تعافي تشارلي إبدو من الهجوم يفتح جروح طاقم موظفيها
آخر تحديث GMT 17:29:51
 فلسطين اليوم -

أضحت بعد الحادث رمزًا لدعاة حرية التعبير عن الرأي

تعافي "تشارلي إبدو" من الهجوم يفتح جروح طاقم موظفيها

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - تعافي "تشارلي إبدو" من الهجوم يفتح جروح طاقم موظفيها

رسّام الكاريكاتير في صحيفة "تشارلي إبدو" لوران سوريسو
واشنطن - رولا عيسى

عاد رسّام الكاريكاتير في صحيفة "تشارلي إبدو" لوران سوريسو إلى الرسم من على سريره في المستشفى بعد أيام من الهجوم الذي نفذه مسلحان على الصحيفة في السابع من كانون الثاني/يناير وأسفر عن مقتل عشرة من العاملين في الصحيفة.

ونشرت الرسومات في عدد أطلق عليه "الباقون على قيد الحياة" بعد أسبوع واحد من الهجوم، مع كتابة على الرسم " بعد عمل دام 25 عامًا تمكنت من أن أصبح رسام كاريكاتير في صحيفة "تشارلي إبدو"، ولكن يحتاج الأمر إلى 25 ثانية ليكون الإنسان "إرهابيًا".

واستعاد سوريسو الذي أصيب في ذارعه على أثر الهجوم معظم قدرته على الرسم في غضون تسعة أشهر بعد الحادث،  وعاد للرسم بذراعه اليمنى مرة أخرى، ولكن بالنسبة له وللعديد من زملائه كان التعافي من الجروح الجسدية أسهل بكثير من تلك الجروح التي خلّفها مقتل زملائهم.

وعمل الهجوم على نقل الصحيفة نقلة نوعية، حيث أضحت أخيرًا رمزًا لدعاة حرية التعبير عن الرأي، وتمكنت الصحيفة من إضافة نوافذ مضادة للرصاص وأبواب للسلامة ومجموعة أخرى من الإجراءات الأمنية تحت حماية الشرطة بتكفلة 150 ألف يورو.

تعافي تشارلي إبدو من الهجوم يفتح جروح طاقم موظفيها

وأدى انتشار الصحيفة بعد الهجوم إلى تضاعف إيراداتها بشكل كبير مما نتج عنه ثروة جديدة تقدر بالملايين أدت إلى نشوب صراع داخلي في الصحيفة حول كيفية ومقدار التعويضات التي ستُعطى لعائلات ضحايا الهجوم.

ويعبّر رسام الكاريكاتير عن الأمر بأنه اعتقد ساذجًا أنهم سيعودون جميعًا إلى العمل كما في السابق، ولكن لم يكن لديه فكرة عن مقدار الفوضى التي حدثت بعد الهجوم، وحاول سوريسو والذي يمتلك 65 % من "شارلي إبدو" احتواء الفتنة الحاصلة في الصحيفة، ولكن مشاعر العاملين فيها مازالت متصاعدة حول كيفية التعاطي مع الأمر عقب الهجوم، وأدت ببعضهم إلى رفع قضية ضد الصحيفة بسبب الخلافات المالية، وغادرها آخرون قائلين إن تحمُّل غياب أصدقائهم الذين سقطوا أصبح صعبًا للغاية عليهم.

وغادر الصحيفة رسام الكاريكاتير رينالد لوزير المعروف باسم لوز، والذي رسم صورة النبي محمد باكيًا ورافعا لافتة مكتوب عليها "أنا تشارلي" بعد أيام من الهجوم، فيما قال باتريك بيلوكس وهو كاتب عمود لأكثر من عشر سنوات في "تشارلي إبدو" إنه سيستقيل في نهاية تشرين الثاني/نوفمبر.

وأشار بيلوكس إلى سبب استقالته أنه يشعر بأن الصحيفة التي عمل فيها لفترة طويلة لم تعد موجودة، وأنه يحترم الناس الذين مازالوا يملكون القوة للمواصلة، ولكنه شخصيًا لم يعد يستطيع الاحتمال أكثر.

ويحاول رئيس تحرير المجلة جيرار بيارد إعادة جميع العاملين للعمل معًا وخصوصًا أنه يعتبر فقدان الكثير من المواهب في الصحيفة خسارة لا تعوض، وأكد أن الصحيفة طالما اعتمدت على أشخاص ذو شخصيات قوية، وقد أثرت صدمة الهجوم عليهم جميعًا وعبر كل واحد منهم بطريقته المختلفة عما بداخله، وأضاف أن المال أيضًا شكّل مشكلة كبيرة فيما بعد.

وكافحت تشارلي إبدو ماليًا منذ إنشاءها عام 1970 وخصوصًا أنها ترفض التمويل الخارجي وتزدري الإعلانات وتعتمد كليًا على قراءها، وقد أُغلقت الصحيفة عشر سنوات بعد إعلان إفلاسها في 1981 وأعيد افتتاحها في عام 1992.

تعافي تشارلي إبدو من الهجوم يفتح جروح طاقم موظفيها

ولجأت تشارلي إبدو في أواخر 2014 إلى قبول التبرعات من القراء وخصوصًا أن خسائرها وصلت إلى 100 ألف يورو  في حملة انتهت قبل أسبوع من الهجوم عليها، لكن الهجوم والحدث الدائر حوله أحدث قفزة ضخمة في عدد القراء والأموال المتدفقة إلى الصحيفة حيث باعت حوالي 8 ملايين نسخة بعد الهجوم بفترة بسيطة.

وتلقت الصحيفة تبرعات تقرب من 400 ألف يورو من عشرات الأفراد والشركات والمؤسسات، وقررت على إثرها  توزيع قسم من المال على ضحايا ذلك اليوم، فيما بقيت ملايين أخرى تحت سيطرة مالكي الصحيفة الذين أكدوا أنهم سيستثمرونها في تطوير الصحيفة .

وقدّم 15 موظفًا في شهر أذار/مارس الماضي عريضة تدعو مالكي الصحيفة إلى توزيع ملكية وسلطة صنع القرار فيها بين جميع الموظفين، لكن ملاك الصحيفة رفضوا هذا الاقتراح واعتبروه غير قابل للتنفيذ، ولكنهم تعهدوا بفتح تدريجي للمساهمة في "شارلي إبدو" لمجموعة من صغار الموظفين ابتداء من العام المقبل.

ويشرح سوريسو، الذي يحميه خمسة من أفراد الشرطة، أنهم لن يستطيعوا العودة إلى نفس آلية العمل التي كانوا عليها في السابق فهذا لن يكون منطقيا، ومع اقتراب الذكرى السنوية للهجوم ، تتوقع الصحيفة أن عدد قراءها سينخفض إلى الثلث في عام 2016 ، فسارعت لتقديم نسخة إلكترونية عبر الإنترنت تمزج بين المحتوى المجاني والمدفوع، ويؤكد أن رسم الكاريكاتير ككتابة رسالة ووضعها في زجاجة وألقاها في البحر، فلا أحد يعرف أين ستصل أو ماذا سيكون صداها؟.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تعافي تشارلي إبدو من الهجوم يفتح جروح طاقم موظفيها تعافي تشارلي إبدو من الهجوم يفتح جروح طاقم موظفيها



 فلسطين اليوم -

تبدو أنها خضعت لعملية "تكميم معدة" أو اتبعت "حمية غذائية"

أحلام تُفاجئ جمهورها بجلسة تصوير بـ"الرمادي والأبيض"

دبي - فلسطين اليوم
فاجأت النجمة الإماراتية أحلام الجمهور بجلسة تصوير شبابية، مساء الأحد، أطلت فيها على هامش مشاركتها في المؤتمر الصحفي الخاص ببرنامج اكتشاف المواهب "ذا فويس"، في جزئه الخامس الذي سينطلق في الـ 21 من أيلول، حيث ظهرت مرتدية بدلة كلاسيكية بطبعة الكاروهات الرمادي والأبيض، وبدت بجسد رشيق، لتنهال عليها التعليقات. وأشار البعض إلى أن الفنانة الإماراتية تبدو وكأنها خضعت لعملية تكميم معدة، أو أنها تتبع حمية غذائية صارمة نتائجها لافتة على جسدها. ومع انشغال طرف من الجمهور بإطلالة أحلام ورشاقة جسدها، ذهب البعض ليتساءل عن سعر ملابسها، فتبين وفقًا لمواقع متخصصة أن قيمة الإطلالة بلغت نحو 6,382 دولارًا، من توقيع علامة "إيرمانو سكيرفينو" Ermano Scervino. اختارت أحلام بنطلونًا بـ 2382 دولارًا، وبليزر بـ 2225 دولارًا، وقميصًا بـ 1775 دولارًا. وخ...المزيد

GMT 13:42 2019 الثلاثاء ,17 أيلول / سبتمبر

أرقام صادمة لأغلى 5 منازل حول العالم يمتلكها مشاهير
 فلسطين اليوم - أرقام صادمة لأغلى 5 منازل حول العالم يمتلكها مشاهير

GMT 13:12 2019 السبت ,30 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 00:34 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

صخر عرب يطلق كتابه الجديد "أوراق كاتب عدل"

GMT 04:32 2015 الخميس ,19 شباط / فبراير

دجاج محشي بالجبن

GMT 03:17 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

ميرنا جميل برنامج"SNL" بالعربي تجربة مهمة في مشوارها الفني

GMT 06:07 2018 الأربعاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

تصاميم خارجية وداخلية لـ"فلل" فخمة تخطف الأنظار

GMT 05:43 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

هيرميس الفرنسية تقدم أحدث صيحات الملابس المساء الكلاسيكية

GMT 11:46 2019 الأربعاء ,13 شباط / فبراير

اتصال هاتفي بين الرئيس عباس ونظيره التونسي
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday