السياحة الأوروبية تعود تدريجيًّا والعربية تنتظر السيطرة على فيروس كوفيد19
آخر تحديث GMT 12:28:14
 فلسطين اليوم -

توقَّف معرض "الملتقى" السنوي في دبي وحُوّل إلى جلسات افتراضية

السياحة الأوروبية تعود تدريجيًّا والعربية تنتظر السيطرة على فيروس "كوفيد-19"

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - السياحة الأوروبية تعود تدريجيًّا والعربية تنتظر السيطرة على فيروس "كوفيد-19"

رحلات الطيران
لندن ـ فلسطين اليوم

ينتظر الطلب على السياحة في الدول العربية فتح الحدود واستئناف رحلات الطيران وفتح الفنادق، وهذه الحلقات جميعها مرتبطة بالسيطرة على انتشار فيروس «كوفيد - 19» وتراجع معدل الإصابة به إلى أقل من 1:1. السيطرة على الفيروس في الدول العربية مسألة حيوية من جانب عودة السياحة من ناحية، وأيضا بالنسبة لسفر السياح العرب إلى الخارج، فالدول الأوروبية التي بدأت تخرج تدريجيا من الحجر الصحي بدأت تفتح أبوابها تدريجيا للسياحة الخارجية ولكن بشروط منها ألا تكون الدول المصدرة للسياح عالية الخطورة. ولا تزال الدول الأوروبية وأميركا وأستراليا مغلقة أمام دول الشرق الأوسط حتى تستقر معدلات الإصابة إلى المستوى المقبول.

وكانت آخر آثار توقف النشاط السياحي حاليا إلغاء معرض «الملتقى» السياحي السنوي في دبي لهذا العام وتحويله إلى جلسات افتراضية بالفيديو. وقررت إدارة المعرض تأجيل الحدث إلى أيام 16 - 19 مايو (أيار) 2021. وكان الاستنتاج الرئيسي من حدث هذا العام هو أن السياحة العربية خسرت حتى الآن في موسم 2020 30.6 مليار دولار بسبب تداعيات «كوفيد - 19». وأجرى باحثون على موقع إنستغرام إحصاء لأهم المواقع التي افتقدها سياح العالم خلال الشهور الماضية، وذلك بمراجعة ما يقرب من ربع مليون إضافة لهاشتاغ (#Takemeback) اتضح من تحليلها أن معظم السياح المنتظرين لفك الحظر على السفر الجوي يتوقون إلى زيارة أهرامات الجيزة في مصر. وتأتي بعدها جزيرة بالي في إندونيسيا وجزيرة سانتوريني اليونانية، ومدينة ديزني الترفيهية الأميركية في فلوريدا ثم نيويورك وباريس ولندن.

- خطوط الطيران

تقود طيران الإمارات جهود العودة إلى طبيعة النشاط بالإعلان عن نشاط العودة إلى السفر الجوي إلى تسع مدن بإجراءات سفر جديدة. الحضور إلى المطار لم يعد قبل ساعتين من السفر وإنما ثلاث ساعات على الأقل. وتسافر طيران الإمارات حاليا إلى لندن وميلانو بنسبة ركاب تتراوح ما بين 30 و50 في المائة وفقا لدرجة السفر. وكانت الرحلة 001 إلى لندن هي أول رحلة تجارية من الشركة بعد توقف دام نحو شهرين. من التغييرات التي طرأت على رحلات الشركة ارتداء الكمامات للركاب وطاقم الخدمة مع أغطية للملابس وقفازات لأفراد الطاقم تستعمل لمرة واحدة. ويخصص أحد أفراد الطاقم لعمليات التعقيم الدوري لأرجاء الطائرة. وتجرى اختبارات سلامة الركاب من الفيروس قبل السفر.

وفي مطار دبي يبتعد الركاب عن طاقم الإمارات الأرضي وفحص الجوازات بمسافات كافية وراء مكاتب عريضة وحواجز زجاجية. ويتم قياس درجات حرارة الركاب ضمن ممر خاص. وفي الصالات والسوق الحرة تطبق قواعد المسافات الآمنة بين الركاب. ولا يجب على الركاب اصطحاب أكثر من حقيبة يد واحدة في المقصورة. وتعد الوجهات التسع الحالية هي بداية لعودة النشاط بعد أن كانت الشركة تسافر إلى 157 وجهة عالمية قبل بداية وباء «كوفيد - 19». ومن المتوقع أن ترسم خطوط الإمارات ملامح المستقبل لشركات المنطقة في فترة ما بعد الوباء.

وفيما يتعلق بالشركات الأخرى هناك ما يقتصر نشاطها على نقل المواطنين المحليين (الاتحاد) أو إعادة المغتربين لبلدهم (مصر للطيران) أو الطيران الداخلي (الخطوط السعودية). وهناك طيران العمانية التي قامت برحلة إلى لندن في شهر مايو الماضي لإعادة مواطنين إلى مسقط. ولا تطير الخطوط العمانية حاليا إلى خارج سلطنة عمان. ويعمل مطار هيثرو حاليا بطاقة محدودة من صالتي 2 و5 بينما تم إغلاق القاعة الثالثة العالمية والقاعة الرابعة أيضا. وتستعد بعض الشركات لاستئناف الطيران قبل نهاية شهر يونيو (حزيران) 2020، ومنها شركات الاتحاد. كما أعلنت شركة «إيزي جت» أنها سوف تستأنف الطيران إلى 75 في المائة من وجهاتها بحلول أغسطس (آب) المقبل.

وأعلنت إسبانيا أنها سوف تفتح أبوابها للسياحة اعتبارا من يوليو (تموز) 2020 خصوصا في المناطق التي عبرت المرحلة الثالثة من التصدي للفيروس. وسوف يكون الانفتاح الإسباني على مراحل تبدأ بالسياحة المحلية ثم الأوروبية.

وصرحت قبرص بأنها سوف تسمح بدخول السياح الأوروبيين ما عدا البريطانيين نظرا لارتفاع معدل الإصابة والوفاة من العدوى في بريطانيا. ورغم المخاوف من موجة عدوى ثانية، إلا أن معظم الدول الأوروبية تحاول الموازنة بين معدل المخاطر الصحية وبين الخسائر الاقتصادية المتراكمة منذ بداية الوباء. عودة السياحة الأوروبية سوف تكون تدريجية، وهي ليست مفتوحة حاليا لدول من خارج أوروبا. وحتى داخل الدول نفسها يتم السماح بحرية الحركة بين مناطق معينة وإغلاقها في مناطق أخرى (مثل مدريد في إسبانيا) وفق معدلات العدوى. وما زالت بريطانيا تفرض عزلا لمدة أسبوعين للقادمين إليها من الخارج.

أما الدول العربية، فهي تنتظر تخطي مرحلة الذروة في العدوى واستعادة زمام السيطرة على «كوفيد - 19» قبل التفكير في فتح أبواب السياحة منها وإليها. وسوف تكون بدايات العودة إلى النشاط الطبيعي عندما تقرر شركات الطيران الأجنبية استئناف رحلاتها إلى المطارات العربية. وقد تكون البدايات إلى مناطق سياحية محدودة ومعزولة مثل شرم الشيخ في مصر وصلالة في سلطنة عمان.

قد يهمك أيضًا:  

تنزانيا ترفع القيود المفروضة على الرحلات الجوية الدولية

تقرير يرصد الحيل المستخدمة لتنشيط السياحة فى مدينة كانكون المكسيكية

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

السياحة الأوروبية تعود تدريجيًّا والعربية تنتظر السيطرة على فيروس كوفيد19 السياحة الأوروبية تعود تدريجيًّا والعربية تنتظر السيطرة على فيروس كوفيد19



اعتمدت تسريحة ذيل الحصان مع مكياج ناعم

إطلالة مميَّزة لـ"كيت ميدلتون" باللون الأزرق الراقي

لندن ـ فلسطين اليوم
تألقت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون، خلال الأشهر الماضية، بأجمل الإطلالات وكانت مصدر وحي للنساء العاملات من المنزل عن الأزياء التي يمكن اختيارها والتألق بها حتى خلال الحجر المنزلي، كما تركّز كيت في الفترة الأخيرة على اختيار اللون الأزرق لإطلالاتها، مثل اللوكات التي أطلت بها من ماركة Altuzarra وStella McCartney وGhost. لا عجب أن كيت تخطف الأنظار خلال الفترة الأخيرة باللون الأزرق، خصوصا أنه لون هذا العام، كذلك يرمز إلى لون خدمة الصحة الوطنية في المملكة المتحدة. وبدت ساحرة في أحدث إطلالة لها بفستان من ماركة Beulah London خلال زيارتها برفقة الأمير وليام مستشفى نورفولك في مناسبة الذكرى الـ72 على تأسيس خدمة الصحة الوطنية في لندن. وأكملت كيت اللوك بحذاء ستيليتو باللون الأزرق، وأقراط من تصميم Patrick Marvos. أما من الناحية الجمالية اعتمدت تسريحة ذيل الحصان مع مك...المزيد

GMT 00:38 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

مجموعة من أجمل أماكن السياحة في باريس للعائلات
 فلسطين اليوم - مجموعة من أجمل أماكن السياحة في باريس للعائلات

GMT 07:45 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار عصرية بسيطة تحدث الفارق في ديكور الحمام

GMT 02:49 2015 الثلاثاء ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

مزج الأبيض والبنفسجي قمة الأناقة العصرية في غرف النوم الحديثة

GMT 21:54 2017 الجمعة ,13 كانون الثاني / يناير

تعرفي على الهرمونات المسئولة عن النحافة وطرق علاجها

GMT 17:39 2015 الإثنين ,09 شباط / فبراير

أسرار الجسم النحيف

GMT 01:29 2019 الثلاثاء ,15 كانون الثاني / يناير

تعرف على سعر الريال السعودي مقابل الليرة السورية الثلاثاء

GMT 05:22 2016 الجمعة ,03 حزيران / يونيو

نيسان جي تي آر 2017 تحقق مبيعات عالية

GMT 10:52 2019 الإثنين ,28 تشرين الأول / أكتوبر

أحلام وسميرة سعيد تشعلان "ذا فويس" بإطلالتين أنيقتين

GMT 20:10 2019 السبت ,12 كانون الثاني / يناير

"البوت" ذو الأربطة يتربع على عرش موضة شتاء 2019
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday