المعتقدات التقليدية في السودان على دور الفتاة في المنزل وتأسيس الأسرة لا التعليم
آخر تحديث GMT 19:00:59
 فلسطين اليوم -
الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا مقتل 81 على الأقل في قتال بين قوات حكومية ومسلحين في جنوب السودان رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح أن الطبقة السياسية أهدرت ودائع الناس وأوقعت البلاد تحت أعباء الدين وحاولت تحميل الحكومة مسؤولية الفشل رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح بأننا نحن أمام الزلزال الذي ضرب البلد وهمنا التعامل مع التداعيات بالتوازي مع التحقيق الشفاف وزارة الخارجية الهولندية تعلن وفاة زوجة السفير الهولندي في لبنان في انفجار مرفأ بيروت السفارة السورية في لبنان تعلن مقتل 43 سوريًا جراء انفجار بيروت في حصيلة غير نهائية أبو الغيط يبدي استعدادا لتقديم المساعدة في التحقيقات بشأن انفجار بيروت السلطات اللبنانية تعلن أن 60 شخصًا ما زالوا في عداد المفقودين بعد انفجار مرفأ بيروت قصر الإليزيه يعلن أن ماكرون والأمم المتحدة يستضيفان مؤتمرا للمانحين من أجل لبنان عبر الفيديو الأحد قوات مكافحة الشغب تتقدّم باتجاه المتظاهرين المتواجدين قرب فندق "لو غراي" في بيروت
أخر الأخبار

معدل الإلمام بالقراءة والكتابة بين الإناث يصل إلى 39%

المعتقدات التقليدية في السودان على دور الفتاة في المنزل وتأسيس الأسرة لا التعليم

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - المعتقدات التقليدية في السودان على دور الفتاة في المنزل وتأسيس الأسرة لا التعليم

تعليم الفتيات في مدرسة أم جورا
الخرطوم ـ جمال إمام

بدأت المؤسسات التعليمية في السودان السير على خطى إدراك قيمة التعليم في البلاد، وخاصة للفتيات، لاسيما أن الخرطوم لديها  أحد أعلى معدلات من الأطفال خارج المدارس في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بأكملها،  فإن هناك أكثر من 3 ملايين طفل تتراوح أعمارهم بين 5 إلى 13 عامًا غير مسجلين في سنوات التعليم ، كما أن أكثر من نصف هؤلاء الذين خارج الصفوف التعليمية من الفتيات، وخاصة من المناطق الريفية،حيث معدل الإلمام بالقراءة والكتابة بين الإناث يصل إلى  39٪ ، في حين أن نسبة إتمامهم للمرحلة الابتدائية 26.1%، وفقا لمنظمة "اليونيسيف" التابعة للأمم المتحدة.

"كنت في المنزل في إجازة مرضية، لكنني متأكدة من إمكانية الذهاب مرة أخرى، ثم بدأت أسمع من الفتيات في قريتي أن مدرستنا أصبحت جميلة جدا وقررت أن أنهي العام الدراسي "، هكذا عبرت بلاد آل النبي حمد، 9 أعوام، عن شعورها بعد إصابتها  في حادث منزلي، مدرسة هذه الفتاة، تغيرت للأفضل بفضل منحة مالية من وكالة الأمم المتحدة للطفولة (الونيسيف)، من أجل إدخال تحسينات لدعم التعليم، ما دفع "المجلس المحلي والأسر" إلى رفع ميزانية دعم التعليم في المنطقة إلى 20 ألف جنيه (حوالي 2,300 استرلينيًا)، وتنفيذ خطط واسعة لتوسيع وتجديد مدارس " أم آل جورا " للبنات، في منطقة "نهر عطبرة"بولاية "كسلا"، ليبلغ حاليا عدد الفتيات المسجلات في المدرسة 605 فتاة، حيث نقلت "الجارديان" عن مديرة المدرسة إيمان حسن، قولها:"لدي 101 فتاة سجلت للصف الأول من العام الدراسي المقبل، ولكنني لا أستطيع قبول إلا 50 طالبًا فقط".

وبحسب صحيفة "جارديان" البريطانية، تركز المعتقدات التقليدية في السودان على دور الفتاة في المنزل وتأسيس الأسرة والحرص على الزواج المبكر ، لذا يهتم العديد من أولياء الأمور بإخراج بناتهن من المدرسة لأنها نهج سن البلوغ، إلا أن تمويل ودعم المنظمات غير الحكومية، والتخطيط الفعال من السلطات المحلية وحملات الاندماج الوطني كانت بداية لتغيير المواقف وزيادة أعداد الحضور. كما أنه  في بعض المناطق الريفية، بدأت الفتيات في اجتياز  الامتحانات لدخول المدرسة الثانوية لأول مرة، فضلا عن أن كثير من الذين تركن المدرسة يعودون إليهن حاليا، وبالتزامن، فإن "تدوال وانتشار الأحاديث" من خلال حكايات وقصص الفتيات عن مدارسهن التي تم تجديدها حديثا مع أقرانهن شجعت الأطفال الذين تركوا التعليم على العودة للمدرسة.

وأكدت الفتاة انشيراها أنها "تركت المدرسة لأنها كانت بعيدة عن بيتي، كما أنها لم تكن جيدة، فلم يكن هناك حمام أو ألعاب أو رسومات على الجدران، ولكن أصدقائي أخبروني فيما بعد عن كل التطوارات الجديدة التي حدثت في المدرسة، فقررت العودة، فلقد أحببتها، كما عاد الكثير من الفتيات في قريتي معي"

وتعيش إنشيراها،  في قرية خارج مدينة "كسلا" في ضاحية "فيديايب" ، وتركت الدراسة في مدرسة "فيديايب" للبنات في الصف الثالث، ووفقا لـ"جارديان"، قالت مديرة المدرسة إيمان بكري، إنها تبذل مجهودا لإقناع الفتيات لمغادرة أرض ملعب المدرسة في نهاية اليوم الدراسي.

وتحركت قرية "أبو جراء" في ولاية القضارف بشرق أحد الأراضي في منطقة "طه التوم" على هذه الخطى، في بناء فصل دراسي واحد للأطفال الذي تركوا الدراسة، بدعم من منظمة "اليونيسيف" ومؤسسة "دبي للعطاء" الخيرية، التي كانت تبرعت بماسحة كبيرة من الأرض، حيث سيتم بناء 4 فصول دراسية أخرى، وحسب الصحيفةـ  فلقد تجمعت هذه القرية المهجرة تماما، حول المدرسة، وتغيير اسمها من "أبو جراء"  إلى قرية " أم القرى"،مع توافد  أكثر من 4 قبائل إلى المنطقة أملا في تسجيل أبنائهم بالمدارس.  وفي هذه الفصول الخمسة فقط، يتم التدريس للفتيات جنبا إلى جنب مع نظرائهن من الأولاد، وهو أمر  غريب عن  هذه المجتمعات المحافظة.

وكشف أحد أولياء الأمور يدعى أحمد محمد إبراهيم، ان لديه 3 بنات مسجلات في المدرسة،:"أريد دراسة بناتي في فصول منفصلة، ولكني مضطر لإرسالهم إلى المدرسة بغض النظر عن ذلك، أريد لبناتي أن يتعلموا لذلك يجب إسكات لساني".

وعلى الرغم من التحفظ حول الاختلاط، فإن التحاق الطلاب حاليا  تضاعف إلى 107 تلاميذ، 41 تلميذا لبدء السنة الأولى من الدراسة في العام الدراسي المقبل.

وعلى غرار قرية "أم القرى"، فإن مدينة "نهر عطبرة"  إحدى العديد من المجتمعات المحافظة في شرق السودان التي خضعت لتحولا جوهريا، مع بدء تخلي كثير من الآباء للتخلي عن الآراء التقليدية في تعليم البنات، وحث  بناتهن على متابعة التعليم العالي، ونقلت الصحيفة عن رئيس إدارة التعليم المحلي في "نهر عطبرة" محمد أحمد يوسف، قوله إن"المرأة هي أساس الأسرة، فالأمهات المتعلمات في مجتمعنا يتصرف أطفالهن، سواء كانوا أولاد أو فتيات بشكل مختلف عن نظرائهم من أمهات غير متعلمات"، وأضاف:"عندما يأتي الطفل من المدرسة إلى البيت، عليه أن أما متعملة في المنزل تتابع معه سير  العملية الدراسية ودروسه ـ، كما يحتاج إلى من يراقب ملابسهم وطعامهم، وحالتهم الصحية، فلابد من استمرار التعليم في المنزل".

وحسب الصحيفة، فإن هناك مناطق أخرى حاليا تحذو حذوها، فحسب ما قاله ضابط التعليم لـ"اليونيسيف" في شرق السودان أحمد عبو، فإن"منطقة  (حميش-قريب) في ولاية كسلا، فلم يكن هناك تعليم للبنات على الإطلاق، ولكن بعد الحملات الوطنية التي تنفذها "اليونيسيف" هذا العام، اتصلوا بنا المنطقة وطلبت منا أن نبني مدرسة للبنات لهم  لأول مرة في التاريخ"، ففي أخر مرة شيّدت الأمم المتحدة مدرسة للبنات في "هاميش-قريب" تم هدم ذلك، أما الآن فإن رؤساء العشائر يأخذون المبادرة لضمان الأماكن لبناتهن.

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المعتقدات التقليدية في السودان على دور الفتاة في المنزل وتأسيس الأسرة لا التعليم المعتقدات التقليدية في السودان على دور الفتاة في المنزل وتأسيس الأسرة لا التعليم



تنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها

خيارات لفساتين كاجوال مميزة على طريقة ريا أبي راشد

بيروت ـ فلسطين اليوم
تعتمد المذيعة اللبنانية ومقدمة البرامج ريا أبي راشد على إطلالات الفساتين الكاجوال المناسبة للمشاوير اليومية البسيطة، وتنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها ولون بشرتها وشخصيتها، ولتميُّزها في اختيار الأزياء؛ جمعنا لكنّ عدة خيارات لفساتين كاجوال مميزة، فتألقن على غرارها. إطلالات الفساتين البيضاء للأزياء البيضاء مكانة خاصة في قلوب الفتيات، وذلك لرقيِّها وأناقتها، فإن كنتِ من صاحبات القوام الممشوق الذي لا يخشى إظهار عيوبه عند ارتداء اللون الأبيض؛ فيمكن أن تطلّي كإطلالة ريا الأولى، التي تأنقت فيها بفستان أبيض منقط بالأسود ومصمم بأكمام طويلة منفوخة ومميزة، وأكملت مظهرها بحذاء أسود ذي كعب عالٍ مع تسريحة الشعر المنسدل، أما في الإطلالة الثانية فظهرت بفستان أبيض ذي قصة مموجة مزيّن بنقط وقصة ناعمة، وأكملت مظهرها بتسر...المزيد

GMT 06:56 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

شهر مناسب لتحديد الأهداف والأولويات

GMT 16:06 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

تنعم بحس الإدراك وسرعة البديهة

GMT 06:43 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تبدأ الاستعداد لبدء التخطيط لمشاريع جديدة

GMT 07:29 2016 الجمعة ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

إرتفاع معدلات الدعارة في العراق بنسبة 150%

GMT 02:39 2018 الأحد ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

أحمد كرارة يؤكّد سعادته بالمشاركة في مسلسل "كلبش 2"

GMT 05:30 2018 الجمعة ,23 شباط / فبراير

رباب يوسف توضّح أنّ كندا من أهم الدول السياحية
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday