ويلات الحرب السورية تدمر التراث الأثري وتعرضه للسرقة
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

دمار هائل يستهدف أبرز المواقع التاريخية والحضارية

ويلات الحرب السورية تدمر التراث الأثري وتعرضه للسرقة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - ويلات الحرب السورية تدمر التراث الأثري وتعرضه للسرقة

تدمير التراث الأثري السوري
دمشق ـ نور خوام

كشف تسجيل مصور نشرته جمعية "حماية الآثار السورية"، عن الدمار الذي لحق بالفسيفساء الرومانية والحجرية القديمة في موقع اليونسكو للتراث العالمي في منطقة بصرى جنوب سورية.

وشهدت بصرى المدينة الحضرية، التي تقع إلى جانب مواقع أثرية عدة تتضمن مسرحًا يرجع إلى القرن الثاني وأطلال مسيحية، أول معارك بين المجموعات المتمردة وبين القوات الحكومية وقعت بعضها داخل مدينة اليونسكو المدرجة.

ويظهر التسجيل، فسيفساء محطمة وأعمال حجرية مبعثرة على الأرض داخل المتحف الأثري الذي كان يستضيف في السابق حوالي 1500 مشاهد أمام المسرح الذي صٌنعت أعمدته من سلسلة من أعمدة كورنثية.

كما أظهرت لقطات من مقطع أخر عددًا من المسلحين يسيرون  نحو خشبة المسرح، حيث تغطي الحشائش المتسخة  والأقمشة المتربة الأحجار والآثار.

ويصف مصورو المقطع حجم الدمار بالقول: "إنَّ الجيش السوري الحر يحاول حماية هذه القطع الأثرية بعد أن تعرض  المدرج للقصف الجوي من قبل القوات الحكومية"، معربين عن أسفهم وحسرتهم من حقيقة أنَّ مختلف أشكال الهجوم مثل القصف الجوي والبراميل المتفجرة والصواريخ تعني خلو المدينة من علماء الآثار أو الفرق الأثرية.

 ويعرض مقطع ثالث عددًا من الرجال يحتمون من القصف ويطلقون الرصاص من بين الأعمدة الرومانية  وحوائط المدينة التي كان باستطاعة السياح التجول خلالها قبيل اندلاع الحرب التي دخلت عامها الخامس في الشهر الماضي، ويعرض المقطع أيضًا لقطات للممر محاط بالدخان المتصاعد من النيران.

وأعربت المديرة العامة لليونسكو إيرينا بوكوفا، عن ارتياحها لحقيقة أنَ المتورطين في الصراع في بصرى وافقوا على إنهاء المعارك الدائرة في مواقع التراث العالمي، مؤكدة أنَّ المناطق المحيطة مثل هذه الأماكن الثقافية الكبرى "يجب أن تظل في مأمن وأن تبقى خارج الصراع".

وصوّرت تلك المقاطع كجزء من مشروع معني بحجم الدمار الذي لحق بمواقع اليونسكو في سورية ترعاه الجمعية الأميركية  لتقدم العلوم، والتي أظهرت أثار  القصف على المسجد العمري، ما يدل على أن المنطقة كانت تٌستهدف بقذائف الهاون.

ولفتت جمعية "حماية الآثار السورية" إلى أنَّ الضرر الناتج عن التفجيرات يهدد بتعرض المواقع  للنهب، داعية أيضًا المؤسسات الدولية للتحرك لمنع مزيد من الغارات الجوية، كما ناشدت الجماعات الإسلامية المسيطرة الآن على إدلب بالسماح للمدنيين بحماية المواقع والقطع الأثرية في المدينة.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ويلات الحرب السورية تدمر التراث الأثري وتعرضه للسرقة ويلات الحرب السورية تدمر التراث الأثري وتعرضه للسرقة



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 13:09 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

لا تتردّد في التعبير عن رأيك الصريح مهما يكن الثمن

GMT 12:53 2020 الأحد ,13 كانون الأول / ديسمبر

130 مستوطنا يقتحمون المسجد الأقصى

GMT 11:52 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

تليغرام وسيغنال وفايبر 3 بدائل "آمنة" لواتساب

GMT 09:01 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

كريم بنزيما يخرج عن صمته ويعلق على قضية "الابتزاز"

GMT 08:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

دونالد ترامب يواجه العزل مجددًا بتهمة التحريض على تمرد

GMT 04:32 2015 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

اجعلي غرفة التلفزيون أنيقة ومشرقة بإتباع أفكار سهلة وبسيطة
 
palestinetoday
palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday