التعليم الفرنسي يُحذّر من تشويه السياسيين لمبادئ العلمانية
آخر تحديث GMT 13:47:16
 فلسطين اليوم -

أكدت أهمية إصلاح منظومة التعليم لمكافحة التطرَف

"التعليم" الفرنسي يُحذّر من تشويه السياسيين لمبادئ العلمانية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "التعليم" الفرنسي يُحذّر من تشويه السياسيين لمبادئ العلمانية

سيدة مسلمة توزع زهور بيضاء في أعقاب هجمات "شارلي ابدو"
باريس ـ مارينا منصف

حذرت وزير التعليم الفرنسية نجاة فالو بلقاسم من تشويه السياسيين لمبادئ العلمانية الفرنسية، واستخدامها، في أغلب الأحيان، بشكل خاطئ لمهاجمة الإسلام، فيما يشعر أطفال المدارس بالارتباك. حيث أوضحت أنه بعد الهجمات المتطرفة المدمرة في باريس العام الماضي، أصلحت فرنسا تدريس العلمانية والقيم المدنية كجزء من حملة البلاد ضد التطرف.

وأضافت بلقاسم في مقابلة مع صحيفة "غارديان" البريطانية، "علينا إعادة صياغة مفهوم العلمانية، كي نتمكن من شرحه لتلاميذنا الصغار، مهما كانت ديانتهم، فهم يتنمون إلى هذه الفكرة ولا يمكن استبعادهم، فالعلمانية ليست شيئا ضدهم بل تحميهم". حيث اتخذت المدارس الفرنسية منذ هجمات يناير/ كانون الأول الماضي على المجلة الأسبوعية الساخرة "شارلي ابدو" وسوبر ماركت "كوشير باريس" حيث قتل 17 شخصا، ثم هجمات نوفمبر/تشرين الثاني، التي أسفرت عن مقتل 130 شخصا، محور جلد هذه الأزمة لذاتها لبحث كيفية تورط الشبان الفرنسيين في حمل السلاح ضد غيرهم من المواطنين.

التعليم الفرنسي يُحذّر من تشويه السياسيين لمبادئ العلمانية

وأطلقت الحكومة خطة عمل لمكافحة عدم المساواة، وهو ما أطلق عليه رئيس الوزراء الفرنسي "الفصل العنصري الإقليمي والاجتماعي والإثني" في فرنسا. ومنذ ذلك الحين، تم الأخذ في الاعتبار أكثر من 800 طفلًا في المدراس من المحتمل أن يصبحوا متطرفين في المستقبل.

وقالت بلقاسم والتي سافرت إلى لندن لبحث كيفية معالجة المدارس في بريطانيا عدم المساواة الاجتماعية ومناقشة التعليم الرقمي، أن "مبدأ العلمانية كان أساسا في مكافحة التطرف في فرنسا". مضيفة أن فرنسا جمهورية علمانية ترتكز على الفصل الواضح بين الدين والدولة، وتهدف إلى تعزيز المساواة للجميع في المعتقدات الخاصة، فهي لا تزال دولة محايدة إزاء الدين، ولكن يجب حماية حرية كل فرد في ممارسة دينه.

وحظرت فرنسا في عام 2004، ارتداء الفتيات الحجاب في المدارس الحكومية، بالتوازي مع فرض الحظر على جميع الرموز الدينية الأخرى مثل الصلبان أو العمائم، بزعم أن المدارس لابد أن تكون خالية من أي مظهر ديني. ولكن بلقاسم، أفادت بأن فرنسا تصلح كيفية تدريس مفهوم العلمانية، بسبب تشويه من السياسيين اليمنيين خلال الأعوام الأخيرة.

وأردفت، "العلمانية مفادها أننا نعيش في دولة حيث يمكن للأفراد اعتناق المعتقدات التي يختارونها، وعلى السلطات العامة للدولة أن تكون محايدة تجاههم، لهذا السبب طلبنا من التلاميذ في المدارس عدم ارتداء أي رموز دينية مميزة، لأن المدارس يجب أن تكون غير محايدة إزاء معتقدات الطلاب، ويجب أن تعاملهم جميعا على قدم المساواة". وتابعت، "ولكن هناك شعور متزايد من عدم الفهم بين التلاميذ حول ما يعنيه هذا، فبعض التلاميذ يشعرون بأنه هجوما عدوانيا على هويتهم".

واستطردت، "إذا شعر عدد كبير من التلاميذ الصغار إن العلمانية هجوما عليهم، فذلك لأنه ساء استخدام هذا المفهوم وتشويهه من اليمن المتطرف في المناقشات العامة لأعوام طويلة بهجومه على الإسلام، فلقد تم إساءة استخدام المفهوم ليشير إلى مدى اختلاف المسلمين عن الآخرين، وهذه مشكلة واضحة". وقالت: "لذا فإننا نعمل بالفعل على إصلاح مفهوم العلمانية، وخاصة وتدريب المعلمين على ذلك".

وتطوع أكثر من 500 مواطنًا، تتراوح أعمارهم بين 18-94، بما في ذلك محامين متقاعدين وصحافيين، وكبار رجال الأعمال، في مبادرة غير مسبوقة، للذهاب إلى المدارس للحديث عن العلمانية. وشكا العديد من المتطوعين من أنهم لم يكونوا محل ترحيب، لكن بلقاسم ذكرت إن المشروع في تزايد، "ففي بعض المواضيع الحساسة، إحضار أشخاص من الخارج للحديث عن القيم يعد أمرا ملائما لأن التلاميذ سيتسمعون لهم بمزيد من الاهتمام". حيث كانت المدارس الفرنسية هدف لما وصفته الحكومة بتهديدات "واضحة" من الهجمات المتطرفة الجديدة، وتم تشديد الإجراءات الأمنية ووضع خطط الطوارئ حول المدارس. بعد أن تفجر الوضع الشهر الماضي، عندما هاجم معلم نفسه بسكين، وتظاهر بأنه ضربه مسلح تنظيم "داعش".

وتكافح فرنسا للتعامل مع العيوب العميقة في نظام مدارسها، فوفقا لمنظمة التعاون والتنمية في المجال الاقتصادي، فإن نظام التعليم الفرنسي يعد أحد أقل التعليم مساواة في العالم، فـ 5٪ فقط من الأطفال ذوي الآباء من الطبقة العاملة يصلون إلى المستويات الجامعية، فيما يصل 4% فقط إلى ما يعرف بالمدارس العليا المعروفة بـ "مدارس النخبة".

وبيَنت بلقاسم، التي ولدت في ريف المغرب، فرنسا في سن الرابعة ونشأت في العقارات الفقيرة في بلدة شمال اميان: "المساواة في التعليم هي معركتي الأولى". وواجهت فرنسا احتجاجات في الشوارع، العام الماضي بسبب إصلاحيتها لإعطاء مزيد من الاستقلالية للمدارس المتوسطة التي تكافح في فرنسا. ورفضت بلقاسم قبول المزحة القائلة إن "التعليم الفرنسي غير قابل للإصلاح، وقالت إن التغييرات حدثت هذا العام".

واعترفت بلقاسم التي التقت نظيرتها البريطانية نيكي مورغان، وزرات أكاديمية "بيمليكو" في لندن، بأن النظام المدرسي الحالي في بريطانيا يختلف اختلافا جذريا عن فرنسا، ومن المنتظر أن تلقي الوزيرة المغربية- الفرنسية كلمة في معرض تكنولوجيا التعليم "بيتت" في لندن، كجزء من وعد الرئيس فرانسوا هولاند لتكثيف استخدام التكنولوجيا الرقمية في المدارس الفرنسية.

 

وصعدت مورغان هذا الأسبوع حملة مكافحة التطرف في بريطانيا، بتوجيه نداء إلى الآباء والمعلمين أن يكونوا يقظين من التطرف. وقالت أيضا: "فيما يتعلق بالمدارس، فلهم الحق في منع النساء والفتيات المسلمات من ارتداء النقاب في المدارس إذا ما أردوا".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

التعليم الفرنسي يُحذّر من تشويه السياسيين لمبادئ العلمانية التعليم الفرنسي يُحذّر من تشويه السياسيين لمبادئ العلمانية



 فلسطين اليوم -

نسقتها مع حذاء ستيليتو أحمر منح اللوك لمسة من الأنوثة

ميلانيا ترامب تلفت الأنظار بإطلالتها الراقية في الهند

واشنطن - فلسطين اليوم
خطفت كل من ميلانيا وإيفانكا ترامب الأنظار في الهند بإطلالتيهما الأنيقة، كل واحدة بأسلوبها الخاص. لكن من نجحت من بينهنّ بأن تحصل على لقب الإطلالة الأجمل؟غالباً ما تسحرنا إيفانكا ترامب بأزيائها الراقية والعصرية في الوقت نفسه. وفي الهند بدت أنيقة بفستان ميدي من ماركة Proenza Schouler باللون الأزرق مع نقشة الورود الحمراء، مع العقدة التي زيّنت الياقة. وبلغ ثمن هذه الإطلالة $1,690.وأكملت إيفانكا الإطلالة بحذاء ستيليتو أحمر منح اللوك لمسة من الأنوثة. إطلالة إيفانكا جاءت مكررة، فهي سبق لها أن تألقت بالفستان في سبتمبر الماضي خلال زيارتها الأرجنتين.إختارت السيدة الأميركية الأولى لإطلالتها لدى وصولها الى الهند جمبسوت من علامة Atelier Caito for Herve Pierre تميّز بلونه الأبيض وياقته العالية إضافة الى أكمامه الطويلة ونسّقت معه حزاماً باللون الأخضر مزيّن ب...المزيد

GMT 08:01 2020 الأربعاء ,26 شباط / فبراير

مرسى مينا في الإمارات وجهة مميزة للترفيه العائلي
 فلسطين اليوم - مرسى مينا في الإمارات وجهة مميزة للترفيه العائلي

GMT 01:44 2018 الخميس ,25 كانون الثاني / يناير

صناعة النحت على خشب الزيتون تُحقق شهرة كبيرة في بيت لحم

GMT 01:44 2015 الأحد ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

المقرنصات عنصر مهم من الفن المعماري والزخرفي الإسلامي

GMT 05:18 2019 الثلاثاء ,19 آذار/ مارس

أفضل العطور النسائية المميزة في 2019

GMT 01:51 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

سامح حسين يرد على اتهامه بمهاجمة الحكومة في "بث مباشر"

GMT 22:53 2016 الجمعة ,12 شباط / فبراير

الأعلان عن تحويل الأموال في المغرب عبر فايبر

GMT 02:29 2019 الثلاثاء ,23 إبريل / نيسان

تعرّف على أفضل 10 صنادل للرجال في موسم صيف 2019
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday