جامعة أوكستردام تدعو الطلاب إلى دراسة الماريغوانا
آخر تحديث GMT 04:12:22
 فلسطين اليوم -

تعتبر ساحة تدريبية للمواطنين الذين يؤيدون تقنين المخدر

جامعة "أوكستردام" تدعو الطلاب إلى دراسة "الماريغوانا"

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - جامعة "أوكستردام" تدعو الطلاب إلى دراسة "الماريغوانا"

السيدة جان كينيدي
واشنطن - رولا عيسى

حصلت السيدة جان كينيدي على شهادة في علم الأحياء، وعلى درجة الماجستير في التربية الخاصة، وتقرر حاليًا الشهادة الثالثة والتي ربما تكون شهادة الإنجاز من جامعة "أوكستردام" ومدرسة "هارفاد" للأعمال في "الماريغوانا".

وأفادت مدرسة الأحياء المتقاعدة كينيدي (56 عامًا) ذات الشعر الرمادي: "أنا إيطالية وأنت تعرف الإيطاليين يحبون زراعة بعض النباتات".

ودرست كينيدي "البستنة" ضمن العديد من المواد في جامعة "أوكستردام"، والتي تقع وسط مقاهي "الروك" والمطاعم ومناطق بيع "الحشيش" وسط مدينة أوكلاند، وتأسست الجامعة عام 2007، وتعتبر المدرسة نفسها ساحة تدريبية للمواطنين الذين يؤيدون تقنين "الماريغوانا".

وانتعشت "أوكستردام" بعد مداهمة الحكومة الاتحادية لها عام 2012 والتي تعتبر "الماريغوانا" من المخدرات غير المشروعة، مثل "الكوكايين والهروين"، واقتحم العملاء الفيدراليون ومنهم ملثمون ومسلحون أبواب الجامعة وحملوا ما يقرب من 60 ألف نبتة "ماريغوانا"، وتسببوا في رعب هيئة التدريس والطلاب، وتم تدمير الجامعة بسبب اقتحام القوات الحكومية لها.

وجاءت الموافقة على "الماريغوانا" الطبية بواسطة المصوتين في كاليفورنيا عام 1996، وبعد أعوام من حادث مداهمة الجامعة اعتبرت أربع ولايات ومقاطعة كولومبيا "الماريغوانا" من الأعمال المشروعة في أجزاء من أميركا فيما يقدر بـ 3.5 بليون دولار سنويًا، إلا أن تاريخ "أوكستردام" لا زال يقدم درسًا قاسيًا في الواقع.

وناقش المحامي روبرت رايش مرتين تقنين الحالات قبل أن تجعل المحكمة العليا في الولايات المتحدة هذا الدرس واضحًا في إطار ما عرف بـ "كانا بيزنيس 102"، حيث حذر الطلاب من المخاطر الكامنة في زراعة المخدرات حتى تغير الحكومة الاتحادية المواد القانونية الخاضعة للرقابة، مضيفًا: "أنا أعلم كيف تنشأ دفاعات ضد الأعمال العدائية المحتملة".

وعلى الرغم من هذه المخاطرة، إلا أن الأعمال في "أوكستردام" تزدهر، ووظفت المدرسة 20 عضوًا و150 معلمًا بما في ذلك أكبر نجوم "الماريغوانا" ومنهم ديدي غولدسبيري الذي شارك في تأسيس جماعة "بيركلي بيشينتس للماريغوانا الطبية"، وإد روزنتال الذي يستشهد به كسلطة رائدة في زراعة "الماريغوانا"، وتضم قاعة محاضرات أوكلاند 50 طالبًا مع بعض المقاعد المدفوع من أجلها.

ويوجد حرم جامعي جديد للعمل في لاس فيغاس حيث بيعت حلقتان دراسيتان لمدة أربعة أيام هذا العام، ويدفع حوالي 250 طالبًا ما يقدر بـ 995 دولارًا للقطعة الواحدة.

وأجرت المدرسة الشهر الماضي مؤتمرًا في أورلاندو حيث يعيش 300 طبيب وممرضة حصلوا على اعتمادات التعليم المستمر بعد تعلم استخدام "الماريغوانا" لعلاج مجموعة واسعة من الحالات الطبية، بما في ذلك مرض "الجلوكوما والورم الأورمي".

وتنصح المدرسة بشكل روتيني السياسيين من أماكن مثل كاليفورنيا وجامايكا، بالاهتمام بتقييم طلبات الحصول على "الماريغوانا" الطبية وتراخيص المستوصفات وكيفية تشجيع بحوث "الماريغوانا".

ويُعرض في الحرم الجامعي على الجدران صور 23 ألفًا من خريجي المدرسة والذين تتراوح أعمارهم بين 18 إلى 65 عامًا ويمثلون 30 دولة، وفي الشهر الماضي اتجه مشرع من سكرمينتو لإلقاء محاضرة حول الضرائب والتنظيم والمناقشة حول مبادرة لتقنين "الماريغوانا" لأغراض الترفيه، والتي ربما تعرض في الخريف المقبل.

وأفاد عميد المدرسة عاصم سبال، بأنه يرغب في بناء مصداقية "أوكستردام" كمؤسسة جادة للتعليم العالي، مضيفًا: "لدينا شكوك بشأن هذا فالناس هنا مجرد وعاء للتدخين، وتتحرك الدولة في هذا الاتجاه لسبب ما".

وتجذب "أوكستردام" الطلاب الذين يقولون إنهم لم يدخنوا قط في ظل نمو حركة التقنين، وأحدهم السيدة كينيدي التي تهتم بالفوائد الطبية للنباتات، والتي أضاف: "إنهم ليسوا أناسًا مجانين وعندما تأتي إلى هنا ستشاهد أنهم رجال أعمال".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جامعة أوكستردام تدعو الطلاب إلى دراسة الماريغوانا جامعة أوكستردام تدعو الطلاب إلى دراسة الماريغوانا



 فلسطين اليوم -

تعتمد بين الحين والآخر هذه الصيحة وتنسّقها بشكل أنيق

الملكة ليتيزيا بـ "البلايزر الكاب" خلال حضورها مؤتمرًا عن المناخ

مدريد ـ لينا العاصي
البلايزر الكاب قطعة غالباً من تزيّن بها الملكة ليتيزيا إطلالاتها لمنحها أسلوباً عملياً وأنيقاً وفي الوقت نفسه عصرياً، فنراها تعتمد بين الحين والآخر هذه الصيحة وفي كل مرة تنسّقها بشكل أنيق ومختلف. ولحضورها مؤتمراً عن المناخ في مدريد، تألقت الملكة بفستان ميدي رمادي بنقشة المربعات نسّقت معه حزاماً رفيعاً لتحديد خصرها. وأكملت الملكة ليتيزيا اللوك بالكاب الأسود، مع الكلاتش والحذاء الستيليتو باللون الأسود أيضاً. ومن الناحية الجمالية، إعتمدت تسريحة الشعر المنسدل والماكياج الناعم كعادتها. ولاعتماد صيحة البلايزر الكاب لا يعني فقط إعتمادها مع الفستان فقط، فسبق للملكة ليتيزيا أن تألقت بهذه البلايزر التي اعتمدتها في مناسبات عدة سواء مع فساتين أو حتى مع القميص والسروال الكلاسيكي وكذلك مع القميص الأحمر مثلاً والتنورة المزيّنة بن...المزيد

GMT 04:08 2019 السبت ,14 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على المواقع الخلابة للاستكشاف في ألبانيا
 فلسطين اليوم - تعرف على المواقع الخلابة للاستكشاف في ألبانيا

GMT 04:03 2019 السبت ,14 كانون الأول / ديسمبر

بومبيو يحذر طهران من رد حاسم حال تعرض مصالح بلاده للأذى
 فلسطين اليوم - بومبيو يحذر طهران من رد حاسم حال تعرض مصالح بلاده للأذى

GMT 15:29 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح الهدّاف التاريخي لمواجهات بورنموث ضد ليفربول

GMT 19:27 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

استبعاد روسيا من مونديال قطر 2022 وأولمبياد طوكيو 2020

GMT 11:55 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

بيع قميص أسطورة كرة القدم البرازيلي بيليه في مزاد علني

GMT 14:51 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

عودة فابيو جونيور إلى الملاعب بعد غياب دام 7 أعوام

GMT 18:20 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الفجل لخفض نسبة السكر في الدم

GMT 09:31 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

أترك قلبك وعينك مفتوحين على الاحتمالات

GMT 04:13 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

بيكربونات الصوديوم ترفع معدلات الولادة الطبيعية

GMT 08:51 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

يتحدث هذا اليوم عن بداية جديدة في حياتك المهنية

GMT 15:23 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

الفارسة السعودية دلما ملحس تنافس في بطولة العالم

GMT 12:17 2015 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح للزوج للتعامل مع زوجته المريضة بسرطان الثدي
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday