مقاطع القتل المتطرفة تساعد داعش على إنشاء علامة تجارية للعنف
آخر تحديث GMT 08:05:39
 فلسطين اليوم -
رئيس الجمهورية الجزائري عبد المجيد تبون في الحجر الصحي لمدة 5 أيام بسبب ظهور أعراض كورونا على العديد من المسؤولين برئاسة الجمهورية والحكومة الناطق باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية يصرح بأن التحولات في المنطقة قد تدفع الفلسطينيين لتغيير مواقفهم تجاه السلام وصول وفد إماراتي رفيع المستوى على متن طائرة إماراتية إلى مطار تل أبيب الكاظمي يعلن نثمن التعاون الألماني في ملف المقاتلين الأجانب وملف إعادة النازحين أمير الكويت يؤكد أن الانتخابات المقبلة مسؤولية وطنية لاختيار ممثلي الأمة وضمان سلامة أداء البرلمان وفد حكومي إماراتي يتوجه إلى إسرائيل في أول زيارة رسمية وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا
أخر الأخبار

حاول أطفال سورية جذب الانتباه بارتداء الملابس البرتقالية

مقاطع القتل المتطرفة تساعد "داعش" على إنشاء علامة تجارية للعنف

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - مقاطع القتل المتطرفة تساعد "داعش" على إنشاء علامة تجارية للعنف

تنظيم "داعش"
واشنطن - رولا عيسى

صُممت عمليات القتل، التي يرتكبها تنظيم "داعش" المتطرف، خصيصًا للبثّ؛ فمشاهد القتل ساعدت التنظيم على إنشاء علامة تجارية للعنف، تصدم الجميع لأنها مشاهد وحشية متطرفة.

يتم بث هذه المشاهد لترويع الناس، فما ينشره التنظيم من مشاهد عمليات قتل يثير القلق والذعر، بالرغم من أن هناك مشاهد عنف أقوى تحدث في سورية، لكن نادرًا ما تثير غضبًا واسع النطاق, ويحاول عدد قليل من المدافعين عن حقوق الإنسان والناشطين المناهضين للحكومة في سورية للرد بالمثل.

ووقف الأطفال في سورية، وهم يرتدون ملابس برتقالية اللون، في قفص ليعبروا عن العنف الذي يتعرضون له، وحتى الآن، نادرًا ما تُسمع أصواتهم.

ويقوم "داعش" بحملة من القتل رفيعة المستوى، فيذبحون الأشخاص ويقومون بعرض فيديو بتقنيات عالية الجودة مثل أفلام هوليوود، كما يسعى إلى تحقيق أقصى قدر من التأثير العاطفي والدعاية, ويتم التصوير غالبًا بالتقريب على الضحايا مثلما فعلوا مع الصحافيين الغربيين، والطيار الأردني والعمال المصريين.

وفي فيديو المصريين كان جميع مقاتلي "داعش" يرتدون ملابس سوداء ويمسكون المصريين ويتحركون واحدًا تلو الآخر، وصولًا إلى الشاطئ مع غروب الشمس، وعندما تم قطع رؤوسهم تحول موج البحر إلى اللون الأحمر.

تنشر وسائل الإعلام الاجتماعية صور تنظيم "داعش" الدموية على نطاق واسع، وبذلك تظهر أنَّ العنف موجود في كل مكان وهذا يؤدي إلى زيادة الشعور بالخوف والقلق, وأكد موظف في دار الأوبرا في العاصمة السورية، دمشق، أحمد، الذي يبلغ من العمر 39 عامًا، والذي طلب عدم ذكر اسمه كاملًا حرصًا على سلامته، أنَّ مشاهد "داعش" الدموية تشبه أفلام الحركة, موضحًا أنَّ عنف تنظيم "داعش" منمق، مثلما يحدث في أفلام "كوينتين تارانتينو"، فالتنظيم يحاول أنَّ يحقق عنفًا مروعًا ومرعبًا.

وردّت الولايات المتحدة والأردن على عمليات قتل التنظيم بضربات جوية سريعة، وأيضًا قامت مصر بضرب ليبيا؛ ردًا على ذبح العمال المصريين, ويتحمل العاملون في المجال الإنساني العبء الأكبر في الحرب السورية، فما يحدث من تفجيرات أدت إلى تشريد أكثر من ثلث السكان.

في حين أنَّ الحكومات الغربية تدين الرئيس السوري، بشار الأسد، بسبب هجماته العشوائية على المدنيين، ولكنهم لا ينظرون إليه على أنه ربما يعد تهديدًا لتنظيم "داعش".

كما تعد أشرطة الفيديو التي تعرض عمليات قتل التنظيم ما صدمت العالم، ففي المملكة العربية السعودية تكون طريقة عقوبة الدولة بقطع الرؤوس لكن لا يتم بث عمليات تنفيد الأحكام.

دفع هذا الوضع المدافعون عن حقوق الإنسان والناشطين إلى البحث عن الصور التي تشد أعين العالم بشكل قوى, وذكر الناشط المعارض للحكومة في ضاحية دوما في دمشق، براء عبدالرحمن: "فشلنا في لفت انتباه العالم إلى الغارات الجوية الحكومية التي قتلت العشرات من الناس، أما فيديو الطيار الأردني الذي أًحرق حيًا في قفص وهو يرتدي البذلة البرتقالية لفت انتباه العالم كله، ولشد الانتباه لما يجري في دوما صورنا مشهدًا يعتبر إعادة تجسيد لمشهد حرق الطيار الأردني، فوضعنا الأطفال في قفص في مكان رمزي قرب المباني التي هدمت أخيرًا بسبب الغارات الجوية، وكان الأطفال يرتدون ملابس برتقالية اللون".

ثم تساءل: "لماذا استجاب العالم إلى مقتل الطيار الأردني ولم يستجبوا إلى مقتل الأطفال في دوما، بعض الأطفال أصيبوا بالخوف والرعب أثناء تصوير المشهد".

وأكمل عبدالرحمن، الذي يستخدم اسمًا حركيًا لأسباب أمنية: "أنا آسف جدًا للوصول لهذه الدرجة بأني استخدم أطفال صغار، لكن هذا هو الواقع، أطفالنا يقتلون كل يوم وكل لحظة.

ولا ينشر النشطاء المناهضون للحكومة فقط صورًا توضح نتائج هذه الحرب، ولكن نشرت أيضًا الحكومة السورية فيديوهات لبعض الجنود الذين يتم قتلهم.

كما نشرت لجنة الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين على نطاق واسع صور ثلاثة توائم ولدوا في عاصفة ثلجية في مخيم للاجئين، إلا أنهم فقدوا والدتهم بسبب مضاعفات الولادة.

وأكدت اللجنة أنَّ هناك مأساة شخصية ذات أبعاد ضخمة تحدث كل يوم مع الآلاف اللاجئين ولم يتم تصويرها ولا عرضها على وسائل الإعلام.

وأوضح مدير وكالة اللاجئين في لبنان، نينيت كيلي، أنَّ هناك أكثر من مليون سوري فروا من سورية, ويوجد بعض الفيديوهات قد تكون غير حقيقة، وعلى سبيل المثال، فيديو لصبي سوري كان ينقذ فتاة من نيران القناصة، وتم اكتشاف بعد ذلك أنه تم إنتاجه من خلال طاقم نرويجي, يريد البعض توضيح المعاناة من أجل وقفها، ولكن أوضح بعض المحللين أنَّ مقاتلي "داعش" يسعون إلى تضخيم المعاناة أولًا على الضحية، ثم على المشاهد.

وأكد مدير مركز "دارت" للصحافة، جافين ريس، أنَّ الهدف من فيديوهات تنظيم "داعش" بث الرعب والخوف.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مقاطع القتل المتطرفة تساعد داعش على إنشاء علامة تجارية للعنف مقاطع القتل المتطرفة تساعد داعش على إنشاء علامة تجارية للعنف



أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية في متناول اليد تعرفي عليها

لندن ـ فلسطين اليوم
على الرغم أن خزانة ملابس سيدات العائلات الملكية تحتوي على فساتين باهظة الثمن، لكن هن أيضا يتألقن بأزياء بأسعار ذات ثمن قليل وفي متناول اليد، ويمكن لأي من السيدات الوصول لها بسهولة في العلامات التجارية المختلفة مثل زارا "Zara"، وجاب " Gap" وتوب شوب "Topshop" وغيرها المنتشرة في جميع أنحاء العالم، ونستعرض معًا في السطور التالية 10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار، لتبقى في متناول اليد. كيت ميدلتون في أول ظهور لكيت ميدلتون دوقة كامبريدج، في إجازة شهر العسل، طلت بفستان أزرق من زارا "Zara " بحوالي 90 دولار، وهو لم يبقى على الموقع الإلكتروني للعلامة التجارية كثيرا، إذ نفذ من الأسواق سريعا، وفي زيارة لدوقة كامبريدج، إلى نيوزيلندا ارتدت قميص كاروهات مريح من "Gap"، وهو عادة يباع بسعر 54.95 دولار، إلا أن ...المزيد

GMT 08:22 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار تنسيق أحذية الربطات موضة خريف 2020
 فلسطين اليوم - أفكار تنسيق أحذية الربطات موضة خريف 2020

GMT 08:07 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

كل ما تريد معرفته عن ميونخ وأهم الأماكن السياحية بها
 فلسطين اليوم - كل ما تريد معرفته عن ميونخ وأهم الأماكن السياحية بها

GMT 10:34 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات المكتب المنزلي في ظل انتشار جائحة فيروس "كورونا"
 فلسطين اليوم - ديكورات المكتب المنزلي في ظل انتشار جائحة فيروس "كورونا"

GMT 06:25 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تجنّب أيّ فوضى وبلبلة في محيطك

GMT 05:20 2018 الأحد ,09 كانون الأول / ديسمبر

كاترينا تيخونوفا راقصة "روك آند رول" تظهر في لقاء نادر

GMT 10:00 2018 الخميس ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

تصاميم رائعة ومُميَّزة لسرائر غرف نوم بقماش المخمل الفاخر

GMT 13:18 2019 الخميس ,27 حزيران / يونيو

حقائب اليد الكبيرة موضة ربيع وصيف 2019

GMT 22:15 2019 الثلاثاء ,07 أيار / مايو

أبرز 7 مطاعم تقدّم سحور رمضان في جدة

GMT 23:58 2016 الأربعاء ,13 إبريل / نيسان

فوائد الكوسة الصحية
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday