منى المري تؤكد نحتاج استراتيجية مستقبلية للإعلام واضحة وفاعلة
آخر تحديث GMT 13:02:09
 فلسطين اليوم -

ضمن محاضرتها في جناح مؤسسة "بحر الثقافة"

منى المري تؤكد نحتاج استراتيجية مستقبلية للإعلام واضحة وفاعلة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - منى المري تؤكد نحتاج استراتيجية مستقبلية للإعلام واضحة وفاعلة

منى غانم المرّي، المدير العام للمكتب الإعلامي لحكومة دبي
دبي - فلسطين اليوم

أكدت منى غانم المرّي، المدير العام للمكتب الإعلامي لحكومة دبي، أن الافتقار إلى استراتيجية إعلامية واضحة للمرحلة المستقبلية هو أبرز التحديات التي يواجهها قطاع الإعلام في دولة الإمارات العربية المتحدة.

إقرأ أيضـــا: 
 موعد انطلاق فعاليات معرض أبوظبي الدولي للكتاب 2019

 وقالت منى المري، خلال حديثها في محاضرة بعنوان «الإعلام 2030» ضمن فعاليات معرض أبوظبي الدولي للكتاب، مساء يوم الجمعة الماضي، في جناح مؤسسة بحر الثقافة: «لا توجد لدينا استراتيجية إعلامية واضحة للإعلام في المستقبل بدولة الإمارات.

وهذا أكبر تحدٍّ لنا». وتابعت: «أقول هذا من منطلق وجودي بهذا القطاع، الذي يعد إعلاماً محلياً 100%، ولا يزال يخاطب نفسه»، مشيرة إلى أن اختيارها عنوان محاضرتها جاء من منطلق تحدي الذات، ووضع نفسها في مواجهة التحديات.

وتناولت منى المري في المحاضرة، التي حاورتها فيها السعد المنهالي رئيسة تحرير مجلة «ناشونال جيوغرافيك» العربية، جملة الإشكاليات والتحديات الراهنة التي تواجه قطاع الإعلام، وسبل الوصول لحلول تدعم المسيرة الإعلامية، بما يُمكِّن الإعلام من مواكبة القفزات الكبيرة التي تحققها حكومة الإمارات في مختلف المجالات.

تحديات
وقالت منى المري: «تحكمنا التكنولوجيا، التي غيرت الكثير من الخطوط في مجال عملنا، ولكن مستقبل الإعلام مرتبط بقطاعات كثيرة». ولفتت إلى أن الإعلام مرتبط بغيره من القطاعات: «مرتبط بالاقتصاد، والسياسة، والمجتمع. وهو ليس بالقطاع الذي تتحدد كينونته وملامحه بذاته، على نحو مستقل عن غيره». وتابعت: «إذا نظرنا للقطاع الاقتصادي، سنجد أن حجم اقتصاد المنطقة العربية بلغ 2.5 تريليون دولار، ومن المتوقع أن يصل خلال العشر سنوات القادمة إلى 3 تريليونات دولار في حال تم استثمار التكنولوجيا في هذا القطاع». وأشارت إلى أن هذا يعني بالمقابل أنه من المتوقع أن يكون هناك، خلال عقد من الزمن، 60 مليون طلب للحصول على وظيفة، وأنه ينبغي توفير هذه الوظائف لجيل من الشباب العرب، حتى لا يكونوا فريسة لقوى التطرف والإرهاب.

خطة واضحة
وتساءلت المدير العام للمكتب الإعلامي لحكومة دبي، وبالنظر إلى هذا الواقع، وإلى التحولات السياسية بالمنطقة العربية «إن كان لدينا تكنولوجيا هل سيكون لدينا عقول عربية نستثمر فيها؟ وهل توجد لدينا خطة واضحة وكوادر واستثمار؟». وأوضحت أنه «حين تم الإعلان عن مئوية الإمارات، وضعت الدولة استراتيجيات مختلفة، مثل استراتيجية شرطة أبوظبي لعام 2057 وهناك 50 مشروعاً للأمن من خلال استخدام التكنولوجيا والذكاء الاصطناعي، وكذلك الأمر بالنسبة للأمن المائي بوزارة التغير المناخي والبيئة، إذ تم وضع استراتيجية لكيفية الحفاظ على أمن الماء». واستطردت متسائلة: «هل لدينا استراتيجية إعلامية؟ نحن نواجه العديد من التحديات في منطقتنا العربية، وإذا لم يكن لدينا إعلام قوي يساعدنا كحكومة، ويساند رؤيتنا، فإننا لن نصل إلى أي مكان».

انتقاد
وقالت منى المري: «لدى قيادتنا طموح عالٍ وصورة واضحة حول ما تريد تحقيقه، ولكن إعلامنا متأخر جداً. علينا عدم مقارنة أنفسنا اليوم بالإعلام الموجود بالمنطقة، لأنها منطقة تمر بأزمات». وأضافت: «تبقى دول الخليج العربية هي الوحيدة التي ما زالت اليوم تمتلك قوة اقتصادية واستقراراً سياسياً، واجتماعياً». لكن «إعلامنا يخاطب نفسه، لا العالم. وانتقادي ليس موجهاً للإعلاميين، بل هو موجه بداية إليّ أنا ذاتي، لأني مكون رئيس في هذه المنظومة». وأضافت: «رسالتنا تخاطبنا نحن، لأن إعلامنا محلي، ولم نفكر في الاستثمار فيه».

وقالت المري: «كلما تكلمنا عن الاستثمار التكنولوجي في المنطقة، نواجه صعوبات وتحديات من مواقف لا ترى هذا المستقبل على مستوى المنظومة». وأوضحت: «توجهت القيادة الإماراتية للاستثمار في التكنولوجيا والذكاء الاصطناعي، وهناك وزارة خاصة بالذكاء الاصطناعي، ووزارة خاصة بالعلوم التطبيقية، فمشاريع الحكومة اليوم تفوق كافة المشاريع التي تتكلم عن التكنولوجيا على مستوى العالم». ولكن «للأسف، عندما نأتي إلى هذا القطاع المهم، باعتباره صوت الحكومة، نجد الإعلام يخاطبنا نحن». وبينت أنه بالرغم من أن وسائل التواصل الاجتماعي غيرت كل شيء في العالم، إلا أن «مؤسساتنا الإعلامية تغيرت في حدود بسيطة، وما زلنا نخاطب أنفسنا، وما زال كلامنا مع بعضنا البعض، ولم نضع منظومة تخاطب العالم، وهذه هي المشكلة الرئيسة».

دور الإعلام
ولفتت منى المري إلى ما يحدث في عوالم وسائل التواصل الاجتماعي، وقالت إن أول ما يحدث على هذه المواقع هو «الأخبار المزيفة». وأضافت: «ما قد يحدث بمنصات التواصل، يمثل تحدياً لنا، مثل الشائعات والفتن»، فقد «أظهرت دراسة في العام الماضي لتويتر، أنه من بين 10 ملايين تغريدة، هناك 700 ألف تغريدة عبارة عن شائعات تروجها بعض المؤسسات».

وانطلاقاً من هنا صاغت المري جملة من التساؤلات الحيوية: «ما دور الإعلام؟ وهل نعد المصدر الموثوق لنقل الخبر؟ هناك الكثير من التحديات التي تواجهنا في هذا القطاع. فهل نحن مستعدون لبناء خطة استراتيجية؟.. لدينا وضوح برؤية القيادة، ولدينا الكفاءات، ونستطيع وضع سياسات وخطة عمل توافق هذا الطموح الذي نراه في استراتيجية الإمارات. وهذا في نظري من أهم التحديات التي تواجهنا». وقالت: «عند وضع استراتيجية عامة خاصة بالإعلام، يجب أن تكون مصنوعة بجهد الجميع، بمن فيهم الشباب وذوو الخبرة، ومن يعملون بهذا القطاع».

خطط بديلة
وأشارت منى المري في المحاضرة إلى توجه الجيل الجديد إلى «يوتيوب» وابتعاده عن مشاهدة التلفزيون، وقالت: «هل تم أخذ هذا بعين الاعتبار؟ لا، ما زلنا نضع ميزانيات للتلفزيونات». وأضافت: «هذا الحال ينطبق كذلك على الصحف»، في وقت يتجه فيه الجيل الشاب إلى استخدام شاشة التلفزيون كشاشة تواصل اجتماعي فيشاهد عليها «يوتيوب»، بينما يختارون ما يريدونه للقراءة من أخبار عبر وسائل التواصل.

وشددت المري أن هذا الواقع له أسبابه الموضوعية، وليس نوعاً من السطحية في اهتمامات الجيل الجديد.

وقالت: «يجب أن تكون لدينا خطط بديلة. ورغم أنني من متابعي الصحف، إلا أنني أرى أن علينا أن نسأل أين نحن سائرون؟ هل نحن على الطريق الصحيح؟ فالمستقبل للقطاع الرقمي، ونسبة الشباب في المجتمع تصل إلى 60%، ولكننا ما زلنا نفكر بأنفسنا»، في حين «علينا إدخال الشباب في منظومتنا الإعلامية، فهناك كفاءات شابة موجودة للعمل على وسائل التواصل الاجتماعي»، قادرون على تحقيق هدف الانتشار وتوصيل الرسالة للجميع، بأسلوب مختصر، يختزلون ما يراد قوله بسطرين.

 

ورأت المري أن الإعلام يعيش مرحلة انتقالية، يجب أن توضع لها خطة بآليات تنفيذ واضحة، فيما شددت في حديثها أن الإمارات تمثل دولة الأمل بالنسبة للمنطقة. وقالت: «من المهم أن نكون أنموذجاً، وأن يكون لدينا منصة اجتماعية بالإنجليزية لمخاطبة العالم بلغتهم، لتصل إليهم الرسالة واضحة».

هامش الحرية
وتناولت منى المري في حديثها، هامش الحريات الممنوحة للإعلام. وقالت: لدينا في دبي 4 آلاف مؤسسة إعلامية، لها حرية التصرف، وهناك مؤسسات عالمية قد تنتقدنا وهي في بلادنا، فهل سرنا وأغلقنا مؤسساتهم؟ وتابعت: إن كان هناك خلل فلنعالجه، والخبر السلبي، ينبهنا إلى مكامن الضعف والخطأ. لكن مؤسساتنا الإعلامية هي من وضعت الخط الأحمر. وأوضحت المري: «بعض كتاب الأعمدة يثيرون مواضيع عدة، ولم يقل لهم أحد لماذا تكتب؟ هذه خطوط حمراء».

قد يهمـــك أيضــــا:

3 أعمال تتصدر القائمة القصيرة لفرع الآداب في جائزة الشيخ زايد

وزير الخارجية والتعاون الدولي يفتتح معرض أبوظبي الدولي للكتاب

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

منى المري تؤكد نحتاج استراتيجية مستقبلية للإعلام واضحة وفاعلة منى المري تؤكد نحتاج استراتيجية مستقبلية للإعلام واضحة وفاعلة



تألقت بفستان من دون أكمام تميّز بقصته الضيقة من الأعلى

أحدث إطلالات الملكة ليتيزيا الساحرة باللون "الليلكي" تعرفي عليها

مدريد ـ فلسطين اليوم
إطلالات الملكة ليتيزيا راقية وأنيقة بشكل دائم، وأحدث إطلالات الملكة ليتيزيا لم تكن مختلفة حتى ولو جاءت مكررة لكنها إختيار خالد ومميّز، وزين طقم من مجموعة دار كارولينا هيريرا Carolina Herrera لخريف وشتاء 2016 أحدث  إطلالات الملكة ليتيزيا فبدت مثالاً للأناقة والرقيّ خلال مشاركتها في حفل توزيع جوائز the Jaume I 2020 awards، في مدينة لونجا دي لوس ميركاديريس، واعتمدت الملكة ليتيزيا تسريحة الشعر المنسدل ومكياج ناعم. وتألقت الملكة ليتيزيا بفستان باللون الليلكي من دون أكمام تميّز بقصته الضيقة من الأعلى أما التنورة فجاءت واسعة ووصلت إلى حدود الركبة، وزيّن الخصر حزام من القماش نفسه معقود بأناقة حول خصرها. وأكملت الإطلالة بمعطف واسع أنيق متناسق مع الفستان.   وما زاد أناقة احدث اطلالات الملكة ليتيزيا هو بطانة الفستان والمعطف التي أتت بدرجة لون أد...المزيد

GMT 07:55 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد
 فلسطين اليوم - عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد

GMT 08:42 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020
 فلسطين اليوم - تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020

GMT 07:48 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك
 فلسطين اليوم - 3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك

GMT 08:36 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية "تاريخية"
 فلسطين اليوم - محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية "تاريخية"

GMT 08:46 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق تنسيق البنطلون الأزرق بأساليب ملفتة للإطلالات اليومية
 فلسطين اليوم - طرق تنسيق البنطلون الأزرق بأساليب ملفتة للإطلالات اليومية

GMT 09:03 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل الوجهات السياحية للمغامرات في 2021 تعرّفي عليها
 فلسطين اليوم - أفضل الوجهات السياحية للمغامرات في 2021 تعرّفي عليها

GMT 08:49 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

أبرز النصائح لتجديد "ديكورات" غرف المنزل تعرّفي عليها
 فلسطين اليوم - أبرز النصائح لتجديد "ديكورات" غرف المنزل تعرّفي عليها

GMT 07:49 2014 الأحد ,26 تشرين الأول / أكتوبر

اعدام شابة ايرانية شنقًا يثير ادانات دولية

GMT 03:02 2015 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

قرد "البابون" في ديفون ينظف أسنانه بخيوط المكنسة

GMT 20:32 2020 الأحد ,03 أيار / مايو

يبشّر هذا اليوم بفترة مليئة بالمستجدات

GMT 02:24 2015 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

بيت من صخور "الغرانيت" دون كهرباء وجهة سياحية للبرتغال

GMT 13:10 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

ممارسة الجنس تكفي لتنشيط جميع عضلات الجسم

GMT 01:50 2014 الجمعة ,19 أيلول / سبتمبر

مشكلة بروز الأسنان وإعوجاجها هو نتاج وراثي

GMT 03:51 2017 الأربعاء ,10 أيار / مايو

إطلاق السيارة الجديدة "جاكورا XF" بمواصفات أفضل

GMT 13:52 2019 السبت ,21 أيلول / سبتمبر

فيات تكشف النقاب عن سيارتها الجديدة Abarth 595 Pista

GMT 01:54 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

"سوزان بوتر" أول امرأة تتحول إلى جثة رقمية خالدة

GMT 10:55 2017 الإثنين ,25 أيلول / سبتمبر

تقنية رائدة في جراحة الأمعاء لتُجنب بؤس كيس ستوما

GMT 08:36 2017 الإثنين ,21 آب / أغسطس

جاكوار Xe سيارة فخمة تشبه مرسيدس سي كلاس

GMT 01:54 2019 الأحد ,20 كانون الثاني / يناير

الحزن يقتل "ألطف" كلب في العالم جرّاء أزمة قلبية أصابته

GMT 06:41 2018 الإثنين ,22 تشرين الأول / أكتوبر

أفضل 20 وجهة سياحية للاستمتاع برياضة التزلّج على الجليد

GMT 00:35 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

روجينا تكشف أن فيلم "الكهف" أرهقها بشدة

GMT 12:30 2015 الخميس ,12 شباط / فبراير

علاج البروستاتا بالأعشاب

GMT 22:02 2015 الأربعاء ,23 كانون الأول / ديسمبر

احمي عظام طفلك بالرياضة
 فلسطين اليوم -
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday