مهرجان بيروجيا للصحافة يبحث تحديات التطرف وأزمة اللاجئين
آخر تحديث GMT 13:46:14
 فلسطين اليوم -
رئيس الجمهورية الجزائري عبد المجيد تبون في الحجر الصحي لمدة 5 أيام بسبب ظهور أعراض كورونا على العديد من المسؤولين برئاسة الجمهورية والحكومة الناطق باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية يصرح بأن التحولات في المنطقة قد تدفع الفلسطينيين لتغيير مواقفهم تجاه السلام وصول وفد إماراتي رفيع المستوى على متن طائرة إماراتية إلى مطار تل أبيب الكاظمي يعلن نثمن التعاون الألماني في ملف المقاتلين الأجانب وملف إعادة النازحين أمير الكويت يؤكد أن الانتخابات المقبلة مسؤولية وطنية لاختيار ممثلي الأمة وضمان سلامة أداء البرلمان وفد حكومي إماراتي يتوجه إلى إسرائيل في أول زيارة رسمية وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا
أخر الأخبار

عرض تماثيل تجسِّد سنودين وأسانغ وتشيلسي مانينغ

مهرجان بيروجيا للصحافة يبحث تحديات التطرف وأزمة اللاجئين

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - مهرجان بيروجيا للصحافة يبحث تحديات التطرف وأزمة اللاجئين

تماثيل بالحجم الكبير لكل من إدوارد سنودن وجوليان أسانغ
ميلانو - ليليان ضاهر

ناقش مهرجان الصحافة العالمي في بيروجيا، الأسبوع الماضي، مواضيع عدة أهمها أزمة اللاجئين في أوروبا والتطرف وأمن المعلومات الإلكترونية ومصادر المعلومات التي يحصل منها الصحافيون على الأخبار، واستضاف الحدث عرضًا فنيًا بشأن ثلاثة تماثيل بالحجم الطبيعي تجسد ثلاث شخصيات محورية في الصحافة ارتكز عملها على تسريب البيانات، هم إدوارد سنودين، وجوليان أسانغ، وتشيلسي مانينغ.

وأكد المؤسِّس المشارك للمهرجان، كريستوفر بوتر، بقوله "نحن نحاول ونعكس ماذا يحدث حولنا في الكوكب، ومن الواضح أن قضايا مثل أمن المعلومات والهجرة والتطرف هي قضايا لا يمكن تجنبها"

وقدم الصحافي الذي سجنته السلطات المصرية لأكثر من 400 يوم لتغطية أحداث في البلاد، بيتر غرسته، خطابًا عن كيفية مساهمة الحرب على التطرف في التعدي على مساحات العمل الصحافيين، وعزز خطابه بأرقام من لجنة حماية الصحافيين، موضحًا أن عدد الذين قتلوا أو سجنوا في العامين الماضيين كانت الأعلى من أي وقت مضى منذ العام 2000.

وأشار الى أن الصحافيين الإلكترونيين هم الأكثر عرضة للسجن، فقد أصبح هؤلاء هدفًا متزايدًا للسلطات، نظرًا إلى أن الحكومات تنظر إليهم على أنهم التحدي الأكبر لها.مهرجان بيروجيا للصحافة يبحث تحديات التطرف وأزمة اللاجئين

وتحدث مدير تطوير التحرير في قناة الجزيرة القطرية، إبراهيم هلال، حول الإبلاغ عن التطرف وتجربته في تغطية أحداث 11/9، واعتقاده أنه منذ ذلك اليوم وقعت وسائل الإعلام في فخ القالب عند الإبلاغ عن العنف السياسي، وأعرب عن قلقه من أن التغطية الإعلامية المتداولة بعد كل هجوم تظهر أن وسائل الإعلام تخدم أغراض المتطرفين وتوفر الصور الأيقونية لأغراض الداعية الخاصة بهم، والتي تهدف بالأساس إلى ترويع السكان المدنين لتحقيق المزيد من المكاسب التجارية.

وظهر في المهرجان أيضًا الصحافي صاحب الظهور النادر أنس أرمياو أنس، والذي عمل مراسل للتحقيقات السرية، التي عملت على كشف فضائح تتعلق بالفساد في غانا، وشمل الأسبوع الكثير من المناقشات وهيمنت عليها قضية أوراق بنما التي تصدرت عناوين الصحف في جميع أنحاء العالم، إلى جانب جلسات مخصصة للصحافة بعنوان "ما بعد سنودن" وقضايا حفظ البيانات الآمنة.

واستضافت بيروجيا عرضًا فنيًا يتزامن مع المهرجان، عن ثلاثة تماثيل بالحجم الطبيعي لثلاث شخصيات محورية في الصحافة ارتكز عملها على تسريب البيانات، هم إدوارد سنودين وجوليان أسانغ وتشيلسي مانينغ، وهم واقفين على الكراسي مع كرسي رابع فارغ مقدم للجمهور للوقوف عليه رمزًا لوسائل الحماية، ونحت التماثيل تشارلز غلاس والنحات دافيدي دمورمينو بفن لا يخلو من الجدل.

وأدرجوا أسانغ ضمن التماثيل فهو حاليًا موجود في سفارة الإكوادور في لندن، التي تسعى إلى اعتقاله لتسلميه للسويد لمواجهة اتهامات بارتكاب جرائك جنسية، وإزعاج أنصار حقوق المرأة، وسبب أيضًا تصوير تشيلسي مانينغ على أنها رجل بدل الطريقة التي تقدم نفسها بها اليوم الكثير من الغضب.

وتضمن المهرجان أيضًا عددًا من اللحظات الخفيفة والشيقة منها التي تناولت وسائل الإعلام الاجتماعية، وعرض فيديو بزفيد الذي يصور بطيخة تنفجر مرات عدة كنوع من تسليط الضوء على إمكانية جذب جمهور كبير لوضع مجموعة من القضايا المرتبطة بالبطيخ لينتج في النهاية مواضيع أكثر جدية.

وغاب "فيسبوك" عن المهرجان بالرغم من أن اسمه تكرر مرات عدة، لاسيما حول دوره المتزايد في توزيع الأخبار على الجمهور، إلى جانب بعض عمالية وادي السيكلون مثل أمازون وتويتر وغوغل والتي كانت في السابق تحضر بكثافة من خلال رعاية الشركات والمتحدثين.

وتابع كريستوفر بوتر بقوله "نعم لقد غاب فيسبوك بالفعل، ففي العام الماضي كان لدينا أندي ميتشل وهو واحد من كبار المؤثرين في نيويورك، ونحن دعوناهم من أميركا وأوروبا وإيطاليا، ولسبب أو لآخر ردوا بأنهم لن يستطيعوا الحضور، ولذلك ومنذ فترة طويلة ونحن نحاول ولكننا لم نستطع أن نجد الوقت، ونأمل بأن يكونوا حاضرين العام المقبل".

وطرحت إحدى الجلسات قدرة الروبوتات على أن تحل محل الصحافيين مما سيخلق بعض الأسئلة الأخلاقية الصعبة حول الشفافية وخوارزميات الصحافة، كما أظهرت بعض الأمثلة مثل تقارير الزلزال الآلي تأثير عدم وجود الإنسان على جهاز الكمبيوتر ومنتجاته، والذ يستطيع أن يقوم بوظيفة جيدة عندما يتعلق الأمر بنتائج الاستطلاعات السياسية والنتائج المالية وكتابة المسودة الأولى للإنسان، وتسليط الضوء على أعلى النسب في الأعوام السابقة بسبب الدقة والسرعة التي لا يمكن للبشر أن يضاهوه بها.

ويفتح الروبوت في غرفة الأخبار أيضًا فرصة ممتعة، واستقصى المهرجان الروبوت الآلي نايلبتر بوت على سبيل المثال، كتجربة من فريق الأخبار في "دبليو أن واي سي"، والذي غرد عبر تويتر إلكترونيًا خلال مباراة كرة سلة في آذار/مارس الماصي، إذ تابع المباراة دقيقة بدقيقة، في مهمة لم يكن أي بشري آخر من غرفة الأخبار يستطيع القيام بها، وهي خدمة مفيدة جدًا للجمهور.

وطرحت المطورة ليندا ساندفيك أيضًا المزيد من المتعة في غرفة الأخبار، مما يشير إلى أن الصحافيين يمكنهم أن يتعلموا كثيرًا من مصممي الألعاب لإيجاد طرق لتقديم قضايا خطيرة مثل القرصنة في الوقت الحالي، وأشارت إلى أن منافسيها الرئيسين ليسوا أقرانهم بقدر ما هم مطوري الألعاب والأشخاص الذين يمضون الكثير من الوقت على هواتفهم الذكية، وشارك في المهرجان أكثر من 500 متحدث عبر أكثر من 250 جلسة، وبسبب عدم وجود تذاكر كان من الصعب وضع رقم دقيق حول عدد الحضور، وينظم بوتر وشريكه أريانا سيكوني المهرجان منذ عقد من الزمن، ويتوافر فيديو للمشاهدة عبر موقع المهرجان لكل الجلسات تقريبًا.

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مهرجان بيروجيا للصحافة يبحث تحديات التطرف وأزمة اللاجئين مهرجان بيروجيا للصحافة يبحث تحديات التطرف وأزمة اللاجئين



بدت ساحرة في "التنانير الميدي" مع القمصان الناعمة

إليكِ أفكار تنسيق اللون الزهري على طريقة جيجي حديد

واشنطن ـ فلسطين اليوم
تتميز جيجي حديد Gigi Hadid بإطلالاتها المنوعة التي تعتمدها لمختلف المناسبات الكاجوال والرسمية، ولهذا هي تعتبر واحدة من أكثر النجمات أناقة ومصدر وحي بالنسبة للكثيرات من النساء حول العالم واليوم جمعنا افكار لتنسيق اللون الزهري في الملابس مستوحاة من جيجي حديد Gigi Hadid.استطاعت جيجي حديد Gigi Hadid أن ترسم لنفسها خط خاص في الموضة ميزها عن باقي النجمات في سنها وأيضاً ميزها عن شقيقتها الصغرة بيلا Bella، وهذا الخط هو مزيج بين الأسلوب الأنثوي الناعم مع لمسات شبابية عصرية، ولهذا كثيراً ما نراها في تنسيقات ملونة ومفعمة بالحيوية ومن ضمن الألوان التي تعشقها جيجي هو الزهري. وقد جمعنا لك افكار لتنسيق اللون الزهري مستوحاة من جيجي حديد Gigi Hadid في شهر أوكتوبر/تشرين الأول، شهر التوعية من سرطان الثدي لتستلهمي افكار اطلالات متنوعة وملفتة. لاسيما أن جيجي كانت...المزيد

GMT 10:00 2020 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

أفضل ديكورات حفل الزفاف لعروس خريف 2020 تعرفي عليها
 فلسطين اليوم - أفضل ديكورات حفل الزفاف لعروس خريف 2020 تعرفي عليها

GMT 12:47 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

يبدأ الشهر بيوم مناسب لك ويتناغم مع طموحاتك

GMT 22:01 2015 الجمعة ,30 تشرين الأول / أكتوبر

أسعار ومواصفات هوندا سيفيك 2016 في فلسطين

GMT 05:36 2015 الخميس ,05 آذار/ مارس

ماريا ولوسي أغرب توأم على وجه الأرض

GMT 14:17 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

يحاول أحد الزملاء أن يوقعك في مؤامرة خطيرة

GMT 06:02 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 09:09 2014 الثلاثاء ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

مصوّر روسيّ يلتقط صور "سيلفي" من أعلى ناطحات السحاب

GMT 15:03 2018 الثلاثاء ,12 حزيران / يونيو

تفسير قوله تعالى "ولقد كرمنا بني آدم"

GMT 23:20 2018 الثلاثاء ,02 كانون الثاني / يناير

نصائح لتشعري براحة أكبر عند ارتداء حذاء كعب عالي

GMT 00:32 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

ولاء الداري تكشف عن جديدها من رسومات الطبيعة

GMT 13:10 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

يولد بعض الجدل مع أحد الزملاء أو أحد المقربين
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday