متجر للصناعات اليدوية في لندن لمساعدة ضحايا الحرب

يعرض الإكسسوارات والسجاد اليدوي والمنتجات الصوفية

متجر للصناعات اليدوية في لندن لمساعدة ضحايا الحرب

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - متجر للصناعات اليدوية في لندن لمساعدة ضحايا الحرب

بريطانيان يفتتحان متجر صناعات يدوية
لندن ـ كاتيا حداد

من نافذة في زاوية صغيرة في شارع بيكر في لندن، يحاول إدموند لو بران و فلور دي تايسن مساعدة ضحايا الحرب، وذلك عبر متجرهم،  المسمى "إشكار"، الذي يعمل أيضا على الانترنت، إذ يبيع الصناعات اليدوية من مناطق الصراع، ومن بين المعروضات زجاجات مصنوعة يدويا اليد باللون الأخضر، إكسسوارات من أحجار اللازورد الأزرق والفيروز، السجاد المشغول يدويا، الكوفيات الصوفية المصنوعة يدويا بالون الجملي والأقراط والقلائد والسكاكين.

متجر للصناعات اليدوية في لندن لمساعدة ضحايا الحرب

وقد توصل الزوجان، البالغين من العمر 27 عاما، إلى فكرة المشروع في كابول حيث كانا يعيشان عندما التقيا، اذ كان إدموند يعمل لصالح مؤسسة توركواز الجبلية، وهي منظمة غير حكومية أسسها روري ستيوارت، وهو الآن عضو في مجلس المحافظين،وتهدف المنظمة إلى الحفاظ على المباني القديمة واستعادتها والقيام ببعض الأعمال التجارية. وكانت فلور، التي نشأت في باريس، تعمل كمستشار لوكالات الإغاثة.

متجر للصناعات اليدوية في لندن لمساعدة ضحايا الحرب

ويقول إدموند :"كانت وظيفتي هي جمع الأعمال اليدوية وإيجاد سبل لتسويقها وتنمتها، لذلك كنت أعمل عن كثب مع الحرفيين المحليين، إذ إنهم أصحاب مهارات عالية، ورجال أعمال نشطين، وهو أمر مثير للإعجاب في حد ذاته، نظرا للظروف، ولكن لديهم عدد قليل جدا من الطرق للاتصال بالسوق، حيث يعد إشكار بمثابة همزة الوصل بين الحرفيين الموهوبين والأشخاص الذين لديهم المال لشراء المنتجات اليدوية .

وفي أواخر عام 2015، أمر إدموند و فلور كعملية تجريبية، بشراء مجموعة من أزرار الأكمام المعدنية المصنوعة من قبل الحرفيين في كابول، لبيعها كهدايا بعيد الميلاد، وسرعان ما بيعت، لذلك قاما بتوسيع النطاق بشكل اكبر للموقع الالكتروني والمتجر، الذي تم أطلاقة في وقت سابق من هذا العام، وهم ينظرون الآن شحنة تتألف من 000 4 قطعة إضافية من الزجاجات اليدوية .
ويوضح إدموند: "لقد تم صنع الزجاجات في أفغانستان منذ 2000 عام". وأضاف "لكن البلاد كانت في حالة حرب منذ 40 عاما، لذلك لا يوجد سوى سائحين، ولا يوجد بها سوق محلية لأنها تغمرها الزجاج الصيني الرخيص.فلم يتبقى سوى ورشه زجاج محليه واحده والتي يأتي من كل المنتجات. وأضاف أن متجر ايشكار هو نتيجة خبرة صعبة استمرت ثلاثة أعوام للتنمية في أفغانستان، متابعا أن المرحلة التالية من المشروع هي جلب منتجات أخرى من مناطق النزاع الأخرى مثل سورية ومالي.

وتضيف فلور: "الوضع هناك في مالي أسوأ من أفغانستان". وأضافت "قبل الأزمة، كان يأتي إلى تمبكتو من 20 إلى 30 ألف سائح سنويا، وكان يحصل الحرفيون على أجر جيد نسبيا، إذ يتراوح دخلهم ما بين 10 إلى 15 ألف يورو سنويا، ولكنهم أيضا ليسوا على قدر من التعليم،  فحالما تتوقف الأعمال التجارية، ويتوقفوا هم أيضا ومن أجل الحفاظ على أسرهم، يتجه منهم الكثيرون إلى الجماعات الإسلامية المتشددة أو المهربين.

وتواصل :"من الصعوبات التي تواجها مالي وهي نقص المواد الخام رغم تخصصها في المنسوجات، وانخفاض الطلب المحلي عليها"، ويضيف ادموند :"على الرغم من الصعوبات والتحديات التي نواجهها نحد نستعد للتوسع ونحاول مساعده الأشخاص الآخرون الذي يوجد منهم الكثير الذي لا نعرف عنهم شيئا حتى الآن" .

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

متجر للصناعات اليدوية في لندن لمساعدة ضحايا الحرب متجر للصناعات اليدوية في لندن لمساعدة ضحايا الحرب



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

متجر للصناعات اليدوية في لندن لمساعدة ضحايا الحرب متجر للصناعات اليدوية في لندن لمساعدة ضحايا الحرب



خلال احتفالها بالعيد الوطني في كاتدرائية سانت جودول

تألُّق ماتيلدا بفستان قرمزي اللون بطول الركبة

بروكسل - مني المصري
حرصت العائلة الملكية البلجيكية على الحضور بأكملها للاحتفال بالعيد الوطني للبلاد السبت، في كاتدرائية سانت جودول في العاصمة بروكسل، إذ انضم للملك فيليب (58 عاما) كلّ من زوجته الملكة ماتيلدا (45 عاما) وأطفالهما، وولية العهد الأميرة إليزابيث (16 عاما) والأمير جابرييل (14 عاما) والأمير إمانويل (12 عاما) والأميرة إليونور (10 أعوام). وظهرت الملكة ماتيلدا بإطلالة أنيقة حيث ارتدت فستانا قرمزي اللون بطول الركبة، مع خط عنق أفقي، مقترنا بقبعة بنفس اللون وضعت على زاوية مائلة. كانت الملكة ماتيلد حريصة على قيادة عائلتها في أسلوبها الأنيق، حيث كانت قريبة إلى الكمال، واختارت زوجا من الأحذية الحمراء الأنيقة، مع تصفيفة شعر متناسقة مع قبعتها، بينما ارتدت ابنتها المراهقة الأميرة إليزابيث فستانا طويلا باللون الأسود مزين بتطريزات ورود حمراء وأزهار ملونة. وأضافت الأميرة ذات الـ16 عاما إلى فستانها حزاما أحمر مربوطا حول الخصر وانتعلت زوجا من الأحذية القرمزية الأنيقة ذات الكعب

GMT 05:13 2017 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

فيكتوريا بيكهام تعزز القوالب النمطية الضارة

GMT 13:27 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

ريال مدريد يستغني عن غاريث بيل إلى ليفربول لشراء محمد صلاح

GMT 06:58 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

أغادير في المغرب وتولوز في فرنسا أهم وجهات سفر عام 2018

GMT 04:59 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

سيارة "بورش باناميرا السبورت" تنافس "بي ام دبليو"

GMT 06:29 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

مسيرات احتجاجية في المدن السويسرية تنديدا بقرار ترامب

GMT 14:54 2017 السبت ,15 تموز / يوليو

اسامة حجاج

GMT 12:34 2017 الثلاثاء ,04 تموز / يوليو

أسامة حجاج

GMT 16:37 2016 الأربعاء ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

بلاطة يتغلب على العميد ويشارك الهلال صدارة المحترفين

GMT 00:57 2014 الأربعاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

مدرب "السد" عموتة ينتقد مسؤولي الأندية في المغرب

GMT 01:26 2014 الإثنين ,01 كانون الأول / ديسمبر

فاروق جعفر يهاجم الاتحاد المصري ويصفه بـ"الفاشل"

GMT 07:20 2015 الجمعة ,25 كانون الأول / ديسمبر

خليفة الخطيب يكشف حقيقة ما حدث مع محمد خطيب

GMT 02:37 2015 الثلاثاء ,21 إبريل / نيسان

تخفض عقوبة إيقاف الشمراني إلى 6 مباريات في "آسيا"

GMT 07:28 2015 الجمعة ,31 تموز / يوليو

عدي بدران يوقع عقد لموسم واحد لمركز بلاطة

GMT 01:14 2014 السبت ,06 كانون الأول / ديسمبر

خرجة يرفض عروضًا أوروبية بحثًا عن بطولة شخصية

GMT 07:39 2015 الجمعة ,31 تموز / يوليو

نادي هلال غزة يبدأ الاعداد للموسم الجديد

GMT 08:14 2014 الأحد ,26 تشرين الأول / أكتوبر

"فولكس فاغن" تزيح الستار عن تصميم هجين من أيقونتها "Passat"

GMT 08:16 2014 الأحد ,26 تشرين الأول / أكتوبر

شركة "بي أم دبليو" تختبر سياراتها من دون سائق في الصين

GMT 04:53 2015 الجمعة ,04 كانون الأول / ديسمبر

حسن سليمان يطالب بتوفير دعم السيارات
 
 فلسطين اليوم -  فلسطين اليوم -  فلسطين اليوم -  فلسطين اليوم - متجر للصناعات اليدوية في لندن لمساعدة ضحايا الحرب
palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday
palestinetoday palestinetoday palestinetoday
palestinetoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
palestine , Palestine , Palestine