انتهاء أزمة المعلمين في الضفة وبوادر أزمة داخلية في اتحاد المعلمين
آخر تحديث GMT 08:08:39
 فلسطين اليوم -

الحكومة تتفق على دفع ما تلقى من علاوة طبيعة العمل

انتهاء أزمة المعلمين في الضفة وبوادر أزمة داخلية في اتحاد المعلمين

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - انتهاء أزمة المعلمين في الضفة وبوادر أزمة داخلية في اتحاد المعلمين

انتهاء أزمة المعلمين في الضفة
رام الله ـ غازي محمد

تمكن رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمدلله بحل أزمة المعلمين التي تصاعدت خلال الأسبوعين الأخيرين والتوافق مع اتحاد المعلمين على وقف الاضراب .وقالت الحكومة الفلسطينية في بيان لها انها توصلت الى اتفاق مع المعلمين الفلسطينيين   ينهي الازمة القائمة والاضراب .جاء ذلك في اعقاب الاجتماع الذي عقده رئيس الوزراء رامي الحمد الله، والاتحاد العام للمعلمين ممثلا باحمد سحويل،  الخميس، في رام الله بحضور وزير التربية والتعليم العالي صبري صيدم , وبعد اتصالات على مستويات عُليا للتوصل الى اتفاق مُرضي لكل الأطراف . .

وكانت أزمة المعلمين اشتعلت مؤخراً وتظاهر المئات من المعلمين في مناطق مختلفة في الضفة الفلسطينية وتصاعدت الأزمة بشكل أكبر عقب اعتقال أجهزة الامن الفلسطينية ما يزيد عن عشرين مُعلماً بداعي مشاركتهم في الاحتجاجات التي انطلقت في المحافظات وبحسب ما وصل العرب اليوم عبر البريد الالكتروني فقد اتفقت الحكومة على  دفع ما تبقى من علاوة طبيعة العمل من بينها دفع ما تبقى من قيمة بدل العمل 2.5% ضمن راتب الشهر الحالي كما تم الاتفاق على دفع  2.5% من الديون المتبقية عن شهر كانون الثاني 2016. والاتفاق على جدولة الديون المتبقية من علاوة طبيعة العمل عن 23 شهر بحيث تقوم الحكومة بدفعها وفي مدة لا تتجاوز نهاية هذا العام 2016.

وفي نص الاتفاق أيضاً :"تقدم اللجنة الوزارية التي تم تشكيلها توصياتها إلى الحكومة حول علاوة طبيعة العمل للإداريين (العاملين في وزارة التربية والتعليم ومديرياتها) في مدة لا تتجاوز مطلع شهر نيسان 2016."وجاء ايضاً :"فتح باب التدرج لحملة شهادة البكالوريوس حيث سيحصل حامل شهادة البكالوريوس على درجة D2، D1 مع انتقال اقدميات الدرجة لها ويحصل حامل شهادة الدبلوم على الدرجة الاولى مع اقدميات الدرجة."والبند الأخير في الاتفاق :"سيتم دفع علاوة غلاء المعيشة وبأثر رجعي حسب الامكانيات المتاحة بحسب ما تعهد به دولة رئيس الوزراء" لكن وبعد الاتفاق صدر بيان باسم الاتحاد العام للمعلمين أكدوا فيه عدم وقف الاضراب واستمرارهم في معارضتهم النقابية حتى اسقاط رئيس اتحاد المعلمين المنتخب أحمد سحويل , سحويل الذي شكر رئيس الوزراء الفلسطيني والحكومة الفلسطينية التي دعمت مطالبهم والاستجابة لحقوق المعلمين المشروعة وذلك في اتصال هاتفي مع فلسطين اليوم .

مقربون من حركة فتح اعتبروا ان البيان الصادر باستمرار الاضراب يؤكد تحرك بعض الجهات لتسييس الحراك الأخير (قاصدين حركة حماس) التي من جهتها دعت بالامس في بيان صحفي السلطة الفلسطينية الى احترام الحراك النقابي وأدانت اعتقال قوات الامن لمجموعة من المعلمين في المحافظات .وتنتظر الحكومة واتحاد المعلمين الذي يرأسه أحمد سحويل يوم السبت على أحر من الجمر ليعرفوا ما إن كان الاتفاق سيجد صدى على الأرض أم سيبقى الإضراب قائماً ليتحوّل من قضية نقابية إلى قضية سياسية وانقسام آخر !

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

انتهاء أزمة المعلمين في الضفة وبوادر أزمة داخلية في اتحاد المعلمين انتهاء أزمة المعلمين في الضفة وبوادر أزمة داخلية في اتحاد المعلمين



تعتمد بين الحين والآخر هذه الصيحة وتنسّقها بشكل أنيق

الملكة ليتيزيا بـ "البلايزر الكاب" خلال حضورها مؤتمرًا عن المناخ

مدريد ـ لينا العاصي
البلايزر الكاب قطعة غالباً من تزيّن بها الملكة ليتيزيا إطلالاتها لمنحها أسلوباً عملياً وأنيقاً وفي الوقت نفسه عصرياً، فنراها تعتمد بين الحين والآخر هذه الصيحة وفي كل مرة تنسّقها بشكل أنيق ومختلف. ولحضورها مؤتمراً عن المناخ في مدريد، تألقت الملكة بفستان ميدي رمادي بنقشة المربعات نسّقت معه حزاماً رفيعاً لتحديد خصرها. وأكملت الملكة ليتيزيا اللوك بالكاب الأسود، مع الكلاتش والحذاء الستيليتو باللون الأسود أيضاً. ومن الناحية الجمالية، إعتمدت تسريحة الشعر المنسدل والماكياج الناعم كعادتها. ولاعتماد صيحة البلايزر الكاب لا يعني فقط إعتمادها مع الفستان فقط، فسبق للملكة ليتيزيا أن تألقت بهذه البلايزر التي اعتمدتها في مناسبات عدة سواء مع فساتين أو حتى مع القميص والسروال الكلاسيكي وكذلك مع القميص الأحمر مثلاً والتنورة المزيّنة بن...المزيد

GMT 04:08 2019 السبت ,14 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على المواقع الخلابة للاستكشاف في ألبانيا
 فلسطين اليوم - تعرف على المواقع الخلابة للاستكشاف في ألبانيا

GMT 04:03 2019 السبت ,14 كانون الأول / ديسمبر

بومبيو يحذر طهران من رد حاسم حال تعرض مصالح بلاده للأذى
 فلسطين اليوم - بومبيو يحذر طهران من رد حاسم حال تعرض مصالح بلاده للأذى

GMT 15:29 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح الهدّاف التاريخي لمواجهات بورنموث ضد ليفربول

GMT 19:27 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

استبعاد روسيا من مونديال قطر 2022 وأولمبياد طوكيو 2020

GMT 11:55 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

بيع قميص أسطورة كرة القدم البرازيلي بيليه في مزاد علني

GMT 14:51 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

عودة فابيو جونيور إلى الملاعب بعد غياب دام 7 أعوام

GMT 18:20 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الفجل لخفض نسبة السكر في الدم

GMT 09:31 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

أترك قلبك وعينك مفتوحين على الاحتمالات

GMT 04:13 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

بيكربونات الصوديوم ترفع معدلات الولادة الطبيعية

GMT 08:51 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

يتحدث هذا اليوم عن بداية جديدة في حياتك المهنية

GMT 15:23 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

الفارسة السعودية دلما ملحس تنافس في بطولة العالم

GMT 12:17 2015 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح للزوج للتعامل مع زوجته المريضة بسرطان الثدي
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday