مدينة إيفورا البرتغالية روعة الطبيعة وعظمة التاريخ في آن
آخر تحديث GMT 00:57:43
 فلسطين اليوم -

فيها بقايا عصور ما قبل التاريخ الأكثر وروعة في أوروبا

مدينة "إيفورا" البرتغالية روعة الطبيعة وعظمة التاريخ في آن

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - مدينة "إيفورا" البرتغالية روعة الطبيعة وعظمة التاريخ في آن

مدينة "إيفورا" البرتغالية
لشبونة ـ عادل سلامة

تَشتهر مدينة "إيفورا" البرتغالية بلحم الخنزير والنبيذ، كما أنها مدينة "اليونسكو" للتراث العالمي مع معبد روماني، وكاتدرائية قوطية ضخمة والبلدة القديمة الجميلة التي تتخللها الشوارع المرصوفة بالحصى التي تجدها أسفل التل. لكن عاصمة "الينتيخو"، أكبر مقاطعة في البرتغال، وفيها بعض من بقايا عصور ما قبل التاريخ الأكثر شمولا وروعة في أوروبا. هي ليست مذهلة مثل "ستونهنغ" و"أفيبري"، أو كارناك، ولكنها تقترب من روعتهما.

وكرومليش من ألميندرس هي فقط على بعد 15 كم غرب إيفورا، تحتها متاهة من ممرات أونمادي في غابة من الأشجار الناعمة، على عكس الحجارة المنحوتة من ستونهنغ، وبالوقوف بينها، تشعر وكأنك وسط ناس من الغرانيت. وقد كان هذا المجتمع من رعاة الأغنام، كما أنه لا يزال اليوم.

مدينة إيفورا البرتغالية روعة الطبيعة وعظمة التاريخ في آن

ويعود تاريخ ألميندرس إلى حوالي 5000 قبل الميلاد، أي 2000 سنة أقدم من ستونهنغ. إنها تمثل لحظة حاسمة في التنمية البشرية، والانتقال من مجتمع الصيد والمتجولين إلى مجتمع زراعي مستقر، ولعل هذا هو السبب في أن حركة المواسم أصبحت كبيرة. وتقع ألميندرس على تلة، ولكن ليس على القمة. انها على المنحدر الشرقي لذلك المواجه للشمس المشرقة، ويميل جوها إلى اعتدال الربيع والخريف، حيث توجد أيام طول الليل والنهار متساوٍ، وتشرق الشمس على طول محور النصب.

وما يجعل توجهها الفلكي أكثر استقرارًا، هو وجود حجرين بمناسبة انقلاب الصيف والشتاء، كلاهما لا يزال في موقعه، ولكنهما أختفيا الآن بين أشجار الفلين. من هذا التل، شاهد بناة العصر الحجري الحديث شروق الشمس فوق المتراصة اليسرى في منتصف الصيف ومن ثم نرى هذه الخطوة تدريجيا، على مدى ستة أشهر، إلى الارتفاع على المدى الأيمن، جنوبا، متراصة في منتصف الشتاء. في الاعتدال في الربيع والخريف، فإن كلا من الشمس والقمر يرتفعان في نفس النقطة على طول محور من الحجارة.

عالم الآثار كارفاليو يعتقد أنه ربما كانت هناك أحداث احتفالية في هذه المناسبات أو مواكب للحجارة النائية. اليوم هناك طريق ملتوٍ برًّا وبعد المرور من خلال الفلين وبساتين الزيتون، يؤدي إلى انقلاب فصل الصيف على ارتفاع 4 أمتار.

العالم "بينا" اكتشف أيضا نصبًا شهيرًا آخر قريبًا، وهي دولمن في زامبوجيرو، مع أحجارها الداعمة ذات الستة أمتار، والتي تعد الأكبر في العالم، ولكن ليظهره، كان على بينا مسح التلة التي أسبغ عليها بالديناميت.

مثل الدولمينات في المملكة المتحدة، كانت زامبوجيرو مكانا للدفن، ويرجع تاريخها إلى حوالي 2000 سنة بعد ألميندرس، وكما يشير كارفاليو، إلى وجود نوع مختلف جدا من المجتمع. في ألميندرس لم يكن هناك دفن، ويبدو أنه قد تم في مواقع الاحتفالية الفلكية البحتة. من جهة أخرى تحتوي زامبوجيرو على رفات 15 شخصًا، ربما هم حكام هذا المجتمع.

وعلى الرغم من تغطية الحديد المموج، زامبوجيرو لا تزال على بناء مثير للإعجاب الذي نجا من 5000 سنة، وتعاصر تقريبا ستونهنغ. وهناك ستة حجارة موضوعة بإحكام في حلقة تتويجية، وهناك أيضا ممر مبطن حجري يؤدي إلى حجرة الدفن، ولكن الهيكل المتداعي في حاجة ماسة إلى أن يستقر لمنع انهياره.

وتم العثور على غرف للحرق والدفن في ستونهنغ بالقرب من نصب ويلتشير، دفن فيها النصال الصوان، ولكن تم العثور على شيء اكثر من رائع بكثير في زامبوجيروـ حيث وجدت مع إحدى الجثث ال15 درع صغيرة مصنوعة من السليت.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مدينة إيفورا البرتغالية روعة الطبيعة وعظمة التاريخ في آن مدينة إيفورا البرتغالية روعة الطبيعة وعظمة التاريخ في آن



 فلسطين اليوم -

بدت كيت ميدلتون بفستان مستوحى مِن الستايل الإغريقي

إطلالات ملكية راقية مفعمة بالرقيّ بفستان السهرة مع الكاب

لندن ـ فلسطين اليوم
تبحث المرأة عن إطلالة ملكية راقية والخيار الأضمن لك هو اختيار تصميم تتألق به الملكات والأميرات حول العالم: الفستان مع الكاب. في كل مرّة تخترن هذا الفستان تنجحن بتوجيه الأنظار إليهنّ. الأمثلة في هذا المجال متعدّدة ومتنوعة وكلّها مفعمة بالرقيّ، وهي لا تناسب فقط الملكات بل ستكون مثالية للتألقي بها هذا الصيف. وقد أدخلت دور الأزياء العالمية الكاب إلى تصاميمها، فإما أتت متصلة بالفستان أو على شكل أكسسوار منفصل عنه. ويمنحك الكاب بالتأكيد لمسة من الدراما والرقيّ لإطلالتك. هذه الصيحة، كانت محور إطلالات الملكات والأميرات في مناسبات مختلفة. ميغان ماركل Meghan Markle نجحت في مناسبات عدة بأن تتألق بإمتياز بهذه الصيحة، من إطلالتها في المغرب بفستان من توقيع ديور Dior، إلى فستانين متشابهين من حيث التصميم من توقيع دار Safiyaa واحد باللون الأزرق والثا...المزيد

GMT 09:42 2019 الأحد ,21 إبريل / نيسان

لوحة ألوان طلاء الأظافر لربيع وصيف 2019
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday