الجامعة الإسلامية في غزة تغلق أبوابها حتى اشعارٍ آخر عقب خلافات مع نقابة العاملين
آخر تحديث GMT 04:55:34
 فلسطين اليوم -

بسبب الأزمة المالية التي دفعتها لاتخاذ اجراءات تقشفية بحق موظفيها

الجامعة الإسلامية في غزة تغلق أبوابها حتى اشعارٍ آخر عقب خلافات مع نقابة العاملين

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الجامعة الإسلامية في غزة تغلق أبوابها حتى اشعارٍ آخر عقب خلافات مع نقابة العاملين

الجامعة الاسلامية في غزة
غزة-علياء بدر

أعلن مجلس أمناء الجامعة الاسلامية في غزة، عن إغلاق الجامعة لأبوابها وتعليق العمل الأكاديمي والإداري بدءاً من غد الأربعاء وحتى إشعارٍ آخر.

وأكد المجلس في بيان وصل وكالة "فلسطين اليوم" نسخة عنه الثلاثاء، أن المجلس قرَر إغلاق أبواب الجامعة حفاظًا على مصلحة الجامعة، واستنادًا للصلاحيات المخولة لديه. حيث تمر الجامعة الاسلامية في الأعوام الأخير بأزمة مالية خانقة، الأمر الذي اضطرها لرفع الرسوم واتخاذ بعض الاجراءات التقشفية.

وكشف مدير قسم العلاقات العامة في الجامعة الإسلامية مشير عامر، عن نشوب خلافات بين نقابة العاملين وإدارة الجامعة؛ أدت إلى إعلان إغلاق أبوابها بدءًا من غدٍ الأربعاء. وقال عامر في تصريح صحافي الثلاثاء، إن إدارة الجامعة قدّمت عدة مقترحات مفصّلة للخروج من الأزمة المالية "الحادة" التي تعاني منها منذ فترة، لكن نقابة العاملين رفضت بعضا منها، مشيرًا إلى أن النقابة اتجهت إلى تعليق الدوام الإداري والأكاديمي، ما دفع إدارة الجامعة لإغلاق أبوابها.

وأوضح أن الطرفين كانا قريبين من التوصل إلى اتفاق نهائي لحل الأزمة خلال اجتماعهما قبيل أيامٍ قليلة، بعدما طرحت الجامعة النقاط التي أُثير بسببها الخلاف كـ "استقطاع 10% من رواتب الموظفين مع زيادة الأعباء الأكاديمية عليهم، وكيفية التعامل مع العاملين المتقاعدين ماليا"، مبينا أن النقابة كان لها رأيا مخالفا. ولفت عامر إلى أن الحراك النقابي أمرٌ منطقي في ظل الأزمة الراهنة؛ كونه يعبر عن رؤية كلا الطرفين حول حلول الأزمة، مبينا أن النقابة قدّمت مطالبها، "الجامعة ترى أنه يجب اتخاذ خطوات جادة؛ تساهم في تخطي الأزمة"، وفق قوله. ودعا عامر إلى ضرورة التوصل إلى اتفاق سريع يرضي الأطراف كافة، متوقعا ألا تشهد ساحة الخلاف أي تصعيد كبير خلال الأيام المقبلة. ومن المقرر أن يبدأ الدوام الرسمي للفصل الدراسي الثاني في الأسبوع الأول من شهر شباط/فبراير المقبل.

ووفقا للمصادر فإن رواتب المحاضرين في الجامعة وصلت في الأشهر الأخيرة إلى 60% أو أقل في بعض الأحيان، قبل أن تتخذ جملة قرارات جديدة لمواجهة الأزمة القائمة. وكشفت المصادر عن أن القرارات الجديدة تشمل تحديد رواتب المحاضرين جميعهم بلا استثناء بنسبة 70% مع التوقيع بدون أن يكون لهم أي حقوق أخرى للمطالبة فيما بعد بكامل الراتب، بمعنى أن يكون الراتب كاملا بالنسبة الجديدة.

وتم تحديد رواتب الموظفين غير المحاضرين بـ 1000 شيكل فقط بدلا من 300 و400 دينار وهي العملة التي تستخدم في صرف رواتب موظفين الجامعات في غزة. وحسب المصادر، فإن إدارة الجامعة تتجه أيضا إلى خصم 15% من راتب المحاضرين مستقبلا لمدة خمسة أعوام متواصلات لدعم الجامعة ومنع انهيارها ماليًا، مبينة، أن 223 طالبًا فقط سجلوا في الجامعة مع بداية العام الدراسي منذ عدة أشهر، وهو رقم متدنٍ جدا مقارنةً بالأعوام الماضية التي وصلت إلى ألف طالب.

وأعلنت نقابة العاملين في الجامعة السبت إضرابًا جزئيا، كما أنها نفذت سلسلة إضرابات احتجاجا على تلك القرارات. فيما حذر مجلس طلبة الجامعة الإسلامية، ممثلًا بالكتلة الإسلامية الإطار الطلابي لحركة "حماس"، إدارة الجامعة من إصدار قرار برفع الرسوم الدراسية ضمن ما قال عنها "حزمة إجراءات تسعى الجامعة لاتخذتها لحل أزمتها المالية المتراكمة منذ أعوام".

ودعا مجلس الطلبة في بيان له إدارة الجامعة للعدول والتراجع عن هذه التوجهات، مؤكدا أن شريحة الطلبة هي الشريحة الأضعف في المجتمع، ولن تتحمل أي أعباء إضافية على كاهلها في ظل الأوضاع والظروف الاقتصادية الصعبة التي يعيشها القطاع.

وشدد المجلس على أنه "وفى حالة اتخاذ قرار برفع الرسوم الدراسية فإنهم سيلجؤون إلى خطوات تصعيدية قاسية تضمن حقوق الطلبة". وطالب المجلس الطلبة بضرورة الاصطفاف معه لمواجهة هذه القرارات، مؤكدا أن مجلسي طلاب وطالبات الجامعة في حالة انعقاد مستمر لمتابعة كافة المجريات.

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الجامعة الإسلامية في غزة تغلق أبوابها حتى اشعارٍ آخر عقب خلافات مع نقابة العاملين الجامعة الإسلامية في غزة تغلق أبوابها حتى اشعارٍ آخر عقب خلافات مع نقابة العاملين



 فلسطين اليوم -

مستوحى من ألوان الغابات الساحرة بدرجات الأخضر المتداخلة

جينيفر لوبيز ترتدي فستانها الأيقوني المعروف للمرة الثالثة

واشنطن ـ رولا عيسى
في شهر أيلول/سبتمبر الماضي، ارتدت النجمة العالمية جينيفر لوبيز فستانها الأخضر الأيقوني، بعد 20 عامًا من ارتدائه في ختام عرض فيرساتشي لربيع وصيف 2020.أطلت جينيفر لوبيز صاحبة الـ 50 عامًا بفستانها المستوحى من ألوان الغابات الساحرة بدرجات الأخضر المتداخلة، خلال عرض أزياء دار Versace حيث أعادت ارتداء التصميم الأيقوني الذي يحمل توقيع الدار نفسها، والذي كانت قد ارتدته من قبل عندما كان عمرها 31 عامًا خلال حفل Grammys السنوي، مضيفة إليه بعض التعديلات البسيطة. يبدو أن لهذا الفستان مكانة خاصة عند الميجا ستار جينيفر لوبيز، فبعد أن حضرت به حفل توزيع جوائز غرامي قبل 20 عامًا، ارتدته للمرة الثانية منذ شهور قليلة، ثم أعادت الكرة وتألقت به الليلة الماضية، أثناء ظهورها في برنامج ساترداي نايت لايف. وفقًا لصحيفة كوزمبليتان النسائية، بدأت النجمة ليلتها...المزيد

GMT 03:22 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

معلومات جديدة عن أفضل 7 تجارب في مدينة سالونيك اليونانية
 فلسطين اليوم - معلومات جديدة عن أفضل 7 تجارب في مدينة سالونيك اليونانية

GMT 11:55 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

بيع قميص أسطورة كرة القدم البرازيلي بيليه في مزاد علني

GMT 15:29 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح الهدّاف التاريخي لمواجهات بورنموث ضد ليفربول

GMT 14:51 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

عودة فابيو جونيور إلى الملاعب بعد غياب دام 7 أعوام

GMT 16:04 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

"فرانس فوتبول" تستعرض مهارات وأهداف محمد صلاح فى 2019

GMT 15:55 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

باريس سان جيرمان يجهّز عرضًا خياليًا لضم محمد صلاح

GMT 10:16 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء محبطة في حياتك المهنية والعاطفية

GMT 06:08 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفقد السيطرة على الأمور بعض الوقت

GMT 09:13 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء متوترة وصاخبة في حياتك العاطفية

GMT 09:22 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الأحداث المشجعة تدفعك إلى الأمام وتنسيك الماضي

GMT 10:21 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تبحث أمراً مالياً وتركز على بعض الاستثمارات

GMT 08:41 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

يزعجك أشخاص لا يلتزمون بوعودهم
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday