الحواجري يدعو المؤسسات العربية والدولية لمساعدة طلبة غزة الجرحى والمعاقين
آخر تحديث GMT 22:14:18
 فلسطين اليوم -

673 طالبًا يعانون من إعاقات مختلفة خلفتها الحرب الأخيرة

الحواجري يدعو المؤسسات العربية والدولية لمساعدة طلبة غزة الجرحى والمعاقين

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الحواجري يدعو المؤسسات العربية والدولية لمساعدة طلبة غزة الجرحى والمعاقين

وزارة التربية والتعليم العالي
غزة – علياء بدر

أعلنت وزارة التربية والتعليم العالي في غزة، أن 75 طالبًا وطالبة من المدارس الحكومية أُصيبوا بإعاقات مختلفة نتيجة العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة.

وأوضح مدير عام الإرشاد والتربية الخاصة في الوزارة أحمد الحواجري، أن مجموع الإعاقات الحركية بلغت 22 حالة والسمعية بلغت 25 أما البصرية فبلغت 28 إعاقة.

وبيّن الحواجري، أن العدوان أفرز حالات إعاقة من نوع آخر وهي حالات التأخر الدراسي حيث لدينا 673 طالبًا وطالبة أصبحوا يعانون من التأخر الدراسي بسبب واقع الحرب وأثرها النفسي عليهم.

وأكد الحواجري، أنه في اليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة الذي يصادف الثالث من كانون الأول/ ديسمبر من كل عام، فإننا نوجه عدة رسائل ومنها رسالة للطلبة الذين أُصيبوا بإعاقات نتيجة العدوان حيث نقول لهم "أننا لن نترككم وسنقدم لكم كل ما يلزم في مجال الدعم المادي والنفسي ونؤكد أنكم مثالًا للتضحية والفداء وخدمة الوطن".

ودعا الحواجري، هؤلاء الطلبة إلى إثبات الذات والتحدي ومواصلة العلم والتعلم حتى النجاح والتفوق لنقول للعدو أننا رغم الإعاقة صامدون وحققنا النجاح والتميز.

وأشار الحواجري، إلى أن ذوي الإعاقة البصرية والسمعية والحركية وغير ذلك يلاقون الاهتمام الكبير داخل المدارس، حيث تنفذ الوزارة عملية "التعليم الجامع" ودمج الطلبة.

وأضاف الحواجري: "الدمج يعني إلحاق هؤلاء الطلبة الذين يعانون من إعاقة بسيطة ومتوسطة في مدارس التعليم العام مع تهيئة الفرصة والإمكانيات المادية ليتعلموا أسوة بزملائهم العاديين".

ولفت الحواجري إلى أن العمل مع هذه الفئات لا يتم في إطار إداري وفني فقط بل في إطار قيمي لأن الإطار القيمي له نتائج إيجابية على الصعيد النفسي والاجتماعي.

ووجه الحواجري رسالة إلى العالم والمجتمع الدولي ومنظمات حقوق الإنسان لينظروا لآثار جرائم الاحتلال الصهيوني بحق الأطفال وطلبة المدارس، حيث أصبحوا من ذوي الإعاقة بسبب آلة الحرب وحمم قذائف الطائرات والدبابات الإسرائيلية, مطالبًا منظمات حقوق الإنسان بالتحقيق في جرائم الحرب الإسرائيلية التي استهدفت الأطفال وطلبة المدارس.

ودعا الحواجري، كل المؤسسات الشريكة والصديقة والمؤسسات العربية والدولية بالعمل على مساعدة طلبة غزة وخاصة الجرحى وذوي الإعاقة، لكي يعودوا للحياة بشكل طبيعي مثلهم مثل باقي الأطفال.

ومن جانبه، أكد نائب مدير عام الإرشاد والتربية الخاصة خالد أبو فضة، أن طواقم الإرشاد والتربية الخاصة قامت بحصر جميع حالات الإعاقة والوصول إليهم سواء كانوا على مقاعد الدراسة أو في المنازل والمستشفيات.

وبيّن أبو فضة، أنه يتم تقديم الدعم النفسي لهم إضافة إلى تقديم معدات وأجهزة معينة لهم، وذلك بالتعاون مع مؤسسات شريكة.

وأوضح أبوفضة، أن وزارة التعليم تحرص على تقديم الخدمة التربوية والرعاية النفسية والتأهيلية لطلبتنا من ذوي الاعاقة وفق نظام مهني وعلمي دقيق يتضمن التأهيل والتحويل والتعليم.

وفيما يتعلق بإحياء اليوم العالمي لذوي الإعاقة، ذكر أبو فضة أن الوزارة شرعت في تنفيذ عدة برامج وأنشطة في المدارس، للتخفيف عنهم خاصة أولئك الذين تعرضوا للإعاقة بسبب الحرب وذلك من باب الترفيه والدعم النفسي وتوضيح أهمية المعاق وأنه شخص فاعل في المجتمع.

وأضاف أبو فضة أن النشاطات تتمثل في إطلاق برامج في الإذاعة المدرسية ولقاءات إرشادية وتوعوية وزيارة المعاقين في المدارس أو في البيوت وإقامة احتفالات لتكريمهم.

وتابع أبوفضة، أنه يتم البدء في برنامج إذاعي عبر إذاعة صوت "التربية والتعليم" للتعريف بالمعاق وحقوقه وإبراز قصص النجاح التي تؤكد أن ذوي الإعاقة لا يقلون عن غيرهم في خدمة المجتمع ووطنهم لأن الكثير منهم يملك الإرادة والعزيمة القوية ليكون عضوًا فاعلًا في المجتمع.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحواجري يدعو المؤسسات العربية والدولية لمساعدة طلبة غزة الجرحى والمعاقين الحواجري يدعو المؤسسات العربية والدولية لمساعدة طلبة غزة الجرحى والمعاقين



 فلسطين اليوم -

بصيحات مواكبة للموضة سواء من ناحية اللون أو القصات

النجمة جنيفر لوبيز تستقبل الشتاء بمجموعة من التصاميم

واشنطن ـ رولا عيسى
مرة جديدة خطفت النجمة جنيفر لوبيز Jennifer Lopez النظار مرتدية التصاميم الشتوية الساحرة التي جعلتها ملفتة، خصوصاً مع اختيار موضة نقشات الكارو الداكنة التي جعلتها في غاية الأناقة، فتألقت بصيحات شتوية ومواكبة للموضة سواء من ناحية اللون أو القصات.إنطلاقاً من هنا، واكبي من خلال الصور إطلالات النجمة جنيفر لوبيز Jennifer Lopez الأخيرة، وشاركينا رأيك بتصاميمها الشتوي. خطفت جنيفر لوبيز Jennifer Lopez الانظار، مرتدية موضة نقشات الكارو الفاخرة التي برزت بلوني البني والاسود. فاختارت فستان قصير مع البلايزر التي تصل الى حدود الفستان مع التدرجات البنية البارزة بلونين مختلفين. واللافت تنسيق مع هذا الفستان الكنزة الطويلة التي تبرز بالنقشات عينها مع أقمشة الكارو عينها لتكون اطلالتها متناسقة وفاخرة في الوقت عينه. والبارز أن جنيفر لوبيز Jennifer Lopez نسّقت مع ه...المزيد

GMT 08:53 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

أبرز 5 أماكن لمشاهدة احتفالات رأس السنة الجديدة في نيويورك
 فلسطين اليوم - أبرز 5 أماكن لمشاهدة احتفالات رأس السنة الجديدة في نيويورك

GMT 09:55 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

إليكِ أفكار متطورة لديكورات غرف نوم خارجة عن المألوف
 فلسطين اليوم - إليكِ أفكار متطورة لديكورات غرف نوم خارجة عن المألوف

GMT 11:55 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

بيع قميص أسطورة كرة القدم البرازيلي بيليه في مزاد علني

GMT 15:29 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح الهدّاف التاريخي لمواجهات بورنموث ضد ليفربول

GMT 14:51 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

عودة فابيو جونيور إلى الملاعب بعد غياب دام 7 أعوام

GMT 16:04 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

"فرانس فوتبول" تستعرض مهارات وأهداف محمد صلاح فى 2019

GMT 15:55 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

باريس سان جيرمان يجهّز عرضًا خياليًا لضم محمد صلاح

GMT 10:16 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء محبطة في حياتك المهنية والعاطفية

GMT 06:08 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفقد السيطرة على الأمور بعض الوقت

GMT 09:13 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء متوترة وصاخبة في حياتك العاطفية

GMT 09:22 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الأحداث المشجعة تدفعك إلى الأمام وتنسيك الماضي

GMT 10:21 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تبحث أمراً مالياً وتركز على بعض الاستثمارات

GMT 08:41 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

يزعجك أشخاص لا يلتزمون بوعودهم
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday