التربية والتعليم تشارك في وضع محاور الخطة الوطنية للصحة النفسية
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

بحثت رؤيتها للخطط المستقبلية للتعليم مع وزارة التخطيط

"التربية والتعليم" تشارك في وضع محاور الخطة الوطنية للصحة النفسية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "التربية والتعليم" تشارك في وضع محاور الخطة الوطنية للصحة النفسية

وزارة التربية والتعليم العالي
غزة – علياء بدر

شاركت وزارة التربية والتعليم العالي في وضع الخطة الوطنية للصحة النفسية على مستوى فلسطين والتي من المتوقع تطبيقها بداية العام المقبل، ومثّل الوزارة في إعداد الخطة مدير عام الإرشاد والتربية الخاصة وخبير الإرشاد النفسي الدكتور أحمد الحواجري.

وذكر الحواجري أنه "تم عقد عدة جلسات في قطاع غزة والضفة ضمت ممثلين عن وزارة الصحة وممثلين عن مؤسسات المجتمع المدني ومنظمة الصحة العالمية ثم تم عقد لقاءات مشتركة بين غزة والضفة لتقييم الخطة السابقة ووضع محاور للخطة المقبلة، وبالفعل تم إنجاز إعداد الخطة الوطنية التي تشمل عدة نقاط أساسية تتعلق برعاية الصحة النفسية لشرائح المجتمع الفلسطيني المختلفة".

وبين أن "الخطة تشمل عدة محاور مهمة لصالح أطفال وطلبة قطاع غزة منها معالجة آثار الحرب، ومهارات الحياة، ومعالجة وصمة المرض النفسي، والمشكلات السلوكية والتعامل مع ذوي الاحتياجات الخاصة إضافة إلى تدريب العاملين على تنفيذ برامج صحية نفسية في المدارس والمؤسسات".

وفيما يخص محور آثار الحرب، أوضح الحواجري أنه "من شأن الخطة الوطنية أن تقدم الجديد لأطفال فلسطين بشكل عام بسبب ممارسات الاحتلال وأطفال قطاع غزة على وجه التحديد خاصة بعد أعوام الحروب التي عايشوها خلال الفترات الماضية"، مبيناً أنه "من المأمول أن تساهم الخطة في استكمال ما تم إنجازه من خلال البرنامج الوطني للدعم النفسي والاجتماعي الذي تم تطبيقه في مدارس غزة بعد حرب2014 مباشرة".

وبين الحواجري أن "التدخل النفسي لصالح أطفال غزة أمر مطلوب ونحن نحث على برامج نوعية تطبق في المدارس في هذا المجال بما يعود بالأثر الايجابي على صحة الطلبة واتزانهم وينعكس بشكل ايجابي على سلوكهم وعلاقاتهم الاجتماعية وتحصيلهم الدراسي".

يشار إلى أنه في نهاية اللقاء الأخير الذي عقد في الضفة الغربية تم اعتماد الفريق الوطني لتقييم برامج الخطة الوطنية أثناء التنفيذ وتم ترشيح الحواجري كعضو في الفريق الوطني لتقييم تنفيذ برامج الخطة الوطنية.

وفي سياق متصل بحثت هيئة الاعتماد والجودة في وزارة التربية والتعليم العالي سبل التعاون المشترك مع وزارة التخطيط في غزة.

جاء ذلك خلال زيارة قامت بها الهيئة للوزارة ممثلة بكل من رئيس الهيئة الدكتور ناصر فرحات، ومدير عام الهيئة أحمد زعرب، ومدير دائرة الجودة و النوعية منى الصادق ، ومن دائرة تعزيز ثقافة الجودة الدكتور شوقي منصور، ومن دائرة الجودة و النوعية المهندسة ناريمان مصطفى.

وكان في استقبال الوفد الزائر وكيل وزارة التخطيط الدكتور إبراهيم جابر، والوكيل المساعد المهندس سمير مطير، ومدير عام مركز المعلومات واتخاذ القرار الدكتور مازن الشيخ، ونائب مدير عام إدارة السياسات والتخطيط المكاني المهندسة إيناس الرنتيسي.

وتمحورت الزيارة حول أوجه التعاون بين الهيئة والوزارة ورؤيتها للخطط المستقبلية للتعليم إضافة لموضوع تدني إقبال الطلبة على التخصصات العلمية والاطلاع على بعض الدراسات الحديثة التي أجرتها وزارة التخطيط بخصوص أعداد الخريجين والبطالة وسوق العمل ومدى مساهمتها في حل مشاكل البطالة.

وتحدث فرحات عن طبيعة عمل الهيئة ومتابعتها لمؤسسات التعليم العالي وتقييم برامجها الأكاديمية، مبيناً أن "هذه الزيارة تهدف لبحث وضع آليات وسياسات بين الوزارة والهيئة لوضع ضوابط لمؤسسات التعليم العالي".

وأضاف جابر "أن وزارة التخطيط من الوزارات التي ترسم الخطط والسياسات الإستراتيجية للقطاع الحكومي إضافة إلى مهامها في تخطيط الأماكن السكنية ومشاركة الوزارات الأخرى في وضع سياساتها".

وأشار إلى أن "هناك تواصلا كبيرا مع وزارة التعليم حيث تم إجراء دراسة سابقة معها حول مدى احتياج القطاع للمدارس وكيفية توزيعها حسب السكان".

واتفق الطرفان على عقد لقاءات بشكل متواصل فيما يخص القضايا المطروحة إضافة إلى عقد ورشات عمل في هذا المجال.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

التربية والتعليم تشارك في وضع محاور الخطة الوطنية للصحة النفسية التربية والتعليم تشارك في وضع محاور الخطة الوطنية للصحة النفسية



GMT 08:43 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

مغاربة يستعينون بـ "الذكاء الاصطناعي" لتعليم مادة الرياضيات

GMT 08:03 2020 الإثنين ,21 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على قصة معلمة أسوانية تسبب اسمها في شهرتها

GMT 09:50 2020 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

الإمارات تستكشف مستقبل التعليم باطلاق أسبوع إكسبو للمعرفة
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 01:54 2018 الأربعاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

نفوق حيوان بحري من نوع الحوت الأحدب في شاطئ القحمة

GMT 16:23 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

مي عمر تنتظر مولودها الثاني من المخرج محمد سامي

GMT 06:29 2018 الأربعاء ,03 كانون الثاني / يناير

تنسيق ديكورات غرف النوم المتصلة بالحمام

GMT 00:28 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

شيرين رضا توضح سبب مشاركتها في أغنية " 3 دقات "

GMT 17:57 2019 السبت ,01 حزيران / يونيو

تنتظرك ظروف غير سعيدة خلال هذا الشهر
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday