التغطية الصحافية في سوريّة باتت مخاطرة يجب التفكير في جدواها
آخر تحديث GMT 12:34:16
 فلسطين اليوم -

أكّد صحافي بريطاني مخاوفه من انتشار عناصر "داعش"

التغطية الصحافية في سوريّة باتت مخاطرة يجب التفكير في جدواها

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - التغطية الصحافية في سوريّة باتت مخاطرة يجب التفكير في جدواها

مراسل هيئة الإذاعة البريطانية جيريمي بوين
لندن ـ كارين إليان

اعتبر مراسل هيئة الإذاعة البريطانية، وأحد أكثر المراسلين الأجانب خبرة، جيريمي بوين، أنَّ تهديدات تنظيم "داعش" للصحافيين تعدّ الأكثر جرأة وخطرًا، لذلك يجب التفكير بجدية في شأن ما إذا كان العمل في سورية يستحق المخاطرة، لاسيما بعدما قتل "داعش" الصحافيين الأميركيين جيمس فولي وستيفن سوتلوف، بعد اختطافهما في سورية، فضلاً عن موظف الإغاثة البريطاني ديفيد هاينز، والمتطوعين مثل آلان هينينغ.

ووصف محرر شؤون الشرق الأوسط في "بي بي سي"، الصراع في سورية بأنه "صعب للغاية وأحيانًا خطير بالنسبة للصحافيين"، مشيرًا إلى أنَّ "تهديد داعش أمر قاطع في خيار الصحافيين الذين يحبون المغامرة والمخاطرة، فالخطر قريب منهم جدًا".

وأضاف "رؤية جماعة سعيدة بقطع رؤوس الزملاء، تجعل من الصعب القول إنك من أصحاب الخبرة، أو أن تكون حذرًا جدًا للدخول في مأزق".

ولفت بوين إلى أنّه "من الصعب الوصول إلى سورية، بعدما كان هناك فرص جيدة للدخول من الحدود التركية، عبر الأراضي التي يسيطر عليها المتمردون السوريون، إلى حلب، ولكن الآن لا يعبر الصحافيون من تركيا نظرًا لصعود داعش، إلى المناطق الحدودية، وهو ما يعد خطرًا كبيرًا".

وأوضح أنَّ "معظم الصحافيين الذين يخاطرون بحياتهم، بصورة منتظمة، لأداء وظيفتهم ليسوا متهورين، فهم لا يريدون الموت، قد يقولون إن القصة لا تساوي حياتهم، ولكنهم يموتون اليوم، عادة ما يمكن لصحافيي الحرب إيجاد الأسباب الخاصة ببقائهم على قيد الحياة مقارنة مع زملائهم".

وأبرز بوين "في كل حرب، يكون المناخ الخاطئ والوقت الخطأ لقتلك، كل شخص أعرفه لديه قائمة خاصة بأنواع الصحافة وقصصها الغائبة، غالبًا ما تتحول روح الدعابة إلى حزن، إن القائمة الأسوء هي التي تضم الزملاء الذين قتلوا".

وأردف "عندما كنت أغطي الحرب الأولى لي في السلفادور عام 1989، كان الأمر مصيريًا، وكأنه في أحد أفلام الحروب، ولكن في هذه الأيام لا أشعر بالإحساس نفسه، كونه على الحافة"، لافتًأ إلى أنَّ "عودته إلى سورية كانت بسبب صراعه من أجل عمله، في الوقت الراهن مع الأسباب التي تجعل منطقة الشرق الأوسط ترتعش".

واعتبر بوين أنَّ "الأمر مغرٍ، إذ أنه لا يمكن معرفة ما يحدث فقط عبر شاشة الكمبيوتر في لندن، نحتاج إلى رؤية الأحداث وشم رائحتها، كنت معتادًا على حب الخطر، لم أعد أحبه، ولكنني لو أردت نقل ما يحدث في سورية وجيرانها بطريقة صحيحة، أحتاج للذهاب إلى هناك".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

التغطية الصحافية في سوريّة باتت مخاطرة يجب التفكير في جدواها التغطية الصحافية في سوريّة باتت مخاطرة يجب التفكير في جدواها



 فلسطين اليوم -

عبارة عن فستانٍ جلدي قصير محدد للجسم

ريهانا بإطلالةٍ مثيرةٍ للجدل وتُخفي بطنها بذراعها

واشنطن - فلسطين اليوم
على الرغم من نفيها خبر حملها، إلا أنَّ النجمة الأميركية تصر على إثارةِ الشكوك حول حملها من حبيبها السعودي الملياردير حسن جميل، إذ شوهدت بإطلالةٍ مثيرةٍ للجدل، وهي عبارة عن فستانٍ جلدي قصير محدد للجسم، بينما كانت تُخفي بطنها بذراعها. وبدأت شائعات حملها حين صرّحت بأنّها "ستُنجب ابنة سمراء البشرة"، وذلك في تعليقها حول كونها امرأةً سمراء وعن ما يمثله لها ذلك، حيث قالت: "أنا امرأةٌ سمراء ولدتني أمٌ سمراء وسأنجبُ ابنةً سمراء"، لتنطلق بعدها شائعة حملها عبر منصات التواصل الاجتماعي بسرعةٍ مذهلةٍ. وما أكد تلك الشائعة تداول صورةٍ لها وهي ترتدي فستانًا أسود قصيرًا ضيّقًا يحتضن بطنها البارزة، من طراز "جيفنشي"، جعلت رواد مواقع التواصل يصدقون أنّها بالفعل حامل من صديقها حسن، وأنّها أجّلت إطلاق ألبومها بسبب انش...المزيد

GMT 05:13 2019 الإثنين ,16 أيلول / سبتمبر

إليك مجموعة من أجل "ثيمات" حفلات الزفاف لشتاء 2020
 فلسطين اليوم - إليك مجموعة من أجل "ثيمات" حفلات الزفاف لشتاء 2020

GMT 08:27 2017 الجمعة ,26 أيار / مايو

نصائح مهمة لأزياء الرجال خلال سن الأربعين

GMT 22:33 2015 الجمعة ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

حددي نوع جنينك مع الجدول الصيني للحمل

GMT 01:06 2017 الخميس ,15 حزيران / يونيو

زراعة البراز إجراء جديد مقزّز للشفاء من الإسهال
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday