الأسلوب المعقد لتدريس الرياضيّات عبر الرموز يسبِّب نفور التلاميذ
آخر تحديث GMT 18:53:50
 فلسطين اليوم -
الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا مقتل 81 على الأقل في قتال بين قوات حكومية ومسلحين في جنوب السودان رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح أن الطبقة السياسية أهدرت ودائع الناس وأوقعت البلاد تحت أعباء الدين وحاولت تحميل الحكومة مسؤولية الفشل رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح بأننا نحن أمام الزلزال الذي ضرب البلد وهمنا التعامل مع التداعيات بالتوازي مع التحقيق الشفاف وزارة الخارجية الهولندية تعلن وفاة زوجة السفير الهولندي في لبنان في انفجار مرفأ بيروت السفارة السورية في لبنان تعلن مقتل 43 سوريًا جراء انفجار بيروت في حصيلة غير نهائية أبو الغيط يبدي استعدادا لتقديم المساعدة في التحقيقات بشأن انفجار بيروت السلطات اللبنانية تعلن أن 60 شخصًا ما زالوا في عداد المفقودين بعد انفجار مرفأ بيروت قصر الإليزيه يعلن أن ماكرون والأمم المتحدة يستضيفان مؤتمرا للمانحين من أجل لبنان عبر الفيديو الأحد قوات مكافحة الشغب تتقدّم باتجاه المتظاهرين المتواجدين قرب فندق "لو غراي" في بيروت
أخر الأخبار

الأرقام الدقيقة كنز يساعد الناس على اتخاذ قرارات مهمة

الأسلوب المعقد لتدريس الرياضيّات عبر الرموز يسبِّب نفور التلاميذ

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الأسلوب المعقد لتدريس الرياضيّات عبر الرموز يسبِّب نفور التلاميذ

الرياضيات ليست المشكلة بل الطريقة التي تدرس بها
لندن - ماريا طبراني

تعتبر مادة الرياضيات من المواد الصعبة للكثير من الأطفال وأكد خبراء التعليم أن السبب في ذلك يعود إلى طريقة تدريسها المعقدة، وأنه يجب العمل على جعلها مادة ملهمة لزيادة تفكير الإنسان، والتأكيد على الأطفال أن الأرقام الدقيقة كنز يساعد الناس على اتخاذ قرارات مهمة فيما بعد.

ويصبح الأمر واضحًا عندما يسأل شخص ما أحد الأطفال قائلاً "في حافلة رقم 34 وقفت في إحدى المحطات وصعد إليها ثمانية ركاب، فما هو سن سائق الحافلة؟"، ولأن الكثير من الأطفال الذين تخدرت عقولهم بالتلاعب بالرموز على مر السنين، فسيجيبون 43، فتكون هذه المأساة بعينها فبدلاً من أن تكون الرياضيات وسيلة لتدريب عقولهم تصبح وسيلة لشلّها.

وتجمع الكثير من مجالس المدن بيانات بشأن حوادث الطرق والمكان الذي حدثت فيه أكثر الحوادث، فيقومون بزراعة كاميرا هناك ويلاحظون أن عدد الحوادث انخفض، فهل يشير الأمر إلى أن كاميرات الطريق تقلل عدد الحوادث؟ ولكن لا توجد إجابة واضحة لهذا السؤال، فالأمر يجب أن يقاس بالحسابات، والكثير من الأبحاث ضرورية في هذا المجال.

وما الذي سيحدث لو كانت مواقع الحوادث عشوائية تمامًا؟ ويمكن أن تكون بعض المناطق مكتظة بالحوادث أثناء جمع البيانات، ولكنها تنخفض إلى المتوسط في وقت لاحق سواءً قامت المجالس بزرع الكاميرات أو زرعت الأشجار بدلاً عنها، وتعرف هذه الظاهرة باسم الانحدار إلى الوسط وهناك حاجة إلى مزيد من التحقيقات لتحديد إذا ما كانت الكاميرا هي من صنعت الفرق، وإذا كان لاقى هذا التغيير توقعات الإنسان.

ويعتبر الانحدار إلى الوسط إحدى الظواهر الإحصائية التي تساعد على اتخاذ أفضل للقرارات، وهذا أمر مهم بالنسبة إلى الأفراد سواءً أحبوا ذلك أم لا، وعليهم جميعًا أن يتخذوا قرارات مهمة تستند إلى أدلة إحصائية، وهذا أكثر أهمية للأشخاص في مواقع السلطة، والتي تؤثر قراراتهم في الآخرين، ولذلك من الجيد تمتع المواطنين بالفهم الجيد للرياضيات، فمن دونها سيختلق الناس الحجج غير الصحيحة ويتخذون قرارات سيئة، وسيكونون سعداءً للتصويت لسياسيين لا يتخذون قرارات سيئة بالنيابة عنهم.

ويجب إقناع الأطفال في المدارس أثناء تعليمهم الرياضيات أن الرموز التي يرونها اليوم غير مهمة ستكون مفيدة لهم في يوم من الأيام، ولكن هذا اليوم يقتصر على أقلية صغيرة من الأطفال الذين يتمتعون بالتلاعب بالرموز والذين سيجدون أنفسهم في المستقبل في مواضيع علمية، ولكن البعض الآخر يعرف أنه لن يصل إلى هذه المواضيع، فما الذي يمكن عمله بالنسبة إليهم؟ ويمكن استخدام كاميرات الطريق كأمثلة حيّة على أهمية ظاهرة الانحدار إلى الوسط الرياضية، وبهذه الطريقة يمكن تعليم الأطفال المتوسطات الحسابية والانحرافات المعيارية من أمثلة موجودة في حياتهم، بدلًا من مطالبتهم بأن يحلوا المسائل فقط.

ويمكن سؤال الأطفال أسئلة مفتوحة بشأن أيهما أكثر خطوة السفر بالسيارة أو بالطائرة، فسؤال مثل هذا ليس رياضيًا بطريقة مباشرة، لذلك فمن غير المرجح أن يؤدِ إلى إيقاف عمل أدمغة الأطفال وستؤدي المناقشة إلى طرح أهمية الضرب والقسمة والمتوسطات والاحتمالات، وإيصال فكرة للأطفال أن الأرقام الدقيقة هي كنز يساعد الناس على اتخاذ قرارات مهمة، ولا يعني هذا الاقتراح أن كل تعليم الرياضيات يجب أن يأخذ هذه الطريقةن ولكن القليل من التنويع يمكن أن يدفع الأطفال إلى التفكير وليس فقط اللعب مع الأرقام على الورق.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأسلوب المعقد لتدريس الرياضيّات عبر الرموز يسبِّب نفور التلاميذ الأسلوب المعقد لتدريس الرياضيّات عبر الرموز يسبِّب نفور التلاميذ



تنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها

خيارات لفساتين كاجوال مميزة على طريقة ريا أبي راشد

بيروت ـ فلسطين اليوم
تعتمد المذيعة اللبنانية ومقدمة البرامج ريا أبي راشد على إطلالات الفساتين الكاجوال المناسبة للمشاوير اليومية البسيطة، وتنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها ولون بشرتها وشخصيتها، ولتميُّزها في اختيار الأزياء؛ جمعنا لكنّ عدة خيارات لفساتين كاجوال مميزة، فتألقن على غرارها. إطلالات الفساتين البيضاء للأزياء البيضاء مكانة خاصة في قلوب الفتيات، وذلك لرقيِّها وأناقتها، فإن كنتِ من صاحبات القوام الممشوق الذي لا يخشى إظهار عيوبه عند ارتداء اللون الأبيض؛ فيمكن أن تطلّي كإطلالة ريا الأولى، التي تأنقت فيها بفستان أبيض منقط بالأسود ومصمم بأكمام طويلة منفوخة ومميزة، وأكملت مظهرها بحذاء أسود ذي كعب عالٍ مع تسريحة الشعر المنسدل، أما في الإطلالة الثانية فظهرت بفستان أبيض ذي قصة مموجة مزيّن بنقط وقصة ناعمة، وأكملت مظهرها بتسر...المزيد

GMT 06:56 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

شهر مناسب لتحديد الأهداف والأولويات

GMT 16:06 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

تنعم بحس الإدراك وسرعة البديهة

GMT 06:43 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تبدأ الاستعداد لبدء التخطيط لمشاريع جديدة

GMT 07:29 2016 الجمعة ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

إرتفاع معدلات الدعارة في العراق بنسبة 150%

GMT 02:39 2018 الأحد ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

أحمد كرارة يؤكّد سعادته بالمشاركة في مسلسل "كلبش 2"

GMT 05:30 2018 الجمعة ,23 شباط / فبراير

رباب يوسف توضّح أنّ كندا من أهم الدول السياحية
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday