قوات الاحتلال الإسرائيلي تقتحم عوفر وتفتش في غرف الأسرى
آخر تحديث GMT 08:38:15
 فلسطين اليوم -

دعوات لتسليط الضوء على إضرابهم ومعاناتهم المتفاقمة

قوات الاحتلال الإسرائيلي تقتحم "عوفر" وتفتش في غرف الأسرى

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - قوات الاحتلال الإسرائيلي تقتحم "عوفر" وتفتش في غرف الأسرى

قوات الاحتلال الإسرائيلي
غزة ـ محمد حبيب

أفاد مركز أسرى فلسطين للدراسات بأن عناصر الوحدات الخاصة التابعة لمصلحة السجون "الإسرائيلية" يرافقها العشرات من شرطة السجون اقتحمت الأربعاء قسم "11" في سجن "عوفر" العسكري غرب رام الله، وقامت بإجراء حملة تفتيش واسعة في القسم. وأوضح المركز تفاصيل الاقتحام في تصريح صحافي الأربعاء وصل "فلسطين اليوم" نسخة عنه أن نحو 30 شرطيًا، إضافة إلى عناصر وحدات الدروم القمعية شاركوا في اقتحام القسم ليلة الثلاثاء، والذي يحتوى على 12غرفة يقبع فيها ما يزيد عن 120أسيرا، وقامت بإخراجهم إلى المغسلة، وأجرت حملة تفتيش واسعة في القسم استمرت لمدة ساعتين.

وأشار الناطق الإعلامي للمركز الباحث رياض الأشقر إلى أن الأوضاع في سجن "عوفر" سيئة للغاية، وأن إدارة السجون تستمر في هجمتها القمعية بحق الأسرى، وتواصل فرض العديد من العقوبات عليهم والتي طالت معظم مناحي حياتهم داخل السجن.
واشتكى الأسرى في "عوفر" مؤخرًا من أجهزة التشويش التي تزرعها الإدارة في كل ركن من أركان السجن نظرًا لقربه من رام الله.

وبين الأشقر أن الاحتلال يعتقد أن سجن "عوفر" يحتوي على عدد كبير من أجهزة الاتصال المهربة كونه قريب من رام الله وان الشبكة الخليوية الفلسطينية تصل إلى غرف السجن، وبالتالي يكثف عمليات الاقتحام والتفتيش والتنكيل بالأسرى من أجل العثور على تلك الأجهزة ، مما يؤدى إلى إرباك الحياة لدى الأسرى، واستمرار القلق والتوتر داخل السجن.
في سياق متصل دعت كتلة الصحافي الفلسطيني وسائل الإعلام المحلية والعربية لتسليط الضوء على إضراب الأسرى داخل سجون الاحتلال الإسرائيلي ومعاناتهم المتفاقمة.

وأكدت الكتلة في بيان لها على ضرورة إفراد مساحات كبيرة في وسائل الإعلام للحديث عن هذه المعاناة المتكررة والمتفاقمة، خوفًا من النتيجة الكارثية التي تتوّج بوفاة أي أسير فلسطيني يسعى إلى نيل حقوقه البسيطة داخل السجون.
ولفتت إلى استمرار معاناة الأسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال، والتي تتفاقم يومًا بعد يوم وساعة بعد ساعة نتيجة الغطرسة والهمجية التي توصف بها إدارة مصلحة السجون العنصرية.
ونوهت إلى أن العديد من الأسرى أعلنوا قبل أكثر من شهر من الآن دخولهم في إضراب مفتوح عن الطعام ليتجاوز بعضهم الشهر من الإضراب، مما شكّل خطورة بالغة على حياتهم كالأسير خضر عدنان، وكذلك الأسرى المضربين عن الطعام، وبينهم القائد عبد الله البرغوثي وأسرى آخرين.

وأعلنت الكتلة تضامنها الكامل مع الأسرى، خصوصًا المضربين عن الطعام منهم، داعية العالم ومؤسساته الرسمية وغير الرسمية إلى الخروج عن صمتهم وإنهاء هذه المهزلة ولجم الاحتلال العنصري، ووقف قمعه المتواصل للأسرى والمعتقلين داخل السجون.
وحملت إدارة السجون كل المسؤولية عن حياة الأسرى المضربين، معبرة: "إن هذه المأساة لو استمرت فسيكون لها ما بعدها، ونخشى أن نصل إلى مرحلة الكارثة".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قوات الاحتلال الإسرائيلي تقتحم عوفر وتفتش في غرف الأسرى قوات الاحتلال الإسرائيلي تقتحم عوفر وتفتش في غرف الأسرى



 فلسطين اليوم -

عبارة عن فستانٍ جلدي قصير محدد للجسم

ريهانا بإطلالةٍ مثيرةٍ للجدل وتُخفي بطنها بذراعها

واشنطن - فلسطين اليوم
على الرغم من نفيها خبر حملها، إلا أنَّ النجمة الأميركية تصر على إثارةِ الشكوك حول حملها من حبيبها السعودي الملياردير حسن جميل، إذ شوهدت بإطلالةٍ مثيرةٍ للجدل، وهي عبارة عن فستانٍ جلدي قصير محدد للجسم، بينما كانت تُخفي بطنها بذراعها. وبدأت شائعات حملها حين صرّحت بأنّها "ستُنجب ابنة سمراء البشرة"، وذلك في تعليقها حول كونها امرأةً سمراء وعن ما يمثله لها ذلك، حيث قالت: "أنا امرأةٌ سمراء ولدتني أمٌ سمراء وسأنجبُ ابنةً سمراء"، لتنطلق بعدها شائعة حملها عبر منصات التواصل الاجتماعي بسرعةٍ مذهلةٍ. وما أكد تلك الشائعة تداول صورةٍ لها وهي ترتدي فستانًا أسود قصيرًا ضيّقًا يحتضن بطنها البارزة، من طراز "جيفنشي"، جعلت رواد مواقع التواصل يصدقون أنّها بالفعل حامل من صديقها حسن، وأنّها أجّلت إطلاق ألبومها بسبب انش...المزيد

GMT 05:13 2019 الإثنين ,16 أيلول / سبتمبر

إليك مجموعة من أجل "ثيمات" حفلات الزفاف لشتاء 2020
 فلسطين اليوم - إليك مجموعة من أجل "ثيمات" حفلات الزفاف لشتاء 2020

GMT 08:27 2017 الجمعة ,26 أيار / مايو

نصائح مهمة لأزياء الرجال خلال سن الأربعين

GMT 22:33 2015 الجمعة ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

حددي نوع جنينك مع الجدول الصيني للحمل

GMT 01:06 2017 الخميس ,15 حزيران / يونيو

زراعة البراز إجراء جديد مقزّز للشفاء من الإسهال
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday