تعرض ناشطة علمانية للتهديد من قبل طلاب الجمعية الإسلامية
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

بعد أن عرضت رسمًا كاريكاتوريًا بعنوان "يسوع ومو"

تعرض ناشطة علمانية للتهديد من قبل طلاب الجمعية الإسلامية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - تعرض ناشطة علمانية للتهديد من قبل طلاب الجمعية الإسلامية

جامعة جولد سميث في لندن
لندن - ماريا طبراني

هدد طلاب راديكاليون في جامعة "جولد سميث" في لندن الناشطة البارزة في حقوق الإنسان مريم نمازي (التي فرت من النظام القمعي الإيراني وتقيم حاليًا حملات ضد التطرف) بالقتل، وذلك أثناء مقاطعتهم لمحاضرة عن الإلحاد والعلمانية.

وقاطع الطلاب المحاضرة الاثنين الماضي مساءًا زاعمين أن السيدة نمازى انتهكت مساحتهم الآمنة بسبب وجهات نظرها، حيث أطفأ أحد الطلاب جهاز العرض في المحاضرة عندما عرضت الناشطة رسمًا كاريكاتوريًا للنبي محمد، حيث أوضح أحد الحضور أن الناشطة هددته بالقتل أثناء حديثها.

تعرض ناشطة علمانية للتهديد من قبل طلاب الجمعية الإسلامية

وشددت الجمعية الإسلامية في وقت مبكر من المحاضرة التي كانت بعنوان "الردة والتكفير وحرية التعبير في عصر "داعش" على ضرورة عدم السماح للسيدة نمازى بالتحدث بسبب وجهات نظرها المتعصبة، مشيرين إلى عدد من التعليقات المثيرة للجدل التي قالتها السيدة نمازي في الماضي، بما في ذلك وصف الحجاب بأنه رمز للتطرف الإسلامي اليميني، كما سخرت من النقاب ووصفته بأنه يشبه الحقيبة.

وكتب رئيس الجمعية الإسلامية إلى الجمعية الإنسانية للملحدين والعلمانيين "نحن نشعر أن وجود الناشطة سيكون انتهاكًا لمساحتنا الآمنة وهي السياسة التي تلتزم بها الجامعة، وتشعر الجمعية أن كل ما تفعله الناشطة هو تحريض على الكراهية والتعصب".

وأفاد طلاب الجامعة بأن العديد من نشطاء الجمعية الإسلامية حاولوا مقاطعة عرقلة السيدة نمازى أثناء المحاضرة، وأطفأ أحدهم جهاز العرض عندما عرضت رسما متحركًا بعنوان " يسوع ومو"، والذي يجسد النبي محمد جنبًا إلى جنب مع المسيح.

وذكرت السيدة نمازى بعد المحاضرة "بعد بدء حديثي توافد الطلاب المسلمين إلى المحاضرة وأحدثوا ضجيجًا على الباب وجادلونى وكانوا يلعبون على هواتفهم ويصرخون وخلقوا مناخا من الترهيب محاولين منعي من الكلام، ولكنى حاولت التحدث بصوت عالٍ قدر استطاعتي، لكنهم واصلوا تحركهم ذهابا وإيابا أمامي، وأثناء حديثي أطفأ أحد الطلاب جهاز العرض وتدخل أمن الجامعة وظل في القاعة وواصلت حديثي".

وأفادت السيدة نمازى بأن بعض النساء المسلمات استمعن إلى حديثها وشاركنها النقاش ثم اعتذرن لها عن مقاطعة الطلاب الآخرين، واختتمت السيدة نمازى قولها "إن حرية التعبير والحق في انتقاد الإسلام وتركه دون خوف وترهيب حق أساسي من حقوق الإنسان، ولدينا مسؤولية النضال من أجل هذه القيم العالمية في الجامعات البريطانية وفى أنحاء العالم".

واتهمت الجمعية الإسلامية جماعة الملحدين بالكراهية ووصفت السيدة نمازى بكونها من المعادين للإسلام، كما نفت الجماعة إصدار أي تهديدات بالقتل من قبل أعضائها، وأضافت الجمعية "أن الطلاب المسلمين شعروا بالصدمة والترهيب بسبب تصريحات السيدة نمازى، معبرين عن معارضتهم للصور المسيئة للنبي محمد، وتعرض الطلاب المسلمين إلى العنف من قبل مجتمع الملحدين والعلمانيين وأفراد الأمن حتى أنهم أبعدوا بعض الطلاب المسلمين بالقوة من المحاضرة ".

واستضافت الجمعية الإسلامية في الجامعة من قبل عدد من المتحدثين الراديكاليين بما في ذلك "معظم بيغ" من منظمة "كيج" والتي وصفت الجهادي جون التابع لـ "داعش" بأنه رجل طيب، وكان من بين المتحدثين مؤخرًا في الجامعة "حمزة تزورتزيس" والذي ذكر أن غير المسلمين يجب أن يُقتلوا إذا قاتلوا المسلمين، وذكرت أيضا "نحن كمسلمين نرفض فكرة حرية التعبير".

وأثار اتحاد الطلبة في الجامعة جدلا من قبل عندما منع المسؤول به ويدعى "بحر مصطفى" اجتماع الطلاب الذكور البيض. ويذكر أن السيدة نمازى (49 عامًا) علمانية وعضو في حركة 'ex-Muslim'  والتي تناضل لإعطاء المسلمين حرية ترك عقيدتهم دون انتقام، حيث مُنعت نمازى من الحديث في جامعة وارويك في تشرين الأول أكتوبر/ لأن مسؤولي اتحاد الطلاب خشوا أن يشعر الطلاب المسلمين بالخوف أو التمييز، إلا أنه تم رفع الحظر  بعد موجة من الغضب العام.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تعرض ناشطة علمانية للتهديد من قبل طلاب الجمعية الإسلامية تعرض ناشطة علمانية للتهديد من قبل طلاب الجمعية الإسلامية



GMT 08:43 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

مغاربة يستعينون بـ "الذكاء الاصطناعي" لتعليم مادة الرياضيات

GMT 08:03 2020 الإثنين ,21 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على قصة معلمة أسوانية تسبب اسمها في شهرتها

GMT 09:50 2020 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

الإمارات تستكشف مستقبل التعليم باطلاق أسبوع إكسبو للمعرفة
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 13:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من الخليل

GMT 14:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من رام الله وسط مواجهات

GMT 21:38 2020 الأحد ,03 أيار / مايو

حاذر التدخل في شؤون الآخرين

GMT 12:31 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 14:30 2015 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

تفادي حقن الجلوتاثيون للتبييض

GMT 10:25 2014 السبت ,11 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفى على نوع جسمك وابدأى بـ الريجيم الصحيح
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday