تصميم قطع ديكور منزلي حديثة من الصناديق الخشبية القديمة
آخر تحديث GMT 13:14:22
 فلسطين اليوم -

تضيف بعض السحر الخالي من الرتوش على أفضية البيت

تصميم قطع ديكور منزلي حديثة من الصناديق الخشبية القديمة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - تصميم قطع ديكور منزلي حديثة من الصناديق الخشبية القديمة

قطع ديكور منزلي حديثة من الصناديق
واشنطن - رولا عيسى

طرح موقع "هوم أند بروبرتي" أحدث طرق واتجاهات التصميم المنزلية، وإمكانية تزيين البيت بقطع ديكور حديثة مصممة من الأقفاص الخشبية المعاد تدويرها، للحصول على ديكور أنيق صناعي بأقل جهد ممكن.

وأوضحت رئيس تحرير موقع "ويرهاوس هوم" صوفي بوش، أن الصناديق الخشبية التي كانت تستخدم كمفروشات مؤقتة، أصبحت جزءًا من الديكور المنزلي الصناعي المألوف.

وأضافت: "هناك شعور حقيقي بإحساس شحن البضائع في المنازل في لندن، بدءًا من الألواح المعاد تدويرها، وصناديق التعبئة التي تستخدم كخزانات للتخزين مستوحاة من نمط البضائع المشحونة".

وتعتبر إضافة الصناديق الخشبية وتنسيقها إلى الأثاث المنزلي مثالي للمستأجرين، وأفادت مؤلفة كتاب "هو فور ناو" جوانا ثورنهيل، بأن الصناديق تعتبر قوية، وثابتة كأساس وأكثر تنوعا، والتي تضيف بعض السحر الخالي من الرتوش، ولذلك عند رغبتك في تجديد تصميم منزلك، من الممكن البحث في أشيائك الخاصة والبدء في التصميم".

ويتمتع هذا النوع من الأثاث بأصول وجذور التكوين، ففي عام 1934، تمكن مصمم الأثاث الهولندي الحداثي جيريت ريتفيلد،وهو عضو قيادي في الحركة الفنية "دي ستيل"، من تصميم أول قطعة أثاث من القفص الخشبي، كما يمكن شراء طبعة مرقمة من الكراسي الخشبية التي يقدمها في محلات "أيكونيك دوتش" ولكن بسعر مرتفع للغاية يصل إلى 795 جنيه إسترليني.

وتمكن مصمم الأثاث البريطاني جاسبر موريسون، مؤخرًا من الاستعانة بصناديق النبيذ لتصميم قطع الديكور المختلفة لمحلات "استابلشيد أند صنز"، والتي تشمل مساحة للتخزين وكرسيًا خشبيًا، ويزداد ثمن الصناديق القديمة الأصيلة، والتي يتم شرائها من صيادي الإنقاذ بشعر 25 إلى 30 جنيه إسترليني.

ويعد مصمم الديكور الشهير مارك بيلي من المصممين المخضرمين الذين روجوا لاستخدام الصناديق الخشبية في قطع الديكور لمدة 20 عامًا، واستشهد ببعض التصاميم من النوع نفسه في كتابه "إمبيرفيكت هوم" الذي كتبه مع زوجته سالي.

واعتاد بيلي على شراء صناديق من مزارعي التفاح البريطانيين، إلا أن الإمدادات بدأت تتراجع ولذلك يستعينون الآن بالشاحنات المحملة بالصناديق الخشبية من الريف الفرنسي.

وتنتج أجمل الصناديق الجديدة بصورة يدوية من الخشب المعاد تصنيعه، الذي يتمتع بسعر باهظ مثل الأثاث الحقيقي، وتصمم شركة جديدة الأثاث المنزلي وتدعى "ريسون سيزون تايم"، يديرها رجل الأعمال روبين روغاني، الذي يصمم الأثاث من المواد التي تم التخلص منها، بما في ذلك براميل النبيذ في الولايات المتحدة الأميركية والأخشاب القديمة في الهند.

 

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تصميم قطع ديكور منزلي حديثة من الصناديق الخشبية القديمة تصميم قطع ديكور منزلي حديثة من الصناديق الخشبية القديمة



قميص "بولكا دوت" وسروال متطابق كجزء من تشكيلتها خلال 2019

بيكهام تُدهش متابعيها بطقم بيجاما يُقدّر بحوالي 2000 دولار

لندن - فلسطين اليوم
أثارت النجمة فيكتوريا بيكهام شغف وجنون متابعي الموضة في إنجلترا وخارجها بعد كشفها عن طقم بيجاما مميّز يُقدّر سعره بحوالي 2000 دولار. وفور إطلاق فيكتوريا البالغة من العمر 45 عامًا هذه البيجاما التي تتألف من قميص "بولكا دوت" سعره حوالي ألف دولار وسروال متطابق سعره ألف دولار أيضًا، كجزء من تشكيلتها لما قبل خريف وشتاء 2019، شوهدت بها كثير من النجمات من ضمنهم بريانكا شوبرا وصوفي تيرنر. وكانت آخر النجمات التي تألقت بهذه البيجاما هي العارضة الشهيرة إيل ماكفيرسون في النسخة الأسترالية لمجلة فوغ. وشاركت فيكتوريا صورةً من جلسة التصوير التي خضعت لها بتلك البيجاما عبر حسابها على "إنستغرام" يوم أمس لتتباهى بما تلقته من إشادة مؤخرًا من المتابعين بسبب هذه القطعة الأنيقة. وكتبت إحدى المتابعات لفيكتوريا قائلةً: "أحب ملابسك، فهي غاي...المزيد

GMT 18:41 2019 الإثنين ,19 آب / أغسطس

يوفنتوس يضع خطة خطف بوجبا في صيف 2020

GMT 18:05 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء غير حماسية خلال هذا الشهر

GMT 10:32 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

طريقة صنع عطر الهيل والفانيلا بطريقة بسيطة
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday