أهداف رجب طيب أردوغان من إشعال الحرب في شمال شرقي سورية
آخر تحديث GMT 10:02:49
 فلسطين اليوم -
الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي: مواجهة الإرهاب تحتاج لتضافر الجهود الدولية كافة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي: لابد من مساعدة الدول التي تواجه الإرهاب لأنه ظاهرة تنمو بشكل مستمر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي: لابد من الحسم في مواجهة الدول الداعمة للإرهاب بغض النظر عن المصالح السياسية والاقتصادية ريا الحسن: أدعو المتظاهرين في لبنان إلى التنبه لوجود جهات تحاول استغلال احتجاجاتهم بهدف إحداث صدام بينهم وبين قوى الأمن وزيرة الداخلية في حكومة تصريف الأعمال اللبنانية ريا الحسن: طلبت من قيادة الأمن الداخلي إجراء تحقيق سريع وشفاف لتحديد المسؤولين عما جرى أمس في بيروت الوكالة الوطنية للإعلام في لبنان: الطيران الحربي الإسرائيلي يحلق فوق صيدا وشرقها وفي أجواء الجنوب بشكل عام على علو متوسط المتظاهرون في محافظة ذي قار العراقية يغلقون قاطع البهو وجسر الحضارات والنصر وشارع النهر وسط مدينة الناصرية وزارة الداخلية العراقية: القبض على 5 متهمين في إطار التحقيقات بشأن حادثة ساحة الوثبة وسط بغداد قائد الجيش الجزائري: الشعب اختار الرجل المناسب والمحنك رئيسا وزير المال القطري: سنقف الى جانب لبنان خلال الأزمة
أخر الأخبار

أعلن فجأةً دونالد ترامب انسحاب القوات الأميركية من المنطقة

أهداف رجب طيب أردوغان من إشعال الحرب في شمال شرقي سورية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - أهداف رجب طيب أردوغان من إشعال الحرب في شمال شرقي سورية

رجب طيب أردوغان
انقرة -فلسطين اليوم

هدَّد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، كثيرا بإرسال قوات إلى شمال شرقي سورية لتطهير المنطقة الحدودية من المقاتلين الأكراد السوريين، الذين تعتبرهم أنقرة تهديدا أمنيا خطيرا، ويبدو أن المعركة التركية المرتقبة أكثر ترجيحا بعد الإعلان المفاجئ للرئيس دونالد ترامب، بأن القوات الأميركية، التي قاتلت إلى جانب الأكراد ضد تنظيم "داعش" ستنسحب من المنطقة.

وتريد تركيا إنشاء ما تسميه "منطقة آمنة" على طول حدودها الجنوبية مع سورية، والتي يسيطر عليها حاليا المقاتلون الأكراد السوريون، المعروفون باسم وحدات حماية الشعب

اقراء ايضا    رئيس البرلمان التركي يؤكد لا سلام بدون حل عادل للقضية الفلسطينية.

وتعتبر أنقرة وحدات حماية الشعب جماعة متطرفة مرتبطة بحزب العمال الكردستاني المحظور، الذي يقاتل منذ 35 عاما ضد الدولة التركية، كما تنظر أيضا إلى المنطقة، التي تسيطر عليها وحدات حماية الشعب بأنها "تهديد وجودي".

وطالب أردوغان بإقامة "منطقة آمنة" يبلغ عمقها 30 كيلومترا وتمتد لأكثر من 480 كيلومترا باتجاه الحدود العراقية، وكان يأمل في البداية بالقيام بذلك بالتعاون مع الولايات المتحدة، لكنه شعر بالإحباط إزاء ما اعتبره تكتيكات متأخرة من قبل الولايات المتحدة.

وبمجرد تأمين المنطقة، تسعى تركيا إلى إعادة توطين مليوني سوري فروا من بلادهم إلى تركيا بسبب النزاع في وطنهم، ومن غير الواضح كيف ستتم عملية إعادة توطين ضخمة كهذه، بينما حذرت جماعات حقوق الإنسان من أن أي تصعيد للقتال في المنطقة يمكن أن يؤدي إلى تشريد مئات الآلاف من الأشخاص.

وتحدث أردوغان عن خطط لبناء مدن وقرى ومستشفيات ومدارس، لكنه يقول أيضا إن تركيا، التي أنفقت بالفعل نحو 40 مليار دولار على اللاجئين، لا تستطيع فعل ذلك بمفردها، وفقا لـ"أسوشيتيد برس".

وقال إنه سيعقد مؤتمرا للمانحين للمساعدة في تحمل التكلفة ودعا الدول الأوروبية إلى تحمل العبء، محذرا من أن تركيا قد تضطر إلى فتح "البوابات" لتدفق المهاجرين إلى الدول الغربية.

الأكراد يتوعدون بالرد

ويقول محللون إن هذه العملية ستكون أكثر تعقيدا، كون المقاتلين الأكراد غير راغبين في مغادرة المنطقة، التي انتزعوها من تنظيم داعش، والذين تمرسوا من خلال القتال ودربتهم الولايات المتحدة وأمدتهم بالمعدات، كما أنهم تعهدوا بمحاربة الأتراك حتى النهاية.

وقال مدير مشروع تركيا في مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية، بولنت علي رضا: "إنها منطقة شاسعة للجيش التركي للدخول فيها ومن الواضح أنه ستكون هناك مقاومة من جانب (القوات الكردية السورية)".

اقترح علي رضا أن العملية قد تكون محدودة ولا تمتد حتى الحدود العراقية، وقال: "هذا ما سننظر إليه أولا. مدى عمقها ومدى اتساعها، سواء كان ذلك عبر الحدود العراقية إلى الفرات، أو يقتصر فقط على نقطتي اختراق أو ثلاث نقاط".

يخشى منتقدو قرار ترامب من أن تكون للعملية التركية عواقب مزعزعة للاستقرار في المنطقة، في حين حذر كلا من الديمقراطيين والجمهوريين من أن الهجوم التركي قد يؤدي إلى مذبحة للأكراد، الذين يحتجزون الآلاف من مقاتلي تنظيم داعش الأسرى وعائلاتهم.

ذكر أن تركيا نفذت توغلين سابقين شمالي سورية في السنوات الأخيرة بمساعدة مقاتلي المعارضة السوريين، وكان الهجوم الأول في عام 2016، حين قامت تركيا بدفع مسلحي تنظيم داعش إلى الغرب من نهر الفرات.

وفي العملية الثانية في العام الماضي، سيطرت تركيا على جيب عفرين الخاضع لسيطرة الأكراد السوريين، بينما تدير هذه المناطق حاليا مجموعات معارضة مدعومة من تركيا.

قد يهمك ايضا 

"الخارجية" العراقية تتحدث عن مباحثات "مهمة" مع لافرورف شملت خمسة ملفات

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أهداف رجب طيب أردوغان من إشعال الحرب في شمال شرقي سورية أهداف رجب طيب أردوغان من إشعال الحرب في شمال شرقي سورية



قدمن مقاطع فيديو نجحت في تحقيق الملايين من المشاهدات

تانا مونجو تخطف الأنظار في حفل "يوتيوب"

واشنطن - فلسطين اليوم
خطفت النجمة العالمية باريس هيلتون الأنظار خلال حفل توزيع جوائز YouTube Streamy السنوية التاسعة، التي تكرم أصحاب أفضل مقاطع الفيديو على الإنترنت، الجمعة.  وكان من بين الحائزين على الجوائز النجمة باريس هيلتون، المغنية الأمريكية نورمانى، واليوتيوبر تانا مونجو، اللائى قدمن مقاطع فيديو مميزة خلال العام الماضى نجحت في تحقيق الملايين من المشاهدات حول العالم. وظهرت باريس هيلتون، البالغة من العمر 38 عاما، على السجادة الحمراء بفستان فضى قصير بدون حمالات مزين بالترتر، متدلى منه شراشيب من الترتر، مع حذاء من الكعب الأبيض، معتمدة على شعرها الأشقر المنسدل في أمواج على كتفيها . وغيرت النجمة تانا مونجو الصورة التقليدية للظهور على السجادة الحمراء، بظهورها المميز الأنيق الذي خطفت به  عدسات المصورين، حيث ظهرت مرتدية بدلة رياضية أنيقة ملونة ...المزيد

GMT 06:30 2019 الأحد ,15 كانون الأول / ديسمبر

5 أسباب وراء اختيار الزوار مصر كأفضل وجهة في 2019
 فلسطين اليوم - 5 أسباب وراء اختيار الزوار مصر كأفضل وجهة في 2019

GMT 04:03 2019 السبت ,14 كانون الأول / ديسمبر

بومبيو يحذر طهران من رد حاسم حال تعرض مصالح بلاده للأذى
 فلسطين اليوم - بومبيو يحذر طهران من رد حاسم حال تعرض مصالح بلاده للأذى

GMT 04:08 2019 السبت ,14 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على المواقع الخلابة للاستكشاف في ألبانيا
 فلسطين اليوم - تعرف على المواقع الخلابة للاستكشاف في ألبانيا

GMT 10:27 2019 الجمعة ,13 كانون الأول / ديسمبر

الجيش الوطني الليبي يعلن عن بدء معركته الحاسمة في طرابلس
 فلسطين اليوم - الجيش الوطني الليبي يعلن عن بدء معركته الحاسمة في طرابلس

GMT 20:51 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

صلاح ينجح في قيادة نادي ليفربول إلى ثمن نهائي دوري الأبطال

GMT 12:49 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح المصرى الوحيد وسط 32 جنسية فى كأس العالم للأندية

GMT 08:32 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

"الفيفا" يرصد كل المعلومات الخاصة بكأس العالم للأندية 2019

GMT 21:00 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

هاتريك ميليك يضع فريق نابولي في ثمن نهائي الدوري الأوروبي

GMT 23:01 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

وادي دجلة يرعى بطل التنس محمد صفوت في طوكيو 2020

GMT 18:27 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الكركم لعلاج القولون

GMT 12:12 2017 الأحد ,04 حزيران / يونيو

أجمل أشكال ديكورات جدران المنازل الحديثة

GMT 07:30 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تتركز الاضواء على إنجازاتك ونوعية عطائك

GMT 10:08 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تتمتع بسرعة البديهة وبالقدرة على مناقشة أصعب المواضيع

GMT 08:04 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

لا تتهرب من تحمل المسؤولية

GMT 05:39 2016 الأربعاء ,15 حزيران / يونيو

الإعلان عن سيارة "كليو 2016 سبورت" المليئة بالطاقة

GMT 05:31 2014 الخميس ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

مهيار خضور منشغل في هموم بلاده عن العمل الفني

GMT 20:24 2014 السبت ,12 إبريل / نيسان

أعياد ميلاد الأطفال أصبح لها شكل آخر!!

GMT 08:31 2019 الأحد ,17 آذار/ مارس

أحدث صيحات مكياج العيون لعروس 2019
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday