جامعة القاهرة تمنح سلطان القاسمي الدكتوراه الفخرية لإسهاماته في المجالات الثقافية
آخر تحديث GMT 22:14:18
 فلسطين اليوم -

في حضور نبيل العربي والشيخ سلطان الجابر ولفيف من كبار رجال الدولة

جامعة القاهرة تمنح سلطان القاسمي الدكتوراه الفخرية لإسهاماته في المجالات الثقافية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - جامعة القاهرة تمنح سلطان القاسمي الدكتوراه الفخرية لإسهاماته في المجالات الثقافية

منح سلطان القاسمي الدكتوراه الفخرية
القاهرة - توفيق جعفر، فريدة السيد

منحت جامعة القاهرة، صباح اليوم الثلاثاء، الدكتوراه الفخرية، لحاكم الشارقة الشيخ سلطان بن محمد القاسمي، حيث تسلّم القاسمي بعد ارتدائه روب التكريم من الجامعة نسختين باللغة العربية ونسختين باللغة الإنجليزية من رئيس جامعة القاهرة، الدكتور جابر نصّار، ووقع باسمه في سجل الدكتوراه الفخرية في جامعة القاهرة.

وعرضت الجامعة، قرار مجلسها بمنح الدكتوراه الفخرية لحاكم الشارقة، "نظرًا لاهتمامه بالفنون والآداب ودعمه لقضايا الوطن وأمته ومساندته لمصر وشعبها"، ووافق مجلس الجامعة بالإجماع على منح الشيخ سلطان بن محمد القاسمي الدكتوراه الفخرية في مجال العلوم الاجتماعية.

وأهدت جامعة القاهرة، الكتاب الأدبي للدكتوراه الفخرية الخاص بالجامعة للشيخ سلطان بن محمد القاسمي، وكذلك أهدته كتاب "مصر التي فى خاطري"، حيث يتضمن الكتاب بعض مقتطفات تاريخه، كما أهدته رمز الجامعة "قبة جامعة القاهرة".

وحضر الحفل المنعقد حاليًا في جامعة القاهرة، أمين عام جامعة الدول العربية، نبيل العربي، ووزير الدولة الإماراتية، الشيخ سلطان الجابر، ووزير الصحة، الدكتور عادل عدوي، ووزير القوى العاملة، الدكتورة ناهد العشري، ووزير التعليم العالي، الدكتور السيد عبد الخالق، ووزير الثقافة، عبد الواحد النبوي، ومندوبًا عن الأزهر والكنيسة ومندوبًا عن وزارة الدفاع وﻟﻔﻴﻒ ﻣﻦ ﻛﺒﺎﺭ ﺭﺟﺎﻝ ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ في ﻣﺼﺮ ﻭﺷﺨﺼﻴﺎﺕ ﻋﺎﻣﺔ ﻣﺼﺮﻳﺔ ﻭﻋﺮﺑﻴﺔ ﻭﻋﺪﺩ ﻣﻦ ﺍﻟﻮﺯﺭﺍﺀ، ﻭﺍﻟﺴﻔﺮﺍﺀ ﺍﻟﻌﺮﺏ ﻭﺍﻟﻌﻠﻤﺎﺀ ﻭﺍﻟﻤﻔﻜِّﺮﻳﻦ ﻭﺃﺳﺎﺗﺬﺓ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺍﻟﻘﺎﻫﺮﺓ.

وﻛﺎﻥ ﻣﺠﻠﺲ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺍﻟﻘﺎﻫﺮﺓ ﻗﺪ ﻭﺍﻓﻖ ﻋﻠﻰ ﻣﻨﺢ ﺍﻟﺸﻴﺦ ﺍﻟﺪﻛﺘﻮﺭ ﺳﻠﻄﺎﻥ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﻘﺎﺳمي ﺣﺎﻛﻢ ﺍﻟﺸﺎﺭﻗﺔ ﺍﻟﺪﻛﺘﻮﺭﺍﻩ ﺍﻟﻔﺨﺮﻳﺔ، ﻭﻫﻮ ﺃﺣﺪ ﺧﺮﻳجي ﻛﻠﻴﺔ ﺍﻟﺰﺭﺍﻋﺔ في ﺎﻟﺠﺎﻣﻌﺔ، ﺣﻴﺚ ﺍﺳﺘﻌﺮﺽ ﻣﺠﻠﺲ ﺍﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﻛﺎﻓﺔ ﻣﻌﺎﻳﻴﺮ ﻣﻨﺢ ﺍﻟﺪﻛﺘﻮﺭﺍﻩ ﺍﻟﻔﺨﺮﻳﺔ ﻣﻦ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺍﻟﻘﺎﻫﺮﺓ ﻭﺍﻟﺴﻴﺮﺓ ﺍﻟﺬﺍﺗﻴﺔ ﻟﺤﺎﻛﻢ ﺍﻟﺸﺎﺭﻗﺔ، ﻭإﺳﻬﺎﻣﺎﺗﻪ ﺍﻟﺒﺎﺭﺯﺓ في ﺍﻟﻤﺠﺎلاﺕ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺴﺘﻮﻯ ﺍﻟﻌﺮبي ﻭﺍﻟﺨﺪﻣﺎﺕ ﺍلتي ﻗﺪﻣﻬﺎ ﻟﻠﺠﺎﻣﻌﺔ.

وذكر رئيس جامعة القاهرة الدكتور جابر نصّار، في كلمته في الاحتفالية، أنه تم منح الدكتوراه الفخرية 78 مرة قبل ذلك، من أجل تنمية روح السلام والتنمية والرخاء، مشيرًا إلى أن منحها إلى الشيخ "القاسمي" يمثل احتضان الجامعة إلى ابنها البار الذي درس بها واعترافًا لجهده وحبه ودعمه للجامعة وتدعوه إلى تأصيل ثقافات الترابط والتواصل بين الدول العربية.

كما قدم التحية إلى دولة الامارات الشقيقة على دعمها المستمر لمصر مؤكدًا أن مصر اليوم في عيد والجامعة في عيد .

وأكدّ حاكم الشارقة، أنه حاول مع عدد من زملائه خلال دراسته في كلية الزراعة في جامعة القاهرة، الالتحاق بالقوات المسلحة المصرية عقب نكسة 1967 وعندما تم رفضهم من جانب القوات المسلحة وقف أمام المعسكر وهو يبكي ويقول: "أنا مستعد أسوق عربية لوري أنا مستعد أضرب نار خدوني معاكم".

وأضاف القاسمي، في كلمته خلال منحه الدكتوراه الفخرية من جامعة القاهرة اليوم الثلاثاء، أنه جلس على التراب أمام المنطقة العسكرية وقال للمسؤولين حينها: "أنا مستعد أمسح جزم الجنود المصريين"، مؤكدًا أنه عند قبولهم في القوات المسلحة وجاء أمر بعد ذلك بإعادتهم للقاهرة نزل للشوارع ووجد هناك حالة من الهلع بين أبناء الشعب المصري خلال خطاب تنحي الرئيس الراحل جمال عبد الناصر فجلس على كوبري الجلاء يتحدث مع النيل".

وأنشد القاسمي أبيات شعر في حب مصر وهو جالس هذه الجلسة على نيل مصر، قائلًا: "الكرامة رجعت للشعب المصري ورفع رأسه بعد هزيمة 1967 تخرجت من جامعة القاهرة وأنا ابن من أبنائها مهما وقفنا بجانبها لا يواسي أي شىء عملته الجامعة".

وأضاف الشيخ القاسمي، أن أباه طبع قبلة على جبينه احتفاء بمشاركته في تفجير معسكر الإنجليز خلال العدوان الثلاثي على مصر"، مؤكدًا خلال حفل تكريمه في جامعة القاهرة، أنه أحب مصر قبل أن يراها، وأنه كان يستمع لإذاعة صوت العرب عندما كان في منزله في الخليج خلال العدوان الثلاثي الذي شاركت فيه بريطانيا وإسرائيل على مصر، وأنه عندما انقطع الصوت تخيلوا أن القاهرة ضُربت.

وتابع القاسمي، "خرجت أبحث عن وسيلة انتقال للقاهرة وكان المعسكر البريطاني قريبًا من بيتنا فشاركت مع عدد من زملائي في مهاجمة المعسكر بالتفجيرات البسيطة واصطحبت معي اثنين من زملائي".

وأضاف القاسمي، أن التفجيرات في القاهرة تكررت وسألني أحد المتواجدين معي "ماذا يعنى هذا؟" فقلت له: "لن تضر مصر بمقدار إبرة"، قائلًا: "حتى إذا رجعت في ليال متتالية في وقت متأخر فكان والدي ووالدتي وكأنهما ينتظران هذا الشاب الصغير الذي تعود أن ينام مبكرًا كل يوم يأتى متأخرًا فقالت والدتي لأبى انصح الولد لأنه كل ليلة يأتي متأخرًا فوالدي أخذني وهو ينظر في عيني وكأنه يسألني هل أنت من المشاركين في هذه التفجيرات التي تهاجم المعسكر الإنجليزي هززت رأسي فقبلني على ذلك".

وأوضح حاكم الشارقة، أنه كان خياره أثناء دخول جامعة القاهرة هو كلية الزراعة، بالرغم من حصولي على درجات عالية، وخيروني بين كليات الجامعة فقلت لوالدي كلية الزراعة وكررتها ثلاث مرات، قائلًا: "عندما طلبت الكلية مني صورة شخصية توجهت إلى ميدان التحرير لالتقاط صورة شخصية هناك، فكانت الصورة في السبعينات غير واضحة وقلت للمصور مش أنا اللى في الصورة فأبلغني أن بها شبه مني".

وتحدث القاسمي، عن بعض ذكرياته قائلًا: "ذات مرة تلقيت عصا على ظهري يبلغ طولها ثلاثة أمتار أثناء عودتي للجامعة من جولة إلى ترعة الزمر، حيث كانت المظاهرات مشتعلة في الشارع، وكان أحد المكلفين بالتصدي للمظاهرة يعتقد أنني من المتظاهرين".

وأشار إلى أنه يجب لكي يرتفع شأن جامعاتنا العربية لا بدّ من التوسع في تأسيس بنية راسخة في البحث العلمي والمؤسسي على المستوى العربي، وشكر مصر على الترحيب الحار به في بلده مصر.

وأعرب القاسمي، عن فخره بأنه تخرج من كلية الزراعة جامعة القاهرة، موضحًا أنها خرّجت رجال، مؤكدًا حبه الشديد لجامعة القاهرة، وتناول بعض ذكرياته في مصر منذ أن كان طالبًا في كلية الزراعة في الستينيات من القرن الماضي.

كما أعرب عن تمنياته لمصر بدوام العزة والشرف وأن تقود هذه الأمة المبتلية حاليًا بالعديد من المصائب، وتقف دولة الإمارات بيد الأخوة وليست المساعدة ولكن التحامًا مع مصر الشقيقة .

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جامعة القاهرة تمنح سلطان القاسمي الدكتوراه الفخرية لإسهاماته في المجالات الثقافية جامعة القاهرة تمنح سلطان القاسمي الدكتوراه الفخرية لإسهاماته في المجالات الثقافية



 فلسطين اليوم -

بصيحات مواكبة للموضة سواء من ناحية اللون أو القصات

النجمة جنيفر لوبيز تستقبل الشتاء بمجموعة من التصاميم

واشنطن ـ رولا عيسى
مرة جديدة خطفت النجمة جنيفر لوبيز Jennifer Lopez النظار مرتدية التصاميم الشتوية الساحرة التي جعلتها ملفتة، خصوصاً مع اختيار موضة نقشات الكارو الداكنة التي جعلتها في غاية الأناقة، فتألقت بصيحات شتوية ومواكبة للموضة سواء من ناحية اللون أو القصات.إنطلاقاً من هنا، واكبي من خلال الصور إطلالات النجمة جنيفر لوبيز Jennifer Lopez الأخيرة، وشاركينا رأيك بتصاميمها الشتوي. خطفت جنيفر لوبيز Jennifer Lopez الانظار، مرتدية موضة نقشات الكارو الفاخرة التي برزت بلوني البني والاسود. فاختارت فستان قصير مع البلايزر التي تصل الى حدود الفستان مع التدرجات البنية البارزة بلونين مختلفين. واللافت تنسيق مع هذا الفستان الكنزة الطويلة التي تبرز بالنقشات عينها مع أقمشة الكارو عينها لتكون اطلالتها متناسقة وفاخرة في الوقت عينه. والبارز أن جنيفر لوبيز Jennifer Lopez نسّقت مع ه...المزيد

GMT 08:53 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

أبرز 5 أماكن لمشاهدة احتفالات رأس السنة الجديدة في نيويورك
 فلسطين اليوم - أبرز 5 أماكن لمشاهدة احتفالات رأس السنة الجديدة في نيويورك

GMT 09:55 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

إليكِ أفكار متطورة لديكورات غرف نوم خارجة عن المألوف
 فلسطين اليوم - إليكِ أفكار متطورة لديكورات غرف نوم خارجة عن المألوف

GMT 11:55 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

بيع قميص أسطورة كرة القدم البرازيلي بيليه في مزاد علني

GMT 15:29 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح الهدّاف التاريخي لمواجهات بورنموث ضد ليفربول

GMT 14:51 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

عودة فابيو جونيور إلى الملاعب بعد غياب دام 7 أعوام

GMT 16:04 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

"فرانس فوتبول" تستعرض مهارات وأهداف محمد صلاح فى 2019

GMT 15:55 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

باريس سان جيرمان يجهّز عرضًا خياليًا لضم محمد صلاح

GMT 10:16 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء محبطة في حياتك المهنية والعاطفية

GMT 06:08 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفقد السيطرة على الأمور بعض الوقت

GMT 09:13 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء متوترة وصاخبة في حياتك العاطفية

GMT 09:22 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الأحداث المشجعة تدفعك إلى الأمام وتنسيك الماضي

GMT 10:21 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تبحث أمراً مالياً وتركز على بعض الاستثمارات

GMT 08:41 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

يزعجك أشخاص لا يلتزمون بوعودهم
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday