انطلاق حملة للحد من الرقابة الذاتية في أوساط عمل الفلسطينيين
آخر تحديث GMT 13:39:06
 فلسطين اليوم -
رئيس الجمهورية الجزائري عبد المجيد تبون في الحجر الصحي لمدة 5 أيام بسبب ظهور أعراض كورونا على العديد من المسؤولين برئاسة الجمهورية والحكومة الناطق باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية يصرح بأن التحولات في المنطقة قد تدفع الفلسطينيين لتغيير مواقفهم تجاه السلام وصول وفد إماراتي رفيع المستوى على متن طائرة إماراتية إلى مطار تل أبيب الكاظمي يعلن نثمن التعاون الألماني في ملف المقاتلين الأجانب وملف إعادة النازحين أمير الكويت يؤكد أن الانتخابات المقبلة مسؤولية وطنية لاختيار ممثلي الأمة وضمان سلامة أداء البرلمان وفد حكومي إماراتي يتوجه إلى إسرائيل في أول زيارة رسمية وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا
أخر الأخبار

باعتبارها أخطر الأشكال التي يعمل الصحافيون بها

انطلاق حملة للحد من الرقابة الذاتية في أوساط عمل الفلسطينيين

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - انطلاق حملة للحد من الرقابة الذاتية في أوساط عمل الفلسطينيين

مدير عام المركز الفلسطيني للتنمية والحريات الاعلامية موسى الريماوي
رام الله – وليد أبوسرحان

انطلقت حملة فلسطينية، اليوم الخميس، للحد من الرقابة الذاتية التي يمارسها الصحافيون الفلسطينيون على أنفسهم خلال عملهم الصحافي.

وباشر المركز الفلسطيني للتنمية والحريات الاعلامية "مدى" الحملة عبر وسائل التواصل الاجتماعي للحد من الرقابة الذاتية في أوساط الصحافيين.

وأوضح مدير عام المركز، موسى الريماوي، أنّ الحملة تهدف إلى تشجيع الصحافيين للتخلص من الرقابة الذاتية أو الحد منها على الأقل، خصوصًا وأنها تعتبر أخطر أشكال الرقابة التي يعمل الصحافيون والصحافيات في ظلها.

وأوضح أنّ الحملة تأتي في إطار جهود مركز "مدى" لتعزيز حرية التعبير في المجتمع الفلسطيني والارتقاء بالأداء المهني للإعلام الفلسطيني، حتى يستطيع الاضطلاع بمهامه على أكمل وجه، خصوصًا في ظل الظروف المعقدة التي يعيشها الشعب الفلسطيني التواق للخلاص من الاحتلال وبناء دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

وأشار الريماوي إلى أنّ هناك العديد من الأسباب التي تقف وراء فرض الصحافيين رقابة على أنفسهم وأهمها إلى جانب الرقابة الرسمية والمجتمعية، الانتهاكات التي مورست ضد الصحافيين خصوصًا بعد الانقسام في أواسط حزيران/يونيو 2007، حيث تم على سبيل المثال خلال النصف الأول من العام الجاري 2014رصد المركز ما مجموعه 186انتهاكًا ضد الصحافيين والمؤسسات الإعلامية ( 132) ارتكبتها جهات إسرائيلية، و(54) ارتكبتها جهات فلسطينية.

وأضاف أنّ هذا لايعني أن يلجأ الصحافيون الذين اختاروا "مهنة المتاعب" لفرض رقابة مشددة على أعمالهم، خصوصًا أن القانون الفلسطيني الأساس والمواثيق الدولية تكفل حرية التعبير للجميع، وأكد أنّ الحد من ممارسة الرقابة الذاتية في أوساط الصحافيين يقتضي دعم ومساندة المؤسسات التي تعنى بحرية التعبير للإعلاميين، مشيرًا إلى أنّ مركز "مدى" كان أسس منذ سنوات وحدة قانونية للدفاع عن الصحافيين وتقديم الاستشارات القانونية المجانية لهم، وزيادة وعيهم في القضايا القانونية المرتبطة بعملهم.

وكانت دراسة أصدرها مركز "مدى" مؤخرًا من إعداد الصحافي والباحث غازي بني عودة تحت عنوان "الإعلام الفلسطيني الرسمي وحرية التعبير" وتناولت في أحد أقسامها موضوع الرقابة والرقابة الذاتية قد أشارت إلى أن 80% من الصحافيين الذين شملهم استطلاع أجري لصالح هذه الدراسة يمارسون الرقابة الذاتية على بعض أو معظم أعمالهم وانتاجهم الصحافي مقابل 19% فقط قالوا بإنهم لا يمارسون أي شكل من أشكال الرقابة الذاتية على أعمالهم.

وحسب الدراسة فأن 68% من الصحافيين قالوا بأنه تم منع نشر مواد لهم او لزملاء لهم أكثر من مرة لأسباب يعتقدون أنها متصلة بحرية الصحافة.

وسبق هذه الدراسة صدور دراسة آخرى عن مركز "مدى" تعالج هذه المسألة أعدها الصحافي والباحث محمود فطافطة تحت عنوان " تأثير الانتهاكات على الرقابة الذاتية لدى الإعلاميين الفلسطينيين".

وقد أوصت بضرورة تحلي الإعلاميين بمزيد من الجرأة والشجاعة لكسر أشكال وأنماط الرقابة الذاتية.

وكان مركز "مدى" عقد لقاءين مفتوحين في غزة ورام الله حول موضوع الرقابة الذاتية شارك فيهما عشرات الصحافيين الذين أشاروا إلى أنّ شيوع الرقابة الذاتية ليست وليدة ممارسات مرتبطة بالجهات أوالمؤسسات الرسمية فقط بل أنها نتائج مخاوف مصدرها قد يكون المجتمع أو المعلن أوغيرها من الجهات التي تدفع بعض الصحافيين ووسائل الإعلام لتجنب تناول بعض المواضيع او اجتزائها عند معالجتها.

وأكدوا من خلال تجاربهم التي تم عرض بعضها خلال هذين اللقاءين على أن السعي لامتلاك المعلومة والمعالجات المهنية كفيلة بالتغلب على العديد من أسباب الرقابة الذاتية وتخليص الصحافي منها، مشيرين إلى أهمية تناغم وتكامل عمل المؤسسات الإعلامية وتعاضدها بما يشجع المعالجات الجريئة لمختلف المواضيع ويخفض سقف الخوف والرقابة الذاتية.

كما لفتوا إلى ضرورة توفير بيئة قانونية تحمي الصحافيين من الملاحقات ارتباطًا بعملهم المهني، وإدراج موضوع الرقابة ضمن مساقات تعليم الإعلام في الجامعات.

يذكر أنّ هذه الحملة تأتي في إطار مشروع الترويج لحرية التعبير والدفاع عن الصحافيين بدعم مشكور من مؤسسة المجتمع المفتوح.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

انطلاق حملة للحد من الرقابة الذاتية في أوساط عمل الفلسطينيين انطلاق حملة للحد من الرقابة الذاتية في أوساط عمل الفلسطينيين



 فلسطين اليوم -

أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية في متناول اليد تعرفي عليها

لندن ـ فلسطين اليوم
على الرغم أن خزانة ملابس سيدات العائلات الملكية تحتوي على فساتين باهظة الثمن، لكن هن أيضا يتألقن بأزياء بأسعار ذات ثمن قليل وفي متناول اليد، ويمكن لأي من السيدات الوصول لها بسهولة في العلامات التجارية المختلفة مثل زارا "Zara"، وجاب " Gap" وتوب شوب "Topshop" وغيرها المنتشرة في جميع أنحاء العالم، ونستعرض معًا في السطور التالية 10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار، لتبقى في متناول اليد. كيت ميدلتون في أول ظهور لكيت ميدلتون دوقة كامبريدج، في إجازة شهر العسل، طلت بفستان أزرق من زارا "Zara " بحوالي 90 دولار، وهو لم يبقى على الموقع الإلكتروني للعلامة التجارية كثيرا، إذ نفذ من الأسواق سريعا، وفي زيارة لدوقة كامبريدج، إلى نيوزيلندا ارتدت قميص كاروهات مريح من "Gap"، وهو عادة يباع بسعر 54.95 دولار، إلا أن ...المزيد

GMT 08:47 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

إليكِ أفضل شواطئ العاصمة التشيكية براغ تعرّفي عليها
 فلسطين اليوم - إليكِ أفضل شواطئ العاصمة التشيكية براغ تعرّفي عليها

GMT 08:21 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الميزان" في كانون الأول 2019

GMT 16:06 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

تنعم بحس الإدراك وسرعة البديهة

GMT 06:18 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

يتناغم الجميع معك في بداية هذا الشهر

GMT 09:39 2018 الجمعة ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على أجمل ديكورات الجبس للمجالس داخل منزلك

GMT 15:41 2019 الأربعاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

مكياج عيون محجبات ناعم على طريقة يارا النملة

GMT 07:35 2018 الأحد ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

فنانة تشكيلية سعودية ترسم أكثر مِن 200 لوحة فنيّة رائعة

GMT 16:59 2018 الأربعاء ,12 أيلول / سبتمبر

مجموعة أساور بتصاميم بارزة لإطلالة عصرية وجذابة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday