السمعة الأكاديمية والتوظيف والنظرة الدولية والتعليم معاييرالمفاضلة بين الجامعات
آخر تحديث GMT 14:22:49
 فلسطين اليوم -
وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا مقتل 81 على الأقل في قتال بين قوات حكومية ومسلحين في جنوب السودان رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح أن الطبقة السياسية أهدرت ودائع الناس وأوقعت البلاد تحت أعباء الدين وحاولت تحميل الحكومة مسؤولية الفشل رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح بأننا نحن أمام الزلزال الذي ضرب البلد وهمنا التعامل مع التداعيات بالتوازي مع التحقيق الشفاف وزارة الخارجية الهولندية تعلن وفاة زوجة السفير الهولندي في لبنان في انفجار مرفأ بيروت السفارة السورية في لبنان تعلن مقتل 43 سوريًا جراء انفجار بيروت في حصيلة غير نهائية أبو الغيط يبدي استعدادا لتقديم المساعدة في التحقيقات بشأن انفجار بيروت
أخر الأخبار

أربعة مجالات لتقييمها تساعد الطلاب على الاختيار

السمعة الأكاديمية والتوظيف والنظرة الدولية والتعليم معاييرالمفاضلة بين الجامعات

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - السمعة الأكاديمية والتوظيف والنظرة الدولية والتعليم معاييرالمفاضلة بين الجامعات

صورة لمعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا
لندن ـ ماريا طبراني

يعد تصنيف الجامعات من الأمور التي أثبتت شعبيتها سواء بين الطلاب المحتملين أو الحاليين ناهيك عن خريجى الجامعة، ويعتبر تصنيف الجامعة وترتيبها من أنجح الوسائل في ما يتعلق بالولاء لها، ومع وجود العديد من التصنيفات العالمية يحتار الطلاب في الاختيار  بين الجامعات وقد يكون الأمر سهلا" بالنسبة للخريجين الذين يختارون التصنيف الذي يظهر أفضل النتائج ملاءمة للجامعة التي تخرّجوا منها إلا أن الأمر يصبح أكثر صعوبة في اختيار الجامعة  للطلاب المحتملين .       .

وجمعت جريدة "التليغراف"  قائمة باللتصنيفات العالمية لإعطاء معلومات أساسية عن الجامعات، ولحسن الحظ فإن العديد من التصنيفات تغطي مناطق مختلفة، وعلى سبيل المثال إذا كنت تبحث لمعرفة مدى رضا الطلاب فإن المسح الوطني للطلاب سيكون أفضل ما تبحث فيه، وإذا ما أردت معرفة كيفية النظر للجامعات يعد تصنيف "التايمز" للتعليم العالى نقطة إنطلاق جيدة. ويُنشر تصنيف QS البريطانى العالمى بواسطة منظمة Quacquarelli Symonds

سنويا في سبتمبر/ أيلول، وتم هذا التصنيف لأول مرة في عام 2004 حيث يقيّم 3000 جامعة ويركز التصنيف على أفضل 400 جامعة بشكل منفرد ثم توضع الجامعات في مجموعات من 401-410 حتى 701 ، ويتم تقييم الجامعات وفقا لهذا التصنيف من خلال أربعة مجالات  هي البحث والتعليم والتوظيف والنظرة الدولية، ويقيم كل مجال من حيث ستة مؤشرات هى السمعة الأكاديمية على أساس مسح عالمي للأكاديميين (40%)، وسمعة أصحاب العمل بناء على مسح عالمي لأرباب العمل من الخريجين (10%)، ونسبة الطلاب وأعضاء هيئة التدريس (20%)، ومدى ذكر كل كلية (20%)، ونسبة الطلاب الدوليين (5%) ونسبة الموظفين الدوليين (5%) وينشر تصنيف QS على حسب الموضوع وأعضاء هيئة التدريس،  ويعد معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (MIT) أعلى الجامعات في هذا التصنيف، بينما جاءت جامعة كامبريدج كأعلى جامعة بريطانية في التصنيف.

ويتم المسح الوطني للطلاب بواسطة "ليبسوس موري" ويجرى منذ يناير/ كانون الثانى حتى أبريل/ نيسان وتنشر النتائج في أغسطس/ أب، وأطلق هذا التصنيف في عام 2005، حيث طُلب من الطلاب في نهاية فترة الدراسة إكمال مسح تفصيلي عما أحبوا وما يمكن تحسينه، ويساعد المسح الطلاب المستقبليين من خلال توفير المعلومات حول جودة الدورات ويشجع المؤسسات على تحسين تجربة الطلاب، ويجيب الطلاب عن 23 سؤالا" متعلقة بستة جوانب عن العملية التعليمية بما في ذلك التدريس في الدورات والدعم الأكاديمي وتنمية الشخصية وسؤال عن الرضا العام، ولا تتضمن النتائج الجامعات التي فشلت في تحقيق استجابة بنسبة 50%، وتعد جامعة برايتون وكلية ساسكس الطبية أفضل الجامعات وفقا لهذا التصنيف.

ويقدم تصنيف "التايمز" للتعليم العالي قائمة تشمل ترتيب أرقى الجامعات في جميع أنحاء العالم، ويعد هذا التصنيف الدولي الوحيد الذي يقيّم الأداء الجامعي للحكم على الجامعات العالمية من خلال المهام الرئيسية مثل التدريس والبحث ونقل المعرفة والنظرة الدولية، ويجذب هذا التصنيف اهتمام العديد من الطلاب المحتملين، حيث يركز التصنيف على تقييم 13 مؤشرا" للأداء لتوفير مقارنات عادلة، وإذا ما أردت الحصول على رؤية منصفة ومتوازنة للجامعات عليك بهذا التصنيف، ويعد معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا أعلى الجامعات المصنفة، بينما تعتبر جامعة أكسفورد أعلى الجامعات البريطانية وفقا لهذا التصنيف.

ويستغرق الأمر عدة سنوات لبناء السمعة ودقائق قليلة لتدميرها، ويركز تصنيف "التايمز" للتعليم العالي على ما يعتقده الأخرون استنادا" على الأراء بدلا من المقاييس المحسوبة، ويُطلب من كبار الأكاديميين ترشيح ما يعتبرونه أفضل الجامعات في جميع أنحاء العالم فيما يتعلق بالتدريس والبحث، ولم يكشف الأكاديميون عن سبب تفضيلاتهم، وعليك اتباع هذا التصنيف إذا كنت ترغب في معرفة ما الذي يجعل الجامعة جيدة، ووفقا لهذا التصنيف تعتبر جامعة هارفارد أعلى الجامعات بينما تعتبر جامعة كامبريدج أعلى الجامعات البريطانية.

وتزايدت النظرة إلى الطلاب باعتبارهم مستهلكين في العلاقة بين المؤسسة والطالب، وربما تكون تجربة الطالب مسألة حياة أو موت بالنسبة للكثير من الجامعات وينشر تصنيف "التايمز "للتعليم العالي تجربة الطالب باستخدام 21 معيارا" مفصلا" لتقييم الجامعات استنادا إلى استجابة حوالى 15 ألف طالب في المرحلة الجامعية، وتشمل المعايير مدى كفأءة المحاضرين ومدى تعاون الموظفين ومدى تنظيم الدورات ومدى جودة الحياة الإجتماعية وجودة البيئة الجامعية المحيطة وجودة مرافق الجامعة، ووفقا لهذا التصنيف تعد جامعة لوبورو أعلى الجامعات من حيث تجربة الطالب.

ويقدم تصنيف "التايمز" قائمة تضم 100 جامعة تحت تصنيف 50 ، ويبتعد التصنيف عن المؤسسات التعليمية العملاقة مثل أكسفورد وكامبريدج، وينظر في المؤسسات التي أنشئت في السنوات الخمس الأخيرة، وعلى الرغم من أن هذه الجامعات تخضع لنفس مقاييس الجامعات العالمية إلا أن هناك 13 مؤشرا منفصلا مجمعة في خمس فئات هى التعليم والبحوث والاستشهادات ودخل الصناعة والنظرة الدولية، وعليك النظر في هذا التصنيف إذا ما كنت ترغب في استكشاف الجامعات الجديدة نسبيا مع نفس جودة المؤسسات العالمية الأخرى، وتعد مدرسة الفنون التطبيقية الاتحادية في لوزان في سويسرا أعلى الجامعات وفقا لهذا التصنيف، بينما تعد جامعة وارويك أفضل الجامعات البريطانية وفقا لهذا التصنيف.

ويقدم موقع Whatuni.com جائزة "اختيار الطلاب" السنوية للجامعات وفقا للمراجعات التي ينشرها الطلاب على موقع البحث، وتشمل فئات التقييم السكن والحياة في المدينة والنوادي والجمعيات وفرص العمل والدورات والمحاضرين واتحاد الطلاب والدعم والتسهيلات والعالمية، وهناك فئة شاملة تتضمن لقب جامعة العام، ويجب على الجامعات أن تصل إلى 100 مراجعة كحد أدنى على الموقع حتى تدخل ضمن القائمة، وكانت الجائزة في عام 2015 معتمدة على أراء 20 ألف طالب  إلا أن النقاد يزعمون أن عينة الطلاب صغيرة جدا وخاصة فيما يتعلق بالجامعات المنفردة، وتعد جامعة لوبورو أعلى جامعات بريطانيا وفقا لهذا التصنيف.

ويضع مستشارو جامعة مايفيلد دليل الجامعة الكاملة ويتم نشر في أبريل/ نيسان، وتم عمل التصنيف للمرة الأولى في 2007 ويستخدم الدليل تسعة معايير مع تقنية إحصائية تدعى z التحولية ويتم تطبيقها على نتائج كل فئة، وتنقسم نتائج أعلى عشرة كالتالى: رضا الطلاب (1.5) و(1.0) لمعايير الدخول وتقييم البحوث وتطلعات الخريجين ونسبة الطلاب الموظفين والتكريم الجيد وإكمال الشهادة، و(0.5) لكثافة الأبحاث والخدمات الأكاديمية والمرافق، ويتم جمع هذه الدرجات للوصول إلى الناتج النهائي لكل جامعة ويتم تحويله إلى نطاق معين حيث تتمثل أعلى نتيجة في 1000 درجة، بينما يحصل الباقون على نسبة من الدرجات.

وتشمل معايير البيانات إحصاءات من وكالة التعليم العالي تتعليق بالإنفاق على الخدمات الأكاديمية ونسبة الإنجاز ومعايير الدخول وتطلعات الخريجين ورضا الطلاب من المسح الوطني للطلبة، ويتم تصنيف الجامعات فيما بعد بالمؤسسة والتخصص، ووفقا لهذا التصنيف تعد جامعة كامبريدج أعلى الجامعات.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

السمعة الأكاديمية والتوظيف والنظرة الدولية والتعليم معاييرالمفاضلة بين الجامعات السمعة الأكاديمية والتوظيف والنظرة الدولية والتعليم معاييرالمفاضلة بين الجامعات



 فلسطين اليوم -

بدت ساحرة في "التنانير الميدي" مع القمصان الناعمة

إليكِ أفكار تنسيق اللون الزهري على طريقة جيجي حديد

واشنطن ـ فلسطين اليوم
تتميز جيجي حديد Gigi Hadid بإطلالاتها المنوعة التي تعتمدها لمختلف المناسبات الكاجوال والرسمية، ولهذا هي تعتبر واحدة من أكثر النجمات أناقة ومصدر وحي بالنسبة للكثيرات من النساء حول العالم واليوم جمعنا افكار لتنسيق اللون الزهري في الملابس مستوحاة من جيجي حديد Gigi Hadid.استطاعت جيجي حديد Gigi Hadid أن ترسم لنفسها خط خاص في الموضة ميزها عن باقي النجمات في سنها وأيضاً ميزها عن شقيقتها الصغرة بيلا Bella، وهذا الخط هو مزيج بين الأسلوب الأنثوي الناعم مع لمسات شبابية عصرية، ولهذا كثيراً ما نراها في تنسيقات ملونة ومفعمة بالحيوية ومن ضمن الألوان التي تعشقها جيجي هو الزهري. وقد جمعنا لك افكار لتنسيق اللون الزهري مستوحاة من جيجي حديد Gigi Hadid في شهر أوكتوبر/تشرين الأول، شهر التوعية من سرطان الثدي لتستلهمي افكار اطلالات متنوعة وملفتة. لاسيما أن جيجي كانت...المزيد

GMT 12:15 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

ما وراء قصور "بطرسبرغ" واستمتع بمعالم المدينة الروسية
 فلسطين اليوم - ما وراء قصور "بطرسبرغ" واستمتع بمعالم المدينة الروسية

GMT 12:05 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات منزل بأثاث مودرن مع جدران كلاسيكية إليكِ أبرزها
 فلسطين اليوم - ديكورات منزل بأثاث مودرن مع جدران كلاسيكية إليكِ أبرزها

GMT 13:03 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

سكتة قلبية تغيب الأديب والإعلامي السعودي عبدالله الزيد
 فلسطين اليوم - سكتة قلبية تغيب الأديب والإعلامي السعودي عبدالله الزيد

GMT 21:38 2020 الأحد ,03 أيار / مايو

حاذر التدخل في شؤون الآخرين

GMT 06:05 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

الضحك والمرح هما من أهم وسائل العيش لحياة أطول

GMT 14:07 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

توافقك الظروف المهنية اليوم لكي تعالج مشكلة سابقة

GMT 05:58 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تعيش ظروفاً جميلة وداعمة من الزملاء

GMT 18:05 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء غير حماسية خلال هذا الشهر

GMT 03:28 2016 الأربعاء ,26 تشرين الأول / أكتوبر

دلال عبد العزيز تؤكد أن سمير غانم تعرض لضغط شديد

GMT 22:52 2015 الجمعة ,30 تشرين الأول / أكتوبر

أسعارBMW X5 في فلسطين

GMT 01:17 2016 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

صافينار متفائلة بـ2016 وتتمنى عودة السينما كأيام سعاد حسني

GMT 05:09 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

محلات "فيكتوريا سيكرت" تبيع أنواع خاطئة من حمالات الصدر

GMT 10:25 2018 الأحد ,29 تموز / يوليو

أسهل طريقة لتنسيق إطارات الصور على الحائط

GMT 21:21 2018 السبت ,10 شباط / فبراير

قمر اللبنانية في جلسة تصوير جريئة صور

GMT 06:03 2015 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

ريجيم " الإستحمام" بدون عناءللحصول على جسم جذاب
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday