وليد العوض يؤكد أن استمرار المجلس التشريعي في غزة بحكم الأمر الواقع
آخر تحديث GMT 23:02:23
 فلسطين اليوم -

أوضح أن حزب "الشعب" الفلسطيني معنيّ بإجراء انتخابات برلمانية جديدة

وليد العوض يؤكد أن استمرار المجلس التشريعي في غزة بحكم "الأمر الواقع"

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - وليد العوض يؤكد أن استمرار المجلس التشريعي في غزة بحكم "الأمر الواقع"

المجلس التشريعي الفلسطيني
رام الله - فلسطين اليوم

 أكد وليد العوض، عضو المكتب السياسي لحزب الشعب الفلسطيني، أن "المجلس التشريعي بعد قرار المحكمة الدستورية أصبح محلولا، لافتا إلى أن كتلة التغيير والإصلاح، تستمر في عملها بقطاع غزة "كأمر واقع"، موضحا في الوقت ذاته أن ذلك ما يحدث فعلا منذ عام 2007.

واستدرك العوض في تصريحات صحفية لكن على المستوى البرلماني والاقليمي ومراقبة الحكومة، فلن يتمكن "التشريعي" من أداء مهامه".

وقال العوض: "هذا يعني أن الوضع القائم سيبقى كما هو، لكن إذا تم الذهاب إلى انتخابات، بغض النظر عن شكل مشاركة غزة فيها، فأعتقد أننا سنكون أمام معضلة، وهي أن يكون هناك مجلس تشريعي لن تكون حماس جزءاً منه، وبالتالي يمكن أن تذهب لتعطيل الانتخابات في قطاع غزة".

اقرا ايضا "المجلس الوطني" يؤكد أن جرائم الاحتلال لن تردع الشعب الفلسطيني

وشدد على "ضرورة أن يطرق الجميع باب الفرصة الأخيرة لإنجاز المصالحة، وأن تجرى الانتخابات في الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس، وأن تكون لبرلمان دولة فلسطين، وأن نجعل من هذه الانتخابات معركة ضد الاحتلال وليس معركة الفلسطينيين مع بعضهم البعض".

وفيما يتعلق بقرار المحكمة الدستورية، أكد العوض، أن قرار المحكمة الدستورية بحلّ المجلس التشريعي الفلسطيني، قرارا غير قابل للطعن ونافذا، بالرغم من وجود بعض الملاحظات عليه.

وقال: "هذا القرار يمكن ألا يؤدي إلى إنهاء الانقسام، وبالتالي لابد من البحث عن مقاربة جديدة تؤدي إلى ذلك، وفي هذا السياق، يمكن النظر بإيجابية لقرار المحكمة بالتوجه لإجراء انتخابات تشريعية خلال ستة أشهر".

وأضاف العوض: "الوضع الفلسطيني معقد ومركب، بحيث يمكن التساؤل، أي الانتخابات نريد؟، هل نريد انتخابات للمجلس التشريعي الفلسطيني؟ أم لبرلمان دولة فلسطين التي اعترف بها العالم في العام 2012، أم مجلس تأسيسي للدولة الفلسطينية؟".

وتابع العوض قوله: "هناك بحث داخل الأطر الفلسطينية كافة، حول أي الخيارات التي يمكن الاعتماد عليها، هل نعتمد على استراتيجية الخروج من مربع السلطة إلى مربع الدولة، وفي هذه الحالة نحن معنيّون بإجراء انتخابات لبرلمان دولة فلسطين، أم تكون هذه الخطوة تأتي في سياق إعادة إنتاج اتفاقية أوسلو، وبالتالي نذهب إلى انتخابات مجلس تشريعي بما يعنيه ذلك تمديد المرحلة الانتقالية، ونكون بدلا من اتخاذ خطوة الخروج من أوسلو، في إطار إعادة إنتاج الاتفاقية".

واستطرد بقوله: "اما إذا أردنا الانتقال من مربع السلطة إلى مربع الدولة، فهذا يعني الذهاب إلى برلمان دولة فلسطين، أو على الأقل الذهاب إلى مجلسٍ تأسيسي لدولة فلسطين لمدة عام، يحضر إلى إجراء انتخابات تقود إلى انتخابات برلمان دولة فلسطين، وأعتقد أن الظروف تنضج بهذا الاتجاه".

وحول اقتصار المحكمة الدستورية على إجراء انتخابات تشريعية دون الرئاسية أو المجلس الوطني، أوضح العوض، أن ذلك أحد المآخذ التي تؤخذ على المحكمة الدستورية، لافتا إلى أنها حصرت قرارا بالقضية المطروحة أمامها وهو المجلس التشريعي.

وأوضح العوض، أن حلّ "التشريعي"، يعني سقوط العضوية عن أعضائه في المجلس الوطني، وبالتالي سقوط العضوية التي ترتبت على ذلك في كل المؤسسات الفلسطينية، معتبرا في الوقت ذاته أن هذه المسألة تحتاج إلى حوار فلسطيني توافقي يضمن لأية خطوة مقبلة أن تكون في سياق الخروج من استحقاقات أوسلو، والانتقال إلى استحقاقات الدولة الفلسطينية.

وفيما يتعلق بوضع المجلسين المركزي والوطني، في ظل حلّ المجلس التشريعي، أشار عضو المكتب السياسي لحزب الشعب، إلى أنه حتى هذه اللحظة، لا يستطيع المجلس المركزي أن يقوم بمقام المجلس التشريعي.

وقال في هذا السياق: "المجلس التشريعي مُنتخب بناءً على القانون الأساسي، وبناءً على اتفاق أوسلو، وبالتالي لا يجوز للمجلس المركزي أن يقوم بتلقاء نفسه بتولي صلاحيات المجلس التشريعي، وإذا أراد المركزي أن يحلّ محل التشريعي لابد من إجراء التعديل في اللوائح الداخلية في هذه الحالة".

وأضاف: "أما المجلس الوطني، فإنه ليس بحاجة أن ينصّب نفسه محلّ التشريعي، لأنه تلقائيا هو المرجعية التشريعية للشعب الفلسطيني، وبالتالي موقعه في النظام السياسي فهو المرجعية السياسية للشعب الفلسطيني".

وفيما يتعلق بالموقف الرافض لحركة حماس بقرار المحكمة الدستورية حل "التشريعي"، أكد العوض، أن الحركة بإمكانها أن ترفض هذا القرار، كما رفضته الفصائل الأخرى، مشيرا إلى أن هذا الرفض لا يغيّر من الواقع أيّ شيء، حيث أن المجلس التشريعي أصبح محلولا بحكم قرار قضائي.

قد يهمك ايضا ننشر نص قرار المحكمة الدستورية بشأن حل "التشريعي" الفلسطيني

"احياء اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني في "البقعة

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وليد العوض يؤكد أن استمرار المجلس التشريعي في غزة بحكم الأمر الواقع وليد العوض يؤكد أن استمرار المجلس التشريعي في غزة بحكم الأمر الواقع



تأتي على رأسهنّ هيفاء وهبي التي اختارت فستان سهرة أنيق

النجمة العربية التي فازت بلقب الإطلالة الأجمل في "الفلانتين"

القاهرة - فلسطين اليوم
مواجهة جمالية غزت مواقع التواصل الإجتماعي بين النجمات العربيات، ليس على أغنية أو حفلة بل على من ستحمل لقب صاحبة الإطلالة الأجمل في عيد الحب، وفيما يلي تعرض هي اجمل اطلالات نجمات العرب في عيد الحب.يقع خيار عدد كبير من النجمات في عيد الحب على اللون الأحمر، على رأسهنّ هيفا وهبي التي اختارت فستان سهرة أنيق بتوقيع المصمم ميخائيل شمعون Mikhail Chamoun، وتميّز بالقماش الحريري المنسدل مع القصة المزمومة على جانب الخصر، مع الشق الجانبي وقصة الظهر المكشوف. ميريام فارس كانت أيضاً ضمن فريق النجمات اللواتي تألقن بالأحمر، وقد إختارت فستاناً طويلاً من تصميم لا برجوازي تميّز بشك الترتر الذهبي الذي زيّن الصدر إضافة الى الأكمام المنسدلة. وعلى عكس كل من هيفا وميريام، إختارت سيرين فستاناً قصيراً من تصميم labourjoisie تميّز بالشك الأنيق والشراريب.نجمات أخ...المزيد
 فلسطين اليوم - أفضل الدول لشهر العسل في شباط 2020 من بينها تنزانيا

GMT 10:40 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

أترك قلبك وعينك مفتوحين على كل الاحتمالات

GMT 03:02 2015 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

قرد "البابون" في ديفون ينظف أسنانه بخيوط المكنسة

GMT 11:46 2020 الثلاثاء ,11 شباط / فبراير

الاحتلال يعتقل شابا من مخيم الجلزون

GMT 02:03 2016 الخميس ,22 كانون الأول / ديسمبر

جزيرة سريلانكا تعدّ المكان الأمثل لقضاء الإجازات

GMT 20:24 2015 السبت ,24 كانون الثاني / يناير

افتتاح معرض للملبوسات العربية الأحد في الأردن

GMT 23:09 2015 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

"فلسطين اليوم" يوضح حصاد زواج الفنانين والمطربين في عام 2015

GMT 02:11 2014 الخميس ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

"DFSK" الصينية تطرح السيارة "K01" في السوق المصري

GMT 16:05 2016 الأحد ,18 أيلول / سبتمبر

شباب "فيسبوك" يسخرون من بنطلون جينز بناتي جديد

GMT 04:22 2015 الأحد ,22 آذار/ مارس

تدفق آلاف السياح والزوار إلى سواحل فرنسا
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday