إدانات دولية وعربية واسعة للعدوان التركي في سورية وجلسة طارئة لمجلس الأمن
آخر تحديث GMT 19:24:29
 فلسطين اليوم -

طالب رئيس الاتحاد الأوروبي بوقف عملياتها ضد المُسلّحين الأكراد

إدانات دولية وعربية واسعة للعدوان التركي في سورية وجلسة طارئة لمجلس الأمن

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - إدانات دولية وعربية واسعة للعدوان التركي في سورية وجلسة طارئة لمجلس الأمن

مجلس الأمن الدولي
دمشق - فلسطين اليوم

عُقِد اجتماع طارئ مغلق لمجلس الأمن الدولي، الخميس، لبحث الهجوم التركي في سورية، مع توالي الإدانات العربية والدولية للعدوان التركي على شمال شرقي سورية.
وتوالت الإدانات العربية والدولية للهجوم الذي أعلنت عنه أنقرة، إذ أعرب مصدر مسؤول في وزارة الخارجية السعودية، عن إدانة المملكة للعدوان الذي يشنه الجيش التركي على مناطق شمال شرق سورية، معتبرا ذلك "تعديا سافرا على وحدة واستقلال وسيادة الأراضي السورية".

ودانت الإمارات "بأشد العبارات العدوان العسكري التركي على سورية"، حيث قال بيان لوزارة الخارجية والتعاون الدولي إن هذا العدوان "يمثل تطورا خطيرا واعتداء صارخا غير مقبول على سيادة دولة عربية شقيقة بما يتنافى مع قواعد القانون الدولي، ويمثل تدخلا صارخا في الشأن العربي"، وفق ما نقلت وكالة الأنباء الإماراتية "وام"، ومصر من جانبها دانت في بيان صادر عن وزارة الخارجية، الهجوم التركي على شمال سوريا، واصفة إياه "بالاعتداء الصارخ" على سيادة سورية.

ودعت لعقد اجتماع طارئ لمجلس جامعة الدول العربية لبحث تلك التطورات وسبل العمل على الحفاظ على سيادة سورية ووحدة شعبها وسلامة أراضيها، وبحث الرئيس المصري هاتفيا مع نظيره العراقي برهم صالح الوضع في سورية بعد الهجوم التركي.

اقرأ أيضًا:

فصائل المعارضة السورية توقّع اتفاقًا لوقف إطلاق النار في القاهرة

واتفق الجانبان على مواصلة العمل المشترك والمشاورات لمواجهة التدخل التركي في سورية والحفاظ على سلامة ووحدة سورية.
وطالبت الخارجية الأردنية تركيا بوقف هجومها وحل القضايا بالحوار، مشيرة إلى أن أي انتقاص من سيادة سورية وندين كل عدوان يهدد وحدته.

وأعلنت الخارجية الكويتية أن العمليات العسكرية التركية شمال شرق سورية تهديد مباشر للأمن والاستقرار في المنطقة وتصعيد يقوض فرص الحل السياسي، وأدانت البحرين بدورها بشدة الهجوم التركي، ووصفته بأنه يعد انتهاكا مرفوضا لقواعد القانون الدولي واعتداء على سيادة سورية ووحدة أراضيها، أما الرئيس العراقي برهم صالح، فقد ندد على "تويتر" بالتوغل التركي في شمال شرق سورية، قائلا إن المتشددين سيستغلون الموقف.

تنديد أوروبي

وفي ردود الفعل الدولية، ذكرت مصادر دبلوماسية، الأربعاء، أن بلجيكا وفرنسا وألمانيا وبولندا والمملكة المتحدة، تقدمت بطلب لعقد اجتماع طارئ مغلق لمجلس الأمن، الخميس، لبحث العملية العسكرية التركية في سورية.
وطالب رئيس الاتحاد الأوروبي، جان كلود يونكر تركيا، بوقف عمليتها العسكرية ضد المسلحين الأكراد في شمال سورية، قائلا لأنقرة إن الاتحاد لن يدفع أموالا لإقامة ما يسمى بـ"المنطقة الآمنة" في شمال سورية.
وأشار يونكر من داخل البرلمان الأوروبي: "أدعو تركيا وغيرها من الأطراف إلى التصرف بضبط نفس ووقف العمليات التي تجري حاليا".

واعتبر وزير الخارجية الألماني هايكو ماس أن تركيا "تخاطر عمدا بزعزعة استقرار المنطقة بشكل أكبر وبإعادة داعش" من خلال هجومها على شمال شرق سورية، مشيرا إلى أن برلين "ستدعو تركيا إلى إنهاء هجومها والسعي لتحقيق مصالحها الأمنية بشكل سلمي".

وحثّ أمين عام حلف الناتو، ينس ستولتنبرغ، تركيا على عدم التسبب في "مزيد من زعزعة استقرار المنطقة" عبر تحركاتها العسكرية في شمال سورية.
واستدعت الخارجية الهولندية وفق وزيرها ستيف بلوك، السفير التركي، لإدانة هجوم انقرة على القوات الكردية في شمال سورية.

وجاء الموقف البريطاني من خلال وزير خارجيتها، دومينيك راب، الذي قال إن لديه "مخاوف بالغة" بشأن الهجوم التركي على شمال شرق سورية، وتابع قائلا في بيان "المخاطر تتضمن زعزعة استقرار المنطقة، وتفاقم المعاناة الإنسانية، وتقويض التقدم الذي أُحرز في مواجهة داعش، وهو ما يتعين أن نركز جميعا عليه".

وندد وزير الخارجية الفرنسي جان-ايف لودريان في باريس، "بالعملية الأحادية التي أطلقتها تركيا في سورية"، قائلا إنها "يجب أن تتوقف".
وأعلن في تغريدة عبر حسابه الرسمي على موقع "تويتر" أنّ هذه العملية "تقوّض الجهود الأمنية والإنسانية للتحالف ضدّ داعش، وقد تؤدي إلى الإضرار بأمن الأوروبيين".

وحذّر الرئيس الأميركي، دونالد ترامب تركيا، من استمرار الهجوم على سورية قائلا إن الهجوم "فكرة سيئة" لا تدعمها الولايات المتحدة، ودعا أنقرة إلى حماية الأقليات الدينية.
أطلقت تركيا الأربعاء عملية عسكرية في شمال سورية تحت اسم «نبع السلام» تستهدف مناطق سيطرة تحالف قوات سورية الديمقراطية (قسد) الذي تشكل وحدات حماية الشعب الكردية التي تعتبرها تركيا «تنظيما إرهابيا» في شرق الفرات.

وقالت وزارة الدفاع التركية، في بيان، إن العملية العسكرية «نبع الفرات» انطلقت في تمام الساعة 16:00 بتوقيت تركيا (تغ +3) وإنه تم إبلاغ الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن بالعملية العسكرية.
وانطلق الطيران الحربي التركي من قاعدة إنجرليك في أضنة (جنوب) وديار بكر (جنوب شرق)، وشن غارات مكثفة على رأس العين في ريف الحسكة وتل أبيض في ريف الرقة وعين عيسى. كما قصفت المدفعية التركية أهدافا في تل أبيض.

وسقطت قذيفتا هاون من الجانب السوري على بلدة جيلان بينار في شانلي أورفا لكن لم تسفرا عن وقوع قتلى أو جرحى في صفوف المواطنين الأتراك، بينما تسببتا في بعض الأضرار المادية في أحد المنازل.

وأكد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان أن إطلاق الجيش عملية «نبع السلام» في شمال سوريا جاء لتطهيرها من «تنظيم داعش» الإرهابي ووحدات حماية الشعب الكردية (امتداد حزب العمال الكردستاني في سوريا)، وإنشاء منطقة آمنة لعودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم. وجاء في تغريدة على حساب إردوغان بموقع التواصل الاجتماعي «تويتر» أن «هدفنا هو القضاء على (الممر الإرهابي) المُراد إنشاؤه قرب حدودنا الجنوبية، وإحلال السلام في تلك المناطق».

وأضاف إردوغان «سنقضي على التهديد الإرهابي الموجه ضد بلدنا من خلال عملية نبع السلام... تركيا ستضمن عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم بفضل المنطقة الآمنة التي ستنشئها عبر هذه العملية». وتابع «سنحافظ على وحدة الأراضي السورية، ونخلّص سكان المنطقة من براثن الإرهاب من خلال عملية نبع السلام... أتمنى التوفيق لجنودنا الأبطال المشاركين في العملية وللعناصر المحلية الداعمة لقواتنا».

وأرسل الجيش الوطني السوري المؤلف من مقاتلي المعارضة، قوة عسكرية إلى ولاية شانلي أورفا جنوب تركيا أول من أمس لدعم العملية العسكرية، حيث توجهت قافلة حافلات تقل مقاتلي الجيش الوطني، وشاحنات محملة بالذخيرة، من ولاية كليس التركية، إلى ولاية غازي عنتاب المجاورة، في طريقها إلى شانلي أورفا.

وصادق البرلمان التركي، أول من أمس، على تمديد التفويض الممنوح لرئيس الجمهورية بشأن العمليات العسكرية خارج الحدود في العراق وسوريا لمدة عام.
وقدّمت الرئاسة التركية، الاثنين، مذكرة إلى البرلمان، لتمديد صلاحية تنفيذ عمليات عسكرية خارج الحدود في سوريا والعراق، على خلفية استمرار الصراعات الحاصلة في المناطق المجاورة للحدود الجنوبية لتركيا، والتي تهدد الأمن القومي للبلاد.

وشددت المذكرة على أن «تنظيمات إرهابية مثل (داعش) و(وحدات حماية الشعب الكردية وحزب العمال الكردستاني) في سوريا والعراق، تواصل تهديد الأمن القومي التركي، وتستمر في فعالياتها الإرهابية ضد تركيا، وأن تركيا تواصل جهودها لإنشاء منطقة آمنة على حدودها شرق الفرات، في ضوء المقتضيات المشروعة لأمنها القومي».

ولفتت المذكرة إلى «قطع شوط مهم في الجهود التي تبذلها تركيا مع الدول المعنية الأخرى، للوصول إلى سلام وحل دائم في سوريا، على أرضية اتفاق وقف إطلاق النار الذي بدأ مع مسار آستانة». وأشارت في هذا الإطار إلى تحمل تركيا «مسؤوليات لإنهاء الأنشطة الإرهابية في منطقة خفض التصعيد بإدلب شمال غربي سوريا، وإرساء الطمأنينة والسلام والأمن فيها».

وقبل انطلاق العملية العسكرية التركية «نبع السلام» أجرى إردوغان أمس اتصالا هاتفيا مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أطلعه خلاله على معلومات بشأن العملية العسكرية في شمال سوريا. كما أجرى اتصالات مع رؤساء أحزاب المعارضة التركية أطلعهم خلالها على معلومات حول العملية العسكرية وسيرها.

واستدعت الخارجية التركية السفير الأميركي في أنقرة وممثلي الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن بأنقرة لإطلاعهم على معلومات بشأن العملية العسكرية.
وطالب رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر تركيا بوقف عمليتها العسكرية في شمال شرقي سورية على الفور، كما أعلنت باريس ولندن أنهما ستدعوان مجلس الأمن إلى جلسة طارئة لمناقشة العملية العسكرية التركية.
وأكد وزير الخارجية التركي أن عملية «نبع السلام» في شرق الفرات تجري في إطار القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة وقرارات مجلس الأمن الدولي بشأن مكافحة الإرهاب.

وقال على «تويتر»: «عمليتنا العسكرية تجري وفقا للقانون الدولي، والمادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة، وقرارات مجلس الأمن بشأن مكافحة الإرهاب.. وستقوم بتطهير المنطقة من (الإرهاب) وسيتم ضمان أمن الحدود ووحدة الأراضي السورية. العملية العسكرية ستوفر العودة الآمنة للسوريين إلى ديارهم وبلادهم».

وبحث المتحدث باسم الرئاسة التركية، إبراهيم كالين، في اتصال هاتفي مع مستشار الأمن القومي الأميركي روبرت أوبراين، الخطوات الواجب اتخاذها حيال تأسيس منطقة آمنة في الشمال السوري.
وقالت الرئاسة التركية في بيان، إن كالين وأوبراين بحثا أيضا أجندة زيارة إردوغان إلى واشنطن في 13 نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل.

وذكر البيان أن كالين أكد خلال الاتصال أن الهدف من المنطقة الآمنة هو تطهير المناطق القريبة من الحدود التركية من «العناصر الإرهابية»، وذلك في إطار وحدة الأراضي السورية، ولفت إلى أن تأسيس المنطقة الآمنة يهدف أيضا إلى توفير الظروف الملائمة لعودة اللاجئين السوريين إلى ديارهم.

وشدد متحدث الرئاسة التركية على أن بلاده ستواصل مكافحة «تنظيم داعش».
وقال رئيس دائرة الاتصال في الرئاسة التركية، فخر الدين ألطون، إن بلاده ليس لديها هدف في شمال شرقي سورية سوى القضاء على التهديد الذي يحدق بمواطنيها منذ أمد طويل، وإنقاذ السكان المحليين من أيدي من سماهم «العصابات المسلحة».

وأضاف ألطون، في مقال نشرته صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية، تحت عنوان "على العالم دعم الخطة التي أعدتها تركيا من أجل شمال شرقي سورية" أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب، وافق خلال اتصاله الهاتفي مع أردوغان، ليل الأحد، على نقل قيادة العمليات ضد تنظيم "داعش" إلى تركيا.

ولفت إلى ما قاله الرئيس الأميركي الراحل جورج واشنطن: "يجب أن تبتعد الولايات المتحدة عن تحالفات دائمة"، قائلا: "دافع المسؤولون الأميركيون عن تحالفهم لسنوات طويلة مع وحدات حماية الشعب الكردية ضد (تنظيم داعش) بوصفه تحالفا تكتيكيا، وقرار ترامب الأخير يدعم هذا الرأي"

قد يهمك ايضاً :

الجامعة العربية تُعرب عن قلقها وانزعاجها حيال العملية العسكرية التركية ضد سورية

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إدانات دولية وعربية واسعة للعدوان التركي في سورية وجلسة طارئة لمجلس الأمن إدانات دولية وعربية واسعة للعدوان التركي في سورية وجلسة طارئة لمجلس الأمن



بعد حصولها على المركز الثاني في برنامج "آراب أيدول"

فساتين سهرة من وحي دنيا بطمة من بينها مكشوف الأكتاف

الرباط ـ وسيم الجندي
حصلت المطربة المغربية دنيا بطمة على المركز الثاني عند مشاركتها في النسخة العربية الأولى من برنامج المسابقات الغنائي العالمي "آراب أيدول"، وهذا ما دفعها للغناء وإبهار العالم بحنجرتها الذهبية ودقة أدائها الغنائي، وتألقت الفنانة دنيا بطمة من خلال حفلاتها ومناسباتها الخاصة بـ فساتين أنيقة ومميزة، جمعنا لكِ اليوم أبرزها لتستوحي منها أفكارًا لإطلالاتك الأنيقة. أزياء مناسبة للسهرة من ميريام فارس أطلت دنيا بطمة بفستان بني مكشوف الأكتاف بتصميم ضيق مزين بفتحة جانبية وقصَّة مميزة من المنتصف وتزينت بفستان أنثوي صُمم من الأعلى بشكل شفاف مزين بفصوص فضية ومن الأسفل بطبقات متتالية بقماش كسرات مميز بإحدى درجات اللون البرتقالي المميزة. موديلات فساتين بأكمام منفوخة موضة ربيع 2020 واختارت فستانًا منفوشًا مكشوفَ الأكتاف باللون الزهر...المزيد

GMT 09:57 2019 الأحد ,20 تشرين الأول / أكتوبر

توالي عروض اليوم الثالث من أسبوع الموضة العربي في دبي
 فلسطين اليوم - توالي عروض اليوم الثالث من أسبوع الموضة العربي في دبي

GMT 18:38 2019 الأحد ,20 تشرين الأول / أكتوبر

تفاصيل مدهشة بشأن تجربة لأطول رحلة جوية تجارية دون توقف
 فلسطين اليوم - تفاصيل مدهشة بشأن تجربة لأطول رحلة جوية تجارية دون توقف

GMT 06:51 2019 الأحد ,20 تشرين الأول / أكتوبر

إليك مجموعة مختارة من إطلالات ديمة الجندي بالكاجول
 فلسطين اليوم - إليك مجموعة مختارة من إطلالات ديمة الجندي بالكاجول

GMT 06:39 2019 الأحد ,20 تشرين الأول / أكتوبر

10 أسباب تضع مانشستر على لائحة وجهاتكم المفضلة
 فلسطين اليوم - 10 أسباب تضع مانشستر على لائحة وجهاتكم المفضلة

GMT 07:05 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة "مودرن"
 فلسطين اليوم - ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة "مودرن"

GMT 14:31 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

"طاس" تؤجل الحسم في "فضيحة رادس" إلى أواخر تشرين الأول

GMT 17:46 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

أبو تريكة يرفض مقارنته بـ"محمد صلاح" ويفتقد للأهلي

GMT 15:46 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

"أبو تريكة" يرفض مقارنته بـ"محمد صلاح" ويفتقد للأهلي

GMT 21:29 2015 الأربعاء ,17 حزيران / يونيو

زلاتان ابراهيموفيتش يذهب إلى الدوري القطري عام 2016

GMT 16:45 2017 الخميس ,19 كانون الثاني / يناير

داني كارفاخال يغيب عن "ريال مدريد" لمدة شهر بسبب الإصابة

GMT 02:09 2017 الثلاثاء ,03 تشرين الأول / أكتوبر

تحذيرات بسبب ثلوج جبال كولورادو وأول عاصفة ضخمة

GMT 02:39 2017 الثلاثاء ,07 شباط / فبراير

جورج وسوف يطرح أغنيات جديدة على الإنترنت

GMT 09:12 2019 الجمعة ,08 آذار/ مارس

رجل متحول جنسيًا يلد أول أطفاله في أميركا

GMT 23:17 2018 الإثنين ,17 كانون الأول / ديسمبر

طريقة إعداد وتحضير اللازانيا باللحم
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday