مدينة أمزميز العتيقة بطبيعتها السحرة تجذب سياح العالم في مختلف الفصول
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

تحولت من منطقة مهجورة ومنسية إلى منطقة سياحية رائعة

مدينة أمزميز العتيقة بطبيعتها السحرة تجذب سياح العالم في مختلف الفصول

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - مدينة أمزميز العتيقة بطبيعتها السحرة تجذب سياح العالم في مختلف الفصول

مدينة أمزميز
مراكش_ثورية ايشرم

لم تعد امزميز تلك المنطقة البسيطة التي تشهد نسبة حركة خفيفة ونسبة سكان ضعيفة، بل تجاوزت ذلك لتصبح وجهة سياحية تحقق الإقبال من طرف الزوار من المغرب لدعم مجال الرعاية الصحية" href="../../../health/also-in-the-news/%D8%A7%D9%84%D8%A8%D9%86%D9%83-%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84%D9%8A-%D9%8A%D9%82%D8%B1%D8%B6-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%BA%D8%B1%D8%A8-%D9%84%D8%AF%D8%B9%D9%85-%D9%85%D8%AC%D8%A7%D9%84-%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%B9%D8%A7%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B5%D8%AD%D9%8A%D8%A9.html">المغرب وخارجه، وساهم في ذلك تميزها بخصائص طبيعية مهمة ومناظر سياحية مميزة، فضلا عن الخصائص التاريخية التي تشهدها المنطقة التي تبعد عن مراكش بـ 55 كلم جنوبا وتتميز بجبالها العالية التي تمتد من سلسلة جبال الأطلس الكبير.

وتعد منطقة امزميز من أقدم المدن الصغيرة المغربية حيث مر عليها عدد من القبائل والمجموعات والأجناس والأديان المختلفة والمتنوعة مسحيين ويهود ومسلمين، هاجروا إليها واستقروا منذ قرون، وأقدموا على جلب مختلف الحرف التقليدية و نشروها في المنطقة وما تزال حتى الآن كحرفة الخزف والفخار التي تعد المصدر الأساسي لعيش العديد من الأسر المقيمة في المنطقة، فضلا عن أن المنطقة تتميز بالخصائص الفلاحية التي تجعلها دوما مميزة عن باقي المناطق، إلا أن ظاهرة الجفاف التي توالت لأعوام طويلة جعلت معظم الفلاحين الذين تكبدوا العديد من الخسائر المادية يهجرون المنطقة في اتجاه مراكش من اجل البحث عن مصدر زرق آخر بعيدا عن مجال الفلاحة.

لكن هذا لم يمنع من تحويل المنطقة من طرف عدد من السياح الأجانب الذين قصدوها فيما مضى إلى الدعاية لها في كل المناسبات ومدح جمالها الطبيعي الساحر، الذي ساهم بشكل كبير في توافد عدد كبير من السياح من خارج وداخل المغرب من اجل اكتشافه والاستمتاع بمختلف المناظر الساحرة التي توفرها المنطقة انطلاقا من جمالية المنظر الأخضر الذي يتوفر على غطاء نباتي متنوع ومميز، فضلا عن تضافر الجهود لعدد كبير من الفاعلين الاجتماعيين والاقتصاديين في المنطقة وكذا جمعيات المجتمع المدني الذي أدى إلى جعل المنطقة تنهض من قوقعة الإقصاء والتهميش إلى تحقيق نتائج مرضية ودفع بها إلى الانخراط في المبادرة الوطنية للتنمية البشرية التي أتت بالكثير وحققت الكثير على جميع المستويات في المنطقة .

تحولت المنطقة في غضون أعوام من مكان مهجور ومنسي إلى منطقة مميزة وسياحية جد رائعة، إذ تتميز بطبيعة خلابة وتوجد خلف سلسلة من الجبال التي تشهد نسبة إقبال كبيرة في فصل الشتاء بعد لأن تكسوها الثلوج وتصبح مزارًا لممارسة مختلف الأنشطة والرياضات الشتوية التي يقبل عليها السياح ، وكذلك تشهد حركة زوار كبيرة في فصل الربيع والصيف حيث تصبح تلك الجبال متميزة بغطائها النباتي ، فضلا عن الموارد المائية من وديان وعيون مائية يزيدها فصل الربيع بهاء ورونقا ساحرا، حيث ترتدي حلتها الجديدة تجعلها الوجهة السياحية المفضلة لدى الكثيرين، لاسيما من يرغب في الاستمتاع بجمال الطبيعة ويستمتع براحة وهدوء لا مثيل لهما، ينسى من خلال إقامته أو زيارته للمنطقة هموم الحياة وتعبها وينسى ضجيج المدينة وصخبها لعيش لحظات ممتعة وهادئة وغاية في الجمال يتأمل من خلالها جمال المناظر الخلابة ويحاور بصمته تلك الصورة الأخاذة التي تجمع بين الألوان الساحرة تمتزج بزقزقة العصافير وخرير المياه في سيمفونية من الأنغام الهادئة التي تبقى محفورة في ذهنه تصحبها صورة الحيوانات الألفية التي تجدها تتجول في المكان معبرة عن حبها لهذه الطبيعة التي تسحر العيون وتخطف الأنفاس.--

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مدينة أمزميز العتيقة بطبيعتها السحرة تجذب سياح العالم في مختلف الفصول مدينة أمزميز العتيقة بطبيعتها السحرة تجذب سياح العالم في مختلف الفصول



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 09:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من عاطوف ويستولي على شاحنته

GMT 09:47 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل أسيرا محررا من جنين على حاجز عسكري

GMT 09:58 2020 الأحد ,20 كانون الأول / ديسمبر

43 مستوطنا يقتحمون الأقصى

GMT 06:41 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تكن لجوجاً في بعض الأمور

GMT 13:50 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

تتمتع بالنشاط والثقة الكافيين لإكمال مهامك بامتياز

GMT 09:55 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

يزعجك أشخاص لا يفون بوعودهم

GMT 07:16 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

ملاسنة حادة بين نانسي بيلوسي ومذيع "سي إن إن" الشهير

GMT 13:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من الخليل

GMT 06:02 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 02:55 2017 الأربعاء ,20 أيلول / سبتمبر

رامي السبيعي يغضب من التجاهل الإعلامي لإنجازاته
 
palestinetoday
palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday