الأطفال لا يجدون متسعًا للاستمتاع بالقراءة
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

توصيات لقراءة القصص في سن مبكر

الأطفال لا يجدون متسعًا للاستمتاع بالقراءة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الأطفال لا يجدون متسعًا للاستمتاع بالقراءة

الأطفال لا يجدون متسعًا للاستمتاع بالقراءة
لندن ـ كاتيا حداد

كشفت دار النشر "سكولاستيك"، وهي دار نشر معنية بكتب الأطفال، في دراسة نشرتها أخيرًا، أنَّ أعدادًا قليلة من الأطفال تجد متسعًا من الوقت لقراءة كتب؛ فقط للاستمتاع بمتعة القراءة.

وأوضحت الدراسة أنه "في إطار مسح أجري عام 2014، لما يزيد قليلاً على ألف طفل، تتراوح أعمارهم بين 6 و17 عامًا، أفاد 31% فقط من الأطفال بأنهم يقرأون كتابًا بهدف ممارسة متعة القراءة بصورة شبه يومية، وذلك بانخفاض عن نسبة 37% التي كانت سائدة منذ 4 أعوام".

ولاحظت الدراسة وجود أنماط متكررة في أوساط الأطفال الذين يقبلون على مزيد من القراءة، فبالنسبة للأطفال الأصغر سنًا (بين 6 و11 عامًا)، ظهرت علاقة تلازم بين القراءة لهم بصوت مرتفع وتقييد الوقت المتاح لهم للدخول إلى شبكة الإنترنت من ناحية، وإقبالهم بصورة مستمرة على القراءة من ناحية أخرى. أما الأطفال الأكبر سنًا (12 إلى 17 عامًا) فإن أحد المحددات الكبرى تمثل فيما إذا كان لديهم وقت للقراءة من تلقاء أنفسهم في اليوم الدراسي.

وتشكل النتيجة المرتبطة بالقراءة بصوت مرتفع للأطفال بعد تجاوزهم الفترة المبكرة من الطفولة بكثير، مفاجأة لبعض الآباء والأمهات، الذين اعتادوا قراءة الكتب لأطفالهم عند النوم، عندما كانوا في سن صغيرة للغاية، ثم توقفوا عن ذلك.

في السياق نفسه، أعلنت الأكاديمية الأميركية لطب الأطفال سياسة جديدة، توصي فيها بأن يقرأ جميع الآباء والأمهات لأطفالهم منذ مولدهم.

وأبرزت نائب رئيس موقع إلكتروني يعنى بالآباء والأمهات يتبع "سكولاستيك"، ماغي ماغواير، أنَّ "الكثير من الآباء والأمهات يفترضون أنه بمجرد أن يبدأ الأطفال في القراءة بصورة مستقلة، فإن هذا يصبح الأمر الأمثل بالنسبة لهم، إلا أنّ القراءة بصوت مرتفع للأطفال طوال فترة التحاقهم بالتعليم الابتدائي تبدو مرتبطة بغرس حب القراءة بصورة عامة".

ولفتت إلى أنَّ "41% ممن يمارسون القراءة باستمرار بين 6 و10 أعوام، كانت تجري القراءة لهم بصوت مرتفع داخل المنزل، بينما 13% فقط ممن يمارسون القراءة بصورة متقطعة كانت تجري القراءة لهم".

وأصدرت "سكولاستيك"، التي تتولى تنظيم معارض للكتاب داخل المدارس وتنشر كتب أطفال منها ما يحقق انتشارًا واسعًا، مثل سلسلة "هاري بوتر"، و"كابتن أندربانتس"، تكليفًا بوضع "تقرير عن القراءة بين الأطفال والأسرة" منذ عام 2006.

وللمرة الأولى في العام الجاري، ركز التقرير، الذي تضعه "يوغوف"، وهي شركة بحثية معنية بالأسواق، على المؤشرات التي توحي بأن أطفالاً من أعمار مختلفة سيصبحون ممن يمارسون عادة القراءة باستمرار، والذين عرفتهم الدراسة باعتبارهم الأطفال الذين يقرأون كتبًا بهدف المتعة، على مدار 5 أيام أو أكثر من الأسبوع.

من جهتها، أبرزت كريستين هارملنغ، وهي شريكة في "يوغوف"، التي أسهمت في التقرير، أنّ "الأطفال الذين شملهم المسح وكانوا يمارسون القراءة بصورة مستمرة ذكروا أن القراءة لهم بصوت مرتفع شكلت فترة ترابط خاصة بينهم وبين والديهم".

وأضافت "مع تقدم الأطفال في العمر، لا أعتقد أن الآباء والأمهات يعون مدى أهمية هذا الوقت والدور في حياة أطفالهم"، مشيرة إلى أنه "بطبيعة الحال، فإن الأطفال الذين يعشقون القراءة يترعرعون داخل منازل تعج بالكتب ولأبوين شغوفين بالقراءة".

وبدوره، بيّن الأستاذ الفخري للتعليم الحضري في جامعة إلينوي في شيكاغو، والرئيس السابق لـ"الاتحاد الدولي للقراءة"، تيموثي شانان، أنه "بينما يشجع الآباء والأمهات الذين يقرأون لأطفالهم خلال الفترة المتأخرة من المرحلة الابتدائية أبناءهم على مزاولة

القراءة باستمرار من تلقاء أنفسهم، فإن مثل هذا السلوك لدى الأطفال يمكن كذلك أن ينبع من مجموعة من العناصر الأخرى القائمة داخل تلك الأسر".

من ناحيتهم، رأى الآباء والأمهات أيضًا صلة بين الأمرين. من بين هؤلاء إميلي سكلدنغ، وهي أم لـ4 أطفال من نيوأورليانز، ومدرسة سابقة بالمرحلة الإعدادية، إذ ذكرت أن ابنها سمنر (15 عامًا) اعتاد القراءة بنهم في طفولته، بيد أنه الآن وبسبب عدم توافر وقت لديه بالمدرسة للمطالعة من تلقاء نفسه، أو ربما الأهم من ذلك، عجزه عن اختيار الكتب التي يود قراءتها، فإنه توقف عن ممارسة القراءة بهدف الاستمتاع".

يذكر أنّه لا يتوافر بعد بحث قوي يربط بين القراءة بصوت مرتفع لذوي الأعمار الأكبر وتحسن مستوى إدراك ما تجري قراءته، إلا أنّ بعض الخبراء المعنيين بتعلم القراءة والكتابة يعتقدون أنه عندما يقرأ الآباء والأمهات أو المدرسون بصوت مرتفع للأطفال، حتى بعد أن يصبح بإمكانهم القراءة بمفردهم، فإن هذا يمكن الأطفال من سماع مزيد من الكلمات أو القصص المعقدة عما يكون عليه الأمر عند ممارستهم القراءة بمفردهم.

وفي هذا الصدد، أوضحت مدير مؤسسة "ليت وورلد أورغ"، وهي مجموعة غير هادفة للربح تعمل على تعزيز مهارات القراءة والكتابة بين الصغار، بام ألين أن "الفكرة برمتها تدور حول غمس الأطفال في مفردات ذات مستوى أعلى. إن القراءة بصوت مرتفع بمقدورها بالفعل الارتقاء بمستوى الأطفال".

وفي المقابل، اعتبر خبراء آخرون في مجال القراءة والكتابة أنّ "القيمة الحقيقية وراء القراءة بصوت مرتفع للأطفال تكمن في تنمية خلفية معرفية في شأن مختلف المواضيع، فضلاً عن التعرض للغة مركبة".

وأعربت البروفسور لدى كلية التربية في جامعة هارفارد كاثرين سنو، عن اعتقادها بأنّه "ليس من الضروري أن يكون الأمر في صورة قراءة، وإنما يمكن لفتح محادثة لمدة دقيقتين عن مادة تلفزيونية ما، أو أخرى في مجلة، أو شيء قرأته أنت لنفسك، وخلق بعض التأثيرات الإيجابية المشابهة للقراءة بصوت مرتفع".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأطفال لا يجدون متسعًا للاستمتاع بالقراءة الأطفال لا يجدون متسعًا للاستمتاع بالقراءة



GMT 08:43 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

مغاربة يستعينون بـ "الذكاء الاصطناعي" لتعليم مادة الرياضيات

GMT 08:03 2020 الإثنين ,21 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على قصة معلمة أسوانية تسبب اسمها في شهرتها

GMT 09:50 2020 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

الإمارات تستكشف مستقبل التعليم باطلاق أسبوع إكسبو للمعرفة
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 10:02 2020 الإثنين ,28 كانون الأول / ديسمبر

"غضب عارم" من مهاجمة دونالد ترامب نتائج الانتخابات مجددا

GMT 01:41 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 07:39 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء مهمة في حياتك المهنية والعاطفية

GMT 10:42 2020 الإثنين ,12 تشرين الأول / أكتوبر

تحديد موعد إجراء قرعة دوري المحترفين والأولى

GMT 00:05 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 07:49 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تساعدك الحظوظ لطرح الأفكار وللمشاركة في مختلف الندوات

GMT 14:01 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيّدة

GMT 08:05 2017 الجمعة ,03 شباط / فبراير

كريمة غيث تعود بقوة إلى "ذي فويس" للمرة الثانية

GMT 15:31 2017 الجمعة ,20 كانون الثاني / يناير

أسعار ومواصفات شيفرولية أفيو Chevrolet Aveo 2017 في مصر

GMT 13:33 2020 الأحد ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

مستوطنون يقتحمون باحات الأقصى

GMT 06:58 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

شركة تُصمم لحاف يمكنه ترتيب السرير بمفرده

GMT 22:49 2015 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

البوملي غنية بفوائدها الغذائية وسعراتها الحرارية القليلة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday