاطئ في "كيثيرا"، واخترنا شاطئ "كيلادي" على الجانب الآخر للجزيرة الذي بدا من السهل الوصول إليه على الأقل".

وأفاد: "الشاطئ المرصوف بواسطة الحصى والمقسم إلى ثلاثة نتوءات صخرية يستوعب 20 فردًا ممن تواجدوا هناك في آب/اغسطس للسباحة؛ لم يكن هناك متجر للبيع فاضطررنا للذهاب إلى افيلمونس القريبة؛ لتناول طعام الغذاء؛ عبارة سلسلة صغيرة من المنازل المبنية أعلى خليج صغير ممتلئ بقوارب صيد ومنصات للسباحة، حيث توجد "سوتيريس" حانة تشتهر بجراد البحر الذي كان تناوله فوق موازنتنا، بقليل؛ لكن سمك "الكافورس" الصغير المقلي كان أفضل ترضية لنا".

وأشار إلى أنّه "في أيامنا القليلة الأخيرة اتجهنا إلى عاصمة الجزيرة هورا المكان الذي يعكس روعة الجزر اليونانية، فالمدينة الرئيسة تقع على أعلى تلة فوق ميناء "كاسبولي" ما جعلها وسيلة دفاعية أيام القراصنة، و استكشفنا الحارات البيضاء إلى أن وصلنا إلى قلعة "فينتين" مع إطلاتها الخلابة على طوق صخري يسمى "هيرتا"، يدعى أنّه كان مكان ولادة "أفروديت"، وقيل لنا ألا نصغي إلى القبارصة، وفي وقت لاحق من المساء حيث القليل من الحرفيات والمكتبات فتحت أبوابها؛ جلسنا على السطح نستمتع باللحوم المشوية والخمور المحلية من زوربا التي ما زال ندلائها يرتدون صدريات سوداء وقمصان بيضاء".

واستطرد: "قبل اللحاق بالعبارات إلى البر الرئيس، أخذنا رحلة وداعية وصولًا إلى كابسالي، حيث انضم إلينا الكابتن سبيروس الذي اصطحبنا على متن قاربه إلى صخرة "يرتا ورسي" على مدخل الكهف المتدلية؛ فسرعان ما وجدنا أنفسنا نتبعه في البحر، خلال الظلام، والتفتنا خلفنا كي نرى ضوء البحر ينعكس على مدخل الكهف بلونه الياقوتي المضيء، ومثل الكثير في "كيثيرا" كان الوصول إلى هناك يتطلب بعض الجهد؛ ولكنه يستحق ذلك

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كيثيرا أجمل جزيرة ينصح بزيارتها للتمتع بجمالها الفريد للغاية كيثيرا أجمل جزيرة ينصح بزيارتها للتمتع بجمالها الفريد للغاية



بدت ساحرة في "التنانير الميدي" مع القمصان الناعمة

إليكِ أفكار تنسيق اللون الزهري على طريقة جيجي حديد

واشنطن ـ فلسطين اليوم
تتميز جيجي حديد Gigi Hadid بإطلالاتها المنوعة التي تعتمدها لمختلف المناسبات الكاجوال والرسمية، ولهذا هي تعتبر واحدة من أكثر النجمات أناقة ومصدر وحي بالنسبة للكثيرات من النساء حول العالم واليوم جمعنا افكار لتنسيق اللون الزهري في الملابس مستوحاة من جيجي حديد Gigi Hadid.استطاعت جيجي حديد Gigi Hadid أن ترسم لنفسها خط خاص في الموضة ميزها عن باقي النجمات في سنها وأيضاً ميزها عن شقيقتها الصغرة بيلا Bella، وهذا الخط هو مزيج بين الأسلوب الأنثوي الناعم مع لمسات شبابية عصرية، ولهذا كثيراً ما نراها في تنسيقات ملونة ومفعمة بالحيوية ومن ضمن الألوان التي تعشقها جيجي هو الزهري. وقد جمعنا لك افكار لتنسيق اللون الزهري مستوحاة من جيجي حديد Gigi Hadid في شهر أوكتوبر/تشرين الأول، شهر التوعية من سرطان الثدي لتستلهمي افكار اطلالات متنوعة وملفتة. لاسيما أن جيجي كانت...المزيد

GMT 07:53 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار تنسيق موضة الشراريب مع التنانير أحدث صيحات خريف 2020
 فلسطين اليوم - أفكار تنسيق موضة الشراريب مع التنانير أحدث صيحات خريف 2020

GMT 07:44 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

5 أماكن سياحية في مدينة كولمار الفرنسية تستحق الزيارة
 فلسطين اليوم - 5 أماكن سياحية في مدينة كولمار الفرنسية تستحق الزيارة

GMT 08:18 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

5 تصاميم لرفوف الكتب في المنزل لمنحه طابعاً عصرياً مميزًا
 فلسطين اليوم - 5 تصاميم لرفوف الكتب في المنزل لمنحه طابعاً عصرياً مميزًا

GMT 09:50 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

وفاة عميد المراسلين الأجانب في مصر بعد صراع مع المرض
 فلسطين اليوم - وفاة عميد المراسلين الأجانب في مصر بعد صراع مع المرض

GMT 08:13 2018 الثلاثاء ,21 آب / أغسطس

ديكورات غرف نوم مستوحاة من "أجنحة الفنادق"

GMT 03:13 2015 الثلاثاء ,08 أيلول / سبتمبر

فتى يزيدي يفضح جرائم "داعش" في مخيم "أشبال الخلافة"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

عبدالله بن سالم القاسمي يفتتح مهرجان الفنون الإسلامية

GMT 06:43 2017 الأحد ,11 حزيران / يونيو

تصاميم فرنسية لغرف نوم رومانسية أنيقة

GMT 04:47 2016 الثلاثاء ,11 تشرين الأول / أكتوبر

زوجة دونالد ترامب ميلانيا وابنته ايفانكا تقدمان الدعم له
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday