أول رئيس مسلمة سوداء تفوز في إنتخابات الإتحاد الوطني البريطاني للطلاب
آخر تحديث GMT 16:01:43
 فلسطين اليوم -

بعد معارضتها لإستراتيجية الحكومة في مكافحة التطرف

أول رئيس مسلمة سوداء تفوز في إنتخابات الإتحاد الوطني البريطاني للطلاب

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - أول رئيس مسلمة سوداء تفوز في إنتخابات الإتحاد الوطني البريطاني للطلاب

ماليا بواتيا المنتخبة كرئيس للاتحاد الوطني للطلاب
لندن - ماريا طبراني

إنتخب الإتحاد الوطني للطلاب أول رئيسة مسلمة من السود بعد مسابقة متوترة حيث أطاحت ماليا بواتيا بالرئيس السابقة للاتحاد ميغان دان، ووقفت بواتيا وهى طالبة يسارية في جامعة برمنغهام وكانت موظفة سابقة في إتحاد الطلاب العامين الماضيين على منصة شعبية راديكالية وعارضت إستراتيجية الحكومة في مكافحة التطرف وتعهدت بإعادة تشغيل النشاط التقليدي للإتحاد الوطني للطلاب.

وأوضحت بواتيا في حديثها إلى "الغارديان" بعد إنتصارها أن النصر كان مشجعًا، مضيفةً, " التنافس ضد الزعيم الحالي للإتحاد أمر صعب وأعتقد أنها حدثت مرة واحدة من قبل في تاريخ الإتحاد، وأعتقد أن البيان كان قوي وخاصة باعتباري أول إمرأة مسلمة ملونة ترأس الاتحاد"، وتعد بواتيا الرئيسة الجديدة للإتحاد شخصية مثيرة للجدل بين الطلاب حيث برزت مكانتها في الصحافة الوطنية بعد أن تحدثت ضد حركة الإتحاد لإدانة داعش ودعم القوات الكردية في قتالها ضدها، كما أعربت عن عدم ثقتها في التدخل العسكري الأميركي، وفشلت الحركة وبيّنت بواتيا أنها إعترضت على الصياغة، وأصدرت بيان أعربت فيه عن تضامنها مع الأكراد ضد داعش وإدانة الأعمال الوحشية للتنظيم.

وأضافت بواتيا, "نحن ندرك أن إدانة داعش أصبحت مبرر للحرب والخوف السافر من الإسلام، وأدى هذا الخطاب إلى تفاقم القضية وتحول الأمر في جوهره إلى الهجوم على الفئات التي نهدف للدفاع عنها"، وبرز خبر فشل الإتحاد في تمرير قرار إدانة داعش عبر وسائل الإعلام الوطنية، وتتمنى بواتيا أن توضع الخلافات الماضية جانبًا باعتبارها رئيسية للاتحاد، لكنها تعتقد أن الطريقة التي تعرضت من خلالها للنقد دعمت لديها الحافز من أجل الوصول إلى رئاسة الاتحاد.

وأضافت بواتيا, "عندما شعرت بالهجوم إحتشد الناس حولي وكان هناك قدر لا يصدق من التشجيع ولاسيما من الطلاب السود، والآن يضم الإتحاد تنفيذيين متنوعين"، وفي خطابها الإنتخابي تحدثت بواتيا عن إجبارها على الفرار من الحرب الأهلية في الجزائر عندما كان عمرها 7 سنوات بعد أن تعرضت هي وزملائها إلى وابل من النيران في المدرسة الابتدائية، واستُهدف والدها بقنبلة في محاضراته المسرحية، وأضافت, "لم يكن الخوف من الرصاص والقنابل ولكن الخوف على تعليمنا الذي قادهم لترك كل شئ ورائهم، لقد علموني أن التعليم هو مفتاح التحرر، وأنه سيمنحني القوة لتغيير العالم".

وأشارت بواتيا إلى أنها تريد أن يذهب الإتحاد الوطني للطلاب لما هو أبعد من قضايا الطلاب بما في ذلك معالجة تقليص الحكومة وأزمة اللاجئين، وتابعت, "هذا المؤتمر ليس عن الاتحاد الوطني للطلاب لكنه يجب أن يكون عن مجتمعنا ودو حركتنا في ذلك، وربما لا يحبني ديفيد كاميرون أنا أو حركتي ولكن عندما نصبح أقوياء سيكون مضطر لسماعنا".

وكتب أكثر من 50 من رؤساء الجمعيات اليهودية في الجامعات من جميع أنحاء العالم خطاب مفتوح إلى بواتيا باعتبارها ناشطة معادية للصهيونية طالبين منها توضيح موقفها من معاداة السامية، بما في ذلك تعليقات على مقال لها يصف جامعة برمنغهام بمجتمعها اليهودي الكبير باعتبارها موقع استيطاني صهيوني في التعليم العالي البريطاني، ونفت بواتيا في ردها أن يكون لديها أي مشكلات مع المجتمعات اليهودية في الحرم الجامعي، مضيفة, "أحتفل مع الطلاب من كل الخلفيات وأمنحهم الفرصة للتعبير عن خلفياتهم ودينهم بشكل علني إيجابي وسوف أستمر في فعل ذلك".

وأشارت بواتيا إلى أنها انتقدت مركز أبحاث مؤيد إلى إسرائيل وهو جمعية هنري جاكسون، لكنها أضافت أنها لم تربط نقدها للمركز بالشعب اليهودي ولكن تحديدًا ارتبط بمنظمة غير يهودية، وبينت بواتيا " أعرف أن الكثير منكم شاهد اسمي يتعرض للتشويه في وسائل الاعلام اليمينية، وربما يظنون أني إرهابية وأن سياستي تقودها الكراهية، ولكني أعلم جيدًا ثمن الإرهاب وعواقب العنف والقمع، لقد شاهدت بلدة تتمزق بسبب الإرهاب وتم إجبارها على النفي، أن أعلم جيدًا الأضرار التي تسببها العنصرية والاضطهاد وأتصدى لذلك يوميًا وسوف أستمر في التصدي له بكل أشكاله".

وأصدر إتحاد الطلبة اليهود  (UJS) بيان بعد انتخاب بواتيا معربًا عن أمله في أن تكون العلاقة معها إيجابية إلا أن العديد من الطلاب اليهود لا يزالوا قلقين، وجاء في البيان "ما زال هناك طلاب يهود غير راضيين عن رد بواتيا بشأن مخاوف الطلاب اليهود على مدى الأسابيع القليلة الماضية، والأن بعد معرفة نتيجة الإنتخابات لا زالت هذه الأسئلة تحتاج إلى إجابة".

وأخبرت بواتيا الغارديان أنها تأمل في لقاء منتقديها الأسابيع المقبلة، مضيفة " دائمًا أركز على كيفية المضي قدمًا لتعبئة الطلاب، وأحد أهم الخطوات هي مقابلة الجميع والتحدث عن مخاوفهم لرأب الانقسامات وتولي مسؤولية القضايا لبناء إتحاد قوي"، ودعمت اتحاد الطلاب اليهود تمرير الحركة في المؤتمر في وقت سابق صباح الأربعاء وتعهدوا ببذل المزيد من الجهد لمواجهة معاداة السامية في الحرم الجامعي.

وأعرب النائب العمالي ويس ستريتينغ عن مخاوفه من أن تعيق اتجاهات بواتيا الراديكالية اليسارية الاتحاد، مضيفًا " أناضل من أجل رؤية قدرتها وقدرة التنفيذيين في الاتحاد والذين يمثلون الطلاب السائدين في جميع أنحاء البلاد، إنها هدية للمحافظين الذين يسمحون باستمرار تهميش رأي الطلاب ، ونحن في حالة للنضال بشأن قضايا مثل الفائدة على القروض الطلابية  والتخفيضات على المنح الدراسية".

واقترح مجموعة من الطلاب في جامعة كامبريدج إجراء الاستفتاء بشأن تبعية الاتحاد مع الجامعة على خلفية انتخاب بواتيا، وذكر الطالب جاك ماي " يجب إعاء طلاب كامبريدج فرصة ليقرروا ما إذا كانوا يريدون أن يكون جزء من الثقافة والإدارة السامة للاتحاد".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أول رئيس مسلمة سوداء تفوز في إنتخابات الإتحاد الوطني البريطاني للطلاب أول رئيس مسلمة سوداء تفوز في إنتخابات الإتحاد الوطني البريطاني للطلاب



ترتدي أجمل ما خاطه أمهر المُصممين وتتزيّن بأكثر المُجوهرات بريقًا

كيت ميدلتون غارقة في الألماس وتخطف الأضواء بـ "خاتم جديد"

لندن ـ ماريا طبراني
أقيم حفل الاستقبال الدبلوماسي في قصر باكنغهام الأربعاء، وكان باستضافة الملكة إليزابيث، أمير ويلز "تشارلز" وزوجته دوقة كورنوول "كاميليا"، بالإضافة إلى دوق ودوقة كامبريدج الأمير ويليام وزوجته كيت ميدلتون.وكانت كيت ميدلتون مِثالًا حيًّا على الأميرة الفاتنة التي نقرأ عنها في قصص الخيال، والتي ترتدي أجمل ما خاطه أمهر المُصممين، وتتزيّن بأكثر المُجوهرات بريقًا ورقيًّا.بدايةً، أسدلت دوقة كامبريدج على جسدها الرّشيق فُستانًا مُخمليًّا كلاسيكيًّا بتوقيع علامتها المُفضّلة ألكساندر ماكوين، جاءَ خاليًا من التّفاصيل بأكمامٍ طويلة وياقة على شكل حرف V متمايلة، اتّصلت بأكتافٍ بارزة قليلًا، كما لامس طوله الأرض. واعتمدت كيت واحدة من تسريحاتها المعهودة التي عادةً ما تختارها لمُناسباتٍ رفيعة المُستوى كهذه، وهي الكعكة الخلفي...المزيد

GMT 03:33 2019 الجمعة ,13 كانون الأول / ديسمبر

أغرب قصص السفر في عام 2019 منها "شاب يقفز من الطابق 11"
 فلسطين اليوم - أغرب قصص السفر في عام 2019 منها "شاب يقفز من الطابق 11"

GMT 10:27 2019 الجمعة ,13 كانون الأول / ديسمبر

الجيش الوطني الليبي يعلن عن بدء معركته الحاسمة في طرابلس
 فلسطين اليوم - الجيش الوطني الليبي يعلن عن بدء معركته الحاسمة في طرابلس

GMT 12:49 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح المصرى الوحيد وسط 32 جنسية فى كأس العالم للأندية

GMT 20:51 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

صلاح ينجح في قيادة نادي ليفربول إلى ثمن نهائي دوري الأبطال

GMT 23:01 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

وادي دجلة يرعى بطل التنس محمد صفوت في طوكيو 2020

GMT 08:32 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

"الفيفا" يرصد كل المعلومات الخاصة بكأس العالم للأندية 2019

GMT 21:00 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

هاتريك ميليك يضع فريق نابولي في ثمن نهائي الدوري الأوروبي

GMT 10:19 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الأحداث المشجعة تدفعك إلى الأمام وتنسيك الماضي

GMT 10:44 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تجنب اتخاذ القرارات المصيرية أو الحاسمة

GMT 17:35 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

برج الحصان..ذكي وشعبي ويملك شخصية بعيدة تماما عن الصبر
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday