جميع معلمي برمنغهام متخصصون في تدريس اللغة الإنجليزية
آخر تحديث GMT 13:39:06
 فلسطين اليوم -
رئيس الجمهورية الجزائري عبد المجيد تبون في الحجر الصحي لمدة 5 أيام بسبب ظهور أعراض كورونا على العديد من المسؤولين برئاسة الجمهورية والحكومة الناطق باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية يصرح بأن التحولات في المنطقة قد تدفع الفلسطينيين لتغيير مواقفهم تجاه السلام وصول وفد إماراتي رفيع المستوى على متن طائرة إماراتية إلى مطار تل أبيب الكاظمي يعلن نثمن التعاون الألماني في ملف المقاتلين الأجانب وملف إعادة النازحين أمير الكويت يؤكد أن الانتخابات المقبلة مسؤولية وطنية لاختيار ممثلي الأمة وضمان سلامة أداء البرلمان وفد حكومي إماراتي يتوجه إلى إسرائيل في أول زيارة رسمية وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا
أخر الأخبار

"أوفستيد" صنف المدرسة "متميزة" ولديها قائمة انتظار

جميع معلمي "برمنغهام" متخصصون في تدريس اللغة الإنجليزية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - جميع معلمي "برمنغهام" متخصصون في تدريس اللغة الإنجليزية

فصل دراسي في بريمنغهام به تلاميذ يتحدثون لغات مختلفة
لندن ـ كاتيا حداد

تُعد اللغة الإنجليزية هي اللغة الثانية لكل تلميذ في الصف السادس في مدرسة "برمنغهام"، ومن بينهم فإنَّ هناك تسع وعشرون طفلًا ضمن قوام مدرسة "جريت" الابتدائية في "سباركهيل"، في "برمنغهام" يتحدثون تسع لغات ولهجات مختلفة من ضمنها اللغة الأردية والباشتو وهيندكو واللهجة الخاصة بغربي البنغال والعربية بالإضافة إلي الإنجليزية والأسبانية.

وبالرغم من التحدي الذي ينفذه 94,3% من التلاميذ البالغ عددهم 859، الذين يتحدثون لغة إضافية وكونهم العام الماضي في منطقة تعاني من مؤامرة التطرف إلا أنَّ المدرسة الابتدائية جرى تصنيفها بالمتميزة من قبل "أوفستيد" كما أنَّ لديها قائمة انتظار لمجموعة كل عام.

وهناك بعض اللغات المختلفة التي يبلغ عددها ثلاث وعشرون لغة يتم التحدث بها في المدرسة بما فيها الرومانية واليابانية والفرنسية والإيطالية والبولندية والألمانية والصومالية والهندية والتاميلية والسنهالية من سريلانكا، ومعظم الأطفال في المدرسة يبدأون تعلم الأسبانية في السنة الثالثة في حين يأتي العديد منهم لديهم جذور عائلية في باكستان.

وكشف مديرة المدرسة إيما تايلر، عن أنَّه في الوقت الذي يصل فيه أغلب التلاميذ إلي المدرسة وهم يتحدثون القليل من الإنجليزية فإنها مهمتنا هي البحث عن الإنجاز بالنسبة للجميع، مضيفةً: منذ ثلاث سنوات خصصت "أوفستيد" مثال للتدريب الجيد للمدارس التي تعمل جيدًا علي تدريس التلاميذ الذين لا يتحدثون الإنجليزية كلغة أولى بحيث أخذت 161 من طاقم العاملين بجانب 35 من المتطوعين وذلك لمساعدة الأطفال الذين لديهم مهارات محدودة و يتحدثون القليل من الإنجليزية لإحراز تقدم متميز للوصول إلي المعايير المحددة من قبل "أوفستيد".

وكانت قيادة الفريق الذي سيتولى هذه المهمة متمثلة في اثنين من مديري المدرسة وهن السيدة تايلر وشيناغ إيدغر، اللاتي يمتلكن 51 عامًا من الخبرة في مجال التدريس، كما كان هناك مدير تنفيذي بات سمارت.

وأوضحت السيدة إدغر أنَّ كل طفل كان مدعو إلي المدرسة من أجل حصة ألعاب قبل البدء كما كانت هناك زيارة منزلية لجميع المبتدئين، إضافة إلى أنَّ جميع مساعدي التدريس والمدرسين أنفسهم يتحدثون اللغات التي يتحدث بها التلاميذ من أجل المساعدة في الانتقال للمرحلة المرجوة.

وأضافت معلمة بالسنة السادسة، نسرين بيجوم، أنه بالرغم من التحديات التي تواجههم في تدريس التلاميذ اللغة الإنجليزية كلغة إضافية إلا أنه يجب الوصول بالتلاميذ للإجادة التامة لهذه اللغة.

وتتحدث التلميذة سايرة بيبي التي تبلغ من العمر إحدى عشر عامًا اللغة الأردية والباشتو والهيندكو والعربية فضلًا عن الإنجليزية الصحيحة كما أنها فخورة الآن لتعلم الإسبانية بصحبة زميلتها، وعلي الرغم من بعض الخلط الذي تقع فيه لتعدد اللغات إلا أنها سعيدة أن بإمكانها التحدث بلغات عديدة مختلفة مع مختلف الأشخاص.

وفي آخر تقرير لـ"أوفستيد"، في العام 2007 فقد وصف المرحلة الابتدائية بمدرسة "جريت" بـ"المتميزة"، مشيرًا إلى أنَّ المدرسة نجحت في الجمع بين الإنجازات البارزة وتحقيق المعايير العالية للرعاية والكثير من المرح.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جميع معلمي برمنغهام متخصصون في تدريس اللغة الإنجليزية جميع معلمي برمنغهام متخصصون في تدريس اللغة الإنجليزية



 فلسطين اليوم -

أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية في متناول اليد تعرفي عليها

لندن ـ فلسطين اليوم
على الرغم أن خزانة ملابس سيدات العائلات الملكية تحتوي على فساتين باهظة الثمن، لكن هن أيضا يتألقن بأزياء بأسعار ذات ثمن قليل وفي متناول اليد، ويمكن لأي من السيدات الوصول لها بسهولة في العلامات التجارية المختلفة مثل زارا "Zara"، وجاب " Gap" وتوب شوب "Topshop" وغيرها المنتشرة في جميع أنحاء العالم، ونستعرض معًا في السطور التالية 10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار، لتبقى في متناول اليد. كيت ميدلتون في أول ظهور لكيت ميدلتون دوقة كامبريدج، في إجازة شهر العسل، طلت بفستان أزرق من زارا "Zara " بحوالي 90 دولار، وهو لم يبقى على الموقع الإلكتروني للعلامة التجارية كثيرا، إذ نفذ من الأسواق سريعا، وفي زيارة لدوقة كامبريدج، إلى نيوزيلندا ارتدت قميص كاروهات مريح من "Gap"، وهو عادة يباع بسعر 54.95 دولار، إلا أن ...المزيد

GMT 08:47 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

إليكِ أفضل شواطئ العاصمة التشيكية براغ تعرّفي عليها
 فلسطين اليوم - إليكِ أفضل شواطئ العاصمة التشيكية براغ تعرّفي عليها

GMT 08:21 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الميزان" في كانون الأول 2019

GMT 16:06 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

تنعم بحس الإدراك وسرعة البديهة

GMT 06:18 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

يتناغم الجميع معك في بداية هذا الشهر

GMT 09:39 2018 الجمعة ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على أجمل ديكورات الجبس للمجالس داخل منزلك

GMT 15:41 2019 الأربعاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

مكياج عيون محجبات ناعم على طريقة يارا النملة

GMT 07:35 2018 الأحد ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

فنانة تشكيلية سعودية ترسم أكثر مِن 200 لوحة فنيّة رائعة

GMT 16:59 2018 الأربعاء ,12 أيلول / سبتمبر

مجموعة أساور بتصاميم بارزة لإطلالة عصرية وجذابة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday