مهرجان المنستير الدولي يسعى إلى تعزيز السياحة ويحتفي بالمعالم الأثرية
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

يوجّه عبر شعاره الرسمي رسالة سلام إلى العالم وإلى أصدقاء تونس

مهرجان "المنستير" الدولي يسعى إلى تعزيز السياحة ويحتفي بالمعالم الأثرية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - مهرجان "المنستير" الدولي يسعى إلى تعزيز السياحة ويحتفي بالمعالم الأثرية

مهرجان "المنستير" الدولي
تونس - فلسطين اليوم

 تابع آلافتونس تطلب من ليبيا توضيحات عن أنباء مقتل صحفيين" href="../../../news/arabworld/%D8%AA%D9%88%D9%86%D8%B3-%D8%AA%D8%B7%D9%84%D8%A8-%D9%85%D9%86-%D9%84%D9%8A%D8%A8%D9%8A%D8%A7-%D8%AA%D9%88%D8%B6%D9%8A%D8%AD%D8%A7%D8%AA-%D8%B9%D9%86-%D8%A3%D9%86%D8%A8%D8%A7%D8%A1-%D9%85%D9%82%D8%AA%D9%84-%D8%B5%D8%AD%D9%81%D9%8A%D9%8A%D9%86.html" target="_blank"> التونسيين مهرجانًا ضخمًا شهدته مدينة المنستير جنوب العاصمة، بالتزامن مع إعادة افتتاح قصر الرباط ذي يُعَدُّ رابع أهمّ معلم أثري في تونس من حيث القيمة التاريخية وعدد الزيارات، حيث أسسه هرثمة بن الأعين عام 80 هجرية (796 ميلادية) في عهد الخليفة العباسي هارون الرشيد، ويُعدُّ أحد أعظم المعالم العسكرية الدفاعية.

وكان حرّاسه من المتطوعين لحراسة الثغور، ويعرفون في الأدبيات الإسلامية التاريخية بـ"المرابطين في سبيل الله"، وأُدخلت على الرباط تحسينات كبيرة بين القرنين الخامس عشر والثامن عشر.

وجاء تنظيم المهرجان بمبادرة من جمعية "أبولون" للثقافة والفنون، التي يشرف عليها مجموعة من الشباب المولعين بالنشاط الثقافي والفنّي والذين تحدّوا الصعاب والعراقيل وأنجزوا عددًا من التظاهرات بموازنات ضئيلة جدًا تحت شعار "العالم في المنستير يحتفل"، وبالتعاون مع وزارة الثقافة ووزارة السياحة.

وشهد عمان" href="../../../entertainment/mystery/%D8%B3%D9%85%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%AE%D8%B4%D8%A7%D8%A8-%D8%AA%D8%B3%D8%AD%D8%B1-%D8%AC%D9%85%D9%87%D9%88%D8%B1%D9%87%D8%A7-%D8%A8%D9%81%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D9%86%D9%87%D8%A7-%D8%A7%D9%84%D8%B0%D9%87%D8%A8%D9%8A-%D9%81%D9%8A-%D9%85%D9%87%D8%B1%D8%AC%D8%A7%D9%86-%D9%81%D9%8A-%D8%B9%D9%85%D8%A7%D9%86.html" target="_blank">مهرجان المنستير الدولي مشاركة ما يزيد عن 250 شابًا وشابة من بريطانيا وكينيا وبولونيا وتونس ضمن أكثر من عشر فرق فولكلورية.

وانطلقت هذه التظاهرة من فكرة لأبناء جمعية "أبولون" الذين دأبوا على تنظيم نشاطات وتظاهرات متّصلة بفنون الشارع تنوّعت مضامينها لتلامس مختلف مجالات الفنّ والإبداع، وتولّت الجمعية صياغة المشروع الأوّلي والذي تضمّن الرؤية والأهداف ومسارات التنفيذ والتمويل، وسرعان ما لقيت هذه المبادرة استحسان العديد من الأطراف التي التقت أهدافها مع الجمعية.

وتزيّن كورنيش "المنستير" بأبهى الألوان وأجملها على مدى ساعات، حيث كان المسلك الذي اختاره المنظّمون طويلًا نسبيًّا ما سمح للآلاف من التونسيين والأجانب على قلّتهم، بمتابعة العروض الممتعة التي قدمها فنانون محترفون وآخرون هوّاة فضلًا عن الأطفال.

وكان العنصر الأبرز في التظاهرة مشاركة الإنكليزي بروهاها، فضلًا عن عروض تونسية قدّمها فنّانون ارتدوا الملابس التنكرية وزيّنوا وجوههم بألوان شتّى، فكان مهرجانا للألوان والأشكال من خلال البالونات والعرائس العملاقة والموسيقى والرقص.

وجاءت فكرة التظاهرة كما أكد المنظّمون "لتساهم في الحراك الذي تشهده تونس من أجل إنقاذ الموسم السياحي وتقديم الصورة الحقيقية لهذا البلد، بعد الأحداث الأخيرة التي ضربت السياحة في مقتل وساهمت في عزوف السيّاح على اختيار تونس كوجهة أساسية لقضاء عطلة الصيف".

وانطلق الاستعداد لهذه التظاهرة وفق مقاربة تشاركية التقت فيها هياكل المجتمع المدني مع الهياكل العمومية والمؤسسات الاقتصادية، لتساهم في تحويل هذه الفكرة إلى إنجاز أُطلق عليه اسم مهرجان "المنستير الدولي".

وأوضح المنظّمون أنّ المهرجان "يوجّه عبر شعاره الرسمي رسالة سلام إلى العالم وإلى أصدقاء تونس ليدركوا أن بلد الفنّ والحضارة والتاريخ لن يركع أمام التطرف، وأنّ الأحداث الثقافية الضخمة فيه لا زالت تستقطب أعداداً مهمة من السيّاح ومن التونسييّن".

وبدأ المهرجان من ساحة "3 أغسطس" الشهيرة على شاطئ مدينة المنستير الجميل وصولًا إلى رباطها الأثري والذي يقف شامخًا مرورًا بكورنيش "القرّاعية".

وأشار المنظمون إلى أنَّ من بين أهمّ أهداف هذه التظاهرة "احتضان مشروع فني جديد ناجح دوليًّا وغير مألوف عند الجمهور التونسي، والمساهمة في تنشيط مدينة المنستير ثقافيًا واقتصاديًا بخلق مساحات ومحطّات قارة تشكّل نقطة استقطاب للسيّاح وللتونسيين، ونقاط التقاء بين المنطقة السياحية ومركز المدينة، فضلًا عن الدعاية للسياحة التونسية في هذا الوقت بالذات والترويج لتونس كوجهة سياحية ذات منتج متنوّع".

وبينوا أنَّه يهدف أيضًا إلى المساهمة في ترسيخ ثقافة العمل التطوّعي لدى الشباب التونسي الذي سيشارك في تنظيم هذا المهرجان وتحفيزه على الإبداع والانفتاح على التجارب الدولية ذات المضامين الثقافية المبتكرة ودعم رؤية العمل التشاركي بين المجتمع المدني والمؤسسات الاقتصادية والمصالح العامة.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مهرجان المنستير الدولي يسعى إلى تعزيز السياحة ويحتفي بالمعالم الأثرية مهرجان المنستير الدولي يسعى إلى تعزيز السياحة ويحتفي بالمعالم الأثرية



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 07:12 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يستولي على جرافة وجرار في فروش بيت دجن

GMT 09:57 2020 الثلاثاء ,22 كانون الأول / ديسمبر

108 مستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى وينفذون جولات استفزازية

GMT 09:51 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنين ويفتش منازل في الخليل

GMT 09:13 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء متوترة وصاخبة في حياتك العاطفية

GMT 06:25 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تجنّب أيّ فوضى وبلبلة في محيطك

GMT 10:15 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تحمل إليك الأيام المقبلة تأثيرات ثقيلة وسلبية تعاكس توجهاتك

GMT 12:18 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

اشتية يؤكد الحكومة تتحضر للانتخابات التي طال انتظارها
 
palestinetoday
palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday