الدولية للأرصاد تؤكد تفضيل السياح الطقس الجيد عند زيارة الشواطئ
آخر تحديث GMT 15:42:26
 فلسطين اليوم -
رئيس الجمهورية الجزائري عبد المجيد تبون في الحجر الصحي لمدة 5 أيام بسبب ظهور أعراض كورونا على العديد من المسؤولين برئاسة الجمهورية والحكومة الناطق باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية يصرح بأن التحولات في المنطقة قد تدفع الفلسطينيين لتغيير مواقفهم تجاه السلام وصول وفد إماراتي رفيع المستوى على متن طائرة إماراتية إلى مطار تل أبيب الكاظمي يعلن نثمن التعاون الألماني في ملف المقاتلين الأجانب وملف إعادة النازحين أمير الكويت يؤكد أن الانتخابات المقبلة مسؤولية وطنية لاختيار ممثلي الأمة وضمان سلامة أداء البرلمان وفد حكومي إماراتي يتوجه إلى إسرائيل في أول زيارة رسمية وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا
أخر الأخبار

اشتملت على بيانات الرياح وارتفاع الأمواج وكمية الأمطار

"الدولية للأرصاد" تؤكد تفضيل السياح الطقس الجيد عند زيارة الشواطئ

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "الدولية للأرصاد" تؤكد تفضيل السياح الطقس الجيد عند زيارة الشواطئ

تفضيل السياح الطقس الجيد عند زيارة الشواطئ
لند ن ـ كاتيا حداد

من الخطأ افتراض أن السائح يفضل الطقس الجيد عندما يحل ضيفًا على الشاطئ، فقد جمعت دراسة حديثة نشرت في المجلة الدولية للأرصاد الجوية الأحيائية العام 2013، أدلة واقعية بدلًا من الاعتماد على الافتراضات، بشأن أي نوع من الطقس يجذب مرتادي الشواطئ. وكانت النتيجة أن الظروف التي يفضلها رواد الشواطئ لم تشمل هطول الأمطار، بل فضلوا درجات حرارة مرتفعة، واعتدال الضوء مع اعتدال سرعة الرياح (أقل من 30 كم / ساعة) وسط ارتفاع الأمواج  (تصل إلى 1.25 م).

وهكذا لم تعد تحتاج إلى افتراض تفضيل السائح الطقس الجيد عندما يحل ضيفًا على الشاطئ، والآن أصبح ذلك مؤكدًا، أو على الأقل تم التأكد من دقة نتائج الدراسة.

وشمل البحث الشواطئ الثلاثة شاطئ سيرفرز بارادايس، وشاطئ نارو نيك على جولد كوست في أستراليا، وشاطئ بوندي في سيدني.

وستكون هناك حاجة إلى إجراء دراسات إضافية قبل التصريح بهذه النتائج.

وأجرت الدراسة تقييم الأشياء التي يفضلها مستخدمو الشواطئ ما بين بعض جوانب الطقس والظروف المحيطة؛ إذ تمت دراسة الحالة في أستراليا، من قِبل فريق من الباحثين بقيادة فان تشانغ شياو هوا وانغ من جامعة نيو ساوث ويلز في كانبيرا؛ والفريق مختص بالتعامل مع فيزياء المياه الساحلية، ولاسيما الخلجان ومصبات الأنهار.

كانت هذه الدراسة، بالنسبة لهم، شيء من رحلة سياحية في المجال الأكاديمي المعروفة باسم "الدراسات السياحية"، وهو مجال به عدد من المجلات المتخصصة، مع بعض التركيز الواسع على البحوث السياحة السنوية والبعض الآخر محدد جدًا مثل المجلة الاسكندنافية للضيافة والسياحة.

وحاولت هذه الدراسة الحصول على فكرة واضحة عما يحدث في كل شاطئ، كل يوم بدء من الساعة 09:00 وحتى 15:00 ظهرًا، على مدى سنوات عدة.

ومن هنا فقد حصلوا على بيانات حول الطقس وسلوك المحيطات، ودرجة حرارة الهواء، والرطوبة النسبية، والغطاء السحابي، وسرعة الرياح، وكمية الأمطار، ودرجة حرارة المياه، وارتفاع الأمواج، ومن المكتب الأسترالي للأرصاد الجوية والوكالات الأخرى.

وللإجابة بشأن كيفية معرفة عدد الأشخاص الذين يذهبون إلى تلك الشواطئ في كل من تلك الأوقات؟ وضع تشانغ وانغ إيمانه في الأرقام المقدمة من شركة تدعى CoastalCOMS، والتي استخدام فيها برنامج كمبيوتر لحساب عدد الناس على الشاطئ أو في المياه الضحلة عن طريق التصوير بكاميرا.

والفائدة العلمية لمعرفة ما يحدث في الشواطئ يمكن أن تصبح محور اهتمام مستقبلي، ففي ورقة بحثية صدرت العام 1997 إدعى دوغلاس بوث، من جامعة أوتاجو في نيوزيلندا، أن العراة يفضلون الرمال أما المنحرفون فيفضلون الكثبان، إذ أجرى دراسة وتدقيق "الأجساد العارية التي تستحم في نيو ساوث ويلز، مع إشارة خاصة إلى ريف شاطئ سيدني".

وألقى نظرة فاحصة على الحروب الاجتماعية السياسية والجنسية والقانونية والبيئية والفلسفية، التي جرت عبر السنوات، فيما يخص السماح أو منع الاستحمام العاري في اثنين من هذه الشواطئ، فهو يرى أن أجساد زوار الشاطئ سواء كانوا عراة أو غير عراة، كأنهم في ساحة معركة حقيقية، فأجساد الاستحمام تشكل موقعة تاريخية للصراع بين المتعة والانضباط.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الدولية للأرصاد تؤكد تفضيل السياح الطقس الجيد عند زيارة الشواطئ الدولية للأرصاد تؤكد تفضيل السياح الطقس الجيد عند زيارة الشواطئ



أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية في متناول اليد تعرفي عليها

لندن ـ فلسطين اليوم
على الرغم أن خزانة ملابس سيدات العائلات الملكية تحتوي على فساتين باهظة الثمن، لكن هن أيضا يتألقن بأزياء بأسعار ذات ثمن قليل وفي متناول اليد، ويمكن لأي من السيدات الوصول لها بسهولة في العلامات التجارية المختلفة مثل زارا "Zara"، وجاب " Gap" وتوب شوب "Topshop" وغيرها المنتشرة في جميع أنحاء العالم، ونستعرض معًا في السطور التالية 10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار، لتبقى في متناول اليد. كيت ميدلتون في أول ظهور لكيت ميدلتون دوقة كامبريدج، في إجازة شهر العسل، طلت بفستان أزرق من زارا "Zara " بحوالي 90 دولار، وهو لم يبقى على الموقع الإلكتروني للعلامة التجارية كثيرا، إذ نفذ من الأسواق سريعا، وفي زيارة لدوقة كامبريدج، إلى نيوزيلندا ارتدت قميص كاروهات مريح من "Gap"، وهو عادة يباع بسعر 54.95 دولار، إلا أن ...المزيد

GMT 10:00 2020 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

أفضل ديكورات حفل الزفاف لعروس خريف 2020 تعرفي عليها
 فلسطين اليوم - أفضل ديكورات حفل الزفاف لعروس خريف 2020 تعرفي عليها

GMT 03:17 2017 الإثنين ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

زوجة إيمانويل ماكرون تتبع نظامًا غذائيًّا موسميًّا وصحيًّا

GMT 18:20 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الفجل لخفض نسبة السكر في الدم

GMT 10:49 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 أشكال شبابيك حديد خارجية للمنازل

GMT 03:40 2014 الثلاثاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

النجمة صوفيا لورين تطرح مذكراتها العاطفيّة الخاصة

GMT 04:26 2016 الثلاثاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

كتاب "استجواب صدام حسين" يروي أحداث الأعوام الأخيرة في حياته

GMT 12:16 2019 الثلاثاء ,04 حزيران / يونيو

أول صالون تجميل يستقبل المحجبات في نيويورك

GMT 08:58 2018 الثلاثاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

جديد بولغري شنط من مجموعة "SERPENTI FOREVER "لربيع وصيف 2019

GMT 01:26 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

صناعة الزجاج تُصارع من أجل البقاء في مدينة الخليل
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday