أسباب فشل المدارس السياحية والحلول الممكنة لمحاولة إصلاحها
آخر تحديث GMT 16:49:44
 فلسطين اليوم -

تقع في مناطق معزولة وتعطي أجورًا منخفضة للعاملين

أسباب فشل المدارس السياحية والحلول الممكنة لمحاولة إصلاحها

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - أسباب فشل المدارس السياحية والحلول الممكنة لمحاولة إصلاحها

المدارس السياحية
لندن ـ كاتيا حداد

تكافح المدارس الساحلية لدعم طلابها وتوظيف معلمين جيدين، وتقع هذه المدارس في مناطق ذات وسائل نقل محدودة وأجر منخفض للعاملين.

وأصدرت منظمة "قادة المستقبل" تقريرًا جديدًا يسلط الضوء على التأثير التحولي الذي يمكن تحقيقه لهذه المداس، واستند التقرير إلى دراسة قام بها باحثون من جامعة "بليموث" لتسليط الضوء على التحديات التي تواجهها المدارس الساحلية وما يمكن القيام به لتحسين هذه التحديات.

ولفت التقرير إلى وجود خمسة أسباب لفشل المدارس الساحلية أولها عدم وجود معلمين جيدين، حيث أوضح مديرو بعض المدارس الساحلية انخفاض الاستجابة لإعلانات توظيف المعلمين، وأحيانًا يستجيب للإعلان معلم أو اثنان وأحيانًا لا يستجيب أحد.

وتواجه المدارس الساحلية تحدي وقوعها في مناطق معزولة مع وجود وسائل مواصلات قليلة أو منعدمة، فضلًا عن السفر لمسافات طويلة بالنسبة للمعلمين وللآباء أيضًا.

وتعاني المدارس الساحلية من انخفاض الطموح، حيث كشفت الدراسة عن صعوبة دمج الطلاب وعائلاتهم نظرًا لعدم وعي الآباء في هذه المناطق بتأثير المدرسة على أبنائهم، وهناك اعتقاد منخفض بأهمية التعليم في العائلات المتضررة من البطالة في هذه المناطق.

وتحدث مدير مدرسة "باسيت الخضراء" الابتدائية ديبورا ساتون عن فائدة دور المعلمين في دعم الأسر قائلًا: "لا أبالغ في أهمية تطوير العلاقة، خصوصًا مع العائلات التي يصعب الوصول إليها مع ضمان وضع تعليم ورعاية الفئات الأكثر ضعفًا في مجتمعنا على قائمة أولوياتنا".

وتعد المدارس الساحلية بداية سيئة للطلاب، حيث نشر الأكاديميون في الدراسة ثلاثة معايير منخفضة أو متغيرة في المدارس الابتدائية المحلية، ويؤثر هذا على التعليم الثانوي مع التأثر لمدة سبعة أعوام نتيجة الأداء المنخفض للمدرسة ما يؤدي إلى انخفاض التوقعات من الطلاب بين المعلمين.

وكشفت الدراسة عن وجود ثلاثة مجالات تؤدي إلى العزلة التعليمية للمدارس الساحلية، حيث لا توجد جامعات في المنطقة المحلية ما يعني عدم وجود أحد لمواجهة التحديات والصعوبات التي تواجه التعليم في المناطق الحضرية، فضلًا عن عدم وجود استثمارات في المدارس الساحلية مثلما يحدث مع المدارس الداخلية في المدينة، أضف إلى ذلك صعوبة تحسين مستوى المدارس الساحلية نظرًا لتدني مستوى المدارس المحلية.

وتتأثر المدارس الساحلية بالتغييرات في السياسة التعليمية، وتتأثر هذه المدارس بالتركيز على المنظمات الأكاديمية وإصلاح المناهج وتغير الامتحانات، وهو ما يجعل تحسين الدرجات أمرًا صعبًا في هذه المدارس.

ويمكن إنقاذ المدارس الساحلية من خلال محاولة دمجها مع المجتمع، وأوصى التقرير المدارس الثانوية بالعمل بشكل وثيق مع المدارس الابتدائية للمساعدة في هذه المرحلة الانتقالية، بحيث يلقي المعلمون نظرة ثاقبة على التلاميذ بغرض تحسين المعايير التعليمية، ويجب تغيير الثقافة السائدة عن المدارس الساحلية المحرومة في إنجلترا، حيث نظمت بعض الأكاديميات تمويل المباني المجتمعية لتوفير مساحة لاجتماع وتقديم الخدمات.

ويحتاج المعلمون إلى رفع توقعاتهم من الطلاب، وتناولت الدراسة الطرق التي يمكن أن تستخدمها المدارس في رفع معاييرها من خلال توظيف معلمين نشطين، بالإضافة إلى تطوير مهاراتهم وتغيير الجدول الزمني وتحسين الهياكل القيادية.

وعمدت أكاديمية "غريت يارموث" على تحفيز الموظفين من خلال إخبارهم أن بقية المدارس في الأجزاء المحرومة الأخرى تحقق نتائج مبهرة، وحرص المدير التنفيذي كريغ أفيسون على ضمان إطلاق الموظفين على أحدث الأبحاث الخاصة بالنمو العقلي مع الإشادة العلنية بالممارسات الفعالة.

وتستطيع المدرسة الساحلية تغيير سلوك الطلاب من خلال منح الطلاب المشاركين في مجال القيادة مسؤوليات أكبر وأنشطة غير منهجية، وأمضت أكاديمية "غريت يارموث" عامًا كاملًا لتطوير القيم الأساسية لدى الطلاب وأولياء الأمور يليها مكافأة الطلاب على السلوكيات الجيدة.

وطوّر مدير أكاديمية "واحة إمينجهام" كيفن رولاندز، نهجًا جديدًا للسلوك مضيفًا: "طورنا نهجًا سلوكيًا جديدًا بعيدًا عن سياسة العصا والجزرة بالتركيز على بناء الدوافع الذاتية، لا يزال لدينا عدم تسامح مع الهواتف النقالة أو وسائل الإعلام الاجتماعية، ولكننا تخلينا عن الاحتجاز والعزل، مع دعم الطلاب للاندماج في العملية التعليمية وتعليمهم المرونة وعدم اليأس".

ولا يكفي فقط ذهاب الطلاب إلى المدرسة ولكن يجب دمجهم في التعلم، وأوصى التقرير باصطحاب الطلاب إلى أماكن ثقافية مهمة مثل الجامعات والمواقع التاريخية والمتاحف لإثارة خيال الشباب.

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أسباب فشل المدارس السياحية والحلول الممكنة لمحاولة إصلاحها أسباب فشل المدارس السياحية والحلول الممكنة لمحاولة إصلاحها



 فلسطين اليوم -

خلال حصولها على جائزة تكريمًا لأعمالها الإنسانية

النجمة بريانكا شوبرا تلفت الأنظار بإطلالتها الجذابة

نيويورك ـ مادلين سعاده
من لونه الأحمر اللافت للأنظار، إلى قصته العصرية التي تجمع بين الرقي والإثارة، خطفت بريانكا شوبرا الأنظار بفستانها خلال حصولها على جائزة تكريماً لأعمالها الإنسانية في حفل UNICEF Snowflake Ball في نيويورك. فستان بريانكا الذي حمل توقيع دار سلفاتوري فيراغامو Salvatore Ferragamo، تميّز بقصّته غير المتساوية asymmetrical، فجاء بكمّ واحد طويل، اضافة الى الياقة العالية، والظهر المكشوف مع العقدة الخلفية ما منح الاطلالة لمسة من الاثارة. كذلك فإن قصة الميرميد mermaid ناسبت قوام شوبرا مع الطرحة الطويلة. وأكملت اللوك بمعطف أسود طويل، وحذاء ستيليتو كلاسيكي بلون حيادي. وقد زيّنت شوبرا اللوك الأنيق، بأقراط ماسية. كما إعتمدت تسريحة ذيل الحصان، وفي ما يتعلّق بالمكياج، فقد تألقت بألوان ترابية ناعمة، معتمدة على كثافة الرموش من خلال استخدام الماسكارا، ولون شفاه بلون ا...المزيد

GMT 12:53 2019 الجمعة ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

جاني إنفانتينو يقدم اقتراحًا مهمًا للكرة الأفريقية

GMT 17:59 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

مافريكس ينهي سلسلة انتصارات ليكرز في دوري السلة الأميركي

GMT 17:54 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلة المصرية تعلن عن موعد وملاعب نهائي دوري المرتبط

GMT 23:01 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

وادي دجلة يرعى بطل التنس محمد صفوت في طوكيو 2020

GMT 01:10 2017 الثلاثاء ,11 تموز / يوليو

ريهانا تلمع في ثوب حريري فضفاض عارية الصدر

GMT 09:43 2015 الأربعاء ,09 أيلول / سبتمبر

أسعار العملات والذهب والفضة في فلسطين الأربعاء

GMT 14:35 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

طريقة سهلة وبسيطة لإعداد اكلة التبولة الشهية واللذيذة
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday