شاهد أجمل الطيور والأسماك النادرة في محمية الأزرق الأردنية
آخر تحديث GMT 12:07:56
 فلسطين اليوم -
وزارة الصحة الفلسطينية: تسجيل 50 إصابة جديدة بفيروس كورونا مما يرفع عدد الإصابات منذ صباح اليوم إلى 330 حالة وزارة الصحة الإماراتية: تسجيل 402 إصابة جديدة بفيروس كورونا و 594 حالة شفاء وحالة وفاة واحدة وزارة الصحة الإماراتية: إجراء أكثر من 3 ملايين ونص المليون فحص لفيروس كورونا غوتيرش يعرب عن "صدمته وانزعاجه" من اكتشاف المقابر الجماعية في ليبيا وزارة الصحة الفلسطينيه تعلن تسجيل 50 إصابة جديدة بفيروس كورونا رويترز: 13 قتيلا في الانفجار الذي وقع في مركز طبي شمالي العاصمة الإيرانية طهران الشرطة الإثيوبية تعلن أن انفجارات هزت العاصمة أديس أبابا خلال احتجاجات مما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى وزارة الخارجية السعودية: تقرير أمين عام الأمم المتحدة بشأن إيران يؤكد ضلوعها المباشر في الهجمات الصاروخية التي استهدفت المملكة وزارة الخارجية السعودية: ما توصل إليه التقرير الدولي لا يترك مجالا للشك أمام المجتمع الدولي حول نوايا إيران العدائية تجاه المملكة والمنطقة العربية والعالم رويترز: الولايات المتحدة تشهد أكبر زيادة يومية بإصابات كورونا منذ بداية الجائحة
أخر الأخبار

تقع بين الصحراء الكلسية والبازلت في الشرق

شاهد أجمل الطيور والأسماك النادرة في محمية الأزرق الأردنية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - شاهد أجمل الطيور والأسماك النادرة في محمية الأزرق الأردنية

الطيور النادرة في محمية الأزرق
عمان : ايمان يوسف

يتطلع الكثير من عشاق رياضة مراقبة الطيور الى زيارة محمية الأزرق في قلب صحراء الأردن الشرقية، للتمتع بهذه الرياضة ونظرًا لكثافة أنواع الطيور الموجودة في المحمية، يزورها العديد من أسراب الطيور في كل عام إما لتستريح فيها خلال رحلة هجرتها الطويلة، أو لقضاء فصل الشتاء أو  للتزاوج في المحمية.

وتعتبر محمية الأزرق المائية موئل طبيعي وهام لعدد من الكائنات المائية والبرية، مثل سمك السرحاني، الذي يُعدّ الحيوان الفقاري الوحيد المتوطن في الأردن، وبسبب تدمير الموائل الطبيعية أصبح سمك السرحاني مهددًا بالانقراض وتم العمل على إعادة تأهيل الموائل الطبيعية بهدف حماية هذا النوع من الانقراض. جهود الجمعية الملكية لحماية الطبيعة في هذا المجال كانت فعالة حيث تزايدت أعداد السمك السرحاني في موائلها الطبيعية.

شاهد أجمل الطيور والأسماك النادرة في محمية الأزرق الأردنية

 

وأسست محمية الأزرق في عام 1978 لحماية الواحة القيّمة والفريدة الموجودة والواقعة بين الصحراء الكلسية في الغرب وصحراء البازلت في الشرق، وتتميز المحمية  بالمستنقعات الخضراء وتجمعات المياه الطبيعية التي تشكل البرك المتلألئة والجداول، الذي أعطى الواحة اسمها وهو الأزرق، وهي الترجمة العربية لكلمة "اللون الأزرق".

وعانت الأزرق من كارثة بيئية بسبب الإساءة والإفراط في استخدام المياه من حوض الأزرق، الضخ الجائر للمياه من واحة الأزرق إلى المدن المجاورة وحفر الآبار بشكل غير قانوني أدى إلى تناقص مستمر في مستويات مياه الحوض في السنوات الخمسين الأخيرة، و العام 1981 بدأ مستوى الماء بالهبوط ووصل إلى مستويات متدنية جدًا في العام 1993.

وأسفرت هذه المستويات المرتفعة من استخراج المياه عن استنزاف الواحة الطبيعية بشدة الأمر الذي أدى إلى جفاف مساحات واسعة من الأراضي الرطبة والتي وصلت إلى أكثر من 25 كم2، في عام 1992 جفت الينابيع الرئيسية التي كانت تغذي الأراضي الرطبة ووصل عمق المياه إلى اثني عشر مترًا تحت سطح الأرض. الجسم المائي الذي كان يومًا نظامًا بيئيًا مزدهرًا تضاءل حتى وصل إلى ما نسبته 0.04 في المائة مما كان عليه في السابق و ظهرت أثار ذلك على شكل نقصان أعداد الطيور التي تتوقف في الأزرق خلال هجرتها.

وقبل الضخ الجائر للمياه في الثمانينات كانت واحة الأزرق جوهرة زرقاء لامعة في قلب الصحراء، تجتذب ما يقارب المليون طائر مهاجر في وقت واحد حيث أنها تقع على واحد من أهم مسارات هجرة الطيور، في بعض الأوقات نظرة إلى سماء الأزرق تريك ازدحام الطيور فيها ما يمكن يحجب ضوء الشمس، وبحلول العام 1993 وبسبب الضخ الهائل للمياه لم يعد هناك أية مياه سطحية في الواحة و تدمرت القيمة البيئية للواحة فعليًا.

ويوجد في المحمية عدد من المشاغل المختلفة منها مشغل الأزرق للرسم على بيض النعام حيث تقوم سيدات الأزرق بالرسم يدويًا على بيض النعام غير المخصب باستخدام أساليب خاصة في الحفر والتنقيط. ومشغل الأزرق للطباعة الحريرية وهي إحدى طرق الطباعة التي يستخدم فيها لوح مشدود عليه قطعة قماش حريرية، حيث يتم ضغط التصميم على قطعة القماش التي تحتوي على أماكن مُفرغة مغطاة بمادة عازلة، ويتم ضغط الحبر من خلال الحرير على سطح الطباعة، وهذه هي طريقتنا الصديقة للبيئة لنقوم بتصميم الهدايا بالطريقة التي تريد.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

شاهد أجمل الطيور والأسماك النادرة في محمية الأزرق الأردنية شاهد أجمل الطيور والأسماك النادرة في محمية الأزرق الأردنية



ارتدت ملابس فضية مِن توقيع مُصمّم الأزياء يوسف الجسمي

أجمل إطلالات كيم كارداشيان بالكاجول أو بفساتين السهرة

واشنطن ـ فلسطين اليوم
تنجح نجمة تليفزيون الواقع كيم كارداشيان في خطف الأنظار في كل مكان توجد فيه، سواء في إطلالاتهنّ الكاجول أو بفساتين السهرة البراقة والأحب على قلبهنّ، وتحرص كل واحدة منهنّ على اختيار أحدث الصيحات التي تطرحها الماركات العالمية. ولا يغيب التوقيع العربي عن إطلالات كارداشيان، اللاتي لجأن في كثير من المناسبات إلى اختيار فساتين من مصممين عرب؟ كيم كارداشيان تعشق كما شقيقاتها اختيار الماركات العالمية، ولجأت في مناسبات عدة إلى خطف الأنظار بتصاميم حملت توقيع مصممين عرب، أبرزهم عز الدين عليا الذي تألقت من مجموعته بفستان أبيض راقٍ أظهر قوامها الرشيق وخصوصاً خصرها النحيف، كما اختارت من توقيع المصمم نفسه إطلالة كاملة بنقشة الفهد. وبدت ساحرة بفستان أصفر أنيق من تصميم إيلي صعب، وتنوّع كيم في اختيار المصممين العرب، فقد أطلت بفستان فضيّ طو...المزيد

GMT 14:37 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تجد نفسك أمام مشكلات مهنية مستجدة

GMT 14:01 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيّدة

GMT 08:04 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

لا تتهرب من تحمل المسؤولية

GMT 13:10 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

يولد بعض الجدل مع أحد الزملاء أو أحد المقربين

GMT 10:19 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الأحداث المشجعة تدفعك إلى الأمام وتنسيك الماضي

GMT 06:51 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

حاول أن ترضي مديرك أو المسؤول عنك

GMT 15:31 2015 الخميس ,12 آذار/ مارس

نفوق أغنام جراء انهيار أتربة شرق بيت لحم

GMT 15:02 2016 الإثنين ,11 تموز / يوليو

تعرف علي فوائد ورق الكرنب

GMT 16:19 2014 السبت ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

مرضى مستشفى الشفاء في غزة دون وجبات طعام

GMT 09:55 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

يزعجك أشخاص لا يفون بوعودهم
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday