استخدام المراهقين للشبكات الاجتماعية خلال الليل يضر بصحتهم
آخر تحديث GMT 23:54:55
 فلسطين اليوم -

يربك نومهم ويزيد من خطر إصابتهم بالاكتئاب والقلق

استخدام المراهقين للشبكات الاجتماعية خلال الليل يضر بصحتهم

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - استخدام المراهقين للشبكات الاجتماعية خلال الليل يضر بصحتهم

استخدام المراهقين للشبكات الاجتماعية
واشنطن - رولا عيسى

كشفت إحدى الدراسات التي أجرتها جامعة "غلاسكو" في إسكتلندا، أن استخدام المراهقين لوسائل التواصل الاجتماعي أثناء الليل يضر بنومهم ويزيد من خطر إصابتهم بالاكتئاب والقلق، وجرى سؤال 460 من المراهقين في مدرسة ثانوية في اسكتلندا عن عاداتهم في استخدام مواقع التواصل الاجتماعي، وخصوصًا استخدامها ليلا مثل موقع "فيسبوك" و"تويتر".

وأوضحت الدراسة أن الاستخدام العام لمواقع التواصل الاجتماعي يؤثر على جودة النوم لدى المراهقين ويزدادا التأثير لدى هؤلاء الذين يدخلون ليلا على هذه المواقع للرد على التنبيهات المختلفة، ولم يتضح حتى الآن ما إذا كانت مواقع التواصل الاجتماعي تضر بالنوم، أم أن المراهقين يتجهون إلى هذه المواقع لأنهم لا يستطيعون النوم لأي سبب أخر.

وبيّنت الدكتورة هيذر كليلاند وودز أن دراستها أشارت إلى أن الأطفال في عمر 11 عامًا يستخدمون موقعي "فيسبوك" و"تويتر" بشكل كبير، كما يستخدم بعض الطلاب في مدرسة غلاسكو أجهزة متعددة مثل الهاتف والتابلت على سبيل المثال، لعرض عدة مواقع في وقت واحد، كما أنهم يدخلون على هذه المواقع في الساعات الأولى من الصباح.

وأضافت وودز التي قدمت دراستها العلمية في مؤتمر جمعية علم النفس البريطانية في مانشستر الجمعة، "تعتبر فترة المراهقة من فترات زيادة التعرض للاكتئاب والقلق ويؤدى سوء عادات النوم إلى نفس النتيجة أيضا، ويجب علينا أن ندرك مدى ارتباط استخدام مواقع التواصل الاجتماعي بهذه الأعراض، وهناك أدلة متزايدة تربط بين استخدام مواقع التواصل الاجتماعي والرفاهية، خصوصًا في مرحلة المراهقة لكن أسباب هذا الربط غير واضحة".

وتابعت "على الرغم من تأثير استخدام وسائل الإعلام الاجتماعية عامة على النوم، إلا أن أولئك الذين يدخلون على هذه المواقع ليلا يتأثرون بشكل خاص، وينطبق هذا بشكل أكبر على الأشخاص العاطفيين، ويؤكد هذا ضرورة التفكير في الوقت الذي يستخدم فيه أطفالنا مواقع التواصل الاجتماعي".

وطرحت وودز، وهي أم لطلفين ولديها خلفية في أبحاث النوم، فكرة "غروب الشمس الرقمي"، حيث غالبا ما تغرب الشمس قبل النوم بساعتين، وبالمثل يجب أن نفعل نفس الشيء مع أجهزتنا الرقمية ونتركها قبل النوم بساعتين لتحين النوم لدينا.

وسُئل الطلاب الذين تتراوح أعمارهم بين 11 إلى 17 عامًا، عن عاداتهم في استخدام مواقع التواصل الاجتماعي، كما تعرضوا لاستبيان لقياس جودة نومهم ومستوى الإحباط والقلق واحترام الذات لديهم، كما سئلوا عن انفعالاتهم العاطفية ومدى الضغط الذي يشعرون به عندما يكونوا متاحين طوال الوقت، والقلق الناتج إذا لم يستجيبوا فورا للنصوص أو المشاركات على هذه المواقع.

وأظهر التحليل الأولي لنتائج الدراسة وجود علاقة بين استخدام مواقع التواصل الاجتماعية عامة واستخدامها ليلا تحديدا بسوء عملية النوم وانخفاض تقدير الذات ومستويات أعلى من القلق والاكتئاب والانفعال العاطفي.

وأشارت دراسة أجريت على التوتر لدى المراهقين بواسطة برنامج شباب الخدمة الوطنية والمواطن، إلى أن الفتيات يسعون إلى الراحة من مواقع التواصل الاجتماعي عندما يشعرن بالقلق والتوتر، وكشفت الدراسة التي أجريت على 1000 مراهقة بين أعمار 12 إلى 18 عامًا أن 9 فتيات من كل 10 عانين من التوتر خلال العام الماضي، وأن 7 حالات من كل 10 حالات ظهرت عليها أعراض الأمراض المرتبطة بالتوتر.

وتتجه الفتيات إلى مواقع التواصل الاجتماعي بدلا من التحديث مع الوالدين، وتقوم الفتاة بالتحدث مع أصدقاءها عبر الدردشة أو تصفح "فيسبوك"، وتشير الدراسة إلى أن الفتيات أكثر عرضة للإصابة بالتوتر بشكل متكرر أكثر من الأولاد، وأحيانا أكثر من البالغين، حيث تشعر الفتاة بالتوتر مرتين أسبوعيا.

وأوضحت الدراسة أن تزايد القلق والتوتر ناتج عن اتخاذ قرارات حياتية مهمة في ظل معاناة بعض المراهقين من عدم القدرة على اتخاذ القرار، وكانت أهم ثلاثة أسباب للتوتر لدى الفتيات هي نتائج الامتحان بنسبة 57% يليها اتخاذ القرارات بشأن المستقبل بنسبة 37% ثم الخلاف مع الأصدقاء بنسبة 36%.

وذكر مدير الحملات في جمعية الصحة العقلية للشباب لوسي راسل "يجب علينا ألا نقلل من الضغوط الهائلة التي يواجهها الشباب، وخصوصًا في هذا الوقت من العام الذي يحمل مزيدًا من الشكوك بشأن العام الدراسي الجديد، ولا يقتصر القلق فقط على استخدامهم لمواقع التواصل الاجتماعي، ولكن يضاف إليه الضغوط بشأن المستقبل أيضا، يجب علينا ضمان تزويد الشباب بالمهارات اللازمة لهم لمواجهة هذه الضغوط والتعامل مع المسارات السلبية والإيجابية في مرحلة البلوغ".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

استخدام المراهقين للشبكات الاجتماعية خلال الليل يضر بصحتهم استخدام المراهقين للشبكات الاجتماعية خلال الليل يضر بصحتهم



 فلسطين اليوم -

دمجت بين الأقمشة المتعددة في إطلالاتها العصرية

أوليفيا كالبو تلفت الأنظار خلال أسبوع الموضة في "ميلانو"

ميلانو - فلسطين اليوم
استطاعت الجميلة أوليفيا كولبو أن تكون محط أنظار الجميع خلال تألقها في أسبوع الموضة في ميلانو بأجمل صيحات الموضة العصرية والجريئة التي لفتت أنظارنا خلال حضورها العديد من عروض أزياء خريف وشتاء 2020-2021. ونرصد لك أجدد إطلالات الجميلة أوليفيا كولبو بتصاميم لافتة، فاختاري أي إطلالة أعجبتك أكثر. دمجت أوليفيا كولبو بين الأقمشة المتعددة في إطلالاتها، فسحرتنا باختيارها في شوارع ميلانو صيحة البنطال ذات الخصر العالي المصنوع من المخمل الأسود ونسّقته مع التوب النيلية الجريئة بقماشها الحريري اللماع وقصة الأكمام الضخمة التي أتت بطبقات متعددة وطويلة مع الياقة العالية. وفي إطلالة أخرى لها، أتت اختيارتها جريئة مع البلايزر الجلدية السوداء التي ارتدتها على شكل فستان جريء مكشوف من الإمام بجرأة تامة. ومن الإطلالات التي أعجبتنا للجميلة أوليفي...المزيد

GMT 11:17 2020 الثلاثاء ,25 شباط / فبراير

7 وجهات سياحية مميزة تستحق الزيارة في ربيع 2020
 فلسطين اليوم - 7 وجهات سياحية مميزة تستحق الزيارة في ربيع 2020

GMT 01:44 2018 الخميس ,25 كانون الثاني / يناير

صناعة النحت على خشب الزيتون تُحقق شهرة كبيرة في بيت لحم

GMT 01:44 2015 الأحد ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

المقرنصات عنصر مهم من الفن المعماري والزخرفي الإسلامي

GMT 05:18 2019 الثلاثاء ,19 آذار/ مارس

أفضل العطور النسائية المميزة في 2019

GMT 01:51 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

سامح حسين يرد على اتهامه بمهاجمة الحكومة في "بث مباشر"

GMT 22:53 2016 الجمعة ,12 شباط / فبراير

الأعلان عن تحويل الأموال في المغرب عبر فايبر

GMT 02:29 2019 الثلاثاء ,23 إبريل / نيسان

تعرّف على أفضل 10 صنادل للرجال في موسم صيف 2019
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday