الاتصالات توزّع منحها الدراسية على الفائزين بالشراكة مع التربية والتعليم
آخر تحديث GMT 10:58:58
 فلسطين اليوم -

صيدم يعلن عن خطة تضمن وصول الانترنت إلى جميع المدارس قريبًا

"الاتصالات" توزّع منحها الدراسية على الفائزين بالشراكة مع "التربية والتعليم"

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "الاتصالات" توزّع منحها الدراسية على الفائزين بالشراكة مع "التربية والتعليم"

مجموعة "الاتصالات" الفلسطينية
غزة_ عبد القادر محمود

أعلنت مجموعة "الاتصالات" الفلسطينية، عن أسماء الطلبة الفائزين في برنامج المجموعة للمنح الجامعية للعام 2015، الذي تنفذه مؤسسة مجموعة الاتصالات للتنمية المجتمعية للعام السادس على التوالي، عبر شراكة مع وزارة "التربية والتعليم العالي".

وتم توزيع منح المجموعة الدراسية على الطلبة المتفوقين، خلال حفل نظمته المجموعة داخل فندق "الموفنبيك" في مدينة رام الله و قطاع غزة، عبر تقنية "الفيديو كونفرس"، في حضور وزير التربية و التعليم العالي الدكتور صبري صيدم، والرئيس التنفيذي لمجموعة "الاتصالات" عمار العكر، وسلّم الحضور، الطلبة الفائزين شهادات المنح خلال الحفل، الذي تخلله عرض لفيلم حول برنامج المنح الجامعية، منذ اطلاقه عام 2010، كما تضمن فقرة فنية لفرقة عشاق الشيخ امام.

وشدد صيدم، على أهمية التعليم في حياة الشعب الفلسطيني، مشيرًا إلى عناية الوزارة بتطوير هذا القطاع، وتقديم الخدمة في جميع التجمعات، وأثنى على دور مجموعة "الاتصالات" في دعم القطاع التعليمي في فلسطين، لافتًا إلى أنها لا تألو جهدًا في دعم الطلبة المتفوقين، ووجه حديثه إلى المجموعة قائلًا: "شكرًا لأنكم كنتم دائما وأبدا من خيرة أبناء الشعب، ومن روافد العلم والمعرفة".

ورأى أنّ الشعب لن ينتصر إلا من خلال التعليم، معربًا عن أمله في حلول يوم لا يحتاج فيه الفلسطيني أية معونة للتعليم، وأشاد بالإنجازات التي حققها القطاع التعليمي، مبيّنًا أنّ العلم أحد ركائز النهوض بالشعوب، موضحًا: "سنعلن قريبًا، عبر التعاون مع مجموعة "الاتصالات" عن شبك جميع المدارس بالإنترنت، كما سنشرع بخطة لتدريب المعلمين على كيفية توظيف التكنولوجيا؛ لتحقيق توجهات وقرار مجلس الوزراء في خصوص رقمنة التعليم".

وهنأ الطلبة الفائزين بالمنح، داعيًا إياهم إلى مزيد من الجد والاجتهاد خلال الفترة المقبلة، وأن يسهموا في رفعة مجتمعهم.

بدوره، هنّأ العكر الطلبة الفائزين بمنحة المجموعة، مضيفًا: "نلتقي، اليوم، وفي العام السادس لبرنامج المنح الجامعية، ونحتفل بطلبتنا المتفوقين، على مدار أعوام المنحة، حيث نحتفل بطلبتنا الذين استفادوا من المنح وحافظوا على تميزهم الأكاديمي، وذلك ضمن تخصصات مختلفة أبرزها الطب والهندسة والمحاسبة والإدارة".

وزاد: "فضلًا عن الطلبة الحاصلين على المنحة لهذا العام، من الطلاب الجدد من الأيتام الذين أنهوا الثانوية العامة والحاصلين على معدلات مرتفعة والقاطنين في دور الأيتام، كما تم منح 15 منحة جديدة لطلبة أوائل الثانوية العامة من ذوي الحاجات الخاصة المتفوقين، وبذلك يصبح لدينا 45 طالبًا منهم مستمرين معنا".

ونوه إلى أنّه استفاد حتى الآن، 3350 طالبًا وطالبة، من برنامج مجموعة الاتصالات للمنح الجامعية على نحو تراكمي منذ بداية البرنامج الذي تم اطلاقه عام 2010، مؤكدًا: "إننا ملتزمون بتجديد المنح سنويًا للمستفيدين من طلبة الجامعات الملتزمين بشروط المنحة، وأولها الحفاظ على مستوى التفوق الأكاديمي".

وأسترسل، أنّه "عندما تجتمع الظروف المناسبة في مجال ما فإنه يصبح لدينا أرض خصبة للنجاح فما بالكم عندما يكون هناك إدارة تربوية على مستوى عال من الوعي والإدارة وشباب يطلبون النجاح والتفوق، فذلك يسهل علينا أن نؤدي واجبنا اتجاه وطننا وشبابنا من أجل المضي بهم قدمًا ومساعدتهم على تحقيق طموحاتهم وأحلامهم".

وتابع:"إن إصرارنا على تجديد برنامج المنح سنويًَا، يأتي من منطلقين، أولًا شعورنا بالمسؤولية تجاه أبنائنا الذين أنهوا شهادة التوجيهي بتفوق؛ ليأتي دورنا في اعطائهم دفعة إلى الأمام، وثانيًا حماس الشباب وإصرارهم على النهل من العلم وبقائهم في المقدمة؛ لتحقيق مستقبلهم الاكاديمي الذي سيشكل اللبنة الأولى نحو المستقبل المهني"، وشدد على أنّ المجموعة تسعى جاهدة إلى أن يكون طلابها رمزًا للعطاء وأن يصبحوا بعد تخرجهم كوادر فعالة، وأن يقدموا المنح الدراسية لأبناء شعبهم.

من ناحيتها، بيّن مدير عام مؤسسة "الاتصالات" سماح أبو عون حمد، أنّ عملية اختيار الطلبة الفائزين بالمنح تتم بناءً على معايير واضحة وشفافة، حيث تستهدف المنح الطلبة المتفوقين أكاديميًا الذين تحول الضائقة الاقتصادية أمام استكمالهم لتعليمهم الجامعي، إلى جانب الطلبة المتفوقين من ذوي الحاجات الخاصة والأيتام.

ولفت أبو عون إلى أنّ المعايير التي تم وضعها لقبول الطلبة؛ تم تحديدها من لجنة مختصة ترأسها وزارة التربية والتعليم العالمي، مؤكدًا أنّه يتم اختيار التخصصات المشمولة في برنامج المنح من خلال التنسيق مع وزارة "التربية والتعليم العالي"، وذلك وفق متطلبات التنمية وحاجات سوق العمل في فلسطين، علمًا أنّ عدد الطلبة المتقدمين للحصول على المنحة يصل إلى المئات.

وأردف، أنّ برنامج المجموعة للمنح الجامعية من أهم الاستثمارات التي تنفذه المجموعة في قطاع التعليم، و كجزء من تمكين الشباب المتفوق و تنمية قدراته ورفع كفاءته للمساهمة في تطوير قطاع الشباب، من خلال توفير فرص التعليم للطلبة المتفوقين والأشد حاجة وضمن معايير محددة وواضحة.

مشيرا إلى أنّ عام 2014 شهد تخريج أول مجموعة من الطلاب الحاصلين على المنحة في تخصصات الإدارة والهندسة وتكنولوجيا المعلومات والقبالة وغيرها، كما وشكلت المجموعة لجنة تحضيرية من خريجي المنحة وخريجي منح فئة الأيتام، كنواة لإنشاء رابطة "خريجي مجموعة الاتصالات الفلسطينية"، وسيكون هدفها الأساسي دعم الطلاب الجدد ومنحهم فرص للحصول على منح دراسية جديدة.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الاتصالات توزّع منحها الدراسية على الفائزين بالشراكة مع التربية والتعليم الاتصالات توزّع منحها الدراسية على الفائزين بالشراكة مع التربية والتعليم



 فلسطين اليوم -

تعتمد بين الحين والآخر هذه الصيحة وتنسّقها بشكل أنيق

الملكة ليتيزيا بـ "البلايزر الكاب" خلال حضورها مؤتمرًا عن المناخ

مدريد ـ لينا العاصي
البلايزر الكاب قطعة غالباً من تزيّن بها الملكة ليتيزيا إطلالاتها لمنحها أسلوباً عملياً وأنيقاً وفي الوقت نفسه عصرياً، فنراها تعتمد بين الحين والآخر هذه الصيحة وفي كل مرة تنسّقها بشكل أنيق ومختلف. ولحضورها مؤتمراً عن المناخ في مدريد، تألقت الملكة بفستان ميدي رمادي بنقشة المربعات نسّقت معه حزاماً رفيعاً لتحديد خصرها. وأكملت الملكة ليتيزيا اللوك بالكاب الأسود، مع الكلاتش والحذاء الستيليتو باللون الأسود أيضاً. ومن الناحية الجمالية، إعتمدت تسريحة الشعر المنسدل والماكياج الناعم كعادتها. ولاعتماد صيحة البلايزر الكاب لا يعني فقط إعتمادها مع الفستان فقط، فسبق للملكة ليتيزيا أن تألقت بهذه البلايزر التي اعتمدتها في مناسبات عدة سواء مع فساتين أو حتى مع القميص والسروال الكلاسيكي وكذلك مع القميص الأحمر مثلاً والتنورة المزيّنة بن...المزيد

GMT 04:08 2019 السبت ,14 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على المواقع الخلابة للاستكشاف في ألبانيا
 فلسطين اليوم - تعرف على المواقع الخلابة للاستكشاف في ألبانيا

GMT 04:03 2019 السبت ,14 كانون الأول / ديسمبر

بومبيو يحذر طهران من رد حاسم حال تعرض مصالح بلاده للأذى
 فلسطين اليوم - بومبيو يحذر طهران من رد حاسم حال تعرض مصالح بلاده للأذى

GMT 15:29 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح الهدّاف التاريخي لمواجهات بورنموث ضد ليفربول

GMT 19:27 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

استبعاد روسيا من مونديال قطر 2022 وأولمبياد طوكيو 2020

GMT 11:55 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

بيع قميص أسطورة كرة القدم البرازيلي بيليه في مزاد علني

GMT 14:51 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

عودة فابيو جونيور إلى الملاعب بعد غياب دام 7 أعوام

GMT 18:20 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الفجل لخفض نسبة السكر في الدم

GMT 09:31 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

أترك قلبك وعينك مفتوحين على الاحتمالات

GMT 04:13 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

بيكربونات الصوديوم ترفع معدلات الولادة الطبيعية

GMT 08:51 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

يتحدث هذا اليوم عن بداية جديدة في حياتك المهنية

GMT 15:23 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

الفارسة السعودية دلما ملحس تنافس في بطولة العالم

GMT 12:17 2015 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح للزوج للتعامل مع زوجته المريضة بسرطان الثدي
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday