المتسوّلون أبرز الظواهر التي تسيء إلى السياحة في الأقصر المصرية
آخر تحديث GMT 07:08:29
 فلسطين اليوم -

عشرات الاساءات من العاملين في مختلف المهن في المدينة الأثرية

المتسوّلون أبرز الظواهر التي تسيء إلى السياحة في الأقصر المصرية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - المتسوّلون أبرز الظواهر التي تسيء إلى السياحة في الأقصر المصرية

مدينة الأقصر
الأقصرـ سامح عبدالفتاح

تمثّل زيارة مدينة الأقصر التاريخية، حلمًا لملايين الأشخاص في العالم من الراغبين في التعرف على عظمة وسحر الحضارة الفرعونية القديمة، لما تحتويه من العديد من المعالم الأثرية الفرعونية المذهلة ، وأبرزها معابد الكرنك، ومعبد الأقصر، ومقابر وادي الملوك ووادي الملكات ومقابر النبلاء، ومعابد هابو وحتشبسوت والرامسيوم وتمثالي ممنون، وبمجرد وصول السائح إلى الأقصر، يقع على الفور في غرام المدينة الفرعونية، عندما يشاهد المعابد المذهلة والتماثيل العظيمة لملوك وملكات الفراعنة، إلا أنه يصطدم بعدد من الظواهر السلبية التي تسيء إلى المشهد السياحي، وتجرح علاقة الغرام بين السائح والأقصر، مثل تعرضه إلى العديد من الدخلاء على مهن المتعاملين مع السائحين، مثل بعض سائقي الحنطور وسيارات الأجرةوبائعي العاديات السياحية وعاملي البازارات وسائقي المراكب والفلوكات النيلية، الذين يلاحقون السائحين ويقومون بأشكال من الضغط النفسي عليهم لإجبارهم على الركوب معهم أو الشراء منهم، وذلك بالإضافة إلى وجود عدد من المتسولين من فئات متعددة يقومون بملاحقة السائحين أيضا والركض خلفهم للتسول منهم مستخدمين بعض كلمات اللغة الإنجليزية، بما يسيء إلى تاريخ الموقع السياحي ويشوه الوجه المشرق للأقصر أمام السائحين.
ويرى العديد من خبراء القطاع السياحي في الأقصر، أن هناك العديد من الممارسات السلبية التي تسيء للقطاع السياحي في هذه المدينة الأثرية، مثل قيام بعض الدخلاء على القطاع السياحي الذين يقومون بممارسات فردية مرفوضة تتمثل في قيامهم بملاحقة السائحين سواء للضغط عليهم للموافقة على الشراء أو للتسول منهم، وهو أمر في غاية الخطورة على جهود عودة السياحة إلى سابق معدلاتها، ويعطي انطباعا سلبيا للسائحين عن صورة مدينة الأقصر، حيث يخرج السائح من المدينة الأثرية بمشاهد مؤسفة تسيء لسمعة السياحة في الخارج.
ويمثل شارع كورنيش النيل في مدينة الأقصر، ابتداءا من ميدان إيبروتيل، أحد المواقع التي ينتشر فيها عدد من سائقي الحنطور والتاكسي وسائقي المراكب والفلوكات النيلية، الذين يلاحقون السائحين بصورة مزعجة حيث يقومون بالركض خلفهم والإلحاح عليهم لدفعهم إلى الموافقة على الركوب معهم للحصول على أموال منهم، كما يتواجد في تلك المنطقة وبالتحديد أمام فندق "ونتر بالاس"، شابا صغيرا يرتدي جلبابا ويلف "سبحة" حول يديه، يقوم بالتسول من السائحين ومطارتهم مرددا لهم كلمة "Eating"، لاستجداء عطف السائحين، ويقول السائح السويسري وولف ستيفين، أنه دائم الزيارة للأقصر برفقة زوجته "كريستين" من أجل الاستمتاع بالآثار الفرعونية الرائعة والتمتع بجوها المشمس الجميل، مشيرا إلى أن ينزعج أثناء زيارته للأقصر، من قيام عدد من سائقي التاكسي والحنطور والمراكب الشراعية وبائعي البازارات بملاحقته ومضايقته أثناء تجوله والإلحاح عليه من أجل الركوب معهم أو الشراء منهم، لافتا إلى أنه قرر ارتداء قميص مكتوب عليه باللغتين العربية والإنجليزية "مش عاوز تاكسي، ماتسألنيش، ما فيش فلوس، لا شكرا"، كمحاولة للتخفيف من تلك المضايقات والتجول بحرية في الشوارع للاستمتاع بالأقصر.
 وأوضح الخبير السياحي أيمن أبوزيد، أن ظاهرة إلحاح سائقي التاكسي والعاملين في المهن السياحية المختلفة، على السائحين لكي يركبوا معهم أو يشتروا منهم أمر غير مقبول ويسيء إلى سمعة السياحة في الأقصر ولا يساهم في عودة الحركة السياحية مرة أخرى، خاصة أن هؤلاء السائحين بمثابة سفراء للترويج للحركة السياحية في الأقصر، ويجب أن يغادروا بانطباع جيد عن الأقصر للترويج في دولهم لصالح الأقصر، بدلا من إعطاء صورة سيئة عن السياحة فيها، وأشار رئيس جمعية المرشدين السياحيين في الأقصر رمضان سعد الدين، إلى أنه بالرغم من أن الحنطور وسيلة نقل ترفيهية تجذب الكثير من السائحين، لكن ما يقوم به البعض من أصحاب وسائقي الحنطور يسيئ إلى سمعة مصر مثل قيامهم بإيقاف السيارات والعرض على السائحين خدمات وهمية بدون الالتفات إلى المرشد السياحي المرافق للفوج والشركة المنظمة للبرنامج، والاتفاق مع الزائر على سعر في البداية وبعد ذلك يدفع الضعف أو أكثر، عبر طلب "إكرامية" أخرى غير المحصلة ضمن التعريفية المتفق عليها، مطالبا المسؤولين بعمل دورات تدريبية لهم تشمل توعية سياحية وتثقيفية، مع أخذ تعهد عليهم بالالتزام بحسن معاملة السائح والمظهر اللائق.
وأكد محافظ الأقصر محمد بدر، أنه يتم محاربة ظواهر مضايقة السائحين بكل قوة، وأن أي شكاوى ترد من السائحين الذين يتعرضون لمضايقات، يتم تحويلها لجهات التحقيق ومعاقبة مرتكبيها، مؤكدا أن تلك الأفعال تضر بسمعة السياحة، ويجب محاربتها بكل قوة حتى يتمكن السياح من السير في شوارع الأقصر بكل حرية دون أي مضايقات، موضحا أنه قام شخصيا بضبط سائق حنطور، يقوم بمضايقة أحد السائحين الأجانب المارين في الشارع بالقرب من معبد الأقصر، وملاحقته لإقناعه باستقلال الحنطور والقيام بجولة معه، مقابل دفع مبلغ مالي، وذلك على الرغم من رفض السائح، لافتا إلى أنه قام بالنزول من سيارته الخاصة، وأمر القوة الأمنية المرافقة له بضبط السائق، وإخطار إدارة المباحث الجنائية، وتحرير محضر بالواقعة، وأشار محافظ الأقصر، إلى أنه يتم حاليا دراسة اعتماد برامج تدريب للعاملين في قطاع السياحة على كيفية معاملة السائحين للقضاء على تلك المشكلة، مؤكدا على دور المجتمع المدني في توعية العاملين في قطاع السياحة بأهمية المعاملة الحسنة للسائح، والسلبيات التي قد تنتج عن مضايقته وتأثيرها على حركة السياحة، والقضاء على فكرة أن الإلحاح على السائح يعطي نتائج إيجابية، مؤكدا أيضا على ضرورة مشاركة جميع جهات الدولة بما فيها التعليم والثقافة والبيئة والإعلام والأوقاف للمساهمة في التوعية وتقديم أزهى صورة للسائحين عن مصر.

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المتسوّلون أبرز الظواهر التي تسيء إلى السياحة في الأقصر المصرية المتسوّلون أبرز الظواهر التي تسيء إلى السياحة في الأقصر المصرية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المتسوّلون أبرز الظواهر التي تسيء إلى السياحة في الأقصر المصرية المتسوّلون أبرز الظواهر التي تسيء إلى السياحة في الأقصر المصرية



ارتدت فستانًا باللون الأزرق الغامق من تصميم "ديور"

نادين لبكي تتألّق على السجادة الحمراء في افتتاح "كان"

باريس - فلسطين اليوم
لفتت المخرجة نادين لبكي أنظار الصحافة العالمية في مدينة "كان" الفرنسية، وذلك أثناء إطلاق فعاليات جائزة Un Certain Regard التي تترأس لجنة تحكيمها كأول امرأة لبنانية وعربية في هذا المنصب. وأطلت نادين لبكي على السجادة الحمراء لـ"مهرجان كان السينمائي" في دورته الـ72 Cannes Film Festival في فستان باللون الأزرق الغامق من تصميم ديور، حيث بدت بغاية الأناقة. اتبعت نادين لبكي في إطلالتها أسلوبا كلاسيكيا أنيقا فلفتت الأنظار إليها، وكانت لبكي شاركت العام الماضي في مهرجان كان من خلال فيلمها كفرناحوم. وتعدّ نادين لبكي التي تترأس Un Certain Regard أول عربية تحصل على هذا المنصب البارز ضمن لجنة مشاهدة أفلام مهرجان كان. قد يهمك أيضا: نادين لبكي تتألق بفستان أبيض في "أوسكار 2019" الفنانة دّرة تتألق بإطلالتين جذابتين في مهرجان كان السينمائي    ...المزيد

GMT 12:30 2019 الجمعة ,24 أيار / مايو

23 معلومة عن عارضة الأزياء ناعومي كامبل
 فلسطين اليوم - 23 معلومة عن عارضة الأزياء ناعومي كامبل

GMT 14:36 2019 الخميس ,23 أيار / مايو

ألوان جدران منزلك تؤثر على درجة حرارة جسمك
 فلسطين اليوم - ألوان جدران منزلك تؤثر على درجة حرارة جسمك

GMT 01:09 2019 الأربعاء ,22 أيار / مايو

أنطونيو كونتي يفوز بمعركته القضائية مع تشيلسي

GMT 00:31 2019 الأربعاء ,22 أيار / مايو

ميسي على رأس قائمة الأرجنتين في كوبا أميركا

GMT 21:05 2017 الأحد ,03 كانون الأول / ديسمبر

رواندا روزي تعلن انضمامها إلى مصارعة المحترفين قريبًا

GMT 18:57 2014 الأربعاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

أليشا ديكسون تكشف عن أسرار قوامها المثالي

GMT 22:39 2015 الجمعة ,30 تشرين الأول / أكتوبر

أسعار ومواصفات مازدا CX5 2016 في فلسطين

GMT 04:34 2017 الأحد ,08 كانون الثاني / يناير

الاحتباس الحراري يسبب عودة مبكرة للطيور المهاجرة

GMT 06:22 2018 الأحد ,04 شباط / فبراير

الوشاح لإطلاله مميزة للرجل في فصل الشتاء

GMT 14:43 2017 السبت ,09 كانون الأول / ديسمبر

ارتفاع ملحوظ في عدد الحضور خلال سباقات فورمولا في 2017

GMT 23:30 2017 الخميس ,19 كانون الثاني / يناير

شركة السلام للطائرات تُعلن عن توافر نحو 75 وظيفة خالية

GMT 11:32 2017 الأحد ,08 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح مهمة لمعرفة الطريقة المناسبة للبس الحجاب
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday