ساحل بيمبروكشاير لمحبي مراقبة الطيور والأسماك والحياة البرية
آخر تحديث GMT 01:49:50
 فلسطين اليوم -

تمتع فيه بأجمل المزارات الطبيعية والتاريخية والحربية

ساحل بيمبروكشاير لمحبي مراقبة الطيور والأسماك والحياة البرية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - ساحل بيمبروكشاير لمحبي مراقبة الطيور والأسماك والحياة البرية

ساحل بيمبروكشاير في بريطانيا
لندن - ماريا طبراني

هناك أماكن قليلة تكون أكثر روعة في فصل الربيع، وهي تلك الأماكن التي يتوافر بها طرق للمشي لمسافات طويلة دون ملل، ومن تلك الأماكن هي ساحل بيمبروكشاير في بريطانيا.

يضم ذلك الشاطيء ما يجعله بمثابة شبكة فراشات جيولوجية، حيث يوقف تقدم بعض الطيور الهائلة التي في طريقها إلى الشمال للتكاثر في القطب الشمالي، فتتوقف في هذا المكان في أيار/مايو للتكاثر على طول الساحل بأعداد كبيرة.

يجلب وجودهم لمسة من الغرابة العنصرية لهذه الأجزاء، حيث أنها جريئة ويمكنها مهاجمة البط الذي يزن ضعفي حجمها، إنهم أصغر حجما ولكنهم أكثر عدوانية.

ويعد الشاطيء واحدا من أفضل الأماكن في أوروبا لمشاهدة خنازير البحر، في حين أن الدلافين والفقمة الرمادية وحتى دلافين أوكرا يمكن رصدها بوضوح، تعال هنا في نهاية الصيف وفي البحار الهادئة لديك كل فرصة لرؤية السمك، ما يقرب من أربعة أمتار في القطر، إلى جانب أسماك القرش الفرحة.

قبل الانطلاق في هذه المسيرة يمكنك التمتع بكل هذا النشاط من الملجأ النسبي للحرب العالمية الثانية، والتي تطورت لتصبح واحدة من مراصد أوروبا لمشاهدة الحياة البرية الأكثر أهمية، وقد افتتح مركزا رسميا في عام 1988 من قبل بيل أودي، على الرغم من وبصرف النظر عن العدد القليل من الملصقات الإعلامية، فإنه يبدو أنها لم تتغير كثيرا منذ أيامها في زمن الحرب.

في الطريق تقابلك الرياح الجنوبية الشرقية، حيث تأخذ الوقت للوصول إلى الشاطيء حيث تمنعك الرياح إذا ما حاولت الوصول لأعلى الجرف مشيا على الأقدام. وعلى الجانب الآخر من فيشغارد، وهو كتلة صلبة من ديناس، التي تخفي الكثير من الساحل إلى الشرق.

ويصبح الجرف أكثر وعورة عند المنحدرات الرمادية القاسية، ويوجد تجويف في كهوفها في قاعدتهم، وحتى مع ذلك، صعودا وهبوطا تندمج في بعضها البعض، وأنه يمكن أن يكون من المفيد أن تتحول إلى إشارات الشبكة المحفورة بشكل مدروس إلى العديد من جسور المشاة على طول الطريق، كما توجد بقعة راسخة للصيادين متوازنة على الصخور في السعي لتحقيق بولوك.

خلال الحروب النابليونية انطلق الفرنسيون بفوضوية في الأراضي الويلزية مع قوة في حالة سكر من 1200 جندي، أساسا من الفرنسيين والمحكومين، بقيادة أميركية مسنة. كان أملهم في أن الرجل العادي من انكلترا وويلز سينضم تضامنا مع نظرائهم الغاليين، لأنهم وصلوا إلى أقصى حد للاستيلاء على مزرعة تريول ميل الداخلية لكن الغزو انهار بسرعة، حيث بقي فلاحو ويلز غير متأثرين بملاك أرض بوبمبروك، فبسرعة تغلبوا على الرعاع غير المنظمين.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ساحل بيمبروكشاير لمحبي مراقبة الطيور والأسماك والحياة البرية ساحل بيمبروكشاير لمحبي مراقبة الطيور والأسماك والحياة البرية



 فلسطين اليوم -

بدت كيت ميدلتون بفستان مستوحى مِن الستايل الإغريقي

إطلالات ملكية راقية مفعمة بالرقيّ بفستان السهرة مع الكاب

لندن ـ فلسطين اليوم
تبحث المرأة عن إطلالة ملكية راقية والخيار الأضمن لك هو اختيار تصميم تتألق به الملكات والأميرات حول العالم: الفستان مع الكاب. في كل مرّة تخترن هذا الفستان تنجحن بتوجيه الأنظار إليهنّ. الأمثلة في هذا المجال متعدّدة ومتنوعة وكلّها مفعمة بالرقيّ، وهي لا تناسب فقط الملكات بل ستكون مثالية للتألقي بها هذا الصيف. وقد أدخلت دور الأزياء العالمية الكاب إلى تصاميمها، فإما أتت متصلة بالفستان أو على شكل أكسسوار منفصل عنه. ويمنحك الكاب بالتأكيد لمسة من الدراما والرقيّ لإطلالتك. هذه الصيحة، كانت محور إطلالات الملكات والأميرات في مناسبات مختلفة. ميغان ماركل Meghan Markle نجحت في مناسبات عدة بأن تتألق بإمتياز بهذه الصيحة، من إطلالتها في المغرب بفستان من توقيع ديور Dior، إلى فستانين متشابهين من حيث التصميم من توقيع دار Safiyaa واحد باللون الأزرق والثا...المزيد

GMT 09:42 2019 الأحد ,21 إبريل / نيسان

لوحة ألوان طلاء الأظافر لربيع وصيف 2019
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday