أكاديميون يعانون من نظام العقود المؤقتة داخل الجامعات البريطانية
آخر تحديث GMT 23:59:56
 فلسطين اليوم -

من دون مكتب وفي بيئة عمل تساهم في الاكتئاب

أكاديميون يعانون من نظام العقود المؤقتة داخل الجامعات البريطانية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - أكاديميون يعانون من نظام العقود المؤقتة داخل الجامعات البريطانية

أكاديميون يعانون من نظام العقود المؤقتة
لندن - فلسطين اليوم

كشف أحد الأكاديميين، الذي يعمل في التدريس في إحدى الجامعات بعقد عرضي، عن تلقيه نصيحة من زملاء هذا الأسبوع موضحين أنه ينبغي الاهتمام بقيمة نفسه، بعدما تلقى الأكاديمي عقد مؤقت للعمل لدى الجامعة لمدة فصل دراسي واحد على أن يتم دفع راتبه بالساعة، وأضاف الأكاديمي: "تعد كلمة القيمة كلمة طنانة اليوم في الأوساط الأكاديمية، ونحن نحرص على توفيرها، ولكن النتيجة اليوم هي انخفاض قيمة النظام الجامعي بأكمله، حتى مع الموظفين العاملين بعقد مؤقت، ولكن ليست قيمة الأكاديميين وحدتهم التي في زوال، نظرًا لتجاهل احتياجات الطلاب وتجاهل الحاجة لوجود موظفين دائمين".

وأردف الأكاديمي: "منذ انتهاء عقدي في الصيف الماضي طلبت مرارًا وتكرارًا العمل في نفس المؤسسة باعتباري محاضر ودفع الأجر بالساعة بدلا من العمل كعضو هيئة تدريس، حتى يمكنني تعويض نقص الموظفين المؤقتين أو ملئ مكان الموظفين الدائمين الحاصلين على إجازة، بالطبع سيغضب العاملين، حيث قال صاحب العمل أنه أنهى عقود العاملين ثم يعود ليستأجرهم مرة أخرى براتب أقل، وهذا أمر طبيعي في الجامعات، حيث تقاتل نقابات الجامعات على إدارة العقود الصفرية وينجحون".

وتابع الأكاديمي: "عليك أن تتخيل إخبارك هذا الفصل الدراسى أنه سيتم التدريس بواسطة مدرس مؤقت، وأنا أقوم بنفس العمل ولكن لمدة يومين أسبوعيًا من دون مكتب وفي بيئة عمل، وصفتها الجارديان  بأنها تساهم في الاكتئاب وقضايا الصحة العقلية، وبالتالي يشعر أحد أعضاء هيئة التدريس بعدم التقدير حيث يتم القيام بنفس عمله في وقت أقل وبموارد أقل، ناهيك عن تأثر الطلاب بذلك، فالجامعات تعلم أن خبرة الأكاديمي تعد عامل جذب للطلاب الجدد الذين يدفعون الرسوم الدراسية، كما أن مخطط الإصلاح الجامعي يسعى للربط بين رفع الرسوم الدراسية والقيمة التي يحصل عليها الطالب مقابل المال، ويتم الضغط على المعلمين حاليًا لتعزيز إيرادات الجامعة من خلال المنح البحثية، بينما يتم المماطلة مع الطلاب بالنسبة للجامعة الأرخص".

وأكمل الأكاديمي: "قريبًا يمكن القول أن الطلاب سيكون لديهم صعوبة في العثور على معلم لمرة واحدة أسبوعيًا ناهيك عن بناء العلاقة مع الطلاب على مدار ثلاث سنوات حتى الحصول على شهادتهم، وينبغي على الطلاب انتقاد جامعاتهم من أجل التوظيف غير المدعم وأوقات العمل المؤقتة عند ملئ المسح الوطني للطلاب، فإن المنطق الاقتصادي الذي حولهم إلى عملاء يقتضي حصولهم على تعليم بأسعار منخفضة، وأعلن أنني انتهيت من العمل بالعقود قصيرة الأجل لما لها من أثر في تخفيض قيمة المعلم والطالب في الجامعة، نحن نحتاج أن ندرك أن قيمتنا مترابطة وأنه ليس هناك مواجة بين الموظفين والطلاب أو بين الموظفين المؤقتين والدائمين، وأستطيع أن أكرر النصيحة التي ذكرها لي أحد أصدقائي: قيّم نفسك".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أكاديميون يعانون من نظام العقود المؤقتة داخل الجامعات البريطانية أكاديميون يعانون من نظام العقود المؤقتة داخل الجامعات البريطانية



 فلسطين اليوم -

بكلاتش أسود وحذاء ستيليتو بنقشة الأفعى

الملكة ليتيزيا ترفع التحدي عاليًا بإطلالتها الجديدة

مدريد ـ لينا العاصي
رفعت الملكة ليتيزيا التحدي عالياً في ما يتعلّق بإطلالات موسم الشتاء، بعد إطلالتها الأخيرة في قمة المناخ التي عقدت في مدريد.الملكة ليتيزيا بدت أنيقة بمعطف أسود من دار كارولينا هيريرا Carolina Herrera بقصة أزرار اللؤلؤ المزدوجة والياقة العالية. وأكملت الإطلالة بكلاتش أسود من تصميم Bottega Veneta وحذاء ستيليتو بنقشة الأفعى من مجموعة مانولو بلاهنيك Manolo Blahnik. كما زيّنت اللوك بأقراط ماسية ناعمة. وفي وقت لاحق من النهار، إنضمت الملكة ليتيزيا لزوجها الأمير فيليبي لحضور حفل جوائز ABC International Journalism Awards، حيث كشفت عن باقي الإطلالة التي أخفتها من خلال المعطف.فقد خطفت ليتيزيا الأنظار بفستان ميدي أسود من ماركة هيوغو بوس، تميّز بالشراريب الطويلة المتدلية من الياقة والكتفين.وفي المناسبتين، تألقت الملكة ليتيزيا بتسريحة شعرها المالس، وبمكياج سموكي ناعم. ...المزيد

GMT 07:44 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

177 تصميمًا من دار "شانيل" للحقائب والأزياء في مزاد "سوذبيز"
 فلسطين اليوم - 177 تصميمًا من دار "شانيل" للحقائب والأزياء في مزاد "سوذبيز"

GMT 06:26 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

معبد "خودالهام" وجهة سياحية هندية جذابة
 فلسطين اليوم - معبد "خودالهام" وجهة سياحية هندية جذابة

GMT 16:04 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

"فرانس فوتبول" تستعرض مهارات وأهداف محمد صلاح فى 2019

GMT 15:55 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

باريس سان جيرمان يجهّز عرضًا خياليًا لضم محمد صلاح

GMT 17:16 2019 الأحد ,01 كانون الأول / ديسمبر

علي فرج والوليلي على قمة التصنيف العالمي للإسكواش

GMT 13:03 2019 الأحد ,01 كانون الأول / ديسمبر

صورة مسربة لترتيب اللاعبين في جائزة الكرة الذهبية

GMT 00:06 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

مياه عذبة قابلة للاشتعال تخرج من باطن الأرض في روسيا

GMT 13:50 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

ترتاح للتجاوب من قبل بعض الزملاء

GMT 14:07 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

توافقك الظروف المهنية اليوم لكي تعالج مشكلة سابقة

GMT 09:31 2016 الإثنين ,30 أيار / مايو

معدن الكبريت وأهميته في تنقية و الجسم
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday